اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


ولنا مع الصدق حكايات :::

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة مستشارالمحبة, بتاريخ ‏2015-03-13.


  1. مستشارالمحبة

    مستشارالمحبة تربوي مميز عضو مميز

    832
    0
    0
    ‏2014-06-12
    معلم
    بسم الله الرحمن الرحيم ...
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة،،،


    ولنا مع الصدق حكايات :::
    واقرؤ التاريخ فـ سيخبركم اجممممل الرويات ؛؛؛


    كثيرا نحنُ نحب الصادقين عندما نكون صادقين ؛
    ونمقتهم عندما نكون منافقين وكاذبين ؛
    نحبهم ؛
    لأنهم يخبروننا الحقيقة ،ولأنهم يمنحوننا الحقيقة في العمل ومواصلة
    كفاح لـ نيل اجمل نجاح ،ونجاحات في عمل ::

    عندما يكذب المرء ::
    فـ يخفي الحقيقة التي توصله لـ جملة من الأهداف الجميييلة ، تلك الأهداف
    التي نسمو بها ، وكل شخص جمييل يسعى لـ تحقيق ذلك الجمييل
    الذي يجعل منا اكثر قيمة ،واكثر صدقا ،واكثر وقارا ،
    واجمل روحا ، لأننا :
    بـ صدقنا نــ نحن ذهب الى سمو الأخلاق وجمال الأفكار ،ووح تدعى
    روح العطاء ، لأنها عندما تعطي ، تعطي بـ حب ؛
    فـ ذلك الشيء الذي يدعونا لـ حب الأشياء الجميييلة والسعي على جعل
    قيمتها ،اجمممل قيمة عندما ترتبط بـ جمال الأعمال ،
    ويصل به جمال اللسان عندما يكون فصيحا جميالا في كل ما يقول ؛
    لا يشهد زورا ،ولا يزور حقائق ؛؛

    هو الصدق ::
    طريق جمييل ، لأنه يعرف الأنسان بقيمة ذاته ،وقيمة الخلل ، لا يوهمه
    بـ ذتهٍ ، ويجعل يسير بـ غرور ، فـ يكشف الزيف والمستور ؛
    وعندها تزول امه ، وتسقط اوطان ، عندما ؛
    يعطي المكان لـ شخص لا يستحق المكان ، فـ يعبث بهِ كيف يشاء،
    وعندما نأتي ؛؛؛
    بعد امد نجد كل شيء تغيير ، وكل تنكر لما ...؟
    لأنهم لم يجدوا :
    الأمان ،وكل من حولهم خان ، واصبح الصادقين بعيدين :
    لأنهم صادقين ::
    فهم يريدون الحياة بـ كرامهم ،وصدق لا كذب ودجل وندامه ...؟
    فـ العمر جدا قصييير ::
    لا يستحق ان نخسره من اجل زيف وتغييب الحقائق السير
    خلف الكذب ::
    كــ السراب ؛ يضنهُ العطشى ماء ؛ جمييل عبارات تخفي خلفها
    لص يسرق وطن ، ويقتل امه ، ويلغي حقائق ::
    فـ يهلك البشر ::
    ويخون بعضهم البعض ،من زيف نار الكذب ..!
    يراكم الأشياء ،ويدفع الأشياء السيئة بـ السئية ،ويرهق عاتق الوطن ،والأمه
    ، ويرهق كل البشر ، فـ تجدهم في سراب :
    فـ تغرق امة ،ووطن ، ويبصح كل شيء حُلم ..؟
    وكأنه لم يكن ذات يوم ..؟

    هي الحقيقة :
    والصدق يمنح الأنسان ، ثم الوطن ،ثم الأمه ، عزا ،ولسان صدقا عليا ،
    الأمم الكبييرة ؛ جميييلة :
    لأنها جرحت ذاتها كي تصصصل لقمة العلاج ،لا السراب :
    بل ايضا
    لأنها عرفت دائها فـ عرفت كيف تعالجة ..!


    لكل الصادقين حب يبقى على مدى السنين ،[​IMG]

    لكل روح اتت هُنا [​IMG]