اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


"دواعش الهيئة"

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة نايل, بتاريخ ‏2014-09-17.


  1. نايل

    نايل موقوف موقوف

    3,730
    0
    0
    ‏2011-07-05
    مثلكم
    [​IMG]

    "دواعش الهيئة"


    لا نفكر نهائيا في دواعش الخارج؛ لأن قواتنا وسلاح حدودنا ورجال أمننا سيتكفلون بذلك، بل نفكر
    في دواعش الداخل، فهم مثل الخلايا النائمة، وهم محارات سرطانية تتحرك تحت جلد الوطن، وتبث
    سمومها بطريقة الأفاعي والعقارب.

    صالح الحمادي 88 إرهابيا "داعشيا" تحت مجهر الأمن السعودي، أرادوا الكيد بالمواطنين والمقيمين وضيوف الرحمن، فرد الله كيدهم في نحورهم، وكم نتمنى سرعة تنفيذ أحكام الله في هذه الفئة دون تضييع الوقت في مناصحة نتائجها محدودة، وفق الأرقام والدراسات الفعلية.
    كما ذكرت لا نفكر في "دواعش ونصيري وقواعد القاعدة"، فلبلادنا رب يحميها، ورجال بواسل "يكفون ويوفون"، الذي يهمنا التخلص من "دواعش الداخل" ودعاة الفتنة ومحركي التواصل مع أعداء الداخل وربطهم بأعداء الخارج، يهمنا التخلص من "دواعش الهيئة" أولا؛ لأن ما يقومون به في وضح النهار لا يسيء إلى الإسلام وللهيئة فقط، بل يسيء إلى الوطن من البحر إلى البحر. سكتنا عن مطاردات بوليسية"، وسكتنا عن اختراقات اجتماعية ما أنزل الله به من سلطان، وتشويهات ونتوءات لا علاقة لها بالدين ولا العرف الاجتماعي، وكلها من بنات أفكار شباب يريدون تحويل الوطن إلى مسرح يعرضون عليه بطولاتهم وعنترياتهم وفوضوياتهم، حتى لو كانت نشازا وخارجة عن النص.
    وقف الرئيس العام للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بقوة ضد هؤلاء الخارجين عن السياق، وحاول جاهدا إقناعهم أن المجتمع الإسلامي في عهد صفوة البشر محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ لم يشهد مثل هذه التصرفات، وتمت إقامة دورات مكثفة لأعضاء الهيئة؛ ولكن الفكر "الداعشي" أخذ مداه في عقلية بعضهم، فأصبح ضرر انفلاته أكبر من فائدة منتجه العملي اليومي.
    آخر الأبطال الوهميين أؤلئك الذين اعتدوا على البريطاني المقيم، وهروبهم البوليسي، وأجوبتهم التمويهية، انتهت بالنقل لتوزيع خطرهم على المواقع الجديدة، بينما الحل المنتظر عقوبة رادعة لا نقلا موقتا.

