اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


تفسيـــــــــــــــــر آيات من القرآن الكريم

الموضوع في 'الملتقى الإســلامي' بواسطة الســـامـــي, بتاريخ ‏2015-05-21.


  1. الســـامـــي

    الســـامـــي موقوف موقوف

    76
    0
    0
    ‏2015-05-12
    ﴿وإن الدار الآخرة لهي الحيوان﴾ بمعنى الحياة


    فتاوى نور على الدرب ( العثيمين ) ، الجزء : 5 ، الصفحة : 2 ت



    يقول ما معنى كلمة الحيوان في قوله تعالى(وَمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ لَهْوٌ وَلَعِبٌ وَإِنَّ الدَّارَ الآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ) وما معنى الآية؟

    فأجاب رحمه الله تعالى: هذه الآية تدل على أن الدنيا ليست إلا لهوا في القلوب وغفلة ولعبا في الجوارح من المرح والبطر وما أشبه ذلك إلا ما كان طاعة لله عز وجل فإن ما كان طاعة لله عز وجل فإنه حق وليس لهوا ولا لعبا بل هو حق ثابت يكون الإنسان فيه مثابا عند الله عز وجل ومأجورا عليه لكن الدنيا التي هي الدنيا ليست إلا لعبا ولهوا ولهذا تجد الإنسان فيها لاهيا لاعبا حتى يأتيه اليقين وكأنها أضغاث أحلام أما قوله تعالى(وَإِنَّ الدَّارَ الآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ) فالمعنى أن الآخرة هي الحياة الحقيقية الدائمة الثابتة التي ليس فيها لمن دخل الجنة تنغيص ولا تنكيد ولا خوف ولا حزن وقوله (لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ) يعني لو كانوا يعلمون الحقيقة ما اشتغلوا بالدنيا التي هي لهو ولعب عن الآخرة التي هي الحيوان فإن الإنسان لو كان عنده علم نافع في هذا الأمر لكان يؤثر الآخرة على الدنيا ولا يؤثر الدنيا على الآخرة ومع هذا فإن نصيب الإنسان من الدنيا لا يمنع منه إذا لم يشغله عن نصيبه في الآخرة فلا حرج على الإنسان أن يأخذ من الدنيا ما أحل الله له بل إن الامتناع من الطيبات بغير سبب شرعي مذموم وليس من طريقة أهل الإسلام إنما ما ألهى عن طاعة الله من هذه الدنيا فإنه لا خير فيه.


     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏2015-05-21
  2. نَاي الغُرُوب

    نَاي الغُرُوب طاقم الإدارة مراقبة عامة

    1,107
    8
    38
    ‏2014-06-25
    وَمَا هَٰذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَهْوٌ وَلَعِبٌ ۚ وَإِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ ۚ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (64)
    القول في تأويل قوله تعالى : وَمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلا لَهْوٌ وَلَعِبٌ وَإِنَّ الدَّارَ الآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (64)
    يقول تعالى ذكره: ( وَمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا ) التي يتمتع منها هؤلاء المشركون ( إِلا لَهْوٌ وَلَعِبٌ ) يقول: إلا تعليل النفوس بما تلتذّ به، ثم هو مُنْقَضٍ عن قريب، لا بقاء له ولا دوام ( وَإِنَّ الدَّارَ الآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ ) يقول: وإن الدار الآخرة لفيها الحياة الدائمة التي لا زوال لها ولا انقطاع ولا موت معها.
    كما حدثنا بشر، قال: ثنا يزيد، قال: ثنا سعيد، عن قَتادة، قوله: ( وَإِنَّ الدَّارَ الآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ ) حياة لا موت فيها.
    حدثني محمد بن عمرو، قال: ثنا أبو عاصم، قال: ثنا عيسى، وحدثني الحارث، قالا ثنا الحسن، قال: ثنا ورقاء، جميعا عن ابن أبي نحيح، عن مجاهد، قوله: (لَهِيَ الحَيَوانُ) قال: لا موتَ فيها.
    حدثني عليّ، قال: ثنا أبو صالح، قال: ثني معاوية، عن عليّ، عن ابن عباس، في قوله: ( وَإِنَّ الدَّارَ الآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ ) يقول: باقية.
    وقوله: (لَوْ كانُوا يَعْلَمُونَ) يقول: لو كان هؤلاء المشركون يعلمون أن ذلك كذلك، لقَصَّروا عن تكذيبهم بالله، وإشراكهم غيره في عبادته، ولكنهم لا يعلمون ذلك.

