اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


الضرب "الفرش" أيامنا.. وأيامهم!

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة أ.عبدالله, بتاريخ ‏2015-01-16.


  1. أ.عبدالله

    أ.عبدالله تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    49
    0
    0
    ‏2012-09-03
    معلم
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    لا يخفاكم أن الضرب ممنوع الآن..
    ويوم كنا طلاب كنا نتكلم عن نوعية عصا كل معلم، وبحسب نوعية عصا المعلم تزيد هيبته أو تنقص
    الأستاذ فلان معاه "مسطرة" والإستاذ علان معاه "مطاط الشباك" والآخر "سبحه" والأستاذ الثاني معه "خيزرانه"
    والآخر لا والله معه "غراء مسدس" !
    وطبعاً تعاملنا كطلاب مع أبو خيزرانة ليس كتعاملنا مع أبو سبحة !!
    وكل معلم يمشي بكل أريحية بعصاه في أروقة المدرس، تجده معتني بسلاحه وقد لفه بشريط لاصق "شطرطون" !
    وبعضهم من عشاق الأندية تجده لف عصاه بالأصفر والأزرق إذا كان نصراوي
    أو الأزرق والأبيض إن كان هلالي !!
    تجد الفصول هادية والأمور طيبة وكل الطلاب في فصولهم من بداية الحصة
    كلهم يحلون الواجب والي مايحل يغيب أحسن له !
    محد يتأخر عن الطابور إلا القلة وهؤلاء تنتظرهم عصا الوكيل الطويلة "دائماً عصا الوكيل تتسم بالطول المفرط؟!"
    تجد الوكيل يتجول في ممرات المدرسة وساحاتها يزمجر كالأسد، وهو يلوح بعصاه بشدة فتسمع صوت الهواء يئن من وقع ضرباته المتتالية!
    يجد هنا طلاب يتضاربون فيجلدهم بضربات مركزة ومتناسقة تجعلهم يفرون إلى فصولهم مذعورين
    وهنا يجد طالباً متخلفاً عن حصته فينسيه "حليب أمه"!!

    حتى المدير لم يكن مكتبه يخلو من عينات من العصي بأشكال وأطوال متعددة
    وكان محيط مكتب المدير من جهاته الأربع يخلو من الطلاب وإزعاجهم !

    كان المعلم يقول للطالب المشاغب: الحين بوديك للمدير "أو الوكيل"
    فيسقط الطالب على الأرض باكياً متوسلاً المعلم أن لا يفعل !؟
    أما الآن أصبح الطالب يسابق المعلم على غرفة المدير !!
    سيقف قليلاً و "يفتك من الحصص" ويمكن المدير يرسله ينادي طلاب أو معلمين ويتونس شوي !

    أصبح الطلاب الآن يتضاربون بجوار غرفة المدير
    ويمر المعلم ولا يهتمون لمروره !
    أصبح المعلم يرى المضاربات ويسمع الكلام البذيء ويراهم يرمون بعضهم بالأحذية ولا يحرك ساكناً !
    ولا ألومه فقد قصت أجنحته وأصبح هو الملام إذا مد يده على الطالب المشاغب المخرب !!
    لذلك المعلم صار "يشتري راسه" ويطنش الطلاب ومشاكلهم حتى لو يتقاتلون !!!

    "لا تضرب الطالب حتى يطرحك أرضاً" يعني إذا عطاك كفين على الواقف،
    أو شلوت وأنت ماشي، عديها، لين يطرحك ويبرك فوقك، هاك الحين دافع عن نفسك !!

    الله المستعان.

    ..............

    أترككم مع فتوى سماحة الوالد الشيخ عبدالعزيز بن باز - رحمه الله -

    سئل الشيخ عبد العزيز بن باز – رحمه الله - :
    ما حكم ضرب الطالبات لغرض التعليم والحث على أداء الواجبات المطلوبة منهن لتعويدهن على عدم التهاون فيها ؟.

    فأجاب:
    لا بأس في ذلك؛ فالمعلم والمعلمة والوالد كل منهم عليه أن يلاحظ الأولاد، وأن يؤدب من يستحق التأديب إذا قصَّر في واجبه حتى يعتاد الأخلاق الفاضلة وحتى يستقيم على ما ينبغي من العمل الصالح، ولهذا ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "مروا أولادكم بالصلاة لسبع واضربوهم عليها لعشر وفرِّقوا بينهم في المضاجع "، فالذَّكر يُضرب والأنثى كذلك إذا بلغ كل منهم العشر وقصَّر في الصلاة، ويؤدَّب حتى يستقيم على الصلاة ، وهكذا الواجبات الأخرى في التعليم وشئون البيت وغير ذلك، فالواجب على أولياء الصغار من الذكور والإناث أن يعتنوا بتوجيههم وتأديبهم لكن يكون الضرب خفيفاً لا خطر فيه ولكن يحصل به المقصود." مجموع فتاوى الشيخ ابن باز " ( 6 / 403 ).
    وينبغي التنبه إلى أنه لا يجوز للمعلم أن يقسوَ في ضربه ولا أن يزيد على عشرة أسواط إلا أن يتعدى الطالب على شرع الله، أما فيما يتعلق بدراسته وتحضيره لها: فلا ينبغي له أن يزيد على ذلك القدر.
    عن أبي بردة الأنصاري أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "لا يُجلد أحدٌ فوق عشرة أسواط إلا في حد من حدود الله". رواه البخاري (6456) ومسلم (3222).
    وفي رواية للبخاري (6457):
    "لا عقوبة فوق عشر ضربات إلا في حدٍّ من حدود الله".
    قال ابن القيم – رحمه الله - :
    فقوله صلى الله عليه وسلم: "لا يضرب فوق عشرة أسواط إلا في حد من حدود الله" يريد به الجناية التي هي حق لله.
    فإن قيل: فأين تكون العشرة فما دونها إذ كان المراد بالحد الجناية؟.
    قيل: في ضرب الرجل امرأته وعبده وولده وأجيره, للتأديب ونحوه, فإنه لا يجوز أن يزيد على عشرة أسواط; فهذا أحسن ما خُرِّج عليه الحديث. اهـ. " إعلام الموقعين " (2 / 23).
    وليس الضرب هو الطريقة الوحيدة لحث الطالب على المذاكرة، وإنما ينبغي أن يجمع المدرس بين الترغيب والترهيب على حسب ما يراه يؤدي إلى المصلحة المقصودة، فيثني على الطالب الجيد ويشجعه عن طريق الهدايا والجوائز وإعطائه درجات عالية لمشاركته وحرصه، ويخوف الطالب المقصر بالضرب تارة وبالحرمان من بعض الدرجات تارة وبالتعنيف بالكلام تارة أخرى أو باستدعاء ولي أمره ونحو ذلك.
    وينبغي أن يكون قصد المدرس مصلحة الطالب لا مجرد العقاب .
    والله أعلم .


    مصدر الفتوى:
    http://islamqa.info/ar/50022
     
  2. أ.عبدالله

    أ.عبدالله تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    49
    0
    0
    ‏2012-09-03
    معلم
    بالنسبة للفتوى
    أحب أن أنبه أن كلام الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله ينتهي عند قوله: (ولكن يحصل به المقصود.)
    والباقي من كلام الشيخ صالح المنجد.​