اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


دمج وزارتي التربية والتعليم ووزارة التعليم العالي في وزارة التعليم ضع تحليلك ورؤيتك هنا .

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة عبدالناصر المالكي, بتاريخ ‏2015-01-29.


  1. عبدالناصر المالكي

    عبدالناصر المالكي تربوي عضو ملتقى المعلمين

    463
    0
    16
    ‏2010-06-25
    معلم
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.


    أصدر الملك سلمان حفظه الله في يوم الخميس ربيع الثاني 1436 قراراً تاريخيا يقضي بدمج وزارة التعليم العالي ووزارة التربية والتعليم في وزارة واحدة تسمى وزارة التعليم .



    -كيف ترى مستقبل التعليم بهذا القرار ؟
    -وكيف سيكون التأثير المباشر لهذا القرار على المعلمين والمعلمات ؟ وكيف سيكون التأثير على باقي موظفي الوزارتين ؟
    -هل ستلغى اختبارات القياس والتحصيلي والتي كانت موجودة بين وزارتي التربية والتعليم و التعليم العالي سابقا ؟ أم تستمر ؟
    -هل تلغى السنة التحضيرية ؟ أم تستمر ؟
    -كيف ستكون آلية انتقال الطالب من مرحلة التعليم الثانوي الى التعليم الجامعي ؟
    -أي الآليات والأساسات ستطغى على التعليم ؟ أليات واسس وزارة التربية والتعليم سابقاً ؟ أم آاليات و أسس وزارة التعليم العالي سابقا ؟
    - أو هل ستبقى الحال كما هو عليه مع استمرار الدمج أسميا فقط ؟

    العديد من الأسئلة التي ترافق مثل هذا القرار التاريخي وغيرها , فما رأيك وتحليلك للموضوع ؟ ...

    اترك الموضوع لكم
     
  2. نبراااس

    نبراااس تربوي عضو ملتقى المعلمين

    713
    0
    16
    ‏2009-01-29
    معلم
    قرار غير جيد مع احترامي لمن أشار به ... الكثير من المشاكل ستظهر بسبب قرار دمج الوزارتين منها هيكلية وتنظيمية وتنفيذية بالإضافة إلى ان الميزانية ستكون واحدة وهذه إشكالية كبرى ..هذا غير البيروقراطية التي ستنتعش بسبب هذا القرار ( الجامعات لها أنظمة خاصة بها - المدارس لها أنظمة خاصة بها ) كيف تم الدمج وعلى أي أساس ؟؟لا أعلم ...
    مامستقبل شركة تطوير القابضة ؟؟
    مامستقبل حقوقنا المادية ؟؟ مع تفاؤلي يعودة شيء من الاحترام للمعلم بعد مكشئية الله تعالى ثم على يد هذا الوزير الطيب ..
    مامستقبل الميزانيات التشغيلية والعقود والمناقصات والصيانة وبرنامج نور وسلم الرواتب للموظفين في الوزارتين والاكاديميين والمعلمين والمستخدمين ...................الخ

    يا زملاء ..كل وزارة بها من المشاكل مالله به عليم فكيف إذا دمجت المشاكل ببعضها البعض ( كما ونوعا ) ؟؟؟

    طريقنا مجهووووووووووول ومظظظظلم والله يستر من آخرتها
     
  3. مدرس قديم

    مدرس قديم تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    230
    0
    0
    ‏2011-06-26
    معلم
    المهم والأهم أن يتولاهما وزير كفء

    كم أتمنى لو يتولى الوزارة سيبويه ولو كان ميتا رحمه الله ​
     
  4. زيمة سكوب

    زيمة سكوب مراقبة عامة مراقبة عامة

    269
    2
    18
    ‏2015-01-11
    أنثى
    معلمة
    قرار حكيم ..

    خصوصا لو تم الربط بين مناهج المدارس والتخصصات في الجامعات واستحداث تخصصات جديده ،

    وتوحيد مسميات التخصصات في جميع الجامعات لان لاحظت ضياع شديد بعد التخرج ؛ يكتشف الطالب ان تخصصه غير مصنف في الخدمة المدنية .. وقد يكون مصنف تحت مسمى تخصص من جامعه اخرى ..

