اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


...................................... حــيـرة (4)

الموضوع في 'ملتقى بــوح الأقــلام' بواسطة *جناح الليل*, بتاريخ ‏2015-02-04.


  1. *جناح الليل*

    *جناح الليل* عضوية تميّز عضو مميز

    956
    13
    18
    ‏2012-08-01
    ذكر
    ............
    قرأت لأحد الإخوة ... ( لا ارى من الجرار غير ما تحمل المازوت ) ... !!!!!!
    هههههههه ...
    لا تقيم حيرتك أخي .. فهذه أوردةٌ أدمنت رائحة المازوت و خِفّت سريانه في شرايين أدمغتها .. لا تسقها غيره .. قد تتقطّع و تتلف صوَفَها ويختلط مازوتها بخامته الجديدة و الغريبة فلا يكون غير التلف للكثير منها .. أنّه المُنتج و بلد الصنع ماركة لا تقبل غير قِطَع مصنعها ...
    و إن قمت بتهريب أحد القطع المستوردة أو المستحدثة و محاولة تركيبها فأنت عربيد ( ........ ) تغشّ بما احضرت ... مهما يكن ... !!
    ........................................................................................................................................
    تجد بعض الأقوال و كأنّ السماء أنزلتها أو اصبح نور النّهار ينقش بصفحة سمائه أحرفها و كلماتها.. احذر مناقشتها أو اسقاطها على أرضنا و رؤية زمننا و تصوّرنا المعرفي لها .. فنحن لا نتجاوز البوق الذي يردّد صدى أصوات أهلها ورؤيتهم و معرفة زمنهم .. حال مؤسف ..
    .......................................................................................................................................
    .. اجعل حيرتهم حين يرون نجوم السماء من بعيد تتلألأ كالهالة حولك لا تقربهم فيرونها ذلك الأصل من تراب وهيدروجين مشتعل يكشفهم سرّ هالتك .. أحياناً يكون الالم و ليد الحيرة في امرهم .. إنها الرؤى في حقيقتها و كذبها بعدها و قربها ..
    ......................................................................................................................................
    لا تعجب من سخرية الأيام و عدم انصافها لرأي او حالٍ لم تجده أو من يهتمّ .. فحين كتب نجيب ( عبث الأقدار ) .. حملها على عربة حنطور و قصد بـ 500 نسخة منها أحد المكتبات فكان الاتفاق على قرش واحد يأخذ نجيب ( تعريفه ) ويترك ( تعريفه ) للآخر مناصفة مقابل كل كتاب يُباع.. لم يعلم ان أيامه كفيلة أن تضع بين يديه المرتعشتين ذات مرّة رواية صُنعت أوراقها من قشّ الارز وثمنها خمسة آلاف دولار وهو صاحبها ( ليالي ألف ليلة ) ..
    ......................................................................................................................................
    أحياناً هروبنا من الواقع هو معايشةٌ و بُعدٌ شفّافٌ له قد يصنع الإبداع .. و طحن يثير معه غبار حقيقته و ملازمته لنا و إن هربنا ... هذا ما وجدناه في صاحب ( الأيام ) و إن كانت فرنسا هروباً و ميلاداً لها غير أن أرض الأهرام واقعها .. أيّ هروب خَلق رائعة مثلها كفيل بتخليده و تدوينه بماء الذهب .... فأين نجد قلم و هروب يكتب مثل أيامه .. ؟
    لا أجد .. ( رأي ) ...
    .......................................................................................................................................