اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


ماذا تكتشف في الموضوع

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة عايض العسيري, بتاريخ ‏2009-04-28.


  1. عايض العسيري

    عايض العسيري تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    133
    0
    0
    ‏2009-01-26
    معلم
    ماذا تكتشف بعد قراءة الموضوع أدناه ؟ أتحدى إذا كانة هنالك إجابة
    غير التخبط والجهل بالصلاحيات
    وعدم معرفة طبيعة العمل .



    تبادل الاتهامات بين "الشؤون المدرسية" و"الإعلام التربوي"

    عدم نشر أسماء المعلمين المنقولين في وسائل الإعلام يثير التساؤلات
    [​IMG]

    عبدالرحمن الشريف (سبق) الرياض:
    رأى كثيرون في الوسط التربوي والتعليمي أن وزارة التربية والتعليم خيبت آمال نحو 43 ألف معلم بعد إعلان حركة النقل الخارجي. وكانت الأعناق اشرأبت بحثاً في المواقع الإخبارية تارة أو الاتصال بالصحف للاستفسار عن مصيرهم تارة أخرى دون جدوى , فيما توقف موقع الوزارة بفعل ما واجهه من ضغوط شديدة في شفاء غليل المتقدمين وتسمر المعلمون بأسرهم على شاشات النت بحثاً عن أسمائهم في حركة النقل. وبلا شك عندما تكون الآمال معلقة على حدث فإن الأفئدة تتحرى نتائجه بين الفينة والأخرى ويتزايد القلق نحو ذلك المجهول الذي يربك دقات القلوب ويجعلها متسارعة النبضات, لكن الليل الذي طال أمده لم يشعل فتيل الفرح في بيوت المعلمين واستسلم أغلبهم لوتيرة الواقع.
    يقول المعلم ماجد الشهري : بالأمس فقط كانت الأعين جاحظة تنتظر وعد وزارة التربية لأكثر من ثلاثة وأربعين ألف معلم يحدوهم الأمل بلم شملهم، وحقيقة القول لم تتحرك وزارة التربية للكشف عن طريقة التحفظ على نشر أسماء المعلمين دون أن تبدي الأسباب التي جعلتها تحجم عن النشر، فيما وصف أحد المعلمين طلب "عدم ذكر اسمه" الأمر بسخرية قاتلا حين وصف التحفظ على الأسماء خشية نقلها للإنتربول الدولي ووصف الأسماء بأنها تندرج تحت عقوبة الأمن القومي والاستخباراتي الذي لا يمكن الكشف عنه!
    بيد أن الواقع المؤلم هو تلك النتيجة المخيبة للآمال في حركة النقل - حسب قول البعض - ، ومما زاد الأمر تعقيداً بل والطين بلة هو تشدد مسؤولي التربية بقرار عدم الإعلان عن نتائج الحركة عبر وسائل الإعلام مما يتضح جلياً بأن الفشل الذي صاحب عملية حركة نقل المعلمين وقبلاً منها نقل المعلمات كانت تسير عكس التيار وجاءت فكرة جهابذة التربية مضحكة لحد "القهقهة" في إخفاء ذلك الفشل خوفاً من ردة الفعل المتوقعة من كادر المعلمين الذين وصلوا بشكواهم إلى المقام السامي لأكثر من مرة.
    ولعل المطلع على حال العمل الإداري المستمر في قرارات التربية تتجلى أمامه الصورة الحقيقية في إخفاء كل معالم العمل الإعلامي وعدم الرد على أسئلة الصحافة وبشكل مستمر لدرجة أن إدارة متكاملة للإعلام التربوي ليس لديها أية مقومات الرد إلا بعد الرجوع للمسؤولين في كل شاردة وواردة.
    ولم تنجح بالفعل كل مطالبات الإعلاميين بالمواجهة الحقيقية حول طريقة سير العمل في الإدارات الموكل لها قضايا المعلمين و مما أرغم بعض الصحفيين والذين يعملون تحت جناح الوزارة ويتعاونون مع الصحافة لكشف الكثير من الخبايا عبر التعاميد الرسمية وتحويرها إلى أخبار طازجة تشبع رغبة المعنيين في قطاع التعليم والدخول إلى قلب الوزارة لمعرفة أوضاعهم .
    ولأن ردة الفعل لا تعجب بعض المسؤولين في قطاع التربية والتعليم فإن لغة التهديد تارة والتكريم تارة أخرى هي المحور الرئيس الذي يلعب دوراً مهماً في الشد والجذب مع الإعلاميين المعنيين بالشأن التعليمي.
    وفي ذات الصدد, تبادلت إداراتي الشؤون المدرسية والإعلام التربوي بوزارة التربية والتعليم التهم في عدم نشر أسماء معلمي النقل الخارجي في المملكة عن طريق وسائل الإعلام هذا العام كما هو متبع في السنوات الماضية.
    وأوضح وكيل وزارة التربية والتعليم للشؤون المدرسية الدكتور عبدالله المقبل أن جميع أسماء المعلمين المنقولين منسوخة في "سي دي" لدى إدارة الإعلام التربوي، مشيراً إلى أن جميع الصحف الرسمية في المملكة لدى الدكتور عبدالعزيز الجارالله مدير إدارة الإعلام التربوي بالوزارة، وأن 70 في المائة من الصحف حصلت على أسماء المعلمين المنقولين.
    من جانبه نفى مدير عام الإعلام التربوي والمتحدث الرسمي بوزارة التربية والتعليم الدكتور عبدالعزيز الجارالله وجود أسماء المعلمين المنقولين لدى إدارته، وقال هذه حركة نقل تلقائية وعادية وكل معلم يشيك على اسمه عن طريق موقع الوزارة على الإنترنت وليس بالضروري أن تنشر في الصحف.
    وأوضح الجارالله أن كل الجهات التعليمية "التعليم العالي وبعض القطاعات الأخرى حالياً لم تنشر الأسماء في الصحف، مؤكداً على أن هذه منهجية وتقنية جديدة.
    من جهة أخرى كشف مصدر مسؤول بوزارة التربية والتعليم أن حركة النقل الإلحاقية للمعلمين في 1 / 6 / 1430 هـ، وأنه ليست هناك أية حركة إلحاقية للمعلمات حتى الآن.
    وقال المصدر: لقد حققت حركة نقل المعلمين التي صدرت أكبر رقم قياسي في عدد المعلمين المنقولين، مشيراً إلى أن عدد المتقدمين 43500 معلم، وعدد المنقولين بلغ 14000 معلم بنسبة 35 في المائة وغير المنقولين 29500 معلم بنسبة 65 في المائة.
    وعن حركة نقل المعلمات قال المصدر لقد بلغ عدد المتقدمات 30922 معلمة وعدد المنقولات 8056 معلمة بنسبة 25 في المائة وعدد غير المنقولات 22866 معلمة بنسبة 75 في المائة.


    أضيف في يوم: الثلاثاء بتاريخ: 28/4/2009 - الساعة: 5:32 مساءً بتوقيت مكة المكرمة