اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


رجال حول الرسول (صلّ الله عليه وسلم)

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة الحلم المستحيل, بتاريخ ‏2014-08-20.


  1. الحلم المستحيل

    الحلم المستحيل مراقبة عامة مراقبة عامة

    1,892
    5
    38
    ‏2011-04-05
    أنثى
    -

    [​IMG]


    رجال حول الرسول (صلّ الله عليه وسلم)
    :
    :
    بدأ النبي -صلّ الله عليه و سلم- دعوته منذ أن نزل عليه الوحي الكريم يأمره بذلك ، واستجاب لدعوته عدد قليل من أهل "مكة" ، وشيئًا فشيئًا زاد عدد الداخلين في الإسلام ، وكان الرسول يجتمع بهم في دار "الأرقم بن أبى الأرقم"، يحفظهم القرآن، ويعلمهم أمور دينهم ، ويعدهم لنشر دعوة الإسلام .
    وتحمل المسلمون الأوائل في سبيل التمسك بدينهم كل ألوان التعذيب والإيذاء، ولم يسلم النبي - صلّ الله عليه و سلم- من ذلك .
    ولما اشتد إيذاء "قريش" أمر النبي -صلّ الله عليه و سلم- بعض أصحابه بالهجرة إلى "الحبشة"، فرارًا بدينهم، وليعبدوا ربهم في أمن وسلام .
    ثم هاجر النبي -صلّ الله عليه و سلم- إلى "المدينة" ، ووجد فيها من يقف إلى جواره من أهلها الذين سموا بالأنصار ، وهؤلاء قاموا بالدفاع عن الإسلام وإيواء المهاجرين ، وتقاسموا معهم أموالهم ، وقد آخي النبي -صلّ الله عليه و سلم- بينهم وبين المهاجرين .
    وفى الفترة التي انتقل فيها النبي -صلّ الله عليه و سلم- إلى "المدينة" انتشر الإسلام ودخل فيه أعداد كبيرة، وخاض النبي -صلّ الله عليه و سلم- معارك للدفاع عن الإسلام ضد هجمات "قريش" ومؤامرات اليهود وغدرهم، وقد كلل الله نجاحه بفتح مكة العظيم في العام الثامن من الهجرة ، وبعد ذلك بدأت الوفود من العرب تتوالى على "المدينة" لتعلن بيعتها وإسلامها للرسول -صلّ الله عليه و سلم- .
    وخلال بعثة النبي -صلّ الله عليه و سلم- التي استمرت ثلاثًا وعشرين سنة، صحب النبي -صلّ الله عليه و سلم- ولازمه عدد من الرجال الكرام الذين حملوا على عاتقهم نشر الإسلام في كل مكان ، وهؤلاء الصحابة الذين أعدهم النبي -صلّ الله عليه و سلم- كان فيهم الخلفاء والزعماء ، والقادة الفاتحون ، والفقهاء والعلماء ، وكتاب الوحي .. وسنحاول التعرف على بعض هؤلاء الرجال .
    [​IMG]
    · الخلفاء الراشدون :
    بعد وفاة النبي -صلّ الله عليه و سلم- تولى أربعة من صحابته الكرام خلافة المسلمين، وتحملوا قيادة الدولة ونشر الإسلام ، وسمى عصرهم بعصر الخلافة الراشدة، وهم :
    1-"أبو بكر الصديق" :
    هو أول من آمن وأسلم من الرجال ، وقد وهب نفسه وماله لله ولرسوله ، فكان يشترى من أسلم من العبيد الذين كانت "قريش" تعذبهم ويعتقهم كبلال بن رباح . واختاره النبي -صلّ الله عليه و سلم- ليرافقه دون غيره من الصحابة في هجرته إلى "المدينة"، ثم لازم النبي -صلّ الله عليه و سلم- بعد الهجرة فلم يفارقه ، وشهد معه كل غزواته ولم يتخلف في واحدة منها . و"أبو بكر الصديق" هو أفضل المسلمين جميعًا بعد النبي -صلّ الله عليه و سلم- .
    وبعد وفاة النبي تولى "أبو بكر" مسئولية الدولة وأصبح خليفة للمسلمين ، وقد واجهته منذ اللحظة الأولى مشكلة ارتداد كثير من القبائل العربية ، التي لم يكن الإسلام قد تمكن منها ، وامتناع بعضها عن دفع الزكاة ، وقد وقف "أبو بكر الصديق" موقفًا حازمًا من حركة الردة ، وأرسل إليها الجيوش حتى تمكن من القضاء عليها ، وأعاد الأمن إلى الجزيرة العربية، وبعد ذلك أرسل الجيوش لفتح "الشام" و"العراق" وأحرزت جيوشه انتصارات عظيمة على "الفرس" و"الروم" ، وفى عهد "الصديق" جمع القرآن الكريم في مصحف واحد ، وعهد بهذه المهمة إلى "زيد بن ثابت" الصحابي الجليل . وتوفى "أبو بكر الصديق" سنة (13 ﻫ) بعد أن قضى في الخلافة سنتين وثلاثة أشهر .