    http://quran.ksu.edu.sa/tafseer/tabary/sura29-aya64.html
     
  3. نَاي الغُرُوب

    نَاي الغُرُوب طاقم الإدارة مراقبة عامة

    1,107
    8
    38
    ‏2014-06-25
    جزاك الله خيــــــــــــــــــر
     
  4. *جناح الليل*

    *جناح الليل* عضوية تميّز عضو مميز

    956
    13
    18
    ‏2012-08-01
    ذكر
    ............
    بارك الله فيك مراقبتنا ....
    سؤال للفائدة :
    الدار الآخرة هي الحياة ...
    هل بدء الحياة الآخرة في تصورك يكون من البعث ... بالنظر لقيام حياة منفصلة عن البرزخ ..
    أم من بداية الحساب ... و دخول أهل الجنّة الجنة و أهل النار و العياذ بالله النار .... ( أي من بداية النعيم و الجحيم )
    ؟؟؟؟؟؟؟؟؟​
     
  5. نَاي الغُرُوب

    نَاي الغُرُوب طاقم الإدارة مراقبة عامة

    1,107
    8
    38
    ‏2014-06-25
    وبارك الله فيك أستاذ جناح الليل

    الحياة الآخرة تبدأ من حيث تنتهي الدنيا
     
  6. *جناح الليل*

    *جناح الليل* عضوية تميّز عضو مميز

    956
    13
    18
    ‏2012-08-01
    ذكر
    ............
    كمفهوم عام نقول انتهت حياة فلان ودنياه بموته ... ( انقطاع عن مفهوم الدنيا ) ... وهذا فهم البعض ..
    و البعض يراه بالنفخ و نهاية الدنيا ومن عليها ...
    لا بد من ايقاننا بوحدانية الله ووجوده المطلق ( لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلَّا وَجْهَهُ لَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ )
    الرجوع عادة بعد الذهاب و الزوال و هذا يحمل الوقت و الزمن المناسب مع جلاله و عظمته
    و قال تعالى ( كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال و الاكرام )
    لله البقاء و الديمومة ..... انت قلت : الحياة الآخرة تبدأ من حيث تنتهي الدنيا
    و كاأنها متصلة .... فكيف توافقي بينها وبين الآيتان فوق ...... ؟؟
    إما ان تكوني مخطئة أو تقديري و فهمي انا الخاطىء لكتابتك ...
     
  7. نَاي الغُرُوب

    نَاي الغُرُوب طاقم الإدارة مراقبة عامة

    1,107
    8
    38
    ‏2014-06-25
    ثبت معناه كما في صحيح مسلم (2269) من حديث أنس رضي الله عنه أن رجلاً سأل النبي ? قال
    : متى تقوم الساعة قال : فسكت رسول الله ? هنيهة ثم نظر إلى غلام بين يديه من أزد شنوءة فقال
    : (( إن عمر هذا لم يدركه الهرم حتى تقوم الساعة )) .
    وذكر مثله في حديث عائشة رضي الله عنها . فهذا يدل على أنه له أصلاً لأن القيامة بمعنى
    الساعة كما ذكر في المقاصد الحسنة (ص 428) لما ذكر هذا الحديث قال : وللطبراني من حديث
    زياد بن علاقة عن المغيرة بن شعبة قال : يقولون : القيامة وإنما قيامة المرء موته . ومن رواية
    سفيان بن أبي قيس قال : شهدت جنازة فيها علقمة فلما دفن قال : أما هذا فقد قامت قيامته .
     
  8. *جناح الليل*

    *جناح الليل* عضوية تميّز عضو مميز

    956
    13
    18
    ‏2012-08-01
    ذكر
    ............
    جزاك الله خير ....
    يا ليت تكون رؤيتنا قريبه من بعض في المقاصد .... لا عليك .. كان في بالي الوصول بفكرك لشيء معين لكن يبدو ان هناك بعد قد لا تكوني فهمتي صيغة سؤالي ... لا مشكلة ...
    عنوان الموضوع جميل ( تفسير آيات من القرآن ) ...
    أحب مثل هذا العلم النافع .. خير لنا من موضوعات الاستراحة و غيرها فهو العالم الباقي ... كتاب الله نور
    تأمل آياته و تراكيبه و مفرداته و مقاصدها .. فهي الاولى بالاطلاع و المعرفة ...
    بداية :
    أخينا السامي و كنت اعتقد ان الموضوع لك أختي كتب هذا العنوان ( تفسير آيات من القرآن ) ....
    اختيار جميل ( من القرآن ) فهل القرآن كلّه مفسر منذ أن عُرف أو أنه قابل للتأويل حسب الأرضيات المعرفية و رؤية التفسير القاطع لمتشابهه مع تقدّم العلم و المعرفة ............... ؟؟؟؟
    قال تعالى : ( هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ )
    السؤال الثاني : ما المراد بالراسخون في العلم هل المقصود فقط علماء الدين و القرآن لتأويله .... ؟؟
    هذه بداية و لنا لقاءات
     
  9. نَاي الغُرُوب

    نَاي الغُرُوب طاقم الإدارة مراقبة عامة

    1,107
    8
    38
    ‏2014-06-25
    اختيار جميل ( من القرآن ) فهل القرآن كلّه مفسر منذ أن عُرف أو أنه قابل للتأويل حسب الأرضيات المعرفية و رؤية التفسير القاطع لمتشابهه مع تقدّم العلم و المعرفة ............... ؟؟؟؟

