اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


وزارة التعليم ‏100 ألف ريال تعويضاً لعجز الطالب أو وفاته

الموضوع في 'ملتقى الاستشارات القانونية في التعليم' بواسطة بدر البلوي, بتاريخ ‏2016-05-01.


  1. بدر البلوي

    بدر البلوي المدير العام إدارة الموقع

    15,733
    113
    63
    ‏2008-01-03
    وزارة التعليم ‏100 ألف ريال تعويضاً لعجز الطالب أو وفاته

    ‏اوضحت الأستاذة لطيفة الدليهان المهتمة بنشر وثقافة كل مايخص التعليم من أنظمة وقرارات بأنه يتم منح الطالب في مراحل التعليم كافة والتدريب تعويضاً يقدر بحوالى 100 ألف ريال في حال الوفاة أو العجز، على أن يصرف من وزارة المالية. يصرف هذا التعويض كاملاً في حال الوفاة، وكذلك في حال الإصابة بعجز جزئي أو عاهة مستديمة يمنعان الطالب من مواصلة الدراسة أو التدريب، كما يصرف جزء من هذا التعويض في حال الإصابة بعجز جزئي أو عاهة مستديمة لا يمنعان الطالب من مواصلة الدراسة أو التدريب ويُقدر على أساس نسبة هذا العجز إلى العجز الكلي، كما يقتصر تطبيق قواعد التعويض السابقة على حالات الوفاة أو العجز التي تحدث جراء سبب مادي وقع خلال الدراسة أو التدريب وبسببهما، كما يشمل التعويض حالتي ذهاب الطالب إلى المدرسة، أو التدريب، أو عودته منهما وقد
    ‏ذكرت الدليهان بأن قرارمجلس الوزراء رقم 228 وتاريخ 18/12/1400هـ بشأن تعويض الطلاب المتوفين والمصابين، وإشارة إلى التعميم الوزاري رقم 41/5/30/852/1 وتاريخ 15/9/ 1402هـ المتضمن إجراءات صرف التعويضات بأن هذا القرار ساري بحسب اللوائح والأنظمة التي اقرها مجلس الوزراء وفسرتها وزارة التربية والتعليم "سابقاً" وزارة التعليم حالياً
    ‏فقدفسرت وزارة التربية والتعليم في حينها قرار مجلس الوزراء القاضي باستحقاق التعويض للطلاب المتوفين والمصابين حال ذهابهم إلى المدرسة، أو عودتهم منها، أو حتى خلال وجودهم داخلها، مشيرة إلى وجوب أن يثبت المحضر أن الحادثة لم تنشأ بصورة مقصودة ممن يستفيد منه، وأنها لم تقع نتيجة عمل جنائي نفذه الطالب.
    ‏وذكرت الدليهان بأن وزارة التربية في حينها قدألزمت مدير المدرسة بضرورة تحرير محضر بالحادثة التي وقعت للطالب داخل المدرسة أو المعهد لإثبات ملابسات الحادثة، يُوضح فيه اسم الطالب كاملاً، سجله المدني، عمره، والصف الذي يدرس فيه، إضافة إلى أسباب الحادثة، تاريخ وساعة وقوعها، وأسماء الذين شاهدوا الحادثة وأقوالهم، لإرفاقه مع المعاملة.
    ‏وأضافت «بينما الحادثة التي تقع للطالب خارج المدرسة في حال ذهابه إليها، أو التدريب، أو خلال عودته منها فترفق صورة من محضر التحقيق للجهة الأمنية المباشرة للحادثة، وتقرير من المستشفى أو الجهة التي نُقل إليها المصاب بعد وقوع الحادثة مباشرة».
    ‏وبينت أن الشروط تلزم ولي أمر الطالب المتوفى أو المصاب بتقديم استدعاء يطالب فيه بالتعويض، إذ يتم إرفاق صور من صك حصر الورثة للطالب المتوفى، الوكالة الشرعية من الورثة للوكيل، شهادة الوفاة للطالب المتوفى، سجل الأسرة، والتقرير الطبي للطالب المتوفى، وفي حال العجز فيطالب ولي أمر الطالب بتقرير طبي تُحدد فيه نسبة العجز للطالب المصاب، لافتة إلى إرسال المعاملة كاملة من إدارة التعليم إلى الإدارة العامة لخدمات الطلاب لدرسها، وعرضها على وزارة المالية بحسب الإجراءات المتبعة.
    ‏واضافت الدليهان بأن هذا القرار يؤكد بجلاء اهتمام القيادة حفظها الله بكافة شرائح المجتمع ويتوج بذلك منسوبي التعليم، مشيرتاً إلى أن تعويض الطالب في حال حصول ذلك لا قدر الله سيخفف من آلامه ويمسح أحزانه بإذن الله ويساعده بإذن الله في مواجهة تبعاتالمستقبل
    ‏كماأن هذا القرار سيسهم في دعم تلك الأسر التي فقدت أحد فلذات أكبادها أو أبنائها وهم في ريع الشباب من كل النواحي نفسياً واجتماعياً ومادياً.
    https://gaya-sa.org/77789.html