اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


جامعيات يعانين البطالة يأملن في أمر ملكي

الموضوع في 'ملتقى الخريجات الجامعيات القديمات' بواسطة تهاني إبراهيم, بتاريخ ‏2016-05-23.


  1. تهاني إبراهيم

    تهاني إبراهيم مراقبة عامة مراقبة عامة

    1,255
    60
    48
    ‏2014-02-12
    معلمة
    جامعيات يعانين البطالة يأملن في أمر ملكي
    عين اليوم – رغد عشميل
    عاطلات عن العمل لسنوات طويلة رغم حصولهن على شهادات عليا واجتياز معظمهن لاختبار قياس؛ الخريجات الجامعيات يطالبن بحل جذري يرفع عنهن المعاناة، وتتجه أعينهن صوب المقام السامي أملًا في أمر ملكي ينقذهن، وينتظرون دعم أعضاء مجلس الشورى لمناقشة قضيتهن، خاصة في ظل توظيف خريجات المراحل الثانوية والدبلومات والكليات المتوسطة، وتتساءلن عن سبب تدريس تخصصات لا يحتاجها سوق العمل؟ وعن أسباب رفض قبولهن رغم اجتياز جميع الشروط وتوافر الخبرات؟
    * الأمل في أمر ملكي
    “عين اليوم” التقت مجموعة من الخريجات اللاتي سردن معانتهن بحسرة وآلم على سنوات عمرهن الضائعة، تقول المواطنة “س. ن” إنها عاطلة منذ 14 سنة، ورغم عملها في القطاع الخاص براتب لا يتجاوز الـ3000 ريال، كان نصفها يذهب في المواصلات، إلا أنها لم تقبل حتى الآن، وعلى حد قولها، فإنه يسهل توظيف خريجات المراحل الثانوية والدوبلومات والكليات المتوسطة بينما لا تجد الخريجات الجامعيات فرصة للعمل، وتابعت: قضيتنا تحتاج لأمر ملكي، ففي عهد الملك عبدالله جرى إنهاء ملفين للعاطلات، والآن نستحق أمرًا ملكيًا خاصًا بنا، في ظل توظيف خريجات المراحل الثانوية، واستبعاد الخريجات الجامعيات رغم اجتيازهن لاختبار قياس.
    * عاطلة رغم المؤهلات والخبرات
    وتقول المواطنة “ع. ص”: تخرجت منذ 8 سنوات من قسم الأحياء، ولدي دبلوم حاسب آلي، ودورات في اللغة الإنجليزية، واجتزت اختبار قياس وعملت في إحدى المدارس الأهلية وكانت معاملتهن للمعلمات سيئة، بعدها عملت في إحدى الشركات المشغلة بجامعة أم القرى لمدة سنيتن وفصلت فصلًا تعسفيًا، وإلى الآن لا أعلم لماذا لم يجر توظيفي؟!
    * عدم الحاجة للتخصص
    وتقول المواطنة “ج. ط”: أنا و3 من أخواتي يتيمات وليس لدينا من ينفق علينا سوى الضمان الاجتماعي، وجميعنا خريجات جامعيات اجتزنا اختبار قياس، ورغم أننا قدمنا أيضًا على المدارس الأهلية إلا أننا قوبلنا بالرفض، وتسرد المواطنة “غ. ف” قصتها قائلة: تخرجت من قسم الرياضيات منذ 9 سنوات، واجتزت اختبار كفايات، وفي كل مرة أتساءل عن سبب رفض قبولي، تكون الإجابة هي قلة الاحتياج في الوظائف الإدارية، وبينت المواطنة “ض. ح” أنها وأختها تخرجتا منذ أكثر من 5 سنوات، من قسم التاريخ، إلا أن سبب رفض توظيفهن هو عدم الاحتياج لهذا التخصص.
    * معاناة حقيقية
    أما الخريجة “ص. خ” تقول إنها رغم اجتيازها لاختبار قياس وتحقيقها جميع الشروط إلا أنها لم تقبل حتى الآن، وقالت: أبسط حقوقي في التوظيف لم أستطع الحصول عليها وليس لدي دخل مادي لمساعدة أهلي وأخوتي، موضحة أنه عرض عليها البدء في إعطاء الدروس الخصوصية للطالبات، إلا أنها رفضت ذلك لأنه يخالف أنظمة التعليم وقالت المواطنة “م. ع” إنها تخرجت منذ 16 عامًا والآن وصلت إلى الأربعين من عمرها ولم تحصل على حقها في التعيين، وديونها وعائلتها أصبحت تتزايد يومًا بعد يوم، وروت المواطنة “أ. ش” قصتها قائلة: تعبت من ذل وإهانة مسؤول الشقة السكنية، الذي يفصل الماء أو يغلق العداد إذا تأخرنا في إجار الشقة موضحة أن سبب التأخر قلة دخلهم المادي، حيث إن زوجها يعمل في إحدى الشركات ولا يدفع له الراتب إلا كل شهرين 2300 ريال فقط، أما هي فتعمل في أحد المقاصف المدرسية براتب لا يتجاوز الـ2000 ريال.