اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


توزيع الدفعة الأولى من مشروع «خلافة الغازي» ومسح 15 موقع لإحداث المدارس بالطائف

الموضوع في 'الملف الإعلامي' بواسطة الملف الإعلامي, بتاريخ ‏2015-11-28.


  1. الملف الإعلامي

    الملف الإعلامي عضوية تميّز عضو مميز

    549
    10
    18
    ‏2008-02-22
    تغطية إعلامية وصحيفة لكل ما يخص شؤون المعلم وميدان
    توزيع الدفعة الأولى من مشروع «خلافة الغازي» ومسح 15 موقع لإحداث المدارس بالطائف
    الطائف – الإعلام التربوي

    أنهت إدارة شؤون المعلمين والمعلمات بتعليم الطائف الدفعة الأولى من مشروع “خلافة الغازي ” والبالغ عددهم 24 معلمة.
    وأوضح مدير عام التعليم بالطائف الدكتور محمد حسن الشمراني أن الدفعة الأولى تضمنت 10 معلمات قادمات إلى الطائف من إدارات تعليمية أخرى وتمت مباشرتهم، وأيضا 10 معلمات مغادرات إلى إدارات تعليمية أخرى، و 4 معلمات تم ندبهم داخل إدارات تعليم الطائف.
    وأضاف أن الدفعة الثانية من المشروع تضمنت 24 معلمة تم الرفع بأسمائهم للإدارة العامة لشؤون المعلمين بالوزارة بعد استبعاد 5 من الذين لم تنطبق عليهم الضوابط .
    وأشار إلى أن مدة الندب تنتهي بنهاية الفصل الدراسي الأول يتم تمديد التكليف بحسب الحاجة بعد الرفع لوزارة التعليم.
    يشار إلى أن مشروع “خلافة الغازي” يتم تفعيله خلال فترات الحرب، بهدف تفريغ المرابط لمهمته العسكرية، والقيام بكل المهام الأسرية والمرتبطة بأسرته وبه شخصيًّا من معاملات حكومية أو إجراءات تتطلب حضوره.
    كما أنهت لجنة إحداث المدارس بإدارة التعليم بالطائف، مسح 150 موقع مقترح لإحداث المدارس للعام القادم 1437هـ/ 1438هـ ، برئاسة مساعد المدير العام للشؤون المدرسية الأستاذ محمد عامر النفيعي وعضوية كل من مدير إدارة التخطيط المدرسي الأستاذ تركي الزهراني والمشرف التربوي حمدان الغامدي ورئيس قسم إحداث المدارس محمد السواط.
    وقال النفيعي إن اللجنة تقوم على تلمس احتياجات المحافظة من المدارس وفق معيارين رئيسيين يندرج تحتها عدد من الفروع، الأول يقوم على دراسة طلبات الأهالي التي ترد الى اللجنة من حيث بعد المدارس عن القرى التي يسكنونها الأهالي، والثاني يكون بحسب الكثافة الطلابية داخل المدرسة، وهذا المعيار يعتمد عليها اعتماد كلي دون الأول، في دراسة استحداث المدارس داخل المحافظة بسبب كثرة النمو السكاني داخل الأحياء بخلاف النمو في القرى الذي يكون أقل.
    وأشار إلى أن آلية عمل اللجنة تمر بعدة مراحل، أولها البدء بعمل دراسة مسحية رقمية تم إدراج طلبات الأهالي المقدمة إلى اللجنة بها، ثم تأتي مرحلة تحديد عدد المواقع التي تقوم اللجنة بالشخوص عليها، والتي بلغت 150 موقعا، تم ذلك وفق المعايير الوزارية والتي جاءت موافقة لها هي: 16 مدرسة لتعليم البنات، ومدرستين لتعليم البنين.
    وذكر أن اللجنة بعد تحديد المواقع الموافقة للمعايير، قامت بالرفع لمقام وزارة التعليم بـ 18 موقعا لدراستها من قبل لجنة وزارية في الإدارة العامة للتخطيط، تم إنشائها لدراسة جميع الطلبات المقدمة من إدارات التعليم في المملكة والتي في نهاية الأمر تصدر القرار بمخصص كل إدارة تعليمية من إحداث المدارس.