اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


عيناكِ .. غابتا نخيلٍ

الموضوع في 'ملتقى بــوح الأقــلام' بواسطة سعيد آل شاكر, بتاريخ ‏2014-09-22.


  1. سعيد آل شاكر

    سعيد آل شاكر عضو مجلس إدارة الموقع عضو مجلس الإدارة

    3,369
    4
    38
    ‏2011-04-08
    معلم

    عيناكِ غابتا نخيلٍ ساعة السحر ..

    أو شرفتانِ راح ينأى عنهما القمر ..

    عندما سمعت هذه الكلمات ضننت أن السياب كتبها لامرأة من وحي خياله، إلى أن تأملت عينيها

    فوجدت هذا الوصف "يكاد" أن يكون قريباً منها.

    عيناكِ حين تبسمان .. تورق الكروم وترقص الأضواء كالأقمار في نهر

    كل ما هو حولها يتراقص فرحاً إن ابتسمت عيناها، وبالتأكيد ليس ابتسامات العيون كابتسامات

    الثغر.

    كأنما تبض في غوريهما النجوم ... "أنشودة المطر"

    لامعة عيناها دوماً بالحب ..

    ولكن الشوق قتل تلك الأنشودة ..

    وجعلة طاغية الحزن ..

    أتعلمين !!

    أي حزن يبعث المطر ؟

    وكيف يشعر الوحيد فيه بالضياع ..

    كأن "طفلاً" بات يهذي قبل أن ينام..

    بأن أمه التي أفاق منذ عام فلم يجدها ..

    وحين لج في السؤال ..

    قالوا له : بعد غدٍ تعود .. لا بد أن تعود :tears:

    ومن السياب إلى أوراق نزار ..

    تعلمنا منه الحزن ..

    علمني حبك ..أن أحزن

    و أنا محتاج منذ عصور

    لامرأة تجعلني أحزن

    لامرأة أبكي بين ذراعيها

    مثل العصفور..

    لامرأة.. تجمع أجزائي

    كشظايا البللور المكسور

    وبعد أن كان بحاجة إلى الحزن ..

    فقد عقله ..

    وجن جنونه ..

    وهـــام ..

    علمني حبك.. سيدتي

    أسوأ عادات

    علمني أفتح فنجاني

    في الليلة ألاف المرات..

    و أجرب طب العطارين..

    و أطرق باب العرافات..

    علمني ..أخرج من بيتي..

    لأمشط أرصفة الطرقات

    و أطارد وجهك..

    في الأمطار ، و في أضواء السيارات..

    كل ذلك لأنه كتب قبلاً ...

    ستفتش عنها يا ولدي في كل مكان..

    وستسأل عنها موج البحر..

    وتسأل فيروز الشطئان..

    وجدتها متأخراً يا "نزار" :tears:

    ومنهما إلى شاعر مصري ..

    قصائده تطربك قراءة وخيالا ..

    إبراهيم ناجي ..

    ما كتبه عن الاشتياق ..

    يا أخت هندٍ خبّريها أنني .. صبٌ يعيش بمهجة المتألمِ

    صبٌ سئمتُ من الحياةِ... بدونِها أنا لا أحبُّ إذا أنا لم أسأمِ

    ومضى النهارُ ولا نهارَ لأنهُ... يمتدُّ عندي كالفراغ المظلمِ
    *** ***
    يا دار هندٍ إن أذنتِ تكلَّمي .. يا دارها عيشي لهندٍ وأسلمي

    فدمي الفداءُ لحبّ هندٍ وحدها... وأنا المقصِّرُ إن بذلت لها دمي

    ولقد حلفت لها ودمعي شاهدٌ إني... فنيتُ علمتِ أم لم تعلمي!

    هكذا اتفق العرب تورية أسماء المحبوب فيختاروا "ليلى" أو "هند" أو " فاطمة" ..

    ولكنها جمعت كل وصف دل عليه اسم من أسماء النساء ...

    فهاهو المجنون قيس يعمم اسم ليلى على كل القصائد العربية

    تَذَكَّرتُ لَيلى وَالسِنينَ الخَوالِيا... وَأَيّامَ لا نَخشى عَلى اللَهوِ ناهِيا

    وَيَومٍ كَظِلِّ الرُمحِ قَصَّرتُ ظِلَّهُ .... بِلَيلى فَلَهّاني وَما كُنتُ لاهِيا


    أما أنا فلست بشاعر ..

    كي أكتب ما كتبوا..

    ولكنها مشاعر ..

    نجدها في بعض أبياتهم

    طربت بها القلوب ..

    أرجو أن لا يكون موضوعاً ركيكا

    تحيتي


     
  2. وكيلة 26

    وكيلة 26 مراقبة إدارية مراقبة عامة

    10,049
    35
    48
    ‏2011-02-25
    .......
    على العكس استاذ سعيد لعله الاروع الذي اقرأه لك
    جمييل ماكتبت ...