    بحثت في إسلام ويب للتأكيد

    هنا جواب لسؤالك

    http://articles.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=37905

    ما المراد بالراسخون في العلم هل المقصود فقط علماء الدين و القرآن لتأويله .... ؟؟

    هنا للطبري :

    http://library.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=878&idto=878&bk_no=50&ID=884

     
  10. ورد الجنوب

    ورد الجنوب تربوي عضو ملتقى المعلمين

    334
    6
    18
    ‏2014-08-14
    بكرة اقول لك
  11. نَاي الغُرُوب

    نَاي الغُرُوب طاقم الإدارة مراقبة عامة

    1,107
    8
    38
    ‏2014-06-25
    موقع ملتقى أهل الحديث اعتمد عليه غالبا

    ان شاء الله هنا نستفيد
    فهل القرآن كلّه مفسر منذ أن عُرف أو أنه قابل للتأويل حسب الأرضيات المعرفية و رؤية التفسير القاطع لمتشابهه مع تقدّم العلم و المعرفة ............... ؟؟؟؟




    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=179190
     
  12. *جناح الليل*

    *جناح الليل* عضوية تميّز عضو مميز

    956
    13
    18
    ‏2012-08-01
    ذكر
    ............
    اختي الفاضلة : ذكر الدكتور عبدالرحمن الشهري المصادر الثلاث للتفسير ..
    تفسير القرآن للقرآن .. و السنة و اقوال الصحابة ...
    طبعا هو قال تفسير القرآن بالقرآن و أراد ( آيات التفصيل ) إن لم أخطىء .. ( َتَفْصِيلَ الْكِتَابِ لاَ رَيْبَ فِيهِ مِن رَّبِّ الْعَالَمِينَ )
    هل بهذا ... لا يوجد راسخون بالعلم بزمننا و انه كان بنهاية الصحابة أو من تبعهم من اهل التفاسير ....
    مع العلم أن القرآن لا يمكن الجزم بتأويله كله بزمنهم ... فهو معجزة بالكم الهائل من المعلومات ( النبوءات و الغيبيات )
    إن كان الطبري ذكر ما ذكر في معنى الراسخون ....
    يا ترى كيف نظر أولئك الى قوله : ( وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخًا وَحِجْرًا مَّحْجُورًا ) هل تقف عند رؤيتهم هل عرفوا ذلك الاعجاز بزمنهم و معرفتهم أم أن العلم الحديث و التطور المعرفي رأى لها منظور و أصبحت من البصائر التي رأتها أعين اليوم بعلمه و مقدوراته .............
    لا بد من التفريق بين معنى التفسير و الـتأويل و ايهما نختار ...
    انظري التفسير ( رؤية من سبق ) لقوله تعالى : ( بَلَى قَادِرِينَ عَلَى أَن نُّسَوِّيَ بَنَانَهُ ) ...
    وهنا :​
    و انظري ليس تفسير بل تأويل معاصر للآية من هنا :
    هل و ضح معنى التفسير و معنى الـتأويل .... ومعنى الرسوخ ....... ​
     
  13. نَاي الغُرُوب

    نَاي الغُرُوب طاقم الإدارة مراقبة عامة

    1,107
    8
    38
    ‏2014-06-25
    بارك الله فيك أستاذ جناح الليل

    والله يزيدك علم
     
  14. ورد الجنوب

    ورد الجنوب تربوي عضو ملتقى المعلمين

    334
    6
    18
    ‏2014-08-14
    بكرة اقول لك
    تصحيح لبعض الخلط في ما يقال عنه الاعجاز العلمي في القرآن

    كما ورد في الصورة السابقة .... للابة تندفع من خلال مياه البحر حتى تظهر فوق سطح البحر
    وقيل عنها اختلاط الماء بالنار وهذه معلومة مغلوطة ليست صحيحة
    وكأن الرائي اعمى ولا لوم حين تعمى البصائر نتاج الجهالة
    هنا النار لوحدها والماء لوحدة كما انت تضع عصا وبوسط بركة ماء
    حيث تبقى تلك كتلة والاخرى كتلة ... منفصلتان
    فمعنى البحر المسجور ليس معناه البحر المحترق ... خطأ في مفهوم اللغة عند
    الذى قام بهذا التأويل
    فسجر البحر يعني امتلأ حتى فاض .....
    بمعنى يحدث فيضان للبحر === تسونامي
    اما البحر يستعر نارا فهو كلام فارغ ليس عليه دليل

