اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


أحكيني فيهم ،. سرداً لـِ الليالي

الموضوع في 'ملتقى بــوح الأقــلام' بواسطة شمعة الم, بتاريخ ‏2009-04-11.


حالة الموضوع:
مغلق
  1. شمعة الم

    شمعة الم عضوية تميّز عضو مميز

    522
    0
    0
    ‏2009-03-11
    بدون
    بِسمِ الواحِدِ الأحد
    .. هي مُجردُ بوحٍ رُبما يُشارِكُني فيهِ كثيرون .. في النهاية أرجو أن ينالَ إعجابكُم
    نبدأ ،.


    و أنسدل السِتارُ السوداوي
    ذاك الذي يُشعِلُ ذاكِرتي دائِماً ،. يأخُذّني لأضيعَ في سوادِ البؤبؤِ البارد دون أن أجِـد درباً أسرِقُ مِنهُ خُطواتِ العودة ..
    يأخُذُني إلى حيثُ أعشقُ و أكرهُ في آنٍ واحد ..
    يغزو بِلمعانِهِ مُخيلتي .. يطوي كُل أمتِعتي لأرحل
    إلى سطوعِ عينيه الباهرتين ،.
    نعم ،. بِاختصارٍ لم أستطع أن أفتَتِح بِهِ سرد المُعاناةِ التي أكتُم عم الظلام و أقبل الليلُ بِلعناتِه و قسوته ،.
    ليوقظ ذاكِرتي و يدعوني لأحكي جُرحي الغائِر كما لم أتعود مِن قبل ..
    ماذا تعودت ؟؟
    تعودتُ أن أنحت على قلبِ الورق صرخاتٍ مكبوتاتٍ أودعتني إياها الليالي التي سأودِعُها صرخاتي هذِه اللحظة ..

    سمِعتُ عنهُم قرأتُهُم بين الصفحات بل و كتبتُهم عليها بِكُلِ ما أمتلِكُ مِن إحساس و ما أنفكوا يلوموني ،، من هُم و لِم يلوموني ؟؟
    هُم محطُ أنظارِ الجميع .. مسقطُ رِواياتِ الكاتبين ،,
    أصدِقاءُ الليل ..
    العُشاق ،. لِم لاموني لأني كُلما سطرتُ مُعاناتِهم قزمتُها ..
    هذا ما يقولون ، و ما كُنتُ يوماً أقتنِعُ بِما يقولون
    و لكن ،. الآن أنا كُلي رضوخٌ للومِهم ،.
    اعتراني خجلٌ قلصني حتى لا يروني ماثِلاً أمامهُم

    و هذا لأن روحي باتت تسكُن أحد أجسادِهِمُ الهزيلة ..
    أمرٌ لم أتصورهُ قط ؟
    كيف ؟ متى ؟ لِما ؟
    لا تسألوني فأسئلةٌ عجِزوا عن حلِها هيهات تنصاع لي أجوِبتُها ..
    كُل ما أستطيعُ قوله أُحب أنا أُحِب ،.
    و المصيبةُ أني اكتشفتُ بعد فواتِ الأوان أن كلِمةَ أُحِب ليست إلا أحد مُرادِفاتِ أموت .
    و ها أنا أموت ، رُغمَ صِغرِ سني أرتشِفُ سكراتِ الموتِ بـِاختياري فكأني مقتولٌ سن السِكينَ بيدِه و حزَ نحرهُ مِن الوريدِ حتى الوريد ، آهٍ ماذا أقول ؟
    لا يوجدُ حرفٌ قادِرٌ على التعبيرِ عن ما يكتنِفُني مِن مشاعِر أكان وحيداً أو يجاوِرُ آخر ..
    جُل ما أقول .. لا تلوموهُم و ربِ السماء
    فأنتُم لا تعلمون كم مِن الجِراح يحمِلون ،، و لا تلوموني لأني مِنهُم

