اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


سبق وصدى وتواصل صحف تنشر مطالب ملتقى المعلمين

الموضوع في 'الملف الإعلامي' بواسطة الملف الإعلامي, بتاريخ ‏2015-02-07.


  1. الملف الإعلامي

    الملف الإعلامي عضوية تميّز عضو مميز

    549
    10
    18
    ‏2008-02-22
    تغطية إعلامية وصحيفة لكل ما يخص شؤون المعلم وميدان
    عبر ملتقى المعلمين والمعلمات في المملكة
    "هيبة المعلم" أهم مطالب المعلمين من الوزير "الدخيل"

    عبدالرحمن الفيفي- سبق- جازان: رفعت لجنة حقوق المعلمين والمعلمات بملتقى "المعلمين والمعلمات في السعودية" مطالب كثيرة إلى وزير التعليم الدكتور عزام الدخيل، بعد وضعه بريداً إلكترونياً عاماً للتواصل معه، وتلخصت أبرز مطالبهم في إكرام المعلم وتقديره وإعادة الهيبة له من جديد، وفرض القوانين الكفيلة بحماية حقوقه مادياً ومعنوياً ليتمكن من أداء رسالته خير قيام "دون أولويات أو تمييز".

    كما رفعوا بمطلب إعطاء المعلم الدرجة المستحقة له حسب نظام الخدمة المدنية والموازية لعدد سنوات الخدمة، وإلغاء المادة 18، بسبب أنها خاصة بنظام الخدمة المدنية "السلّم العام"، واحتساب سنوات بند 105 وبند، محو الأمية، والخبرات للمدارس الأهلية.

    وأشاروا إلى أن المعلمين والمعلمات المعينين منذ عام 1414هـ وما قبله، حصلوا على الدرجة المستحقة الموازية لسنوات الخدمة حسب المستوى المناسب لمؤهلاتهم، وأما المعلمون والمعلمات المعينون منذ عام 1415هـ حتى عام 1429هـ لم يحصلوا على الدرجة المستحقة الموازية لسنوات الخدمة حسب المستوى المناسب لمؤهلاتهم، بل تمت معاملتهم حسب المادة 18 (بأقرب راتب!).

    وشملت المطالب كذلك النظر في وضع ملف النقل الخارجي المتعثر للمعلمين والمعلمات والإداريين والإداريات وأهميته، بل وضرورة نقل كافة طالبي وطالبات النقل لضمان الاستقرار الوظيفي بالاستقرار المكاني.

    كما طالبوا بإعادة نسبة بدل التدريس الخاصة بالمعلمين كما كانت عليه (30%)، بسبب أنه تم تقليصها إلى 19% وذلك بزيادة سلالم الوظائف الأخرى في السنوات الماضية، فضلاً عن إعادة مكافأة نهاية الخدمة للمعلمين المتقاعدين كما كانت عليه، في ظل التنظيم الحالي لمكافأة نهاية الخدمة، مقارنين ضعف مكافأة الخدمة للمعلم بمكافأة المستخدمين والعاملين على بند الأجور التي تصل إلى 150 ألف أو تزيد.

    ورفعوا كذلك بإعادة الإجازة الاضطرارية إلى سابق عهدها (10 أيام في العام)، فيما كانت أبرز وأكثر شكاواهم ومطالبهم عن المحافظة على مكانة المعلم والمعلمين في المجتمع، وعدم التشهير بأخطائهم في الصحف ووسائل الإعلام المختلفة، مؤكدين أن الكمال لله وحده، والمعلم بشر يصيب ويخطئ شأنه شأن غيره، ومادام أن هناك عملاً لابد أن يصاحبه أخطاء، ويجب محاسبة المخطئين بما يناسب مكانة المعلم، وما يرضي الوزارة بشكل خاص، وذلك أمر يكون خاصاً بين الوزارة والمعلم.

    وعن التأمين الطبي الذي اقترحه عدد من المعلمن والمعلمات، وطالبوا به للمعلم وأسرته، وتخفيض نصابه "المرهق" كذلك، واستغلال تخفيض النصاب في تعيينات جديدة تخفض من نسبة البطالة، وكذلك النظر بآلية التقاعد المبكر وإقرار آلية تسمح للمعلم بالخروج من ميدان التربية وهو واقف على قدميه لم تنهكه الأمراض، فضلاً عن منح المعلم بدل سكن كأبسط حق من حقوقه في البدلات.

