اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


التربية تفتح باباً للشائعات // مقال عن حركة النقل وتحسين المستويات // جريدة الوطن

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة الحالم بالدرجة, بتاريخ ‏2009-04-30.


  1. الحالم بالدرجة

    الحالم بالدرجة تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    267
    0
    0
    ‏2009-01-10
    فواز عزيز
    التربية تفتح باباً للشائعات
    لن أكذب حين أقول إن وزارة التربية والتعليم لا تحب الكذب ولا تعرف له طريقاً، وأكبر دليل هو صمتها المطبق عن أي تبرير لحجبها حركة النقل عن وسائل الإعلام، فحين لم تجد سبباً مقنعاً ركنت إلى الصمت عملاً بـ "قل خيراً أو اصمت".
    ألا يكفي أنها لم تختلق أسباباً كاذبة لتبرير تصرفها الغريب!
    تُصدم حين ترى تصرف بعض الوزارات اليوم، ولا تجد إلا تردداً (في أي قرنٍ نحن ؟) وزارة التربية والتعليم عكست التيار وخالفت عصر الانفتاح فحجبت أسماء المعلمين المشمولين بكرمها الحاتمي في حركة النقل وحصرت الاطلاع بالسجل المدني للمتقدم!
    لماذا؟ لا سبب يذكر ولا مبرر يتكأ عليه في تصرف لن يكون مقبولاً في أي عصرٍ مضى، فكيف اليوم؟
    تصرف الوزارة في نظري هو أكبر الأبواب التي تشرع "للإشاعة" .. ولا تلم أحداً حين يصدق!
    بالأمس صدمت المعلمات بحركة النقل التي خيبت آمالهن، واليوم صدم المعلمون بغموض وزارتهم! وبينهما صُدِم المعلمون المنتظرون للتحسين بتوضيحات ( مدير الشؤون الإدارية والمالية –للبنين- بالوزارة) التي لم تعرف شيئاً من الوضوح سوى "قريباً" و"بات وشيكاً".. ما أجملها من فصحى تُعلمها التربية لمعلميها على الهواء وعبر الأثير!
    لماذا يتحدث (مدير المالية) رغم وجود متحدث رسمي للوزارة؟ أليس الأولى أن يكتب كل ما يريد توضيحه للمتحدث الرسمي ويتركه يمارس عمله خاصة أنه إعلامي متميز؟.
    عجائب:
    خاطبت إدارة تربية وتعليم في منطقة (ما) جميع مدارسها لإكمال بيانات معلميها الذين شملهم التحسين دفعات (1418، 1421، 1424) ! ما أعرفه أن تلك الإدارة تمتلك غرفة مخصصة لملفات منسوبيها ولا تبعد سوى أمتار عن مكاتب قياديي الإدارة؛ إذاً لماذا يستفسرون من المدارس؟ قد يكون ليس لديهم موظف في تلك الغرفة، أو أنهم لا يعلمون بتلك الغرفة ولم يسمعوا بها، أو أنه لا يوجد في الغرفة ملفات لهذه الدفعات ... وكل التوقعات تصب في خانة (العجائب).
    ألا يفترض أن تكون جميع بيانات الموظفين لدى مرجعهم؟ خاصة أننا في عصر الكمبيوتر ولن نحتاج إلا إلى كمبيوتر و قرص صلب (هارديسك) فقط.

    0 :
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏2016-06-23