    2-"عمر بن الخطاب" :
    أسلم في العام الخامس من البعثة وعمره سبع وعشرون سنة ، وعرف بشخصية قوية وإرادة لا تلين ، وهيبة في القلوب ، ومنذ أن أسلم احتل المكانة التالية لمكانة "أبى بكر الصديق" ، وكان النبي -صلّ الله عليه و سلم- قد دعا بأن يعز الله الإسلام بعمر بن الخطاب وقد لازم النبي -صلّ الله عليه و سلم- ملازمة تامة ، وشهد مع النبي -صلّ الله عليه و سلم- الغزوات جميعها.
    ولحبه للحق وحرصه على إقامته قال فيه النبي -صلّ الله عليه و سلم- " إن الله جعل الحق على لسان عمر وقلبه" . (رواه الترمذى)
    وبعد وفاة "أبى بكر الصديق" خلفه "عمر بن الخطاب" في منصب الخلافة ولقب بأمير المؤمنين ، فاستكمل ما كان بدأه "أبو بكر" في الفتوحات ففتح "العراق" و"الشام" و"مصر" ، واتسعت رقعة الدولة الإسلامية ، وانتشر الإسلام في كل المناطق التي فتحها المسلمون .
    وقد تميز عهد الخليفة "عمر بن الخطاب" بالعدل والأمن اللذين شعر بهما الناس جميعًا، وبتدوين الدواوين، وهى التي تشبه الوزارات في الوقت الحاضر ، مثل ديوان الجند (وزارة الدفاع حاليًا) وديوان الخراج (وزارة المالية) .
    وتوفى "عمر بن الخطاب" سنة (23 ﻫ) بعد أن طعنه "أبو لؤلؤة المجوسي" وهو يصلى الفجر في مسجد " النبوي " .
    3- "عثمان بن عفان" :
    أسلم مبكرًا ، وتزوج من ابنتي رسول الله -صلّ الله عليه و سلم- ، "رقية" و"أم كلثوم" ، ولذلك سمى بذي النورين ، وجاهد مع النبي -صلّ الله عليه و سلم- منذ أن أسلم بماله ونفسه ، وهاجر الهجرتين إلى "الحبشة" وإلى "المدينة" ، وبذل ماله في سبيل الله ونصرة دعوته ، وكان من أكثر "قريش" مالاً ، فاشترى بئر رومة بمبلغ (12) ألف درهم، وجعلها للمسلمين في "المدينة"، وكانوا يعانون من قلة المياه وارتفاع أسعارها، كما أنفق ماله في تجهيز ثلث جيش العسرة في غزوة "تبوك" ، وكان عدد الجيش نحو ثلاثين ألفًا .
    وشهد "عثمان" المشاهد كلها مع رسول الله عدا غزوة "بدر" التي تخلف عنها بأمر من رسول الله .
    وقد تولى الخلافة بعد استشهاد "عمر بن الخطاب" سنة (23 ﻫ) ، وفى عهده استكمل المسلمون الفتوحات في بلاد "فارس" ، وفى شمال "إفريقية" ، وبنوا أول أسطول إسلامي ، وقد حقق انتصارًا على "الروم" في موقعة "ذات الصوارى" سنة (34 ﻫ).
    ومن أعظم أعمال "عثمان بن عفان" أنه جمع الناس على مصحف واحد ، وأرسل منه نسخًا إلى الأمصار ليلتزموا به ، وهذا المصحف اشتهر بالمصحف العثماني ، وهو الأصل الذي لا يزال المسلمون يلتزمون به حتى الآن .
    واستشهد الخليفة "عثمان بن عفان" في سنة (35 ﻫ) ، بعد أن اقتحم داره مجموعة من الخارجين على الدولة ، وقتلوه وهو يقرأ القرآن في مصحفه .
    4-"على بن أبى طالب" :
    أسلم صغيرًا ، ولازم النبي -صلّ الله عليه و سلم- لأنه كان يعيش معه في بيته ، اشتهر منذ صغره بالشجاعة والفروسية ، فشهد "بدرًا"مع الرسول الكريم ، وثبت معه في غزوة "أحد"، وقتل في غزوة "الخندق" "عمرو بن عبدود" فارس العرب ، وأعطاه النبي -صلّ الله عليه و سلم- الراية في غزوة "خيبر" .