    ..*******************
    الصورة الثانية

    تفسير إنما سكرت ابصارنا .... بعنى اعتلال البصر او حصول اشكال فيه ... وهذ يعطي القارئ
    فهم ان الجهاز البصري وقد اعتل ... وهذا ليس صحيحا
    وإنما كل القضية ان الغلاف الجوي بالنسبة لنا يسبب تشت وانعكاس للضوء في كل اتجاه
    لهذا ترى كل ما حولك نتاج انكسارات الضوء ثم دخولها الى عينيك فترى الاشياء
    ولكنك عندما تصعد الى الفضاء لا يكون ما يكون لضوء الشمس على الارض فترى الكون ظلام
    دامس ..... وليس علة في بصرك لانه ليس هناك انعكاسات تريك ما حولك
    وبالمناسبة خارج الغلاف الجوي تستطيع ان ترى قرص الشمس بعينك المجردة
    كقرص منير وترى الجهة المقابلة للشمس فقط للشيئ الذي بين يديك دون الجهات الاخرى منه
    على العكس وانت على سطح الارض..... وانت بالغرفة ترى كل ما حولك دون
    ان تكون مقابلة للشمس ...... وهذه فسرت بالنهار إذا جلاها

    *************************

    الصورة الرابعة
    البرزخ بين المياه الحلوة والمالحة .... ليس هناك طبقة معقدة جدا ولا هم يحزنون
    كل الحكاية ان مياه البحر اكثر ملوحة من المياه العذبة بمعنى اكثر ايونية
    لان الملح متأين واثقل ولهذا يكون التوتر السطحي اكبر منه في الماء العذب
    بينما الماء الحلو اقل وزن يبقى عائم فوق الماء المالح ....
    توتر سطحي واختلاف الكتلة يعني قانون الطفو .... حتى تنتقل الاملاح من الاكثر تركيز للأقل تركيز
    فيندمجان معا .... ولهذ نجد المنطقة محصورة عند المصب فقط ....
    وٌإلا اين تذهب تلك المياه بعد فترة ...... مؤكد تختلط بماء البحر

    **********
    اما قضية المشارق والماغرب
    فليست تعني شروق الكواكب على كواكب اخرى
    وإنما تعني مشارق الشمس على الأرض وكذلك مغاربها
    حيث نجد كل يوم تشرق الشمس بازاحة صغيرة عن مشرقها بالأمس ناحية الشمال او ناحية اليمين
    بناء على تنقل الارض حول الشمس على دائرة البروج ... حيث نراها ظاهريا تتنقل ما بين
    دائرة مدار الجدي والسرطان ...... من هنا كانت تلك المشارق والمغارب

    *****************

    اما قضية الشفق ...... هنا خطأ فادح اخرج الاية من سياقها ومنضومنها ....
    فالوهج القطبي ليس هو الشفق ..... فالشفق حالة مختلفة عن الوهج
    ولكل منهما مسبب مختلف ..... الشفق مسببه قانون الانكسار
    والوهج القطبي هو الاندماج بين الشحنات المتناظرة ... منتناظرة بمعنى
    مختلفة الشحنة احدها موجب والاخرى سالبة
    فالشفق نجدة قبل الغروب وتبعا لقانون الانكسار تكون زاوية السقوط
    تساوي زاوية انكسار الشعاع الاحمر من الضوء للشمس
    ومن هنا نرى ذاك النور الاحمر الذي نسميه شفق
    إذا ما علاقة الشفق بالوهج ...... فقط وهم نتج عن عدم علم

    اما ... وما وسق فليست تعني حوى وإنما تعني جلله اي البسه اي غطاه

    وسق = جلله = ستره
    فالليل سترا وليس محتويا

    فالستر ليس الاحتواء وليس حواه .... وإنما ستره


    ******************
    بالمناسبة ليس هناك اعجاز علمي في القرآن ..... الاعجاز هو في اللغة والصياغة
    هنا كان التحدي ....
    وايضا هناك خرافات كثيرة رأيتها في معلومات الاعجاز العلمي في القرآن


    تنمنياتي لكم بالتوفيق
     
  15. *جناح الليل*

    *جناح الليل* عضوية تميّز عضو مميز

    956
    13
    18
    ‏2012-08-01
    ذكر
    ............
    ايه النور دا كله ..... ربنا يزيدك من علمه ...
    طيب اخي ..... خليك من الصور في الموضوع حق الاعجاز ... واظهار التاويل الحالي ...... هذا يعتمد على مدى مطابقة المعقول للمحسوس وتقدم الأرضية المعرفية لإظهار البصائر أو ما يسمونه بالاعجاز ... .... نعرف جميعا أن التطور المعرفي للإنسان ... بدأ بالمحسوس قبل المدرك أو المعقول .. و إلّا لما ذهبوا لعبادة الشمس و النار ..
    الحين تقول أنت : الاعجاز هو في اللغة والصياغة
    هنا كان التحدي ....
    س1 : حين نزل القرآن على العرب واستمعوا له لماذا قال البعض عنه ( سحر ) .... كيف فهمت كلمة سحر هنا
    وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالُوا مَا هَذَا إِلَّا رَجُلٌ يُرِيدُ أَن يَصُدَّكُمْ عَمَّا كَانَ يَعْبُدُ آبَاؤُكُمْ وَقَالُوا مَا هَذَا إِلَّا إِفْكٌ مُّفْتَرًى وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلْحَقِّ لَمَّا جَاءهُمْ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُّبِينٌ
    س2 : الآيات البينات في زمن موسى فسرها اهل زمنه بالسحر :
    ( َلَمَّا جَاءهُم مُّوسَى بِآيَاتِنَا بَيِّنَاتٍ قَالُوا مَا هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُّفْتَرًى وَمَا سَمِعْنَا بِهَذَا فِي آبَائِنَا الْأَوَّلِينَ )
    الآيات البينات عرفت بالسحر في عهدين مختلفين و نبيين مختلفين ..... لكن اللفظة واحده فهل الدلالة واحده .... ؟؟
    س3 : حين تجزم بإعجاز القرآن في صياغته و لغته فقط فهنا توقفه على العرب ... ونحن نعلم بأن النبي خاتم الانبياء و أن رسالته للبشرية عامه فكيف تبين هذا الاعجاز لغير العرب غير بتعلم كل الشعوب لمفردات العربية ... كيف ترى هذا هل هذا قصور في الكتاب ( تعالى قوله و كلماته ) أم خاصية و ميزة للعرب .... أم أن الحجة و الاعجاز فقط لهم دون سائر الأمم .... ؟؟؟

