اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


المعلمون وحياة العمّال

الموضوع في 'مقالات' بواسطة مقالات ملتقى المعلمين والمعلمات, بتاريخ ‏2016-04-22.


  1. مقالات ملتقى المعلمين والمعلمات

    مقالات ملتقى المعلمين والمعلمات طاقم الإدارة مراقب عام

    29
    5
    3
    ‏2016-04-14
    [h=1]المعلمون وحياة العمال[/h]د. أحلام محمد علاقي

    لي صديقة تعمل في سلك التعليم المدرسي العام منذ ما يقارب العشرين عاما، رأيتها مؤخرأ وتحدثنا عن موضوع التعليم وهو من المواضيع الشيقة وذات الشجون لدي حيث إنني أتمنى دائما الأفضل والأمثل لنظامنا التعليمي. وحيث إن دور التعليم الأساسي في النهضة والتنمية معروف، فإنني دائما أؤكد بأن العملية التعليمية تحتاج إلى إعادة الاعتبار للمعلم وتقديره وتأهيله وتمكينه حتى يتميز ويفتخر بدوره مما سينعكس على العملية التعليمية كلها إيجابا.
    فصديقتي المعلمة تبدو غاية في الإرهاق والأسى، سألتها عن أحوالها فقالت: «والله إنني أعد الأيام لأحصل على التقاعد المبكر وأرتاح، فأنا أعيش حياة العمال، أستيقظ فجرا لأضع بناتي بالسيارة مع المربية وألقي بهم ببيت والدتي والدنيا مظلمة، لأكمل طريقي إلى المدرسة التي تبعد أميالا، وأنا من المحظوظات فلدي سائق خاص، فأنت ترين بعينك الحوادث المروعة المستمرة التي تموت فيها المعلمات بالجملة في الباصات، أذهب للمدرسة وأحضر نفسي ليوم طويل من الكرف اللاإنساني بنصاب حصص يتركني بنهاية اليوم دائخة وكأنني ألقيت في خلاط كهربائي، أخرج من المدرسة لا أقوى على الكلام بعدها تقريبا لليوم التالي، بصداع وغثيان وتوتر أعصاب لا تتخيلينه. أعود فلا أستطيع تدريس أبنائي وأنا التي أدرس أبناء الناس! ولن أشكو لك من تكدس المهمات التي تلقفني حينما أعود للبيت من طبخ وغيره فهذه مشكلتي، ولكنني أتمنى فقط النظر في أحوالنا كمعلمات وتخفيف نصاب التدريس الذي يرهق كاهلنا ويؤثر سلبا على إنتاجنا».
    «وأما الفصول فنعاني من تكدس أعداد الطالبات فيها مما يعيق عملنا واهتمامنا الفردي بالطالبة، ويخلق الفوضى بحجرة الدراسة، ويجعل التصحيح كابوسا. والطالبات تنحدر أخلاقياتهن باستمرار مفزع، لدرجة أننا بتنا نتجنب مواجهتهن بسبب سلاطة ألسنتهن وانحدار أخلاقياتهن. والنتيجة أننا فقدنا هيبتنا فتمادت طالباتنا في الصفاقة. ولو اشتكينا للإدارة فسينتج عن ذلك الكثير من الضجة التي تغضب المديرة والأهالي الذين يأتون أحيانا متأبطين شرا للدفاع عن بناتهم بحق أو بباطل فنضطر لمسايسة الوضع. لدي فصل مشاغب ذو مستوى تعليمي منخفض ولكن المديرة تنظر إلى درجاتهن وتقيمني أنا، والمفتشة تحضر لترى الأعاجيب وتلومني أنا. وبعد سنوات من التعليم والخبرة ومحاولاتي الذاتية للتطوير وصلت لمرحلة اللامبالاة، فقد وجدت أنه لا جدوى من التميز فمثلي مثل زميلتي التي لا تتابع المستجدات ولا تهتم».
    حينما كتبت سابقا عن المعلمين اقترح البعض فكرة ممتازة بأن نكرم المعلم الخبير بإعطائه ساعات أقل وتكليفه بتدريب معلم مستجد بالمهنة. وهذا الاقتراح رابح لجميع الأطراف. فالمعلم الخبير سيشعر بالتقدير والرضا، والمعلم الجديد يبني الثقة بإمكانياته ويتدرب عمليا لمدة كافية، والطلاب لا يعانون مع معلمين جدد يفتقدون للخبرة. والأهم أن العملية التعليمية كلها ستستفيد.
    صدقوني أصدقائي لو استثمرنا في المعلمين لربحنا الكثير على المدى الطويل.

    http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20160422/Con20160422835675.htm