اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


"المساعدون الإداريون" في مرمى تصريح "التعليم"

الموضوع في 'الملف الإعلامي' بواسطة الملف الإعلامي, بتاريخ ‏2016-07-06.


  1. الملف الإعلامي

    الملف الإعلامي عضوية تميّز عضو مميز

    549
    10
    18
    ‏2008-02-22
    تغطية إعلامية وصحيفة لكل ما يخص شؤون المعلم وميدان
    تلقى الموظفون والموظفات الذين يعملون على وظيفة مساعد إداري التصريح الذي أعلنه متحدث وزارة التعليم مبارك العصيمي بفرحة وقلق في الوقت نفسه. وتكشف "سبق" السبب الحقيقي وراء هذا التصريح عبر استطلاع عضوات مجلس الشورى ومصادر.

    وتفصيلا، أبدى الموظفون على درجة مساعد إداري فرحتهم عندما ظهر متحدث الوزارة لأول مرة يتحدث عن حل لإشكاليتهم التي مر على تعيينهم فيها ٥ سنوات، وطالبوا بحل لقضيتهم، إلا أن كلاً من الوزراء الذين توالوا على "التعليم" لم يحلوا مشكلتهم. فيما لم يخفوا قلقهم من تصريح "العصيمي" فجر اليوم، الذي بيّن أن "‏نقل الوظائف الإدارية إلى التعليمية وفق ضوابط نقل وشغل الوظيفة التعليمية"؛ ما جعلهم في حيرة لمعرفة هذه الضوابط، التي رفضوا أن تكون بإرجاعهم إلى التقديم على برنامج جدارة من جديد.


    بداية المشكلة

    ظهرت مشكلة المساعد الإداري بعد أن أمر الملك عبدالله بن عبدالعزيز -رحمه الله - باستحداث ٥٢ ألف وظيفة تعليمية لخريجي الجامعات المعدين للتدريس؛ وقامت "الخدمة المدنية" بعدها بإعلان الوظائف التعليمية؛ إذ أعلنت ٢٨ ألف وظيفة تعليمية للنساء و١٣ ألف وظيفة تعليمية للرجال، وتبقى ١١ ألف وظيفة لم تُعلَن للنساء، وتم تعيينهن على وظيفة "مساعد إداري" بالمرتبة السادسة، وذلك بعد أن تقدمن على ٢٨ ألف وظيفة تعليمية، وعُيِّنَّ عليها وفق رغباتهن التعليمية.


    بدء المطالبات

    لم يعتد مديرو ومنسوبو المدارس أن يُعيَّن أحد من حملة البكالوريوس والماجستير على وظيفة إدارية بالمرتبة السادسة، وبمهام لم تكن واضحة تحت مسمى "مساعد إداري"، ولم يتقبل المعنيّون تلك الوظيفة مع قرنائهم المعلمين الذين لا يفوقونهم بشيء؛ فالمؤهلات متساوية، والمهام الوظيفية مختلفة؛ ما جعل المساعدين الإداريين يتحسسون من النظرة تجاههم، وكأنهم أقل كفاءة من قرنائهم المعلمين، علاوة على الفَرْق المادي في المرتبات الشهرية؛ فقاموا بالمطالبة بتغيير وضعهم، ونقلهم إلى وظائف تعليمية، إلا أنهم لم يجدوا من الوزراء الذين توالوا على "التعليم" في السنوات الأربع الماضية من يحل مشكلتهم حلاً جذريًّا.


    "الشورى" يتبنى

    وعندما شعر بعض عضوات مجلس الشورى بالظلم الذي وقع على هذه الفئة قمن بزيارة لوزير التعليم الدكتور أحمد العيسى في مكتبه، وتم مناقشة المشكلة للخروج بأفضل الحلول.


    نجاح التوصية

    وتبنت الدكتورة دلال الحربي والدكتورة الجوهرة بوبشيت والدكتورة فدوى أبو مريفة والدكتورة وفاء طيبة مشكلة المساعدين الإداريين، وعرضنها في المجلس، وقدمن مبرراتهن، وفازت التوصية بالأغلبية؛ ما زاد في حماس المعينين، الذين لم يكلوا ولم يملوا من المطالبة بحقوقهم المهضومة، على حد تعبيرهم.


