اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


لا تظلم فإن الظلم ظلمات يوم القيامة

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة ورد الجنوب, بتاريخ ‏2015-08-29.


  1. ورد الجنوب

    ورد الجنوب تربوي عضو ملتقى المعلمين

    336
    6
    18
    ‏2014-08-14
    بكرة اقول لك
    بالأمس وأنا اقرأ تقرير متحدث وزارة العدل
    ومحامي المتهم في قضية لمى الغامدي رحمها الله
    لن ادخل في مجريات القضية ولا ملابستها
    فالقضاء وقد قال كلمته ....
    ولكن هذا لم يمنع ان سقطت من عيني دمعة حزن
    على لمى وغير لمى
    عذابات ومآسي العنف الأسري حين تخلو القلوب من الرأفة والرحمة
    وينكأ الابأ بعضهم ببعض والضحية طفل / طفلة ....
    ايحسب المجرمون ان يتركوا سدى لا والله بل هناك
    جبار السموات ولأرض يأخذ بحق المظلوم من الظالم
    وإن امهل فلا يهمل قد يحكم لك القضاء وتبرأ من القضية
    في الدنيا بقوة حججك ضد ما نسب إليك وقد يبقى هناك
    مستورا لم تراه عين القاضي ويحكم لك ... بالبراءة
    ولكن تبقى عين الذي لا تنام عينه ... ويعلم والسر واخفى
    فقد حذر المصطفى من الظلم
    عن أم سلمة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((إنما أنا بشر وإنكم تختصمون إلي، ولعل
    بعضكم أن يكون ألحن بحجته من بعض، أقضى له على نحو ما أسمع منه
    ،فمن قضيت له بشيء
    من حق أخيه
    ،فإنما أقطع له قطعة من النار)) رواه البخاري ومسلم.
    فلا تطمئن بعد هذا ايها الإنسان فالقضاي حتما لا يأتي إلى نصف ساق روسول الله
    في الحكم والعدل ... وليس هناك مقارنة اصلا ... ها هو يحذرك
    فاتق الله فيما وكلت به .. بل ما انعم به عليك من الولد وستسأل عنه في يوم تشخص فيه الابصار
    كم أناس يتمنون ولد حتى وإن كان ضرير .... ورب العزة لسمعت من احد قريباتي
    وهي تتمنى إن لها بنت وإن كانت مشلولة ... لا اله إلا الله ... ونحن نعذبهم ونقتلهم شر قتله
    والسبب الانكاء بالأم او الأب ... دون ان نستشعر عظمة الرب وجبروته
    كيف تحتمل تلك الاجساد الغضة تلك الاهوال .. من جلاديها ...
    فإن انتهى الوصل والوصال بينك وبين زوجك ... فتقاضى معه
    بما امرك الله اما تقرأ القرآن ... لست محتاج إلى قضاء ومحاكم
    [[فَإِمْساكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسانٍ}
    هنا قضيتك وما تجهله اسأل اهل العلم عنه دون المحاكم لتبرأ ذمتك
    من الولاية والنفقة وما يدور في فلكها ...
    اما ان تعقد المسألة وتدلخها في اروقة المحاكم والقضاء
    فثق تمام الثقة بأنك في غير مأمن من مكر الله

    تبع



     
  2. ورد الجنوب

    ورد الجنوب تربوي عضو ملتقى المعلمين

    336
    6
    18
    ‏2014-08-14
    بكرة اقول لك
    نعوذ بالله من قسوة القلوب ...نعوذ بالله من قسوة القلوب
    فلا دين يخضعها ولا قرآن يطوعها ،،نسأل الله العافية