    بمعنى الاختلاف فقط في مسميات التخصصات والدراسه واغلب المناهج متشابهة .
     
  5. زيمة سكوب

    زيمة سكوب مراقبة عامة مراقبة عامة

    269
    2
    18
    ‏2015-01-11
    أنثى
    معلمة
    واتمنى ان تكون وظائف الجامعات وطريقة طرحها من قبل وزارة الخدمة المدنية
    وليس كل جامعة على حده .

    متفائلة جدا بهذا الدمج فهو من صالح المواطن ؛ وستزيد عدد الوظائف بإذن الله .
     
  6. سعيد آل شاكر

    سعيد آل شاكر عضو مجلس إدارة الموقع عضو مجلس الإدارة

    3,369
    4
    38
    ‏2011-04-08
    معلم
    أتوقع

    أن يكون لمعاليه 3 وكلاء

    وكيل الوزارة لشؤون تعليم البنين - وكيل الوزارة لشؤون تعليم البنات - وكيل الوزارة لشؤون تعليم الجامعات والكليات

    - إلغاء مراكز التدريب التربوي وعقد دورات للمعلمين والمعلمات في الجامعات التابعة لإدارات التعليم.
    -توسيع مجال الإيفاد والدبلومات وسهولة الانتقال من المدرسة إلى الجامعة لحملة الماجستير والدكتوراة من المعلمين.
    -تحويل أساتذة الجامعات لسلم المعلمين الوظيفي أو العكس .
     
  7. جنتي

    جنتي تربوي عضو ملتقى المعلمين

    130
    0
    16
    ‏2014-11-20
    معلم
    عزيزي سأبدأ من حيث انتهيت
    بأن هذا الدمج سيكون من وجهة نظري مثل ماأسلفت سابقا
    ( اسـمياً ) فقط
    خصوصا في المدى القريب لن نلحظ أي شي نهائياً
    ممكن إذا فيه تغيير فسيكون بعد فترة ولن تكون بالفترة القريبة
     
  8. عبدالناصر المالكي

    عبدالناصر المالكي تربوي عضو ملتقى المعلمين

    463
    0
    16
    ‏2010-06-25
    معلم

    مشروع تطوير التعليم كان يهدف إلى تخفيف وزارة التربية والتعليم وتحديد مهام كل عامل فيها الى المرحلة التي يمكن معها إجراء التطويرات والتعديلات بسهولة - مستقبلاً - لمواكبة التقدم العلمي و التعليمي على مستوى العالم.

    و قرار دمج الوزارتين أضاف حمل وثقل على المشروع , و اتفق معك أن كل وزارة لها مشاكلها الخاصة , ولكن الدمج يفترض به أن يقوم بحل العديد من هذه المشاكل , فيكفي -حسب وجهة نظري- أن التعليم سيكون منظومة واحدة متكاملة تسير وفق نفس القوانين و الاليات في صالح المتعلم الى أن يكون مؤهلاً لسوق العمل ولخدمة مجتمعه وبلده .

    أما النقطة المتعلقة بالميزانية , فسيصبح الرقم المصروف على التعليم خيالي , ولكن مع التنظيم الذي يرافق التغيير الجديد ربما تكون الميزانية الجديدة أقل من ميزانيتي الوزارتين السابقتين مجتمعتين .

    نعم لايزال مستقبل العديد من المشاريع والبرامج المستحدثة سابقا مجهولاً مع هذا التغير , ولكن نطمح بإذن الله أن يكون للأفضل في ظل الاستفادة من خبرات هيئات التعليم العالي – سابقا – والتي ستصبح ملموسة وحاضرة في التعليم الان .

    " الوزارة وزر " ومع الوزير الكفء فيجب أن يكون هناك تكاتف أكفأ تحت ادارته لإعانته على هذا الوزر الثقيل .
    ولعلك تعني بتولية الوزارة لسيبويه , أن يتم اعطاء الاهتمام للغة العربية تعليمياً في ظل الوزارة الجديدة وهو ما نؤيده جميعاً بلا اختلاف , إلا أن كنت تقصد أن يتولى ميت – رحمة الله – وزارة فليس بمنطق, وقد شاهدنا المعاناة مع الأحياء من قبل فكيف بالأموات .
    صحيح وهذا هو الأمل , بحيث تكون منظومة واحدة , تعمل لهدف واحد , وليس كالسابق وزارتين تتقاذفان وابل الاتهام وتلوم كل واحدة الاخرى على خلل لا يعرف موطنه .