    "سبق" تستطلع

    واستطلعت "سبق" آراء بعض عضوات الشورى المتبنيات للتوصية. وقالت الدكتورة دلال الحربي: "أسأل الله أن تثمر الجهود تحقيق تطلعات الشباب والشابات. أما عن دوري فهو واجب يمليه علي وجودي وعضويتي في المجلس؛ فنحن صوت للمواطن، ومهمتنا السعي لحل أي مشكلة تعترض طريق شبابنا".


    اهتمام الوزير

    وأشارت إلى أن قرار وزارة التعليم هو دليل اهتمام الوزير الدكتور أحمد العيسى بقضية هؤلاء "وكان قد وعدنا عندما قابلته وزميلتاي الدكتورة وفاء طيبة والدكتورة الجوهرة بوبشيت بحل الموضوع وفق إمكانيات الوزارة، وفي إطار صلاحياتها".


    تأجيل وتحرك

    وبينت: "عندما عُرض تقرير وزارة التعليم في المجلس ارتأيت أنا وزميلتاي مقدمات التوصية تأجيل التوصية انتظارًا لما يسفر عنه تحرك وزير التعليم".


    ما زال بحاجة

    وقالت عضو الشورى الدكتورة الجوهرة بوبشيت لـ"سبق": "قضية دراسة وزارة التعليم تحويل منسوبيها من الوظائف الإدارية إلى التعليمية قضية طال انتظارها، بالرغم من أحقية كثير منهم هذا التحويل؛ فالتعليم ما زال بحاجة إلى معلمين ومعلمات في المدن والقرى والهجر".


    سعي مشكور

    وأضافت: "الوزارة الآن تسعى جاهدة ومشكورة لدراسة الموضوع وتنفيذه؛ لتحقيق تكافؤ الفرص الوظيفية بين منسوبيها، ولتفعيل برامج خطة ٢٠٣٠ المتعلقة ببرامج السعودة وخططها ورفع نسبتها خلال السنوات الخمس القادمة، وتحقيق أهداف رؤية المملكة العربية السعودية ٢٠٣٠، وفي الوقت ذاته ستتيح فرصًا وظيفية لحاملي الدبلومات وخريجي كليات المجتمع".


    خطوات إيجابية

    فيما قالت عضو الشورى عضو لجنة حقوق الإنسان والهيئات الرقابية الدكتورة وفاء محمود طيبة لـ"سبق": "سعدت بفوز التوصيات المتعلقة بالكادر الإداري، وكذلك جميع العاملين على مراتب غير التي يستحقونها في وزارة التعليم، ولكني سررت سرورًا بالغًا بالخطوات الإيجابية التي قامت بها وزارة التعليم ووزارة الخدمة المدنية لحل مشكلة المعلمين المعينين على الكادر الإداري".


    عملية الإصلاح

    وتابعت: "ما قمنا به وزميلتاي ليس إلا واجبنا بوصفنا عضوات في مجلس الشورى، نتلمس حاجة المواطن، ونعمل على تحقيقها بآليات المجلس المعتادة. وفي هذا المجال أثمن أيضًا جهد لجنة الإدارة والموارد البشرية؛ فقد كانت جادة في رفع الظلم عن جميع المظلومين من الفئات التعليمية، وكذلك جميع أعضاء المجلس بفوز التوصية، وكذلك تحرك وزير التعليم الآن لحل مشكلة المعينين بالأمر الملكي أ/ ١٢١، وكلي ثقة أن الوزير سيعمل جاهدًا لينتظم عقد التعليم، ويحصل كل منسوبي الوزارة على المراتب التي يستحقونها، سواء في التعليم العام أو التعليم العالي، وهذا في حد ذاته مهم جدًّا لإصلاح العملية التعليمية".


    العيد عيدان

    وأضافت: "المعلم وقدراته وحصوله هو وغيره من منسوبي الوزارة على حقوقهم هو المحرك الأساس للتعليم، وهو عامل مهم لتحقيق الرؤية ٢٠٣٠ التي سنعمل جميعًا على الوصول لها. حقيقة، شعرت بسعادة بالغة، وأن العيد عيدان".


    نأمل التعجيل

    وقالت عضو الشورى الدكتورة فدوى أبو مريفة لـ"سبق": "الحمد لله أن وزارة التعليم بدأت في التنسيق مع وزارة الخدمة، ونأمل أن يتم ذلك عاجلاً، وهو عمل ومجهود مشترك مع الزميلتين الدكتورة دلال الحربي والدكتورة وفاء طيبة".