    وكان "على بن أبى طالب" واحد ممن حفظوا القرآن كله من الصحابة ، وعرضوه على النبي -صلّ الله عليه و سلم- ، ومن أكثرهم معرفة بالقرآن وبتفسيره وأسباب نزوله وكان أيضًا من كتاب الوحي وقد زوجه الرسول- صلّ الله عليه وسلم - ابنته "فاطمة الزهراء" وأنجب منها "الحسن" و"الحسين" وهما اللذان حفظا نسل الرسول -صلّ الله عليه و سلم- .
    وكان "على بن أبى طالب" موضع ثقة الخلفاء الراشدين الذين سبقوه ، ومن أقرب المعاونين لهم ، وبعد وفاة "عثمان بن عفان" سنة (35 ﻫ) تولى الخلافة ، وكانت الفتنة قد اشتدت بالمسلمين بعد استشهاد عثمان , وفى أثناء ذلك تمكن "عبد الرحمن بن ملجم" أحد الخوارج من قتل "على بن أبى طالب"، وهو يصلى الفجر في مسجد "الكوفة"، وذلك في رمضان سنة (40ﻫ) .
    · القادة والفاتحون من الصحابة :
    [​IMG]
    1-"خالد بن الوليد" :
    واحد من أعظم القادة المسلمين ، أسلم متأخرًا في العام السابع من الهجرة ، هو و"عمرو بن العاص" و"عثمان بن طلحة" في يوم واحد .
    ومنذ أن أسلم أخذ يقاتل في سبيل الله بكل قوة وإيمان ، وكانت معركة "مؤتة" أول معركة خاضها مع المسلمين في العام الثامن من الهجرة ، وقد نجح بفضل مهارته العسكرية من إنقاذ جيش المسلمين ، وهو يواجه جيش "الروم" الذي كان يفوقه أضعافًا مضاعفة في العدد والعتاد، وبعد هذه المعركة سماه الرسول -صلّ الله عليه و سلم- سيف الله، وبعد وفاة الرسول -صلى الله عليه و سلم- ولاه الخليفة "أبو بكر الصديق" أكبر الجيوش التي خصصت لحرب المرتدين ، وقد حقق انتصارات عظيمة ، وقضى على "مسيلمة" الكذاب في أكبر معارك حروب الردة المعروفة بمعركة "اليمامة" .
    ثم قاد "خالد بن الوليد" أكبر معارك الفتوحات الإسلامية على جبهتي "فارس" و"الشام" ، وحقق أعظم انتصاراته على "الروم" في معركة "اليرموك" سنة (13 ﻫ) ، وتوفى "خالد بن الوليد" في مدينة "حمص" سنة (21 ﻫ) في خلافة "عمر بن الخطاب" .
    2- "سعد بن أبى وقاص" :
    أحد العشرة الذين بشرهم النبي -صلّ الله عليه و سلم- بالجنة مع الخلفاء الراشدين الأربعة و"أبى عبيدة بن الجراح" ، و"عبد الرحمن بن عوف" ، و"طلحة بن عبيد الله" ، و"الزبير بن العوام" ، و"سعيد بن زيد" .
    أسلم قديمًا وهو في السابعة عشرة من عمره ، وهو أول من أراق دمًا في سبيل الله ، وأول من رمى بسهم في سبيل الله . وقد شهد مع النبي -صلّ الله عليه و سلم- "بدرًا" و"أحد" و"الخندق"، وغيرها من المشاهد ، وأبلى يوم "أحد" بلاءً عظيمًا .
    ويحكى هو عن قصة إراقته لأول دم في سبيل الله فيقول : إن أصحاب رسول الله في "مكة" كانوا يذهبون إلى خارجها بعيدًا عن عيون "قريش" لأداء الصلاة ، فبينما هم كذلك إذ رآهم نفر من المشركين ، فعابوا عليهم دينهم وصلاتهم فتشاجروا واقتتلوا ، فضرب "سعد بن أبى وقاص" رجلاً من المشركين بعظمة كبيرة فأسالت دمه ، فكان هذا أول دم أريق في الإسلام .
    وفى خلافة "عمر بن الخطاب" ولاه قيادة الجيوش المتجهة لحرب "فارس"، وقد حقق نصرًا عظيمًا في معركة "القادسية" التي استمرت أربعة أيام ، وفى هذه المعركة العظيمة قتل "رستم" قائد "الفرس" وتشتت من نجا منهم ، وقد حسمت الجيوش أمر "العراق" وأخرجته من السيطرة الفارسية التي دامت قرونًا طويلة ، وأعادته إلى أهله العرب المسلمين . وبعد هذا النصر تمكن "سعد بن أبى وقاص" من فتح "المدائن" عاصمة "الفرس"، وانتهت بذلك دولة "فارس" تمامًا ولم يعد لها وجود .
    وقد توفى "سعد بن أبى وقاص" في المدينة سنة (55 ) .
    · الفقهاء والعلماء :
    [​IMG]