    يتم الربط بين المدارس والجامعات بأن تكون مثلا
    1- المدارس الابتدائية متخصصة في تعليم الابناء اللغة - أساس التعلم - والحساب الأساسي , ففترة 6 سنوات في مرحلة مبكرة كفيلة بتعليم الأبناء 3 لغات وأساسات الحساب والرياضيات , ويتم التركيز عليها في هذه الفترة .
    2- في المرحلة المتوسطة يتم إدراج لمحات عن العلوم مع تطوير ما تعلموه من اللغات والحساب ليرقى لفهم المفردات الأساسية للعلوم , وتعتبر مرحلة انتقالية للمرحلة الثانوية التي تليها .
    3-المرحلة الثانوية , تبدأ التخصصات العلمية ويزيد التركيز عليها – بافتراض أن الطالب نال حصته وكفايته في اللغة و يتوسع تدريس الحساب في هذه المرحلة ليواكب تعليم التخصصات العلمية , وفي هذه المرحلة يتم التوسع في التخصصات واضافة تخصصات طبية وهندسية و مهاراتية ونحوه , وتكون هذه المرحلة بهدف واحد فقط هو تعريف المتعلم بالتخصصات وتوجيها لها لاختيار التخصص الذي يناسبه في المرحلة الجامعية التالية .
    4- تلغى السنة التحضيرية والمواد العامة تماماً , ( بحكم وافتراض أن المتعلم اتقنها خلال فترة تعليمه السابقة ) , وينتقل مباشرة للتخصص المناسب , ويتم ذلك وفق اختياره او بالإجبار اعتمادا على النقاط التي حصلها خلال تعليمه السابق ( على أن يوضع لها خوارزميات لحسابها الياً بحيث تكون عادلة ومنصفة ) وعلى أن تقلص مدة الدراسة الجامعية , ويستفاد من المدة التي تم تقليصها في تأهيل وتدريب الخريج للعمل في السوق عبر إتاحة مرحة الدبلوم العالي فوق الجامعي , وتكون مرحلة اختيارية في الدراسة يستفيد منها من يرغب بالعمل في مهن معينه تحتاج لهذا النوع من التأهيل ( مثل التعليم )

    سيكون أكثر عدلاً , وأضمن لأن تعين الكفاءات الصحيحة في أماكنها الصحيحة .


    يجب زيادة عدد الوكلاء , وزارة واحدة بالوضع السابق كانت صعبة , فكيف بوزارتين مجتمعتين الان , لن يستطيع رجل واحد ادارتها لوحده , لذلك أمر تعيين وكلاء متخصصين هو أمر حتمي .

    - الغاء مراز التدريب التربوي على أن يكون التدريب في الجامعات , أمر مناسب وقوي جدا , ومن خلاله يمكن ضرب عصفورين بحجر , فيمكن تخفيض الميزانية المصروفة على تطوير المعلمين بهذه الطريقة و في نفس الوقت ضمان سلاسة التطوير وحداثته .
    - إذا وحدت السلالم الوظيفية بين المعلمين والتعليم العالي , سيتاح لكل فئة الانتقال من مكان لمكان بسهولة ويسر , على أن يتم المحافظة على المستوى الأعلى للرواتب الذي يناله اساتذة الجامعات , بمسميات بدلات أو غيره , بحيث لا يسمح للمعلم الانتقال للتدريس الجامعي الا اذا كان مؤهل للتدريس التخصص , كما لا يسمح لأساتذة الجامعات بالانتقال للمراحل الأقل الا بالتأهيل المناسب , هذا سيحل عدة مشاكل ( النقل / السكن / ... ) و سيضيف عدة مميزات , منها سهولة تدوير العقول التعليمية والاستفادة القصوى من الخبرات والأفكار الأكاديمية في كل المجالات التربوية والتعليمية نظرياً وتطبيقياً .
    - ولعل الأمنية هنا تكمن في تسهيل ايفاد المعلمين لدراسة الدبلومات أو مواصلة الدراسات العليا بينما يتم الاستفادة منهم في التعليم الجامعي في نفس الوقت .