    استثمار للخبرات

    وبيّنت: "لا شك أن التعجيل في إتمام ذلك سيساهم في سد العجز في المدرسين، والاستفادة من مؤهلاتهم التعليمية لصالح أبنائنا، وفيه استثمار لخبراتهم، وهو خبر سار لفئة ليست بالقليلة من الإداريين".


    وضع العاطلات!

    وأشارت: "كلنا ثقة بحرص المسؤولين في التعليم - وعلى رأسهم الوزير أحمد العيسى - على أبنائنا ذوي المؤهلات، وننتظر أن يلتفت لدراسة وضع الخريجات العاطلات عن العمل، ولو بنظام العمل الجزئي. ووفق الله قادتنا وولاة أمورنا لخير البلاد والعباد".


    نقص تخصصات

    من جهة أخرى، أوضح مصدر في وزارة التعليم رفيع المستوى، فضل عدم ذكر اسمه، لـ"سبق" قائلاً: "تدرس الوزارة نقل الإداريين والإداريات الذين على رأس العمل، ولديهم مؤهلات عليا، وستتاح لهم الفرصة لنقلهم إلى الوظائف التعليمية ".


    إتاحة الفرصة

    وأضاف: "يوجد إداريون وإداريات مارسوا العمل داخل المدارس، واكتسبوا الخبرات، وستتاح لهم الفرصة بالانتقال من الكادر الإداري إلى الكادر التعليمي". مؤكدًا ضرورة أن يمارس الإداريون العمل التعليمي، ومبينًا أن الوزارة لديها نقص في تخصصات معينة، تحتاج إليها الوزارة.


    السبب الحقيقي

    ومن خلال ما سبق فقد تكشف لـ"سبق" أن السبب الرئيسي لنقل الكادر الإداري إلى الكادر التعليمي هو النقص الذي خلفته حركة النقل، وما نتج من التسرب؛ إذ إن وزارة التعليم تعاني هذه السنة قلة الوظائف التعليمية؛ الأمر الذي اضطر وزيرها الدكتور أحمد العيسى إلى إرسال تعميم لإدارات التعليم في ١٤٣٧/ ٩/ ١٥ هـ بدراسة الاحتياج بعد حركة النقل الكبيرة هذا العام، التي بلغت ٦٠٪‏، رغبة في تسديد الاحتياج، ومعالجة الزيادات، والتوزيع الأمثل للمعلمين والمعلمات المنقولين؛ إذ أوقف جميع التفريغات والإجازات والتكليفات للتشكيلات المدرسية والإشرافية وغيرها من أنواع التسرب حتى يتم تسديد الصف الدراسي، والاطمئنان على سير العملية التعليمية


    مرمى التصريح

    يُشار إلى أن متحدث وزارة التعليم مبارك العصيمي صرح في تغريدة له أمس قائلاً: "‏بالتنسيق مع وزارة الخدمة المدنية، تدرس وزارة التعليم حاليًا إمكانية نقل منسوبيها من الوظائف الإدارية إلى التعليمية وفق ضوابط نقل وشغل الوظيفة التعليمية".
    https://sabq.org/65fcNT
     
  2. مريم علي علي

    مريم علي علي تربوي عضو ملتقى المعلمين

    52
    0
    6
    ‏2014-12-01
    عجبا ياوزارة التعليم ..مشكلة المساعد الاداري تحل خلال سبع ايام فقط بالرغم من ان عمر القضية لايتجاوز الخمس سنوات ؟؟وتبقى قضية البند ١٠٥ والحقوق المضيعة ! قضية عالقة ومهملة بالرغم من ان عمرها اكثر من عشرين عاما ..
    لو عشنا أكثر سنرى عجائب وزارة التعليم ،،إلا ان قضيتنا لن تكون تحت نظر العيسى ولاغيره
    اللهم انا نشكو اليك ظلم وزارة التعليم
     
  3. التاريخ نكبني

    التاريخ نكبني تربوي عضو ملتقى المعلمين

    370
    2
    18
    ‏2013-08-18
    معلمه
    الرياض
    ‬⁩ لا زالت الضدية للمساعد الإداري بفرض الشروط للتحويل للتعليمي لقد جاء بناءً على توصية من مجلس الشورى .