اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


ضعف الطالبات في مادة الانجليزي .. أين يكمن الخلل ؟

الموضوع في 'الملتقى الإســلامي' بواسطة عوض الحارثي, بتاريخ ‏2008-04-06.


  1. عوض الحارثي

    عوض الحارثي عضو مجلس إدارة الموقع عضو مجلس الإدارة

    4,918
    0
    36
    ‏2008-01-13
    معلم
    ضعف الطالبات في مادة الانجليزي .. أين يكمن الخلل ؟
    من أبرز المعوقات زيادة كثافة الفصول والفقر في المعامل
    كثافة المقررات حاليا تقلل الاستيعاب وكأن المسألة تكملة نصاب
    تحقيق - منيرة المسعود / نوير المطيري / هديل رشوان
    كانت اللغة الانجليزية ولازالت واحدة من مفردات المنهج الدراسي للطالبات والطلبة في السنوات العليا من التعليم العام .. ولأهمية هذه المادة منحتها وزارة التربية والتعليم اهتمامها .. غير ان مخرجات هذه المادة مازالت اقل من الطموح وأدنى من المأمول .. حيث مستوى الطالبات فيها اقرب إلى التراجع منه إلى التقدم .. ترى ما هي أسباب ذلك ؟ .. وهنا وعبر "البلاد"نطرح قضية ضعف طالباتنا في "الانجليزي"
    آراء المعلمات بالثانوية
    تقول معلمة اللغة الانجليزية الأستاذة/ نوير .من معلمات المرحلة الثانوية ....نعم فبالرغم من أهمية اللغة الانجليزية وكونها مطلبا أساسيا إلا أننا لا نستطيع حتى الآن الجزم بأننا نجحنا في تخريج أجيال ناطقة بهذه اللغة بالرغم من كل ما يبذل من جهد ومال. حتى الآن الواقع لا يتوافق مع المأمول مع استثناءات قليلة لا يمكن اعتبارها محكات يقاس بها إذا ما قورنت بالفترة الزمنية الطويلة إلى حد ما منذ بدء تدريس اللغة الانجليزية في مدارسنا الحكومية والأهلية .النتائج الطبيعية لكل الجهود التي بذلت ومازالت تبذل أن يكون لدينا طالبات قادرات على استخدام هذه اللغة حتى ولو على مستوى التفاهم بعد ست سنوات دراسية هذا بالطبع دون التطرق لتدريسها في المرحلة الابتدائية وهي بحد ذاتها تجربة لم تتضح الرؤيا فيها مع ما صاحبها من معوقات ولعل أهمها العجز الدائم في المعلمات وبالتالي كان الحل أن يؤجل تطبيقها في بعض المدارس أو أن تتنقل المعلمة بين مالا يقل عن ثلاث مدارس لتلافي هذا العجز.
    حتى الآن ونحن ندور حول الإجابة لهذا الإخفاق ولا نستطيع الإمساك بها لا نستطيع أن نضع أيدينا على الداء لنجد الدواء بالطبع نحن لا ننكر التجارب التي يقوم بها المهتمين بهذا المجال من أجل إيجاد الحلول ألا أننا حتى الآن لم نقطف ثمارها كما يجب وذلك كون بيئة التجربة غير نقية الأدوات المستخدمة غير دقيقة . نحن نقوم بصنع أغلفة جميلة ولكننا لا نريد أن نرى ما بداخلها أو بالأحرى نغمض أعيننا عن فصول تكتظ بما يقارب الخمسين وقد يزيد العدد عن ذلك . ما فائدة أن نتغنى بنجاح تطبيق الأساليب الحديثة في التدريس في المدارس الصغيرة بينما يصعب تطبيقها في المدارس الكبيرة إن لم يدخل ذلك في خانة المستحيل ؟ كثافة المنهج وحشوه بمواضيع قد لاتهم الطالبات ولا ترتبط بواقعهن حيث يتم التعامل مع المادة كمادة مكتوبة بلغة الطالبة الأم و كذلك عدم التركيز على الحوار أما المعلمة صالحة الغامدي فتقول الأسباب السابقة تعد سبباً رئيسياً في ضعف الطالبات لذلك تفضل مجموعة كبيرة منهن القواعد كونها لا تضطرهن إلى دراسة الكلمات ومعانيها من وجهة نظرهن كما هو الحال مع التعبير الذي تطالب بعض الطالبات خصوصاً في القسم الأدبي بإلغائه في المقابل تميل مجموعة أخرى إلى قطع الفهم وتتمنى لو أنها تكون على شكل قصص مصورة.
