اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


دراسة الطالب صيفا وفهم النظام!

الموضوع في 'ملتقى نظام المقرارات والنظام الفصلي للثانوية' بواسطة شاكر السليم, بتاريخ ‏2015-06-10.


  1. شاكر السليم

    شاكر السليم تربوي إعلامي مميز عضو مميز

    24
    0
    0
    ‏2010-01-07
    دراسة الطالب صيفا وفهم النظام!


    صفحات لوائح النظام الفصلي الثانوي، تزيد عن ثلاثمئة صفحة، ان لم تكن ألفا، ورغم ذلك، أشعر بعدم فهم اغلب أنظمته.


    فأولا: ينبغي تغيير مسميات اختبار النظام الفصلي، لتكون كالتالي:

    أ_: الاختبار الأساسي، والذي يتم اعداده في نهاية كل مستوى، أي نهاية الفصل الدراسي.

    ب _ الاختبار البديل، وهو الذي يتم في حالة الغياب عن الاختبار الأساسي أو الرسوب فيه.

    ويتم إجراء البديل عن مقررات المستوى الأول في بداية المستوى الثاني وعن مقررات المستوى الثالث في بداية المستوى الرابع وعن مقررات المستوى الخامس في بداية المستوى السادس.


    ويتم إجراء البديل عن مقررات المستوى الثاني والرابع والسادس نهاية العام، ويسمى الدور الثاني.

    وأقترح عدم تسميته بالدور الثاني، وليكن بديل الاختبار الأساسي، لتتضح رؤية النظام للجميع.


    ومشكلة البديل هو احتفاظ النظام بدرجات أعمال المستوى، وهذا يجعل النجاح من المستحيلات، ولذا يجب التفكير بتعديل أعمال المستوى، حسب درجة الاختبار البديل، بنسبة وتناسب، فمثلا اذا حصل الطالب في الاختبار على نصف درجة الاختبار، تحسب له مثلها في أعمال المستوى، إذا كانت أعمال المستوى أقل من درجة الاختبار البديل، وان حصل على أقل من النصف ودرجات المستوى لا تمكنه من النجاح، يجبر على اختبار التعثر، من مئة، وان كانت مقررات الرسوب النصف يجبر على الصيفي، والأفضل تحديد عدد المقررات التي تجبر الطالب على الصيفي، وعدم التقيد بنص أكثر وأقل من النصف، فهذا النص جعل الأغلبية لا يدركون الواجب عليهم، بما فيهم إدارات التعليم.

    ج_ اختبار التعثر، وهذا يتم في بداية كل عام دراسي، بعد الغياب عن الأساسي أو البديل وفي حالة الرسوب فيهما، وأقترح تحديد عدد المقررات للتعثر، دون تحديد نسبة من المقررات التي لم يجتز الطالب اختبارها، فنصوص النظام بأنه للطالب الذي رسب بنصف أو أقل من المقررات، واقترح ان تكون درجته من مئة، ليتاح للجميع، وبعدد من المقررات، كأن تكون خمس مقررات فقط.

    د_ اختبار الدراسة الصيفية، وهذا يجبر الطالب على الدراسة صيفا، مع تقديم أعماله للمقررات، التي رسب بها الطالب أو غاب عن اختبارها، ووضعه ممتاز، ولكن ينبغي تحديد عدد المقررات، لمن يجب اجباره على الصيفي، وترك من تبقى عليه مقررا أو خمس، ليختبر في اختبار التعثر، بداية العام فقط.

    ويجب الاتفاق على تسمية الاختبار الذي يتم بداية كل عام، وليكن اختبار التعثر!

    و _ اختبار المحمول، وهذا يكون للطالب الذي تبقى عليه بعض المقررات المتفرقة، بعد تجريب كل الاختبارات معه، ولم ينص النظام على تسميته، وأقترح تحديد عدد المقررات التي يتم حملها، وتحديد اسم اختبارها بالمحمول.

    وهذا يتم اجراء اختباره، بعد دراسة كل المستويات الست، لمن تبقى عليه مقررات أو مقررا، ويشترط ان يكون خلال شهر بعد انهاء الثانوية_ثلاث سنوات_، هكذا نص النظام، كما أن درجته من مئة، وتكون انتسابا، في بعض الحالات، واقترح ضم الطالب للاختبارات التي تكون نهاية كل مستوى، سواء كانت بديلة أو أساسية، والأفضل إلزام الطالب باجراء الاختبار المحمول مع طلاب الاختبار البديل، أو الأساسي أو الصيفي، وعدم الزامه بالانتساب.

    ز _ اختبار المنتسب، وهذا تكون اختباراته مثل المنتظمين، وبنفس التوقيت، وبنفس العدد، لكنه يختبر من مئة، ولا يخضع للدراسة صيفا، واقترح الزامه بحضور اختبارات الفصل الصيفي، إذا كانت المقررات الباقية عليه تزيد عن عشر مقررات.


    بدلا من اخضاع الطالب للدراسة صيفا، بسبب خمس مقررات ونحوها، يمكن اجباره على اختبار التعثر، ولكن بشرط، ان تكون الدرجة من مئة، والتأكيد على حذف أو تصفير أعمال المستوى، في اختبار التعثر، والاتفاق على نسبة وتناسب في تقدير أعمال المستوى للمقرر، حسب درجة الاختبار، التي يحصل عليها.


    شاكر بن صالح السليم


    والله ولي التوفيق