    __________________
     
  16. ورد الجنوب

    ورد الجنوب تربوي عضو ملتقى المعلمين

    334
    6
    18
    ‏2014-08-14
    بكرة اقول لك
    يا سيدي لنفحص اللغة اولا قبل الحديث ......

    ما معنى اولا معجزة
    معجزة = فعل خارق ..... يقوم به ايا كان
    والله ليس عنده شيء خارق
    وما الامر عنده سوى كن فيكون
    فالمعجزة تكون عند الشخص المقارن بأخر
    والذي يستطيع ان يفعل ما لم يستطعه غيره
    ولهذ ننزه الله فلا نقول عنه صاحب معاجز
    بمعنى انه يفعل خوارق مقارنة مع غيره
    انتهى ......

    *****************
    المعجزة كانت في اللغة وليس في المادة العلمية
    فالعرب كانوا اهل لغة اليس كذلك .....
    وكانت العرب تذهل من كلام الله في نظمه ...
    وإن في البيان لسحر .... لهذا قال العرب ان هذا إلا لسحر
    والسحر ليس منسوب لله بل منسوب للرسول صلوات الله عليه
    فكيف لرجل امي ... يقرأ كلام بياني يعجز عنه فصحاء العرب
    فهل ما انزله الله بالنسبة له امر خارق ؟ بالتأكيد لا
    ولهذا لا نقول ان الله اتانا بمعجزة من عنده .... بمعنى
    المقارنة بينه وبين العرب ....
    ولكون العرب فصحاء اللغة ... تحداهم الله ان يأتوا بسورة فما دونها
    هنا كان الاعجاز فقط
    *********************

    استميحك عذرا في المقارنة بين النبيين في بيان السحر عندهما لأني لا اعلم
    ماذا كانت كلمات موسى لقومه
    **********************
    المادة العلمية في القرآن لم تكن معجزة .... اطلاقا
    لان كل المعلومات كانت تعرفها الناس .. وهي من علوم الدنيا
    فقط نحن من يجهل لأننا لم نعاشر الحياة كما هي ....
    اعطيك مثال بسيط
    امي ( والدتي ) امدها بعمر مديد وصحة وعافية ليست متعلمة بل امية
    ولكنها تعرف كيف يتكون الطفل في بطن امه
    ابتداء من النطفة وانتهاء بولادته ... وكل هذا من المشاهدات من واقع الحياة
    نعم ليس بشكل مفصل ... ولكنها رأته من خلال الملاحظة
    فالمرأة كانت تعاني من الاشغال الشاقة في الماضي
    وكان الاسقاط كثير ... وامي كانت حكيمة القرية في امور النساء
    ولهذا من واقع الرؤيه المتكررة والمختلفة في الزمن ... للحمل
    امرأة اسقطت قبل الوحم
    واخرى مع الوحم واخرى بعد الوحم ..... ومن هنا كانت المعلومات
    المختلفة اعطتها صور كثيرة لذاك المخلوق في بطن امه
    حتى انه في بداية الخلق يكون الجنين عبارة عن كتلة تشبه الدم
    وبعد فترة يكون قطعة من اللحم وهكذا حتى يصبح جنين
    وايضا هي تعرف ان الطفل المولود في ستة اشهر يعيش ولكنه يموت
    في الثامن والسابع فالاولى ان يعش في السابع والثامن لانه اصبح اقرب للنضج من السادس
    ولهذا عندما سألت امي عن تفسير حمله وفاصله ثلاثون شهرا
    وعن الارضاع حولين كاملين
    كانت اجابتها جاهزة وليس كما كنت اظن أنا .... ٢٤+٩=٣٣ شهرا
    حيث قالت الطفل في عمر حمل ٦شهور يعيش وترضع امه سنتين=٢٤ شهرا
    إذا العدد هو ٣٠ وليس ٣٣ شهرا ....