    1- "عبد الله بن مسعود" :
    [​IMG]
    كان من السابقين الذين دخلوا الإسلام مبكرا فهو سادس من أسلموا ، وهو أول من جهر بالقرآن في "مكة" ،وحين قرأه على مرأى من قريش قاموا بضربه ولطمه.
    واشتهر "عبد الله بن مسعود" بإتقانه للقرآن ، وكان النبي -صلّ الله عليه و سلم- يقول عنه : "من أحب أن يقرأ القرآن غضًّا كما أنزل، فليقرأه على قراءة ابن أم عبد" ، وكان النبي -صلّ الله عليه و سلم- يحب أن يسمع القرآن من "ابن مسعود" فيقول له "عبد الله بن مسعود" : أقرأ عليك وعليك أنزل ؟! فيقول له النبي -صلّ الله عليه و سلم- : "إني أحب أن أسمعه من غيري" .
    وبلغ من تمكن "ابن مسعود" من القرآن وتفسيره أنه قال : والله ما نزل من القرآن شيء إلا وأعلم متى أنزل ، وفيم أنزل، وأين أنزل .
    وكان "عمر بن الخطاب" يحبه ويستشيره في كثير من الأمور ، ولما أرسله إلى "الكوفة" ليتولى بيت المال بها ، قال : والله لقد آثرتكم به على نفسي فخذوا منه وتعلموا .
    هاجر ابن مسعود الهجرتين إلى "الحبشة" وإلى "المدينة" ، وشهد "بدرًا" و"أحد" و"الخندق" و"بيعة الرضوان" ، وسائر المشاهد مع رسول الله -صل ّالله عليه و سلم- ، وشهد "اليرموك" بعد النبي -صلّ الله عليه و سلم- ، وهو الذي أجهز على "أبى جهل" في غزوة "بدر" ، وشهد له النبي -صلّ الله عليه و سلم- بالجنة .
    وتوفى "ابن مسعود" بالمدينة سنة (32 ﻫ) .
    [​IMG]
    2-"زيد بن ثابت" :
    كان عمره لما قدم النبي -صلّ الله عليه و سلم- "المدينة" إحدى عشرة سنة ، وأمره النبي -صلّ الله عليه و سلم- لما رأى شدة ذكائه أن يتعلم لغة اليهود حتى يقرأ له كتبهم وقال له :"إني لا آمنهم" ، وقد تعلم "زيد بن ثابت" السريانية في مدة قصيرة لا تتجاوز شهرًا .
    وقد شهد مع النبي -صلّ الله عليه و سلم- غزوة "الخندق"، وكان قد رده من قبل في غزوتي "بدر" و"أحد" لصغر سنه .
    وكان "زيد بن ثابت" من كتاب الوحي ، وإذا نزل الوحي على رسول الله بعث إليه ، فجاء فكتب ما نزل من القرآن .
    وكان "زيد بن ثابت" من فقهاء الصحابة على حداثة سنه ، وكان النبي -صلّ الله عليه و سلم- يقول عنه: "إنه أعلم الناس بالفرائض" . (رواه أحمد)
    وقد تولى "زيد بن ثابت" جمع القرآن ، كلفه بذلك الخليفة "أبو بكر الصديق" وقال له:
    إنك رجل شاب عاقل لا نتهمك ، قد كنت تكتب الوحي لرسول الله -صلّ الله عليه و سلم- ، فتتبع القرآن فاجمعه.
    فقام "زيد بن ثابت" بهذه المهمة على خير وجه حتى أتمها ، وجمع القرآن كله في مصحف واحد.
    وكان "عمر" و"عثمان" لايقدمان على "زيد" أحدًا في الفرائض والفتوى والقراءة والقضاء.
    وتوفى "زيد بن ثابت" سنة (45 ﻫ).