    وتتساءل المعلمة في ث/ 12 عزيزة برناوي ؟ لماذا لا تكون المادة اختيارية ؟ لماذا لا يتم توفير معامل لغوية للمادة حتى تتدرب الطالبة على المخارج السليمة للأحرف ؟ تساءل أخر تطرحه المعلمة في ث/ 41 فايزة بنجر وتضيف أيضاً لماذا لا يتم تطبيق التعليم الميداني من باب إعادة شريان الحياة للمادة وتطبيقها على الواقع اليومي للطالبة ؟ تقول جيل اليوم غير جيل الأمس فهو يرغب في الانطلاق في دراسة المادة بحريه كي تصبح لغة معاشة بدلاً من أن تكون معلبة . وتضم المعلمة هناء مكوار من ث/ 10 صوتها لزميلتها وتتساءل عن جدوى التعليم بدون توفر التقنيات الحديثة ! لماذا على المعلمة أن تقوم بتوفير مثل هذه الأجهزة بنفسها حرصاً على مواكبة التطور من حولها . لماذا لا يخصص مكان في كل مدرسة مجهز بكل الوسائل الحديثة وتقوم على الاهتمام به موظفة كما هو الحال في المواد العلمية ؟كذلك هناك تساءل يطرح نفسه دائما ويتعلق بالمعلمة مباشرة وهو لماذا حلم إكمال الدراسات العليا بالنسبة لمعلمة اللغة الانجليزية حلم مستحيل التحقيق ؟ لماذا تحرم معلمات هذا التخصص دون غيرهن من الترشح للإعمال الإدارية؟ ألم يحن الوقت لحل المعوقات التي تحول دون تحقيق هذه الأحلام المؤجلة دون أن تكون المعلمة هي من يدفع الثمن ؟ علامات استفهام كثيرة والهدف الوصول إلى الأفضل والذي نعتقد أن أول قنوات تحقيقه هو إيجاد آلية معينة تسمح للتعليم العام والتعليم العالي بتهيئة معلمة اللغة الانجليزية لهذه المهمة الصعبة قبل أن تطرق باب الحياة العملية بطريقة سليمة بحيث يؤخذ بعين الاعتبار ماذا نريد منها بالفعل وبالتالي التخطيط لهذه المرحلة وفقاً لما سوف تقوم به من عمل ، ثم يأتي بعد ذلك المنهج والذي نريد أن يتم تغييره لا تطويره فتقلل الوحدات الدراسية فيكون التركيز أدق بحيث يخدم كل موضوع هدف معين يدرس بعناية فائقة لان هذه الكثافة تقلل من الدقة فيكون الدرس أحيانا تكملة نصاب تماماً مثل معلمة هذه المادة والتي عليها دائماً أن تكمل نصابها بأربع وعشرون حصة.
    راي المسؤولات
    وبعد الإطلاع على آراء الميدان كان لابد لنا من معرفة ردود القيادات ، فالتقينا بكل من مديرة إدارة التطوير التربوي بجدة الأستاذة / جواهر مهدي - ، ورئيسة قسم اللغة الإنجليزية في تعليم البنات بجدة الأستاذة / أنفال صابر، و أ/ سميرة فطايرجي المشرفة الإدارية بالتعليم الجنبي ومعاهد اللغات حيث أفادت أ/ أنفال صابر- بأن هناك عجز في معلمات مادة اللغة الإنجليزية وذلك لاعتماد تدريس المادة في الصف السادس الابتدائي دون تعيين معلمات لهذه المرحلة إضافة إلى العجز الناتج عن الأجازات الطارئة للمعلمات " مرضي- أمومة رعاية مولود- استثنائي- عدة وفاة- مرافق .....الخ )، لذا فقد اضطررنا إلى الاستفادة من معلمات المرحلتين المتوسطة والثانوية لتدريس هذا الصف ، وأضافت انه في عام 1424-1425 ه تم اعتماد سلسلة جديدة للمرحلة المتوسطة وهذه السلسلة تركز كثيرا على المحادثة وهناك أشرطة سمعية يتم توزيعها مع الكتب المقررة / لتستفيد منها الطالبات.
    الاستعانة بكتب البنين