    يذكر أن وزير التعليم الدخيل قال في تغريدة له اليوم: "حرصاً على حصر طلباتكم وتبويبها وعدم فقدان شيء منها، أدعوكم مشكورين للتواصل معي عبر العنوان الآتي: AzzamAlDkil@moe.gov.sa". وعلى ذلك أجمعت لجنة الحقوق بحصر مطالب عدة، ورفعها لهُ شخصياً للنظر فيها وحلها، داعين له بالتوفيق في قيادة وزارة التعليم.
    http://sabq.org/EOxgde


    لجنة حقوق المعلمين ترفع مطالبها لوزير التعليم داعين الوزير بالنظر في حلها عاجلاً
    حسن الفيفي ( صدى ) :
    رفعت لجنة حقوق المعلمين والمعلمات بملتقى المعلمين مطالب الكثير من المعلمين والمعلمات الى وزير التعليم الدكتور عزام الدخيل وذلك بعد وضعه ايميلا الكترونيا للتواصل معه وقد تلخصت ابرز مطالب المعلمين والمعلمات في أمور منها
    إكرام المعلم وتقديره وإعادة الهيبة له ، وفرض القوانين الكفيلة بحماية حقوقه مادياً ومعنوياً ليتمكن من أداء رسالته خير قيام و “دون أولويات أو تمييز”:
    كما طالبوا بإعطاء المعلم الدرجة المستحقة له حسب نظام الخدمة المدنية والموازية لعدد سنوات الخدمة ، والغاء المادة 18 حيث أنها خاصة بنظام الخدمة المدنية “السلّم العام “, واحتساب سنوات بند105 وبند محو الأمية والخبرات للمدارس الأهلية .
    • حيث أن المعلمين والمعلمات المعينين منذ عام1414هـ وما قبله قد حصلوا على الدرجة المستحقة الموازية لسنوات الخدمة حسب المستوى المناسب لمؤهلاتهم .
    • أما المعلمين والمعلمات المعينين منذ عام 1415 هـ حتى عام 1429 هـ لم يحصلوا على الدرجة المستحقة الموازية لسنوات الخدمة حسب المستوى المناسب لمؤهلاتهم ،، بل تم معاملتهم حسب المادة 18 ( أقرب راتب ! ) .
    وتضمنت مطالبهم كذلك النظر بوضع ملف النقل الخارجي المتعثر للمعلمين والمعلمات والإداريين والإداريات وأهمية بل وضرورة نقل كافة طالبي وطالبات النقل لضمان الإستقرار الوظيفي بالإستقرار المكاني
    وأشاروا في مطالبهم الى إعادة نسبة بدل التدريس الخاصة بالمعلمين كما كانت عليه ( 30% ) ، حيث أنه تم تقليصها إلى 19 % وذلك بزيادة سلالم الوظائف الاخرى في السنوات الماضية .وتجاهل سلّم الوظائف التعليمية !
    وكذلك ذكروا مطالبين باعادة مكافأة نهاية الخدمة للمعلمين المتقاعدين كما كانت عليه . ففي ظل التنظيم الحالي لمكافأة نهاية الخدمة تكون المكافأة لمعلم خدم 30 عاماً 80 ألف ريال ، متسائلين هل يعقل أن معلماً خدم 30 عاما وافنى عمره و صحته لخدمة مجتمعه وتخرج على يده المهندس والوزير والطبيب والقاضي هل يعقل أن يكافأ بـ 80 ألف ريال !.
    وإذاكانت مكافأة نهاية الخدمة للمستخدمين والعاملين على بند الاجور تصل إلى 150 الف أو تزيد فالمعلم من باب أولى
    وقد طالبوا ايضا بإعادة الإجازة الإضطرارية إلى سابق عهدها ( 10 أيام في العام ) ، لأنه تم تقليصها على المعلم .
    وأضافوا مطالب ب المحافظة على مكانة العلم والمعلمين في المجتمع وعدم التشهير بأخطائهم في الصحف ووسائل الاعلام المختلفة ، فالكمال لله وحده والمعلم بشر يصيب ويخطئ شأنه شأن غيره ، ومادام أن هناك عمل لابد أن يصاحبه أخطاء .. نحن لا نقصد “ترك الحبل على الغارب “وعدم محاسبة المقصرين من المعلمين فالضبط والمحاسبة مطلوبة لضمان جودة العمل ، ولكن ينبغي أن تكون بالطريقة المناسبة وبما يحفظ مكانة المعلم.
    وكما طالبوا ب توفير التأمين الطبي للمعلم وأسرته , وتخفيض نصابه “المرهق ” والنظر بآلية التقاعد المبكر وإقرار آلية تسمح للمعلم بالخروج من ميدان التربية وهو واقف على قدميه لم تنهكه الأمراض !
    ومنح المعلم بدل سكن كأبسط حق من حقوقه في البدلات.
    وختمت لجنة الحقوق مطالبهم بالدعاء للوزير الدخيل بالتوفيق له في قيادة وزارة التعليم.
    الجدير بالذكر ان وزير التعليم الدخيل في تغريدة له بالأمس قائلا حرصا على حصر طلباتكم وتبويبها وعدم فقدان شئ منها ادعوكم مشكورين للتواصل معي عبر العنوان الآتي:
    AzzamAlDkil@@moe.gov.sa.
    http://www.slaati.com/2015/02/06/p291149.html

    عشرات المطالب تضعها "لجنة حقوق المعلمين والمعلمات "على مكتب معالي
    وزير التعليم


    تواصل – حسن الفيفي:

    رفعت لجنة حقوق المعلمين والمعلمات بملتقى المعلمين الإلكتروني عدداً من المطالب إلى وزير التعليم، الدكتور عزام الدخيّل، وذلك بعد تدشينه بريداً إلكترونياً للتواصل معه.

