اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


إلى وزير التعليم ولجنة حقوق المعلمين : السيناريو المتوقع للدرجة المستحقة ( الظلم والعدل )

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة مشرئب1, بتاريخ ‏2015-02-08.


  1. مشرئب1

    مشرئب1 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    23
    0
    0
    ‏2010-09-02
    بعد تعيين معالي الوزير عزام الدخيّل وزيرا للتربية والتعليم عم التفاؤل جميع المعلمين والمعلمات لما لهذه الشخصية من آراء تساند المعلم وتهتم به وزاد التفاؤل أكثر بعد تصريحه بأن هناك قرارات مبشرة للمعلمين والمعلمات في القريب .

    هنا لن أتكلم عن كل ما يطالب به المعلمون سأتكلم عن الدرجة المستحقة فقط .

    زاد التفاؤل لدى المعلمين والمعلمات بأخذ حقوقهم المالية والتي منها الدرجة المستحقة ، ولو أفرطنا في التفاؤل فإن المدقق يتوقع أن تكون صيغة تطبيق القرار لو صدر بإعطاء الدرجة المستحقة لا تخلو من أمرين هما :

    1- منح المعلم الدرجة المستحقة وذلك بتحديد الدفعات وتحديد الدرجة التي تستحقها كل دفعة بحسب خبرتهم
    مثلا : الذين تعينوا عام 1423 يعطون الدرجة رقم 14 هذا العام.
    الذين تعينوا عام 1424 يعطون الدرجة رقم 13 هذا العام.
    وهكذا فتنقل كل دفعة عام في الدرجة التي تستحقها بحسب سنوات خبرتهم .
    وهذا السيناريو ظاهره العدل وفي باطنه ظلم لبعض فئات المعلمين ممن اجتهدوا وطوروا أنفسهم من خلال الدبلومات المعتمدة فلو افترضنا أن معلما من دفعة 1423 حصل على دبلومين معتمدين خلال الفترة الماضية سيصل للدرجة 14 بدون قرار إعطاء الدرجة المستحقة ولن يستفيد من قرار إعطاء الدرجة المستحقة الذي نرجو صدوره مع الوزير الجديد. إذا ما الحل ؟ الحل في السيناريو الثاني.

    2- منح المعلم الدرجة المستحقة بتحديد عدد الدرجات لكل دفعة.
    مثلا : الذين تعينوا عام 1423 يعطون درجتين في السلم الوظيفي ( بغض النظر عن درجته الآن لأنه قد يكون حصل على دبلومات معتمدة أو على خبرات مدارس أهلية قبل عام 27 أو وصل للمستوى السادس )
    الذين تعينوا عام 1424 يعطون درجة واحدة في السلم الوظيفي. وهكذا

    إن السيناريو الثاني هو العدل للجميع ولا يسبب في حرق درجات وظيفية حصل عليها المعلم بجهده في الفترة الماضية.
    اما لو صدر السيناريو الأول فإن هناك فئة من المعلمين لن يستفيدوا من القرار لأنهم وصلوا للدرجة المحددة بجهودهم الدراسية أو خبراتهم التربوية قبل عام 27.


    لا أتكلم من فراغ فالمادة 18 أ حرمت كل المعلمين من الدرجة المستحقة وحرمت بعض المعلمين من الدرجة المستحقة ومن احتساب الخبرات الأهلية وذلك عندما تم اعتماد أقرب راتب عند التحسين للخامس وتساوى من لديه خبرة أهلية ومن ليس لديه في بعض الدفعات.

    أكتب هذه النظرة لأنني أريد لو تم إقرار الدرجة المستحقة أن يغلق هذا الملف بدون ضرر على أحد من منسوبي التعلم وحتى لا يكون له آثار تشغلنا .

    لكم التعليق.

    هذه المشاركة موجهة لمعالي الوزير عزام الدخيّل وللجنة حقوق المعلمين والمعلمات بصفتهم المدافعون عن هذه القضية.

    والأمثلة الواردة للتقريب فقط.

    والله يحفظنا ويحفظكم.