اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


العتيبي ترشق محافظ «التقويم» انتقاداً:«حوفك يا الرفلا وأكليه»

الموضوع في 'مقالات' بواسطة مقالات ملتقى المعلمين والمعلمات, بتاريخ ‏2016-04-21.


  1. مقالات ملتقى المعلمين والمعلمات

    مقالات ملتقى المعلمين والمعلمات طاقم الإدارة مراقب عام

    29
    5
    3
    ‏2016-04-14
    [h=1]العتيبي ترشق محافظ «التقويم» انتقاداً:«حوفك يا الرفلا وأكليه»[/h]شنت متخصصة في التعليم انتقادات واسعة لمحافظ هيئة تقويم التعليم العام عقب لقاء صحفي، أبدى فيه صدمته من نتائج الطلاب في الرياضيات والعلوم. وهاجمت المتخصصة في الحوكمة والقيادة الدكتورة فاطمة العتيبي في حسابها بموقع التواصل «تويتر» محافظ «هيئة التقويم»، وحملته جزءاً من النتائج السلبية، «أعجبتني جدا مقولة محافظ الهيئة: على زملائنا في الوزارة الاهتمام بهذه النتائج، يا دكتور هذه صنائعك فلا تلعب الدور».
    وحملت محافظ الهيئة إخفاقات التقويم المستمر، «كونه مسؤولاً عنه»، مضيفة «الدكتور نايف الرومي كان وكيلا للتخطيط والتطوير وتمت مراجعة عمله فثار وهاج لأن المراجعة اكتشفت أن التقويم المستمر لم يقوّم». وقالت: «التقويم المستمر هو نظام تقويم الطلاب في المدارس وكان الدكتور الرومي مسؤولا عن تقويمه من داخل الوزارة، والنتائج الحالية من صنائعه». وتساءلت العتيبي عن الخطط التي ساهم فيها المحافظ عندما كان وكيلا للتخطيط والتطوير أو رئيسا لمشروع تطوير التعليم، «ماذا قدمت حتى تنتقد الآن؟»، مستشهدة بمثل شعبي: «لا أحد يجرؤ أن يقول لك (حوفك يا الرفلا وأكليه) لكن أنا سأقولها من أجل الوطن والتاريخ والمصداقية والأجيال والأموال».
    ورأت أن موقف المحافظ من نتائج الاختبارات التي أجرتها هيئته يدخل ضمن المثل العربي «رمتني بدائها وانسلت»، مشيرة إلى أن النتائج لو حدثت في أي بلد لتم عقاب القائمين على التعليم في الـ 10 أعوام الماضية، «ولكان أولهم محافظ الهيئة».
    الدكتورة العتيبي التي فجرت موجة الانتقادات اللاحقة من المختصين على تصريحات محافظ هيئة تقويم التعليم العام، توضح أن ما يجري «تكرار وبعثرة، وهدر مالي».
    http://www.okaz.com.sa/new/mobile/20160420/Con20160420835305.htm
    @_FatmaOtaibi
     
  2. وكيلة 26

    وكيلة 26 مراقبة إدارية مراقبة عامة

    10,049
    35
    48
    ‏2011-02-25
    .......
    هي لاتقل عنه براعة في الإنتقاد .. ليتهم يمتلكون نفس البراعة في وضع الحلول !؟
    نتفوق دوما في النقد ونتراجع عند طلب حلول لمشاكلنا ..