    رجل متدين .... إمام مسجد فئة ( أ) بمعنى جامع
    بمعنى اخر للذين لا يعلمون المعنى الأول مسجد تقام فية صلاة الجمعة
    هذا الرجل خريج المعهد العلمي ... يحفظ القرآن كاملا .....
    كان له زوجة بسيطة مسكينة .... وكان هذا الوحش يذيقها الويلات
    وهي صابرة من أجل اطفالها .... لا حول ولا قوة إلا بالله
    ذات يوم ذهب بها لزيارة اهلها ... وفي الجلسة
    لاحظت امها اثار ندبات على ذراعها فسألتها
    فتحججت بانها سقطت على الارض
    وبفطنة الأم ... تكتشف الحقيقة فتلك الندبات
    لا سبب لها غير جلد مبرح وقديم
    فاجبرتها الأم على خلع بلوزتها وهنا كانت الفاجعة
    خطوط مازالت دامية ... بمعنى دم متجلط تحت الجلد
    نتاج جلد مبرح ...
    اخبرت والدها بالأمر ... ولما رأى ما رآه استدعى اخوه الاكبر
    ليشاوره في ما هي ردة الفعل التي ينبغي ان تفعل ضده
    وفي جلسة تحقيق ومحاكمة عائلية .. حكم عليه باخذ
    عهد غليظ ان لا يعاود ما كان يفعل ،، وان يعوضها بمبلغ عشرة الاف ريال
    الى هنا وانتهى الامر
    المسكينة لم تشتكي لولا امها اكتشفت كل هذا ...
    في اليوم الثاني اخذها لعيودوا الى مدينتهم
    كانت تعلم مسبقا إنها ستلاقي ما هو ادهى وأمر
    وحين ركبت السيارة ،،، تأسفت له وقالت هذه دراهمك
    واقسمت له إنها لم تخبر اهلها وان امها هي من اكتشفت
    من خلال رؤيتها تلك الندوب ،،، ولم تكن تود ان يحدث ما حدث
    فما ان وصل بها إلى بيتها ... واغلق الباب عليها
    فهذه المرة لين يكون العقاب بالخيزان لا ... بل بعصا غليضة
    وكأنه امام اعتى الرجال ... ولكم ان تتخيلوا وحش كاسر
    امام امرأة لا تملك من الامر شيء سوي الصراخ والبكاء
    وانتهت المعركة تلك ... بكسور بكل مكان وغيبوبة تامة
    ادخلت على اثرها العناية المركزة ...
    ولولا تخل والد الرجل بعد مشيئة الله ... لربما كانت هناك جريمة قتل
    حكمت المحكمة بثمن بخس لكل تلك الجريمة وطلاقها .. وسلب اولادها منها
    ثلاثة اطفال مابين عشرة اشهر واربع سنوات ... رأيتهم عندما ذهبت
    للعزاء فيه بعد أن مات ميتتة شنيعة .... ولو كنت اعلم قبلها بفضاعة ذلك الرجل ما ذهبت
    بعد حكم المحكمة رجعت المرأة إلى اهلها .. لا تحمل معها سوى دمعة مكلومة
    مما اصابها.... جسد محطم ... وكبد تتمزق على فراق اطفالها ....
    لا اعرف الحضانة لمن ... ولا اعرف كيف حكمة المحكمة ..
    لا يعنيني الحكم ولا تطبيقه ... لاني لست من اهل القضاء
    ولكنني اعلم إن هناك جبار السموات والأرض يعلم بخوافي الامور
    وسينتقم من كل جبار اشر ... وسيكون الانتقام من جنس العمل
    فلا يأمن المجرمون مكر الله ... والله خير الماكرين ...
    وذات ليلة ظلماء ... رجع الوحش متأخر وكان يسابق الريح
    لأياخذ اطفاله من عند امه كونها امرأة كبيرة بالسن ولا تستطيع
    مراعات الاطفال ....
    في تلك الليل المظلمة كان وعد الله المحتوم ... والنصر للمظلومة
    ترتطم السيارة بحاجز احد الكباري .. وهي في سرعة عالية
    لتنقلب ويخرج منها هذ الوحش الكاسر .... يسابقها
    وكآنها مأمورة لم تدعه فلاحقته حتى ظفرت به ...
    فانقلبت عليه ... فسحله دهسا لبضع امتار
    حتى لم تبق فيه عظم سليم ... وتخفي ملامحة
    هنا كانت الخاتمة ... المرعبة ...
    واتق دعوة المظلوم ... فإن اصابتك هلكت
    فلا تظلم احد .... فلنعتبر ايها الناس
    والجزاء من جنس العمل

    لا اله الا الله ... ما اعظم عدله

    ولنا لقاء

    وما قصصت هذه القصة إلا ليعتبر من كان له قلب



     
  3. **أبوعبدالله**

    **أبوعبدالله** مراقب عام مراقب عام

    4,386
    0
    36
    ‏2008-05-28
    معلم
    الله المستعان ...
    معظمنا لايستشعر رقابة رب العالمين عليه
    وفي نفس الوقت تجد لديه استشعار شديد لرقابة البشر عليه
    ولهذا الأمر تطبيقات كثيرة في حياتنا قد لاتصل لمستوى الظلم الذي ذكرته في موضوعك لكنها تبقى صور من صور ظلم النفس والآخرين ...
    للأسف هذا حالنا فمستقل ومستكثر
    أشكرك أستاذ ورد الجنوب على طرحك التوعوي الهادف وأسأل الله لك خير الجزاء ....
     
  4. ورد الجنوب

    ورد الجنوب تربوي عضو ملتقى المعلمين

    336
    6
    18
    ‏2014-08-14
    بكرة اقول لك
    ​شكرا لك ابو عبدالله على هذا التعقيب الجميل