اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


(( فقل لمن يدعي بالعلـم معرفة ** عرفت شيئا وغابت عنك أشياء )) !!

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة mos11428, بتاريخ ‏2015-10-20.


  1. mos11428

    mos11428 تربوي عضو ملتقى المعلمين

    164
    1
    16
    ‏2008-11-07
    فقل لمن يدعي بالعلـم معرفة *** عرفت شيئا وغابت عنك أشياء !!

    آلية تقويم الطلاب في المرحلة الابتدائية كانت تعتمد على اسلوب الاختبارات الدورية والنهائية ( المجدولة ) بنوعيها التحريرية والشفهية حسب طبيعة المادة وتعتمد على الدرجات كمعيار دقيق لتحديد مستوى الطالب وكان هذا الاسلوب اسلوبا ناجحا بامتياز وآتى أُكُله ومخرجاته التعليمية خير برهان .

    لكن الوزارة من باب التغيير قامت بتغيير هذه الآلية إلى آلية أخرى جديدة تسمى التقويم المستمر حيث تعتمد هذه الآلية على التعليم والتقويم في الوقت نفسه وبشكل مستمر .

    و بعد مضي أكثر من 15 عاماً على إقرار هذه الآلية لاحظنا تدنياً كبيراً في مستوى مخرجات هذه الآلية حيث أظهرت بعض الدراسات الميدانية التي أجراها المختصون في الشأن التربوي والتي خلصت إلى وجود قصور ملحوظ لدى طلاّب و طالبات المرحلة الابتدائية بعد تطبيق نظام التقويم المستمر وأكدت عدم جدوى تطبيقه، مطالبين بإعادة الطلاب إلى الآلية القديمة .

    عندما أقرت وزارة التربية والتعليم هذا النظام تفاءلت بجدواه ، وراهنت على نجاحه ، مؤكدة بأنه تمّ تطبيقه في العديد من الدول المتقدمة تعليمياً مثل فلندا و اليابان ، و حقق نجاحاً كبيراً ، حيث حققت تلك الدول المراكز الأولى في الاختبارات الدولية .

    لكن وزارة التربية والتعليم قامت باستحداث هذه الآلية الجديدة دون أن توفر لها مقومات النجاح !!

    فالوزارة نسيت أو تناست الفوارق الشاسعة ( من حيث كم المهام الموكلة للمعلم ) بين معلميها ومعلمي الدول المتقدمة ومدى تأثيرها على جودة تطبيق هذه الآلية الجديدة ، حيث كلفت الوزارة معلميها بأنصبة عالية من الحصص التدريسية والمهام الاشرافية والاعمال الادارية !!
    والوزارة أيضاً نسيت أو تناست الفوارق ( من حيث عدد الطلاب في الفصل الواحد ) بين طلابها وطلاب الدول المتقدمة ومدى تأثيره على جودة تطبيق هذه الآلية الجديدة !!
    كما انه لايوجد تناسب بين كم المناهج المقررة والحصص المخصصة لها ولايوجد متسع وقت لاكمال المنهج فكيف يستطيع المعلم القيام بالتقويم المستمر في كل حصة ومع هذه الاعداد المهولة من الطلاب ؟!

    ورغم عدم توفر مقومات النجاح لهذه الآلية إلا أن الوزارة أصرت على خوض هذه المغامرة وتطبيقها فكانت النتائج متوقعة وكارثية بامتياز !! وضحيتها هم ابنائنا وبناتنا !!

    وعندما فشلت هذه الآلية المستنسخة لم تجد الوزارة مخرجاً مناسباً لها للهروب من مواجهة سيل الانتقادات الموجهة لها والتنصل من مسؤولية هذا القرار غير المدروس الا " المعلم " فعلقت فشلها على المعلم بأنه لم يحسن تطبيق هذه الآلية !!

    ومن المعلوم أن أي آلية أو نظام أو اسلوب أو قرار يبقى ساري المفعول مادام أنه يؤدي الغرض المطلوب بكفاءة ،
    وعند تغيير أي آلية أو نظام لابد ان تساق المبررات الكافية والمنطقية التي تبرر تغيير هذه الآلية أو ذلك النظام وحصر سلبياته التي توجب التغيير لتكون لدينا القناعة التامة بتغييره .
    ولكن شيئا من هذا لم يحدث !! فتم تغيير الآلية القديمة رغم نجاحها وتعدد ايجابياتها !!

    الوزارة ركزت على الوسيلة وأهملت الغاية أهملت الهدف المنشود ( أهملت المخرجات ) . كيف ؟
    الوزارة ركزت على اسلوب التقويم المستمر حيث ترى أنه مطبق في بعض الدول فهو الاسلوب المثالي ( وسيلة ) وأصرت على تطبيقه مهما كانت النتيجة ( الغاية ) ولكن مع الأسف النتائج ( المخرجات التعليمية ) كانت مخجلة ومحبطة ومتدنية .

    وزارتي العزيزة :

    * إن الآلية التي تكون قابلة للتطبيق بكفاءة وتعطي نتائج ايجابية وملموسة ،
    هي خير من الآلية التي يصعب تطبيقها على ارض الواقع ونتائجها سلبية حتى لو كانت مثالية !!.

    * العبرة دائما تكون بالنتائج ( المخرجات التعليمية )

    * لماذا كل هذا التجاهل لرأي الميدان التعليمي ؟ متى يسمع صوته ؟

    * لماذا لا يكون هناك استطلاع للرأي حول مدى جدوى الاستمرار في تطبيق اسلوب التقويم المستمر بالمرحلة الابتدائية ؟


     
  2. معلم فله

    معلم فله طاقم الإدارة مراقب عام عضو ملتقى المعلمين

    798
    27
    28
    ‏2011-04-21
    معلم
    والله الرجوع للنظام القديم يحتاج فقط لتعميم من الوزير وتعود الاختبارات الشهريه والفصليه
    وعندها سوف نشاهد مخرجات تلافت جميع سلبيات التقويم المستمر
    ولكن تبقى المشكلة ان الكل يعلم فشل هذا النظام وهناك اصرار على استمرار هذا الفشل لماذا ؟؟
    لا اعلم!!!!!!