    صالح الحمادي



    ---------------------


    كاتب “دواعش الهيئة” يعتذر ويطالب بضم “دواعش الوزارات” لقائمة الـ88 الإرهابية

    نشر في 10 سبتمبر 2014



    الرياض – عناوين :
    قدم الكاتب بصحيفة “الوطن” صالح الحمادي اعتذاره عن وصف أعضاء بهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بـ “دواعش الهيئة” فى عنوان مقال له ، غير أن أكد أن اعتذراه عن العنوان فحسب وليس عن مضمون ما جاء فى المقال .
    وقال الحمادي ، فى مقاله اليوم الخميس بصحيفة “الوطن” :”لا يخلو أي كاتب من بعض السقطات والهفوات، فهو أولا وأخيرا بشر، وقد أخطأت في اختيار عنوان “دواعش الهيئة”، وكنت حينها أنتقد كل من أخطأ من منسوبي الهيئة، وهم عرضة للقدح والمدح، مثلهم مثل منسوبي أي قطاع آخر، ولكن غلطة العنوان أفسدت مضمون المقال، ووضعتني في “زنقة” القذافي، لذا أعتذر عن العنوان لا المضمون”.
    وحول الانتقادات التى تعرض لها على خلفية المقال المشار إليه ، وجه الحمادي كلمة إلى منتقديه قائلا :”أقول لمن انتقدني بشدة عليه الرجوع لجملة مقالاتي عن الهيئة، فسيجد فيها إشادة ودعما للهيئة؛ لأنني أعرف حجم الجهود التي يقدمونها، وكم أتمنى توقف بعض منسوبيها عن ممارسة أدوار غير مطلوبة منهم، مثل الملاحقات والانفلات والقفز فوق الحياة السوية”.
     
  2. *جناح الليل*

    *جناح الليل* عضوية تميّز عضو مميز

    956
    13
    18
    ‏2012-08-01
    ذكر
    ............
    له و عليه
    ************
    لكن مفهوم قضية رأي عام ..
    لا اعلم كيف يكون عندنا .. فغالبيتها حب كتابة و ليس قضية ..
    بحيث يكون الحكم قبل الرأي هل ينتظر ظهور رأي جديد او أنك تغيّر بشيء
    .. ليس بالضرورة موضوعك هذا ..
    لا اعلم هل هي حرية قلم بصوت الجميع أم أي خبر نحوّله قضية للراي العام
    كم من خبر أو قضية نسميها قضية راي عام و لا نعلم أو نصل لنتائج الرأي ..
    قد لا تكون قضية رأي من أساسه و لكن مفهوم خاطئ ..
    وفقك الله اخي على الموضوع و النقل ..
     
  3. كأني هنا

    كأني هنا عضو مجلس إدارة الموقع عضو مجلس الإدارة

    12,897
    12
    38
    ‏2010-05-14
    معلم -وكيل بالواسطه
    الاشكال في الترويج للفكره باقصر الطرق..واحيانا نفي المثبت ترويج ممنهج بجدارة لاثباته!!
     
  4. أبو رزين01

    أبو رزين01 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    31
    0
    0
    ‏2014-08-15
    معلم

    الكاتب ( كاذب ) في تراجعه ( الكاذب )
    واعتذاره ممكن يكون بسبب خوفه من المحاكمة أو ممكن جاته مكالمة من أحد معازيبه وقالوا له هد يارجال هد واعتذر ولاتتحمس أكثر منا ...
    وفكر وقدر ثم نظر ثم عبس وبسر وشاف إن أقرب مخرج له إنه يقول أنا اعتذر عن العنوان فقط دون المقال !
    والمشكلة ليست متعلقة بالعنوان فقط بل تمتد لتشمل كل المقال الذي كتبه هذا الغراب الناعق ...
    فالمقال اشتمل على مشتقات " داعش " 7 مرات .
    المقال مكتوب بِنَفَسٍ داعشيٍ متعصب مقيت
    هذا الكاتب يحمل نفس فكر داعش الذي يهاجمة لكن بأجندة علمانية
    فهو يريد تصفية خصومه و مخالفيه بمجرد التهمة والظن والتعصب ودون اعطائهم أي فرصة للدفاع عن أنفسهم أو للاعتراض ...
    بل ويُلْحِق بهم من ليس منهم ويريد استئصال شأفتهم من المجتمع ... انظر هنا


    أليس هذا هو فكر داعش الجنوني الذي زعم الكاتب أنه يحاربه ؟!
    هذا الفكر الذي جعل الدواعش يديرون ظهورهم للنصيرية و يبدأون بمواجهة الكتائب السنية الأخرى المقاتلة معهم في الشام مستبيحين دمائهم وأعراضهم !!
    وطبعاً المبرر هو هو كذب ما أنزل الله به من سلطان فزعم الدواعش - ومنهم هذا الكاتب الكاذب - أن خصومهم عملاء للخارج ...