    سيدي نحن مذهولون لجهلنا ونظن السابقون ايظا اجهل منا بينما هم اهل علم
    ومن هنا كان خطاب الله لهم ....
    فأمي لم تأخذ دكتوراه في الطب وليست من علماء التفسير واللغة
    ولكنها اعطتني تفسير للآيتين وكيف كانتا منسجمتين دون خلل

    هل هذا اعجاز علمي كما يتشدق به الزنداني وربعه ويفاخر به
    هاهي امية تسخر من من ظن انه جاب الذئب من ذيله
    *******************
    المشارق والمغارب امي تعرفها وكانت تحسب وتعرف متى الحرث والزرع
    ومتى موسم المطر ومتى يحل الفصل
    وازيدك من الشعر بيت انه في فصل الشتاء حين تكون السماء صافية
    والهواء ساكن ... تدعو الله ان يجنب زرعنا الصقيع .....
    لانها تعرف ان البرد سيكون شديد جدا وبخار الماء سيتجمد ويهلك الزرع
    واكتشفت هذه المعلومة في علوم الفلك ....
    فا سيدي فلا تظن ان السابقون ليس لهم حضارة وعلم
    ها انا اعطيتك مثال بسيط لامرأة امية لا تفرق بين الرا والدال


    وسلامة قبلك
     
  17. *جناح الليل*

    *جناح الليل* عضوية تميّز عضو مميز

    956
    13
    18
    ‏2012-08-01
    ذكر
    ............
    أنتهى غير أنك ممن يهتم ببنية الكلمة و الدلالة المعتمدة على الجذر واسقاطات القصد باستشهاد اقوال العرب في معاجمهم أو مأثورهم من ششعر و نثر و هذا جميل غير أنه ذهب بالمعتزله في تصوراتهم و تأويلاتهم.... حتى نصل لمساحة من التقارب أخي .. فالقرآن انزل بلسان عربي ...
    و في بحوث دراسة اللغة العربية .. تبين أن اللغة اللغة لها نشأة و تطور.. و البعض يراها لسان قائم لا ينتمي للغات السامية بهذا فإن مراحل تطوّرها يخلق مجال لرؤية الداال و المدلول بحسب رؤية زمنه .. ..
    واتفاقهم على أن الألفاظ خدم المعاني : ففي قوله تعالى :
    أَلَمْ تَرَ إِلَى ٱلَّذِى حَآجَّ إِبْرَ‌ٰهِۦمَ فِى رَبِّهِۦٓ أَنْ ءَاتَىٰهُ ٱللَّهُ ٱلْمُلْكَ إِذْ قَالَ إِبْرَ‌ٰهِۦمُ رَبِّىَ ٱلَّذِى يُحْىِۦ وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا۠ أُحْىِۦ وَأُمِيتُ ۖ قَالَ إِبْرَ‌ٰهِۦمُ فَإِنَّ ٱللَّهَ يَأْتِى بِٱلشَّمْسِ مِنَ ٱلْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ ٱلْمَغْرِبِ فَبُهِتَ ٱلَّذِى كَفَرَ ۗ وَٱللَّهُ لَا يَهْدِى ٱلْقَوْمَ ٱلظَّـٰلِمِينَ
    فهنا خدمت الالفاظ المعنى وهو التحدي او الاعجاز ان أردت ... و انا لست مهتم بلفظ الاعجاز بقدر مفهومه باي لفظة أو دلالة كانت ... و لو لا حظت كانت مداخلتي على الوقوف على معنى التأويل و الفارق بينه وبين التفسير و هذا ما همني من الموضوع ..
    لكن أجدك ممن أوقف بعض الامور على التفسير .. ففي قولك :
    فقط .... !!!
    أخي أنا ممن يحترم الآراء .. لكن إذا أنت وجدت الأمر هكذا ( أن التحدي قائم على الصياغة اللفظية ) فقط
    ففسّر لي التدرج التالي :
    ( أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُواْ بِعَشْرِ سُوَرٍ مِّثْلِهِ مُفْتَرَيَاتٍ وَادْعُواْ مَنِ اسْتَطَعْتُم مِّن دُونِ اللّهِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ )
    ( إِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُواْ بِسُورَةٍ مِّن مِّثْلِهِ وَادْعُواْ شُهَدَاءكُم مِّن دُونِ اللّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ )
    ( أَمْ يَقُولُونَ افْتَرَاهُ قُلْ فَأْتُواْ بِسُورَةٍ مِّثْلِهِ وَادْعُواْ مَنِ اسْتَطَعْتُم مِّن دُونِ اللّهِ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ )
    أنا احترم عقليتك ... لكن اسألك في الآية كان التحدي على عشر .. يا ترى لماذا اخبر سبحانه هنا بعشر كعدد ظاهر و مجرد هل كان التوقع الاتيان بأقل من هذا ... !!!
    يا رجل ....... !!!! ... لله العلو و العظمة ....
