اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


مع بداية مرحلة "الورش التخديرية" ماهذا الصمت أمام حقوقنا ؟!

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة saudnfaie, بتاريخ ‏2015-05-01.


  1. saudnfaie

    saudnfaie تربوي عضو ملتقى المعلمين

    58
    0
    6
    ‏2011-08-16
    معلم تحت المجهر
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

    أخواني المعلمين لن أتحدث معكم عن معاناة وهموم المعلم وما حالت به الأمور من ضياع لهيبته وعن وجود مشاكل إجتماعية مع الطلاب عجزت أنظمة التعليم في مواجهتها والوقوف والتصدي لها فكيف بالمعلم الذي لاحول له ولاقوة ، وأيضا عدم وجود أساليب وطرق علاجية لإعادة هيبة المعلم أمام طلابه ولكن ماجعلني اكتب هذا الموضوع رؤيتي لطول موجة الصمت التي استقرت مع الزمن و تلاشت منها حقوق المعلم المعنوية بعد أن تلاشت حقوقه المادية وبسبب الحيرة التي رسمت معالم جديدة لحقوق المعلم في المجتمع واصبح صاحب هذه الرسالة عرضه لهتافات المجتمع قد لانجدها في دول مجاورة جعلت حقوق المعلم وهيبته أداة قوية لإخراس كل من تسول له نفسه في الإنقاص والاجحاف لأهم مهنة ورسالة يتشرف بها كل افرد المجتمع ولعل الشاهد على كلامي في ضياع هذه الهيبه حينما يصدر قرار يرمد جرح المعلمين ويرد لهم قليل من حقوقهم نجد المجتمع يتحدث ولسان حاله ان المعلم وإن اخذ حقوقه نظاميا فيجب أن ياخذ المجتمع حقوق اسوة بهذا المعلم حتى وإن لم يكفلها لهم النظام؟ وهذا نوع من أنواع الضغط على المعلم وضياع لهيبته حتى يجد نفسه ضعيفا أمام حقوقه ويتناساها دون أن يعرف من هم أصحاب هذه الأقلام الساخرة والتي يدفع لهم القليل من المال رغبة في السيطرة والتحكم بحقوق المعلمين .

    فالمعلم الذي يضع أهدافه التعليمية ويحققها أصبح اليوم ضعيفا أمام حقوقه التي يكفلها النظام و أصبح يطالب بحقوقه وهو خائف ناهيك عن وجود البعض لايتحدث عنها تخوفا من قرار قد يحرمه باقي حقوقه التي لم يتبقى منها اليوم إلا القليل ،

    مادعاني لكتابة هذا الموضوع الا أنه اليوم ومن خلال ورش العمل أجد من يطالب وباستحياء عن حق كفله له النظام من بين ما يقارب 204 الف من المعلمين والمعلمات ونجد من يضع مطالبه وبهدوء وكأن المادة 18 مادة تعليمية موافقة للوائح الخدمة المدنية التي والله لو رأت من المعلم مايخالف واجباتها لتم احالته مباشرة لوظيفة غير تعليمية دون ان يعرف حتى الاسباب؟

    أرجوكم أحبتي يا من شاركتم في "الورش التخديرية" ألا تكونوا بروح المعلم البائس أو الضعيف أمام حقوقه فهذي المبالغ التي لاتريدها أنت يتمناها غيرك في بناء أو تغطية متطلبات الحياة التي أصبحت عبء على الجميع فلا تفرط في حقك لإنك حينما تخسر حقك قد تخسر كل شي وحينما لاتطالب وبحرقة في إعادة الحقوق التي كفلها لك النظام فقد تحولت من مطالب إلى أداة لمن همهم الأول إضاعة الحقوق من خلال إستخدام المسميات والأوراق الحضورية والتعاميم التي سوف تخرج من تواقيعهم المسمومة على أنهم لايستحقون شيئا ولذلك نريدك عونا معنا في قوة المطالب وأن نقف أمام حقوقنا بعين المعلم الغاضب وليس بعين المعلم الراغب في ضياع حقوقه ونريد أن ترتفع الأصوات ولانريدها أن تنخفض أمام حقوق الجميع.

    وتذكر ان الله لايضيع أجر عامل ولايضيع حق أمام مطالب الجميع ومن هنا أقول لك " إما أن ترضى بحقك وتعمل بكرامتك الوظيفية أو أن تقف صامتا وحائرا وضائعا فتضيع حقوقك وهيبتك وكرامتك الوظيفية في المستقبل"