    المصدر إسلام ويب
     
  2. (أنثى من زجـــــــــــاج)

    (أنثى من زجـــــــــــاج) مراقبة عامة مراقبة عامة

    3,306
    0
    0
    ‏2011-05-13
    معلمـــة
    (مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلا)

    جزاك الله خيرا ياﻻميرة طرح راقي جدا
    وصلى الله وسلم على أشرف خلق الله
     
  3. (أنثى من زجـــــــــــاج)

    (أنثى من زجـــــــــــاج) مراقبة عامة مراقبة عامة

    3,306
    0
    0
    ‏2011-05-13
    معلمـــة
    اسمحي لي عزيزتي بهذه اﻻضافة ع موضوعك


    *هذه المجموعة الرائعة من قصائد و أناشيد زكية في الصحابة الكرام و عن امنا الطاهرة حبيبة الحبيب المصطفى عليه الصلاة و السلام و على ابنته الشريفة رضي الله عنهم
    هذه الكلمات و الأناشيد رسالة لكل من تطاول على أحبة النبي صلى الله ع
    ليه وسلم
    اتمنى أن تنال إعاجبكم




    بعض القصائد التي قيلت بصحابة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم



    الصديق أبو بكر " اسمه الحقيقي عبد الله " رضي الله عنه





    إذا أممُ الأرضِ قامتْ تُفَاخِر *** وجاءتْ بكلِّ خطيبٍ وشاعر
    فإنَّ أبا بكر ليسَ لهُ *** نظيرٌ يشابِهُهُ في المآثر
    أحبُّ البرايَا لقلبِ النبي *** كذا ابنتُه في النساءِ الحرائر
    فأحمدُ صِهْرٌ وعائشُ بنتٌ *** لِمَنْ غيرُهُ كلُّ تلكَ المفاخر
    عَرَفْنَا بهِ الصدقَ مِنْ صدقِهِ *** وطِيبِ السَّجايَا وأَسْمَى المشاعر
    تَوَّلَى الرسولَ بحبٍّ ونصرٍ *** فكانَ المجاهدَ بعد المُهَاجر
    ففي الغارِ كانَ الرفيقَ الأمين *** وليثُ ببدرٍ على الكفْرِ ثائر
    يُكَرِّم آلَ النبيِّ ويحنُو *** عليهِمْ بحبٍّ كبيرٍ وآَسِر
    تَوَلَّى الأمانةَ بعدَ الرسول *** وقد ضَجَّت الأرضُ مِنْ كلِّ كافر
    فَثَابَ بهِ الرشدُ عن غَيِّه *** وآَبَتْ إلى الحقِّ كلُّ السرائر
    لِيصنعَ منهُمْ دعاةَ الفُتُوحِ *** ويَغْزُونَ بالحقِّ سودَ الضمائر
    فلا الرومُ أبْقَى لها قيصراً *** ولا فارسٌ ظَلَّ فيها الأكاسر
     
  4. (أنثى من زجـــــــــــاج)

    (أنثى من زجـــــــــــاج) مراقبة عامة مراقبة عامة

    3,306
    0
    0
    ‏2011-05-13
    معلمـــة
    الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه








