اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


ترويض شقاوة الأطفال عند السفر بشاشات الـdvd

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة kkaa123, بتاريخ ‏2009-03-26.


  1. kkaa123

    kkaa123 عضوية تميّز عضو مميز

    ‏2008-06-09
    معلم
    ترويض شقاوة الأطفال عند السفر بشاشات الـDVD [​IMG]

    شاشات DVD متنوعة تحظى بإقبال من الشباب
    الطائف: نورة الثقفي
    تواجه بعض الأسر شقاوة أطفالها أثناء السفر على الطرقات الطويلة بشاشات متنوعة الأحجام ومختلفة الأشكال. يتم تثبيتها في مواقع معينة من المركبات، وتقوم بعرض الرسوم المتحركة وأفلام الكارتون. حيث تهيئ هذه الشاشات أجواء معينة تشغل الأطفال، وتشعرهم وكأنهم يتابعون إحدى القنوات الفضائية في المنزل .
    ولم يكن الإقبال مقتصرا على الأسر، فالشباب أصبحوا يرون أن في هذه الشاشات موضة يتباهون بها ويتابعون من خلالها أحدث الأغاني المصورة عن طريق أسطوانات DVD.
    تقول أم عمرو (ربة منزل) إن شاشات DVD خدمة ترفيهية وهي مريحة للأطفال، وخاصة التي تكون من ماركة جيدة، وأشارت إلى أنها تقتني شاشة من شركة سوني غير ثابتة، وذلك لسهولة نقلها من سيارة إلى أخرى أو في المنزل.
    وبينت أنه لم يمض على تركيب هذه الشاشة داخل سيارتهم سوى سبعة أشهر. لكنها كانت محببة للأطفال، مشيرة إلى أن طول المسافة من خميس مشيط إلى الطائف كان يسبب الملل لدى أطفالها. بينما يلجأ بعضهم إلى النوم طوال وقت السفر. إضافة إلى الشقاوة والصراخ الذي يصل إلى درجة التشابك بالأيدي والإزعاج، ولكن بعد تركيب الشاشة أصبح الأطفال منشغلين تماما في السيارة بمتابعة ما تعرضه تلك الشاشات من رسوم متحركة وفنون، مضيفة أنها تحرص على وجود أشرطة تعليمية تثقيفية بين الأشرطة الخاصة بـ DVD .
    ويقول عمرو فهد العتيبي (طالب مرحلة ابتدائية بمدرسة العباس بن عبدالمطلب بخميس مشيط) إن والده دائما ما يقوم بتشغيل الشاشة وهم في طريقهم للطائف ، وذكر أنه يحب الرسوم المتحركة وخاصة توم وجيري، وكذلك يحب اللعب بالبلاي ستيشن في السيارة.
    ولا يمانع عمرو من مشاهدة أشرطة الـ DVD الخاصة بالأناشيد والرسوم المتحركة وكذلك لعب الكرة على شاشة الـ DVD، وتمنى أن تكون هذه الشاشات الموضوعة بالسيارات متصلة بالانترنت أو الدش ليسهل عليهم مشاهدة الرسوم المتحركة المحببة.
    وتقول العنود ساير الجعيد (طالبة بمدرسة التحفيظ الثانية بالطائف) إنها تمتلك أقراصاً مدمجة متنوعة من الرسوم المتحركة. إضافة إلى أنها تحب أن تتابع الأفلام المدبلجة إلى اللغة العربية كسندريلا وبياض الثلج ونحوها، مشيرة إلى أن هذه الشاشات تجعل الهدوء يسيطر على السيارة طوال الطريق، مشيرة إلى أن هذه الشاشات قد تسبب الضرر والأذى للعين .
    وترى الموظفة بالتعليم لطيفة الجعيد أن"هذه الشاشات مفيدة جدا للأطفال في السيارة. حيث ساهمت في إضفاء جو من الهدوء، وفتح باب حوار مع زوجي في السيارة بطريقة جيدة"، وأشارت إلى أنها لا تختار هي وزوجها الأشرطة الخاصة بعرض الرسوم المتحركة، فهي تعرف ما تريده ابنتها الكبرى، والصغرى ولا تحتاج إلى معرفة ودراسة .
    ويقول محمد الثقفي (موظف حكومي) إن الشباب يميلون إلى تركيب شاشات الـ DVD فهي تمثل للشباب ديكورا للسيارات، وأن أغلب الشباب يقوم بتشغيل هذه الشاشات حتى ولو لم يكن هناك أحد بالمقاعد الخلفية، ويعمدون إلى تشغيل أشرطة الفيديو كليب "أغاني" أو أفلام فيديو، وربما يكون هناك شاشات أخرى جديدة تقوم بتشغيل البلاي ستيشن.
    ويشير الثقفي إلى أنه يتم أحيانا تركيب شاشة بجانب السائق ليتابعها الراكب الذي بجانبه، ويتخذها من باب التسلية، مؤكدا أن هذه الشاشات الأمامية خطيرة على السائق، وأن هذه الشاشات بالنسبة للشباب لا يقتصر تشغيلها أثناء السير على الطرق الطويلة فقط بل في كل مكان .
    من جهته قال الممارس المعتمد في تقنيات الحرية النفسية محمود أشرف "وضع شاشات DVD في السيارة سلاح ذو حدين، فالسائق يحتاج إلى هدوء وتركيز أثناء القيادة، ولكنها في الوقت نفسه عامل مساعد على تهدئة الأطفال أكثر من غيرهم، لأنها تشغلهم عن العبث والإزعاج في السيارة، وخاصة على الطرق ذات الخطوط الطويلة باندماج الأطفال في أفلام الرسوم المتحركة والأناشيد" .
    وأكد على أهمية أن تكون المواد المعروضة تعليمية وتثقيفية رغم أن الأطفال يحبون متابعة الرسوم المتحركة، وأكد أيضا على أهمية تنويع الوالدين للمواد المعروضة من أفلام رسوم متحركة عربية وأجنبية. على أن تكون غير مخلة بالأدب والقيم، وبعيدة عن ظاهرة العنف والقتل.
    وأشار إلى أن الشاشات الأمامية تشتت ذهن السائق، وتلفت نظره أكثر من نفعها إلا إذا استخدمت عند انتظار الإشارة الضوئية أو أن يكون استخدامها من قبل الراكب، مشيرا إلى أن بعض الشباب يضع هذه الشاشات من باب التباهي والاهتمام بالمظهر ولفت الانتباه.