    وأنشأ وزير التعليم بريداً خاصاً للتواصل مع المجال التعليمي، وتلقي جميع المقترحات والشكاوى بشكل مباشر، وتم تفعيله أمس الخميس، بإشراف مباشر منه.

    وقد تلخصت أبرز مطالب المعلمين والمعلمات في أمور منها: إكرام المعلم وتقديره، وإعادة الهيبة له، وفرض القوانين الكفيلة بحماية حقوقه مادياً ومعنوياً؛ ليتمكن من أداء رسالته خير قيام، و”دون أولويات أو تمييز”.

    كما طالبوا بإعطاء المعلم الدرجة المستحقة له حسب نظام الخدمة المدنية والموازية لعدد سنوات الخدمة، وإلغاء المادة 18 الخاصة بنظام الخدمة المدنية “السلّم العام”، واحتساب سنوات بند 105 وبند محو الأمية والخبرات للمدارس الأهلية.

    وأشار المعلمون إلى أن المعينين منذ عام 1414هـ وما قبله قد حصلوا على الدرجة المستحقة الموازية لسنوات الخدمة حسب المستوى المناسب لمؤهلاتهم، بينما المعلمون والمعلمات المعينون منذ عام 1415هـ، حتى عام 1429 هـ، لم يحصلوا على الدرجة المستحقة الموازية لسنوات الخدمة حسب المستوى المناسب لمؤهلاتهم، بل تم معاملتهم حسب المادة 18 (أقرب راتب).

    وتضمنت المطالب كذلك النظر بوضع ملف النقل الخارجي المتعثر للمعلمين والمعلمات والإداريين والإداريات، وأهمية نقل كافة طالبي وطالبات النقل؛ لضمان الاستقرار الوظيفي بالاستقرار المكاني.

    وأكدت أهمية إعادة نسبة بدل التدريس الخاصة بالمعلمين كما كانت عليه (30%)، بعد أن تم تقليصها إلى 19%، وذلك بزيادة سلالم الوظائف الأخرى في السنوات الماضية، وتجاهل سلّم الوظائف التعليمية، بحسب قولهم.

    وطالب المعلمون والمعلمات بإعادة مكافأة نهاية الخدمة للمعلمين المتقاعدين كما كانت عليه، لافتين إلى أنه وفي ظل التنظيم الحالي لمكافأة نهاية الخدمة تكون المكافأة لمعلم خدم 30 عاماً 80 ألف ريال، متسائلين هل يعقل أن معلماً خدم 30 عاماً وأفنى عمره وصحته لخدمة مجتمعه، وتخرج على يده المهندس والوزير والطبيب والقاضي أن يكافأ بـ 80 ألف ريال، بينما تصل مكافأة نهاية الخدمة للمستخدمين والعاملين على بند الأجور إلى 150 ألفاً أو تزيد.

    وشددوا على ضرورة المحافظة على مكانة العلم والمعلمين في المجتمع، وعدم التشهير بأخطائهم في الصحف ووسائل الإعلام المختلفة، لافتين إلى أن “الكمال لله وحده، والمعلم بشر يصيب ويخطئ، ومادام أن هناك عمل لابد أن يصاحبه أخطاء”، وأن تتم محاسبة المقصرين من المعلمين لضمان جودة العمل، ولكن بالطريقة المناسبة وبما يحفظ مكانة المعلم.

    وشملت المطالب: إعادة الإجازة الاضطرارية إلى سابق عهدها (10 أيام في العام)، وتوفير التأمين الطبي للمعلم وأسرته، وتخفيض نصاب الحصص “المرهِق” والنظر بآلية التقاعد المبكر، وإقرار آلية تسمح للمعلم بالخروج من ميدان التربية وهو واقف على قدميه لم تنهكه الأمراض، ومنح المعلم بدل سكن.

    وختمت لجنة الحقوق المطالب التي قدمتها بالدعاء للوزير “الدخيّل” بالتوفيق في قيادة وزارة التعليم.
    http://twasul.info/133068/
     
  2. معلمة توحد

    معلمة توحد تربوي عضو ملتقى المعلمين

    135
    0
    16
    ‏2014-08-27
    معلمه
    الله يجزاهم خير