    تقول أ/ أنفال -المناهج التي تدرس حاليا سواء في الصف السادس الابتدائي أو المرحلة المتوسطة أو كتب المرحلة الثانوية جميعها تقريبا موحدة بين البنين والبنات وصممت وعدلت موضوعاتها لتناسب الجنسين .وتعليقاً على ما قيل حول حشو المناهج بمواضيع لا تهم الطالبات ولا ترتبط بواقعهن أفادت بأن هذا الرأي يتعلق بالمناهج القديمة أو مناهج المرحلة الثانوية التي لم تتغير بعد أما مناهج المرحلة المتوسطة الجديدة فهي تركز على الموضوعات التي تتعلق بحياة الطالبة اهتماماتها ......الخ فمثلاً : الصف الأول المتوسط يتضمن موضوعات حول" مدرستي عائلتي جسمي الطعام الدول والمدن .....الخ"، أما الصف الثاني المتوسط فيتضمن مواضيع عن " الهوايات الوقت حول العالم في عيادة الطبيب هل تعلم ...."، فيما تتضمن موضوعات الصف الثالث المتوسط " وسائل التعلم وضع الخطط الحواس الخمس استخدام المعجم اللغوي .....) فيما قالت الأستاذة / جواهر مهدي مديرة إدارة التطوير التربوي رداً على تطوير منهج المرحلة الثانوية بأن مثل هذا القرار ليس من مسؤوليتنا اتخاذه و هو بيد إدارة تطوير المناهج بالرياض ولم يوجه لنا بعد تكليف بذلك ، وأن ما يتم العمل عليه الآن هو تطوير مناهج التعليم الثانوي البرنامج المشترك ، و ليس للتعليم العام ، و في حالة صدور قرار بتطوير مناهج اللغة الإنجليزية للتعليم العام .
    نقص معامل اللغة
    وتضيف / بعض المدارس الثانوية القديمة وجميع المدارس النموذجية تتوفر فيها معامل للغة ولكنها لا تستخدم للأسف الشديد وذلك لأسباب عدة منها أن الخطة الدراسية للمادة هي أربع حصص أسبوعيا فقط والمنهج مكثف فليس هناك متسع من الوقت لإعطاء حصص في المعمل إذ أن حصص المعمل لها أهداف وخطط تختلف عن الحصص المعتادة ، أو لأن عدد المقاعد الدراسية في المعمل أقل من عدد طالبات الفصل الواحد فكيف تتصرف المعلمة في بقية الطالبات ،أو أن بعض المعامل تكون ذات تقنية رديئة وسماعاتها كثيرة العطل ،فيما أرجعت أ/ مهدي ذلك إلى أن بعض المعلمين/المعلمات- لقصور ما لديهم لا يرون جدوى من استخدماها و لا يتعاملون بجدية مع ما يتعلق بهذه الأمور. وقد أكدت أ/ أنفال انه يتم بالفعل تكليف المعلمة بتوفير التقنية الحديثة لتدريس مادتها لمواكبة التطور ولشد انتباه الطالبات وتحفيزهن للتعلم ولتتمكن من توصيل المعلومات بطرق شيقة وحديثة وليس الموضوع موضوع التقويم فقط .

    http://www.albilad-daily.com/files/t...aniah/001.html
     
  2. أبومهندالعتيبي

    أبومهندالعتيبي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    54
    0
    0
    ‏2008-01-18
    معلم تعليم عام
    هو الضعف في اللغة الإنجليزيه فقط
     
  3. ترآنيم

    ترآنيم تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1
    0
    0
    ‏2010-12-28
    موضوع رآئع
     
  4. نوارة جدة

    نوارة جدة تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    8
    0
    0
    ‏2010-12-13
    معلمة
    اغلب المواد البنات ضعيفات فيها السبب عدم وجود رغبة للتعلم من قبلهن
     
  5. شقاوي90

    شقاوي90 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    10
    0
    0
    ‏2012-09-09
    معلم
    يا اخي اذا كان الطالب ما يعرف يقرأ عربي شلون تبغاه يتعلم اللغه الانجليزيه !!!!!!!!!!!!
     
  6. (عضوية س)

    (عضوية س) تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    207
    0
    0
    ‏2009-10-23
    طالبة
    جزاك الله خيرا