    ثم انتقل لموضعين يحوي التحدي باللاتيان بسورة واحده .. ( هل الموضعين للسورة الواحدة تأخذ نفس الدلالة ) أم هناك فارق بين الاتيان بسورة في موضعين للتحدي .. هناك فارق ياليت توضحه ..
    ارجو ان تتزود بمعرفة مقومات الآية القرانية ...
    كما نعلم أخي فإن البينه هي الدليل المادي ( الحجة ) و كل نبي و رسول أعطي بينة و دليل على صدق رسالته أو ما يدعو له وهذه ما تعرف بالايات البينات
    بالنسبة للآيات البنات ( البينه و الحجة ) في زمن موسى فكانت من خارج الكتاب .. وهي البصائر و الآيات التسع وكانت نبوته التوراة انظر الآية (َلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَى تِسْعَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ فَاسْأَلْ بَنِي إِسْرَائِيلَ إِذْ جَاءهُمْ فَقَالَ لَهُ فِرْعَونُ إِنِّي لَأَظُنُّكَ يَا مُوسَى مَسْحُورًا )
    و هي معروفة فقط اكتبها في قوقل تجدها ..
    وكذلك عيسى نبوته الآإنجيل و لكن آياته من خارج الكتاب ( الانجيل ) ..
    فهي البصائر المشاهده في زمنة
    و هنا ينبغي أخي أن تفرق بين الآيات البينات لمحمد و غيره من الأنبياء مثل عيسى و موسى .. فآياتهم كانت بصائر مشاهده في حينها آمن من آمن وكفر من كفر من اقوامهم ... و هذا ما أختلف عنه في نبوة محمد فكانت نبوته هي القرآن ( الآيات البيينات )
    و ( َإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالَ الَّذِينَ لاَ يَرْجُونَ لِقَاءنَا ائْتِ بِقُرْآنٍ غَيْرِ هَـذَا أَوْ بَدِّلْهُ قُلْ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أُبَدِّلَهُ مِن تِلْقَاء نَفْسِي إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ مَا يُوحَى إِلَيَّ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ )
    و هذا ما طلبه العرب مثل من سبقهم ( البصائر ) و الآيات البينات المادية
    ( وَقَالُواْ لَن نُّؤْمِنَ لَكَ حَتَّى تَفْجُرَ لَنَا مِنَ الأَرْضِ يَنبُوعًا )
    ( أَوْ تَكُونَ لَكَ جَنَّةٌ مِّن نَّخِيلٍ وَعِنَبٍ فَتُفَجِّرَ الأَنْهَارَ خِلالَهَا تَفْجِيرًا )
    ( أَوْ يَكُونَ لَكَ بَيْتٌ مِّن زُخْرُفٍ أَوْ تَرْقَى فِي السَّمَاء وَلَن نُّؤْمِنَ لِرُقِيِّكَ حَتَّى تُنَزِّلَ عَلَيْنَا كِتَابًا نَّقْرَؤُهُ قُلْ سُبْحَانَ رَبِّي هَلْ كُنتُ إَلاَّ بَشَرًا رَّسُولاً )
    ( أَوْ تُسْقِطَ السَّمَاء كَمَا زَعَمْتَ عَلَيْنَا كِسَفًا أَوْ تَأْتِيَ بِاللّهِ وَالْمَلآئِكَةِ قَبِيلاً )
    فهل تجد أخي أن كل التأويل للآيات البينات ظهر و انتهى ...
    ( سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ )
    الله يعطيها الصحة و العافية .. ويحفظها لك ... اجعلها إلهام و منهل لك .... تمنيت أجدك أكثر وضوح للمواقف حتى نعطي الكأس ما يملأه ..
    تحية و سلامة كل بدنك ........
     
  18. *جناح الليل*

    *جناح الليل* عضوية تميّز عضو مميز

    956
    13
    18
    ‏2012-08-01
    ذكر
    ............

    لكلّ من مر...
    من الاخطاء محاولة البعض تطويع بعض تأويل القرآن إلى موافقة و تأكيد نظريات العلم بصورة نهائية و قطعية .. مع تناسي مفهوم الآية :
    ( لِّكُلِّ نَبَإٍ مُّسْتَقَرٌّ وَسَوْفَ تَعْلَمُونَ )
    فالخبر هنا جاء بالتسويف لرؤية القادم ..فحين نجد نظرية مرحلية تناسب زمننا و معرفتنا لا يمكن الجزم بصحتها إلّا أن تكون من العلم المجرد القاطعو الذي وافق معقوله محسوسه دون شك .. فقد تخلق الأزمنه خطأها و نقع بلوم أصحاب النظرة القاصرة لزمنهم و كأن صلاحه لايوافق كل زمن و مكان ..
    من الآيات التي يقف العلم حولها خارساً آية الظل ...
    قد لا نكون بالمستوى المعرفي لإيجاد تأويلهاالآن....
    سبحانه
    ( هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّآ أولو ٱلْأَلْبَـٰبِ)
     