    سيكون دمجاً اسميا فقط بصورة مؤقته , حتى يتم حل جميع الاشكالات ووضع اللوائح الادارية والتنظيمية للوزارة الجديدة , ولكن لن يستمر طويلاً , فالدمج له أهداف كبرى لا تتحقق ببقاء الدمج اسمياً .
     
  9. عبدالناصر المالكي

    عبدالناصر المالكي تربوي عضو ملتقى المعلمين

    463
    0
    16
    ‏2010-06-25
    معلم
    قرار تاريخي يستثمر الكفاءات في الوزارتين.. تربويون لـ عكاظ : دمج التربية والتعليم العالي يقضي على فجوة متطلبات سوق العمل
    أخر تحديث:10 ربيع الثاني 1436 07:19

    [​IMG]
    المصدر : عكاظ | المدقق : • أحمد السلمي، عبدالله الصقير (جدة) | رابط المقال



    أكد عدد من مديري التربية والتعليم، أن أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، بدمج وزارتي التربية والتعليم، والتعليم العالي في وزارة واحدة، يحسن مخرجات التعليم، ويطور المناهج، وسيقضي على الفجوة الموجودة بين التعليم العام والتعليم العالي، وسيحقق نوعا من الترابط والتناغم والتكامل بينهما بما ينعكس إيجابا على الارتقاء بالمخرجات التعليمية، بما يتناسب مع متطلبات سوق العمل، إذ إنه سيستفيد التعليم العام من نتائج البحوث العلمية التي تجريها الجامعات، ويوحد الجهود ويستثمر الطاقات والكفاءات والقدرات في كلا الوزارتين، بما سينعكس إيجابا على الوطن والمواطن، والطلبة والطالبات، مشيرين إلى أن الأمر الملكي ليس بمستغرب على ملك الإنسانية العطاء اللامحدود لأبنائه في حقل التعليم لأن هذا الحقل هو اللبنة الأولى في بناء وتقدم ورفعة الوطن معنويا وماديا.

    وأوضح مدير عام التربية والتعليم في محافظة جدة عبدالله بن أحمد الثقفي، أن قرار خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، بدمج وزارتي التربية والتعليم والتعليم العالي في وزارة واحدة تاريخي وإيجابي يجمع بين الخبرات المتركزة في الوزارتين؛ لتحسين مخرجات الوزارتين، وأضاف قائلا: «القرار يخدم الطلاب والطالبات في المقام الأول، بل يعتبر نقلة نوعية وتطوير المناهج»، مطالبا ببذل قصارى الجهد في سبيل تطوير الأداء والبحث عن التميز من خلال استثمار طاقات الطلاب والطالبات.

    تحسين المخرجات

    وقال مدير عام التربية والتعليم بمنطقة مكة المكرمة سابقا حامد جابر السلمي: «أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، يأتي لمصلحة التعليم في المقام الأول؛ ما ينعكس على البيئة التربوية والتعليمية سواء في الجامعات أو في التربية والتعليم، حتى تكون وزارة واحدة لخدمة التعليم وتحسين مخرجاته».

    وقال مدير تعليم ينبع معجب الزهراني: «قرار خادم الحرمين بدمج وزارتي التعليم العالي والتربية في وزارة واحدة قرار شجاع من ملك شجاع متوقع تحقيق نجاحه لخدمة الطلاب والطالبات، وتيسير إعداد المناهج وتطويرها وفق احتياج الوزارة الجديدة، وسوق العمل، بما يحقق مصلحة المملكة».

    وقال مدير تعليم الليث مرعي البركاتي: «? شك أن هذه القرارات الكبيرة التي شملت أكثر قطاعات الدولة تدل على اهتمام خادم الحرمين الشريفين بإحداث نقلة تنموية نوعية في جميع المجالات بما يحقق خدمة الوطن والمواطن».