    إطار:
    أسعار وأنواع DVD السيارة

    ذكر محمد الغامدي (صاحب محلات متخصصة في بيع هذه الشاشات) أن أغلب هذه الأنواع من الشاشات من شركات صينية ومتفاوتة في الأسعار، فهناك شاشة يصل سعرها إلى 700 و1300ريال والتفاوت في السعر يعود لنوع الشركة المصنعة.
    وأشار إلى أن هناك أحجاماً وأنواعاً مختلفة من الشاشات والنوع المفضل منها شاشات DVD التي يتم تركيبها في السقف، وهذا النوع عادة ما يتم تركيبه في سقف السيارات الكبيرة (العائلية) وذلك حسب رغبة الزبون فهناك من يفضل شاشة أمامية وأخرى في منتصف السيارة. ويرى أن الشاشة التي يتم تركيبها في سقف السيارة تغطي السيارة بكاملها.
    وذكر أن هناك شباباً يقومون بتركيب هذه الشاشات في المقاعد الخلفية أو مكان الراديو والغالبية من الشباب يضعون مثل هذه الشاشات من باب المباهاة والمظاهر، وبين أن من النوعيات الجيدة لمثل هذه الشاشات ماركات مختلفة وشركات تصنيع متنوعة، فمثلا هناك شركة "mx وxm، رود ماستر، الفارس"ومميزاتها تكمن في الجودة والخدمة وصفاء الصورة والوضوح ولها ضمانات من 1 إلى 3سنوات وتركيبها بالسيارة لا بد أن يكون من قبل فني وقد تصل قيمة هذه الشاشات إلى 2000ريال أو أكثر حسب الطلب ويرى الغامدي أهمية وجودها في سيارات العوائل لأنها تساهم في التزام الأطفال بالهدوء طوال السفر.