    بحبِّك تهتفُ الأممُ فأنتَ السيفُ والقلمُ*
    أعزَّ اللهُ فيكَ الديـنَ بالذلِّ اكْتَوَى الصنمُ*
    ومِنْ فرحٍ بكَ الإسلامُ كَبـَّر واحْتَفى الحرمُ*
    مقامُكَ أيها الفاروقُ فى العلياءِ مُحْتَرَمُ*
    وفي عَيْنَيْ رسولِ اللهِ أنتَ الفهمُ والحِكَمُ*
    شَرُفْتَ بحفصةٍ نسبًا بروحي ذلكَ الرحمُ*
    وبالحبِّ اصْطَفَيْتَ الآلَ حباً خالصاً لهمُ*
    وأنتَ خليفةُ الإيمانِ فيكَ العدلُ والقيمُ*
    فَقَبْلَكَ لم ترَ الدنيا أميراً فَتحُه نِعَمُ*
    بعهدِ اللهِ والمختارِ دَانَ العُرْب والعَجَمُ*
    وهَبَّ القدسُ في لهفٍ إلى رُؤْيَاكَ يبتسمُ*
    شهيدَ الفجرِ والمحرابِ مَرْحَى أيها العَلَمُ*



    عثمان بن عفان رضي الله عنه










    خليفةَ الجودِ ذا النوريْنِ عثمانَا *** بدرَ الصحابةِ إنفاقاً وإحسانا*
    نِلْتَ المحبةَ في قلبِ النبيِّ ومنْ *** سواكَ بِنْتَاهُ مِنْ أزواجِه كانا*
    لكَ الحياءُ الذي مِنْ صدقِه خجلتْ *** ملائكُ اللهِ لمَّا فاضَ إيمانا*
    للهِ دَرُّكَ في بذلٍ وفي كرمٍ *** يا مَنْ تلوَّن فيهِ الخيرُ ألوانا*
    بذلتَ نفسَكَ للإسلامِ تنصرُهُ *** والمالَ ترسلُهُ حباً وقربانا*
    يا مَنْ لهُ بيعةُ الرِّضوانِ قدْ عُقِدَتْ *** والمؤمنونَ جَنَوْا عفواً وغفرانا*
    وكَفُّ أحمدَ قدْ نابتْ مبايعةً *** عن كفِّهِ فَغَدَتْ يُمْنَاهُ عثمانا*
    لكَ الفضيلةُ في الآياتِ تجمعُها *** كما أرادَ لها الرحمنُ قرآنا*
    تبًّا لقومٍ عليكَ الغدرَ قد جَمعُوا *** وحاصروك بيومِ الدارِ عدوانا*
    يَذُبُّ عنك بنو الزهراء ما بَخِلُوا *** بالنفسِ دونكَ أنصاراً وأعوانا*
    حتى مضيتَ شهيداً والكتابُ على *** كفَّيْكَ يَعْبِقُ في الأرجاءِ رَيْحَانا*
     
  5. (أنثى من زجـــــــــــاج)

    (أنثى من زجـــــــــــاج) مراقبة عامة مراقبة عامة

    3,306
    0
    0
    ‏2011-05-13
    معلمـــة

    علي بن أبي طالب رضي الله عنه










    أَبَا الحسنَيْنِ والنورَ السنيَّا *** شدا قلبي بحبِّك يا عليَّا*
    أَيَا قمراً يُشِعُّ تقىً وهديا *** ويا أسدَ الجهادِ الهاشميَّا*
    حبيبَ اللهِ والمختارِ يا منْ *** وَعَى دَرْسَ الفِدا شِبلاً صبيَّا*
    ألسْتَ من افتدى خيرَ البرايا *** ويومَ الهجرةِ البطلَ الوفيَّا*
    وتحتَ ظلالِ سيفِكَ كمْ تهاوتْ *** رءوسٌ أُشْرِبَتْ كُفْراً وغيَّا*
    تَدَاعَتْ خيبرٌ بالرعبِ لمَّا *** رأتْكَ فتى الشجاعةِ والحميَّه*
    تَدُكُّ حصونَها حِصْناً فحصنا *** وتسقِيهِا بكاساتِ المنيَّه*
    لكَ النسبُ الشريفُ أبا ترابٍ *** فلا نسبٌ سواكَ محمديَّا*
    ومهرُكَ في البرايا خيرُ مهرٍ *** لهُ الصحبُ الكرامُ أَتَوْا سويَّا*
    وللشيخينِ لمْ تبخلْ برأيٍ *** وتقضي عنهما بين الرعيَّه*
    ومِنْ إكرامِكَ الفاروقُ يغدو *** لآلِ البيتِ صِهْراً فاطميَّا*
    وعنْ عثمانَ كمْ دافعتَ دوما *** وقمتَ بحقِّهِ سنداً قويَّا*
    هو الحبُّ العظيمُ به ارتقيتُمْ *** بأمَّتِنا فأدركت الثريَّا*
    فحبُّكَ يا شهيدَ الفجرِ دِينٌ *** ومَنْ عَادَاكَ قدْ عَادَى النبيَّا*