    وتابع: «دمج وزارة التعليم العالي والتربية والتعليم في وزارة واحدة نظرة استراتيجية موفقة ستقضي على الفجوة الموجودة بين التعليم العام والتعليم العالي، وستحقق نوعا من الترابط والتناغم والتكامل بينهما بما ينعكس ايجابا على الارتقاء بالمخرجات التعليمية بما يتناسب مع متطلبات سوق العمل، حيث سيستفيد التعليم العام من نتائج البحوث العلمية التي تجريها الجامعات وهي هدف عام من أهداف التعليم العالي، كما ستبنى مناهج إعداد المعلمين في الجامعات بما يتناسب مع المناهج الدراسية، بالتكامل مع المناهج الدراسية.

    استثمار الموارد المالية والبشرية

    وقال الدكتور محمد اللحيدان مدير عام إدارة التربية والتعليم في منطقة تبوك: «لا شك أن هذه القرارات الملكية تصب في خدمة الوطن والمواطن بشكل عام، فدمج وزارتي التعليم العالي مع وزارة التربية والتعليم ينعكس على الزاوية الأساسية والمحور الأساس في العملية التعليمية والتربوية ألا وهو الطالب والطالبة، فعندما تكون السياسات واضحة توحد الجهود والمستفيد الأول في هذا المقام هو الطالب والطالبة، وكذلك المعلم والمعلمة، حيث يكون مردود هذا التغيير فيه نفع على البلاد والعباد.

    وأشار الدكتور اللحيدان في تصريحه لـ «عكاظ» قائلا: إن قيادتنا الرشيدة تسعى دائما لما فيه الخير والصلاح لأبنائها حيث تضع المواطن والوطن دائما نصب عينيها وكل هذا يصب في مصلحة الوطن.

    وقال إبراهيم بن عبدالله القاضي مدير إدارة تعليم العُلا: نحمد الله عز وجل أن قيادتنا الرشيدة تسعى دائما لما فيه مصلحة أبنائها، وبين قائلا: دمج الوزارتين مع بعضهما البعض دون شك يعتبر توحيد للجهود وإستثمار للطاقات والكفاءات والقدرات، خاصة تماثلها في البرامج والاستفادة من الكفاءات، حيث توجد كفاءات في كلا الوزارتين سوف يكون لها انعكاس إيجابي على الوطن والمواطن، خاصة أبنائنا الطلبة والطالبات».

    وزاد القاضي: استثمار الموارد المالية والبشرية سوف ينعكس على العمل التربوي والأكاديمي في وقت واحد وكذلك التكامل فيما بينهم البعض، بالإضافة للاستثمار الأمثل لأبنائنا الطلبة والطالبات، خاصة النابغين منهم والموهوبين والمتميزين من أبنائنا وبناتنا في التعليم العام لحجز مقاعد لهم في الجامعات قبل تخرجهم من المدارس وهذا بطبيعة الحال يجعل التنافس والتفوق بين أبنائنا منذ وقت مبكر.

    ويبين الدكتور سعيد بن عليثة الجريسي مدير إدارة تعليم مهد الذهب قائلا: استقبلنا جميعا ليلة البارحة القرارات والأوامر الملكية التي أثلجت صدورنا مواطنين ومقيمين لما فيه مصلحة الوطن والمواطن، ولا شك أن ولاة أمرنا حريصون كل الحرص على مصلحة المواطن، فدمج وزارتي التربية والتعليم مع التعليم العالي قرار حكيم وصائب وذلك لما له من انعكاسات إيجابية واستثمار في الموارد البشرية، وتوحيد للجهود، مؤكدا أن التعليم في بلادنا سواء العام أو الجامعي أصبح في السنوات الأخيرة أفضل مما كان في السابق وتطور إلى الأمام، وأصبحت لدينا أكثر من 28 جامعة للبنين والبنات بالإضافة للمدارس التي وصلت إلى كل قرية وهجرة.

    ويشير مدير عام التربية والتعليم في الحدود الشمالية التربوي عبد الرحمن القريشي: بدون شك أن تلك القرارات والأوامر الملكية تهدف إلى مزيد من الرفاهية والنماء لهذا الوطن الغالي، فتلك المراسيم الملكية لها أثار إيجابية من خلال توحيد الجهود والعمل في منظومة واحدة لوزارتي التعليم العالي والتربية والتعليم، وهى نقلة نوعية للتعليم بقطاعيه الأكاديمي والتعليم العام في ظل القيادة الرشيدة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز.​