اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


بصمة مريض القصيم يا وزير الصحة!

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة شاكر السليم, بتاريخ ‏2015-05-15.


  1. شاكر السليم

    شاكر السليم تربوي إعلامي مميز عضو مميز

    24
    0
    0
    ‏2010-01-07
    بصمة مريض القصيم يا وزير الصحة!


    دخول المسؤول في مربعات ودوائر النقد، وتوجيه النقد للجهاز الحكومي يخرج الكاتب من اللوم.

    كما في حال صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل، أمير القصيم، فزيارته للمستشفيين في مدينة بريدة، وتحديد النقد بنقص الأطباء ووجود الزحام، وتأكيد اتصاله بالمسؤول، وتحديد الواجب، يجعل المسؤول قادر على تحديد المسؤولية، وبمشاركة عموم الناس، فكلنا مسؤول.

    مما سبق وغيره من كلمات المسؤولين في النقد للأجهزة الحكومية، يخرج كتاب الصحف وغير الصحف، يخرجهم من مسألة لوم الدولة، لفسحة الشفافية والنقد للأجهزة الحكومية وآدائها، وفرق بين النقد واللوم.

    بعد هذه المقدمة أقول لوزير الصحة:

    راقب بصمة مريض القصيم تحديدا، واضبط فاتورة التحويل للمستشفيات الأهلية في القصيم، وستدرك حاجة المنطقة للانفاق الصحي، وضرورة تدبير الحال.

    ضبط بصمة مريض القصيم يحدد حاجة المنطقة لمدينة طبية كبرى، بصمة مريض القصيم لا اقصد بها ساكن القصيم فقط، بل كل من يتعامل مع المستشفى وبعض المستشفى في مدينة بريدة، فهما بوابة لفاتورة غير معلنة، تدفعها وزارة الصحة بلا خطط عمل.

    وأقصد بالمستشفى مستشفى بريدة المركزي، وبعض المستشفى، اقصد به، مستشفى الملك فهد التخصصي.

    هل نقول لوزير الصحة هات التأمين الطبي لساكن القصيم، ولكل من يمر على القصيم، وتحديدا لمدينة بريدة ومن يمر عليها؟

    لو كنت وزيرا للصحة، فأول خطوة أمامي هي فرض بصمة مريض القصيم، ثم معرفة عدد من يحولون الى الأهليات، والسماح بمراجعة المستوصفات الأهلية على حساب وزارة الصحة، في حال عجز صحة مدينة بريدة عن استقبال المرضى، في التوقيت الصحيح طبيا.

    تدخل أمير منطقة القصيم لتدبير حال المستشفى الوحيد، والذي يعد متكاملا، يدلل على عجز وزارة الصحة عن تدبير موظفيها وكوادرها طبيا وإداريا وفنيا.

    ولا يمكن لوم أمير المنطقة فهو الحاكم الاداري، والمخول بالتصرف والتحرك، جزاه الله عنا كل خير وبارك في عقبه.

    وقبل مغادرة قصة الزحام وقلة الأطباء في حالات الذروة وأوقات عمل الاسعاف، اختمها بقول: لا تنسوا مستشفى الولادة والأطفال، بمدينة بريدة، فهو الآخر يعاني من الزحام وفرقعة مرضاه للقطاع الصحي الخاص.

    احدى شركات التأمين الطبي تمنع التأمين على الفرد السعودي، وتشترط التأمين الطبي على كافة أفراد الأسرة، بينما تسمح بالتأمين على الفرد الوافد.

    والشيء بالشيء يذكر، أقترح التأمين على مرضى الكلى ومرضى السكر، ليس على مستوى مدينة بريدة، بل على مستوى السعودية، فهؤلاء هم اكثر من يراجع المستشفيات الحكومية، وهذه الخطوة تعد حلا وسطا لأزمات هؤلاء المرضى.


    التأمين الطبي لن ينجح إذا تم التأمين على كافة أفراد الشعب، ليس لأن الميزانية لا تسمح كتقدير مالي واقتصادي، بل لأن القطاع الصحي الأهلي لن يكون شمسا على الجميع، وهو أقل سعة، إذا تم التأمين على الجميع، ولأن الخدمة الطبية يجب بقاؤها في أحضان الحكومة.

    لا أقل من اختيار بعض الأمراض للتأمين الطبي، وأفضل الاختيار هو التأمين على مرضى السكر والكلى، والسلام.

    شاكر بن صالح السليم




    مع فائق التحية والتقدير