    أم المؤمنين عائشة بنت أبي بكر رضي الله عنهما








    هي الحبيبةُ والمختارُ صاحبُها *** وفي السماءِ علا طُهْراً وتنزيها*
    على الحريرِ أتى جبريلُ يحملُها *** إلى الرسولِ من الرحمنِ يُهْدِيها*
    بحرٌ من العلمِ لا تُحْصَى شواطئُه *** والفقهُ إنْ فاضَ يجري في سَوَاقِيها*
    مَنْ مِثْلُ عائشةٍ في الفضلِ يدركُهَا *** من النساءِ وتَرْقَى في مَرَاقِيها*
    بِكْرٌ مُطهَّرةٌ اللهُ برَّأها *** من فوقِ سبعٍ وعَادَى من يُعَادِيها*
    والوحيُ ينزلُ بالآياتِ يقرؤها *** على فراشٍ مع المختارِ يُؤْوِيها*
    ما غَرَّها زخرفُ الدنيا وزينتُها *** واختارت اللهَ والمبعوثَ هادِيها*
    واللهُ للناسِ والإسلامِ باركها *** وفي التيممِ فضلُ اليُسْرِ يكفيها*
    حبُّ الرسولِ قرينٌ في محبَّتِها *** ونصفُ أخبارِهِ في الدينِ ترويها*
    وماتَ في حجرِها والقبرُ حجرتُها *** وآخرُ العهدِ في الدنيا مَآَقِيها*
    طُوبَى لها زوجةِ الدارينِ مَسْكَنُها *** بجنةِ الخلدِ من أزواجِهِ فيها*




    الزهراء فاطمة رضي الله عنها







    نورُ النبوةِ فاضَ في الزهراءِ *** فَعَلَا البدورَ وفاقَ كلَّ ضياءِ*
    مَنْ مِثْلُها جمعَ المكارمَ والتقى *** في طاعةٍ وتواضعٍ وحياءِ*
    بنتِ النبيِّ محمدٍ نبعِ الهدى *** ريحانَتَاهُ لها من الأبناءِ*
    فخديجةٌ ذاتُ الفضائلِ أمُّها *** أَخَوَاتُها مَثَلٌ لكلِّ نساءِ*
    في صبرِ زينبَ في صفاءِ رقيةٍ *** في أمِّ كلثومٍ بحورُ نقاءِ*
    ولِسَيِّديْ أهلِ الجنانِ صفاتُها *** قمرانِ من نورٍ وحسنِ بهاءِ*
    في حبِّ أصحابِ الرسولِ تَرَعْرَعَا *** مِثْلَ الورودِ بروضةٍ فيحاءِ*
    فإذا رأى الصديقُ شِبْهَ نبيِّه *** هلَّ الدموعَ وضَمَّهُ بوفاءِ*
    وكذا الحسينُ بجدِّه شَبَهاً قد *** اقتبسَ الضياءَ فكانَ في العلياءِ*
    وكأهلِ بدرٍ في العطاءِ يراهُمَا *** عمرٌ بكلِّ محبةٍ ورضاءِ*
    كالأُسْدِ يومَ الدارِ قاما غِيرَةً *** في نصرِ عثمانٍ على الأعداءِ*
    حُقِنَتْ دماءُ المسلمينَ بفضلهمْ *** فلَهُمْ مدى الأيامِ كلُّ ثناءِ*
    تركوا خلافَتَهُم لتحيا أمةٌ *** منْ بعدِ ما غَرِقَتْ ببحرِ دماءِ