اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


النظر من أعلى..

الموضوع في 'مقالات' بواسطة سعيد آل شاكر, بتاريخ ‏2016-09-30.


  1. سعيد آل شاكر

    سعيد آل شاكر عضو مجلس إدارة الموقع عضو مجلس الإدارة

    3,369
    4
    38
    ‏2011-04-08
    معلم

    يرصف الكلمات في عدة أسطر يختار منها الأجود والأقرب لما تقع عليه عينه فقط، ويكتب حتى يملأ الورق حبرًا ويصحح ويعدّل وينتقي ويختار مرادفات وسجع ليخرج للقارئ "المخملي" بما يعجبه.

    مشكلتنا في تصدي من لا يعيش واقعنا للكتابة عنه، فحمقى الوسائل التقنية الجديدة استأثروا بالنصيب الأكبر من تشويه المجتمع وعرض أغلب قضاياه بأسلوب "سامج" وساذج.

    أما "كتّاب" الصحف "الكلاسيكيين" فلا زال نهج الكتابة القديمة يسري في أناملهم، فتجد من وُلد وفي فمه ملعقة من ذهب يتحدث عن فقير لا يملك سيارة، وتجد اللص يكتب عن الأمانة، ومغنّي عن تفسير القرآن؟!

    تعودنا أن يخطط لواقعنا من برج عاجي، لا يعطِ الميادين حقها من العيش داخلها والخوض في أسرارها، ولو كلّف أحدهم نفسه بالذهاب إلى قسم شرطة صغير وأطلع على زواره لرأى أن كلماته التي كتبها والحلول التي أوردها ما هي إلا ضرب من الخيال.

    ولنا في التعليم قصص وأخبار، فأول ما تخطر ببال كاتبٍ ما فكرة عن التعليم، يضع المعلم في دائرة ثم يوجّه سياط النقد الجارحة، مع قليل من الحسد على بعض المزايا التي يتمتع بها المعلم من وجهة نظره، متناسيًا أن له حقوق لم تؤخذ منذ سنين.

    وينسى دور الأسرة والمنهج والمدرسة والوزارة المهم والمتكامل مع دور المعلم للحصول على مخرجات تليق بما يريده "المتذمر" من كل ما يخص المعلم، ولو كلّف نفسه ليعيش لمدة يوم دراسي في مدرسة في إحدى الأحياء الفقيرة، أو في إحدى القرى النائية، لتغيرت نظرته.

    مشكلتنا أن بعض الكتّاب وصل إلى عمود في صحيفة، قد لا يُقرأ مقاله إلا إذا كتب عنوانًا صادمًا، بالتسلق والتملق و"الواسطة"، مع ذلك يثبت في كل حين أنه لا يستحق أن يصبح من أصحاب "القلم"، فيُطرد ويطرد ويطرد.
    كتب: سعيد المعبدي
    saeed_almabadi@