  19. ورد الجنوب

    ورد الجنوب تربوي عضو ملتقى المعلمين

    334
    6
    18
    ‏2014-08-14
    بكرة اقول لك
    سيدي يجب ا نفهم شيء

    التفسير والتأويل هما مترادفتان ..... غير متطابقتان ....
    بمعنى الكلمتان لهما نفس المعنى .... ولكنهما ليستا متطابقتان في الفعل نفسه

    فالتفسير يعتني بزيادة في الشرح حتى يستقيم المعنى في فكر الساءل
    مثال بسيط أنت مثلا تشرح لطلابك ... موضوع الدرس حتى يستوعبه التلاميذ

    اما التأويل هو ارجاع اللفظ إلى مصدره الاصلي .... لكون ظاهر اللفظ به شبههة
    لم تتضح للقارئ .... ولربما كان تقييسا .... حتى يعلم معنى اللفظ
    حتى نزيل الظن فيستقيم المعنى

    ولهذا الباغون يعتمدون التأويل فيأخذون المتشابهات ... ويظلون من يتبعونهم

    *****************************

    الله عز وجل ليس مكان مقارنة بينه وبين كفار قريش
    والايات الانفة تعنيهم هم لا غيرهم ..... لانهم اكثر جدلا
    ومن سيأتي بعدهم .... فهم على ملة من قبلهم
    فالتحدي كان للعرب وليس للفرس وليس للروم
    لأنهم هم من عاند .... وكذب واتهموا الرسول
    بابتداع هذا القرآن .... ولهذا طالبهم الله بالحجة
    ان كانوا صادقين في اتهامهم للنبي ....
    ولهذا ذيل كل الايات ( ان كنتم صادقين )

    ففي مكة طالبهم بأن يأتون بمثل القرآن
    ثم انزلهم درجة وطالبهم بعشر سور
    ثم صغرهم وطالبهم بسورة ....
    ولم يستطيعون ..... وكما تلاحظ خفف عنهم
    في الاية الاخيرة ببكة .... وقال لهم ان كنتم في ريب
    فبدل ما كانوا اهل دعوى باطلة جعلهم اهل شك
    لكون الشك اقل من الاتهام .... للتخفيف عنهم في الحكم عليهم
    ولكنهم عاودوا في المدينة ... وكانت الاية صريحة وانتهى
    من اراد ان يؤن فله ومن اراد ان يكفر فعليها .... وموعدهم قريب

    هل علمنا الفارق بين الآيتين رغم انهما نفس العدد سورة واحدة

    ولله المثل الاعلى .... كما المحقق حين يستجوب المذنب
    يأخذه بالحسنى وإن لم يعترف ... يهدده في الاخر

    *****************************
    ولهذا كما تفضلت سيدي سالفا .... انهم بعد العجز عن اثابت تهمتهم
    طالبوه بالماديات ... فقط تعنتا ... حتى يكذبوه


    انتهى

    ولنا لقاء قريب كما سعدت بنقاشك
     
  20. ورد الجنوب

    ورد الجنوب تربوي عضو ملتقى المعلمين

    334
    6
    18
    ‏2014-08-14
    بكرة اقول لك
    ملاحظة سيدي .... المقطع الاخير ..... جد خطير
    وما اراك ٌلا اخرجت الايات عن مضامينها ..... لابعد ما يكون

    النبأ في الآية الأول المقصد منه خبر عظيم ألا وهو الوعد والوعيد
    لانهم كذبوا وخاضوا كثيرا .... ولهذا كانت الايات السابقات نهي ووعيد
    وما بعدها امر النبي تركهم حتى يخوضون في حديث غيره
    ومن هنا كانت تلك الاية ... وليس معناها انه ما اخبرنا به من آيات كونية ستفسر مستقبلا

    ********************
    اما الاية الثانية فلا تعني ان الراسخون في العلم .... يقومون بتأويل ما تشابه عليهم
    بل التأويل مخصوص بالله وحده ....
    وما الوالو السابقة ليست إلا فاصل بين وقفة واستدراك .... استدراك بمعنى استمرار
    وليست واو عطف .... لأن ما اتى بعد الراسخون اعطانا المعنى الصحيح

    اي ان الله وحده الذي له التأويل في المتشابهات ..... وما الراسخون إلا مصدقين دون الخوض فيه
    وإلا لاسبق يقولون بواو عطف ..... حتى يكون لهم الحق في التأويل
    وما يقوم به العلماء مجرد اجتهاد .... يحتمل الصوب والخطأ .....
    ويجب عليهم عدم الخوض في المتشابهات .... وفي الاية تحذير من هذا

    حتى نفسر الاية ....
    الله اختص بالتأويل فقط ... وما العلماء إلا مكتفين بقولهم كل من عند الله فقط

    وليس معناها ان في المستقبل سيأتي تفسيرات لايات لم نكن نعلمها من خلال العلم والعلماء