    شمعة الم
    متى تُشرِق الشمس و ترمي بأشِعتِها الظلامَ فتُميتُه
     
  2. ام نورا 111

    ام نورا 111 عضوية تميّز عضو مميز

    804
    0
    0
    ‏2009-03-16
    معلمة
    شمعة الم

    اتمنى ان تكون تلك الشمعة فرح وحبوور

    وابعد الله عنك الالم

    حري بنا ان نفخر بك ان نصفق بقوه لما تدفق من نهر عطاائك

    لما نثرت عبارتك به عبرات

    فانت حقاا مبددددددددددددددددعه

    خالص دعائي نتتهي معااناتك بما تتمنين

    [​IMG]
     
  3. ضحوي آل الحارث

    ضحوي آل الحارث تربوي مميز عضو مميز

    4,676
    0
    0
    ‏2008-05-29
    English Teacher
    دون أن أجِـد درباً أسرِقُ مِنهُ خُطواتِ العودة ..
    يأخُذُني إلى حيثُ أعشقُ و أكرهُ في آنٍ واحد ..

    راائعه
    بالرغم من لغة الالم
    اتمنى التوفيق
    والخروج من مكان الالم الى العديد من الاماكن غيره
    هناااااااااااااااااااااااااك الكثير في الحياه
    وجهلنا به يحعلنا نخافه

    لاهنتي...........
     
  4. اللؤلؤ المكنون

    اللؤلؤ المكنون مشرفة سابقة عضو ملتقى المعلمين

    7,287
    0
    0
    ‏2008-05-17
    ...
    جُل ما أقول .. لا تلوموهُم و ربِ السماء
    فأنتُم لا تعلمون كم مِن الجِراح يحمِلون ،، و لا تلوموني لأني مِنهُم


    ... شمعة ألم ...

    لكلماتك وقع خاص .. يلامس الاحساس .. ولحرووفك نزف من الابداع


    تقبلي مروري


    :)


     
  5. شمعة الم

    شمعة الم عضوية تميّز عضو مميز

    522
    0
    0
    ‏2009-03-11
    بدون


    سلمتي لـنا عزيزتي
    أشـكُرُ لـكِ مدحكِ .. أخجلتني
    ...

    إنما إبداعي مِن بعضِ ما لـديكُمـا ،. دُمتُما بـ سلام
     
  6. شمعة الم

    شمعة الم عضوية تميّز عضو مميز

    522
    0
    0
    ‏2009-03-11
    بدون
    أهلاً بك
    أشـكُرُ لك تواجُدك بين كلِماتي
    فـ هو يدفعُني قُدُماً
     
  7. شمعة الم

    شمعة الم عضوية تميّز عضو مميز

    522
    0
    0
    ‏2009-03-11
    بدون
    ولوجودك شي مميز
    حضور لا عدمته دائما وابدا’’’
     
  8. إبراهيم أبوعبدالعزيز

    إبراهيم أبوعبدالعزيز عضو سابق في مجلس إدارة الموقع عضو مميز

    5,520
    0
    0
    ‏2008-01-13
    تربوي وكاتب

    متى تُشرِق الشمس و ترمي بأشِعتِها الظلامَ فتُميتُه

    ..

    أسئلة ثكلى وصوت بلا صدى

    وأرواق العمر تساقط بلا هوادة

    والمسافرون بلا أمتعة لا يعودون

    وعلى رصيف العمر أنهكتنا نظرات المارة

     
  9. عطر الكون

    عطر الكون مراقبة إدارية مراقبة عامة

    15,600
    8
    0
    ‏2009-01-17
    كل يوم نتعلم شيء جديد
    لا يوجدُ حرفٌ قادِرٌ على التعبيرِ عن ما يكتنِفُني مِن مشاعِر أكان وحيداً أو يجاوِرُ آخر ..
    جُل ما أقول .. لا تلوموهُم و ربِ السماء
    فأنتُم لا تعلمون كم مِن الجِراح يحمِلون ،، و لا تلوموني لأني مِنهُم




    سلمتي وسلمت أناملك شمعة ألم اتمنى لك السعادة ودمتى شمعةمضيئة تضئ لماحولك



    [​IMG]
     
حالة الموضوع:
مغلق