اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


تفسير من نوع آخر

الموضوع في 'الملتقى الإســلامي' بواسطة احمد العمري, بتاريخ ‏2009-05-02.


  1. احمد العمري

    احمد العمري تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    22
    0
    0
    ‏2008-11-26
    للأمانة منقوووووووووووووول و حق النقل لكل مسلم ( هذا كلام صاحب الموضوع الأصلي لأنه أخي ) وهذا الرابط
    http://www.kssab.net/vb/showthread.php?t=2841
    الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله ، الحمد لله القائل ( اوحسبتم أنما خلقناكم عبثاً و أنكم إلينا لا ترجعون * فتعالى الله الملك الحق لا إله إلا هو رب العرش الكريم ) أما بعد :

    فهذا تفسير من نوع آخر وهو لكل من أراد تفسير ما يحدث له أو للآخرين من حوله من نعم وعطايا أو من مصائب وابتلاءات وأعلم أخي القارىء أن كل إنسان مبتلى و مختبر بما هو فيه فالعامل يختبره الله بما في يده لصاحب العمل و الأب يختبره الله هل يتقي الله في أبناءه و المدير فيمن تحت يديه و المعلم في طلابه و الأم في ابنائها والزوجة في زوجها والزوج في زوجته و الجميل في حسنه و جماله و الفقير في فقره و الغني في غناه و حتى الراعي في غنمه و الجار في جاره و هكذا .. سواءاً كانت المسؤوليات كبيرة أو صغيرة فكل إنسان مبتلى وممتحن و مختبر بما هو فيه .( وكلكم راع وكل مسؤول عن رعيته )

    إن الامتحان يكون بالخير و بالشر على حد سواء بل قال العلماء إن الإبتلاء بالخير أخطر من الإبتلاء بالشر لأنه قلما ينتبه له و يلتفت إليه

    و اعلم أخي القارىء أن الناجحين في هذه الاختبارات قليل جداً قال تعالى ( اعملوا آل داوود شكرأ وقليل من عبادي الشكور )
    وقال تعالى على لسان داوود ( وإن كثيرأً من الخلطاء ليبغي بعضهم على بعض إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وقليل ما هم )

    وأود أن تعلم أن كل ما يصيب الإنسان المكلف من مصائب فهو بسبب ذنوبه كما قال عُمَر رضي الله عنه "اللَّهُمَّ إِنَّهُ لَمْ يَنْزِل بَلَاء إِلَّا بِذَنْبٍ ، وَلَمْ يُكْشَف إِلَّا بِتَوْبَةٍ "
    وقال تعالى ( وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ )

    وهذه الابتلاءات تقع على أربع مستويات وهي :

    المستوى الأول : العرض و الإكرام :

    و المقصود بذلك أن الله تعالى ينعم على الإنسان ابتداءأً وذلك في مقتبل عمره في بداية تكليفه يعني ( من عمر 14 أو 15 سنة )أو قبل ذلك
    ثم يأخذ منه بعض النعم ليلفت انتباهه ولكي يعوده على معركة الحياة مثلاً ( عافية ثم مرض بسيط ؛: زكام ؛ حمى ؛ جرح ؛ هل يصبر ؟؟ أو يحصل على مبلغ من المال من والده او والدته هل يتصدق أو يبر والديه بمعنى ؛ هل يشكر ؟؟ يجد إنسان محتاج للمساعده فهل يساعده أم لا ؟؟؛ وهكذا فإن شكر الله وصبر نجح في الإمتحان و فاز في بقية عمره وأكرمه الله أيما إكرام كما حصل لسيدنا إبراهيم عليه السلام وأصحاب الكهف و الغلام الذي في قصة أصحاب الأخدود و علي ابن أبي طالب و غيرهم .


    المستوى الثاني : التأديب التربوي :

    ومعناه أن يعطي الله سبحانه الإنسانَ نعمة فإن شكر زادت وإن كفر زالت ، مصيبة تقع في ماله أو ولده أو نفسه ( كالديون و المرض و الحوادث .... الخ )وهي بسبب الذنوب كما أسلفت ؛ وهذه المصائب ليعود ويتوب و هي تكفير من السيئات و تخفيف من الله و رحمة ، ويتكرر التأديب من الله لكل إنسان بحسب حاله و إلى أن يأبى هذا الإنسان التوبة و الرجوع فيطبع الله على قلبه ويكون من الغافلين

    المستوى الثالث : الإستدراج :

    فهذا الإنسان إن أبى أن يعتبر من التأديب التربوي و أبى أن يعود إلى الله ( وهم كثير ) أمده الله بالنعم كما يريد الله سبحانه وربما وفاه الله بعض أعماله الصالحة حتى يأتي يوم القيامة وليس له إلا النار و العياذ بالله قال تعالى ( فَلَمَّا نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بغْتَةً فَإِذَا هُمْ مُبْلِسُونَ ) وقال تعالى ( أَيَحْسَبُونَ أَنَّمَا نُمِدُّهُمْ بِهِ مِنْ مَالٍ وَبَنِينَ * نُسَارِعُ لَهُمْ فِي الْخَيْرَاتِ بَلْ لَا يَشْعُرُونَ ) و قال تعالى ( وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُونَ * وَأُمْلِي لَهُمْ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ )

    المستوى الرابع : القصم :

    وهي العقوبة من الله على الإنسان بعد الإستدراج كما فعل الله بفرعون وقارون و الأمم السابقة وكما يفعل الله بالظالمين في كل زمان ومكان كالخسف و الزلازل و الأعاصير و البراكين و الحوادث و الحرائق و الحروب و موت الفجأءة و الأمراض الفتاكة ... إلخ

    واعلم أخي القاريء أن باب التوبة مفتوح في جميع المستويات الثلاثة الأولى ، و قد تأتي هذه المستويات متقاربة ومتوالية على الإنسان و قد تأتي متباعدة خلال
    مراحل حياتة بتقدير حكيم من الله حسب مصلحة هذا الإنسان ، واعلم أن الله أرحم بك من نفسك .


    فهذه المستويات إذا عرفتها عرفت سر الأحداث و المصائب و الإبتلاءات و الذي أرجوه منك عدم المبالغة حتى تحكم على الناس
    وتجزم على فلان وفلان لأن الحكم على الناس مرده إلى الله .. و السؤال المهم .. ما هو موقعك وفي أي مستوى أنت ؟؟
    و الحمد لله رب العالمين

    منقوووووووووووووووووووول
     
  2. teacher2006

    teacher2006 أبــو فهـد .. عضو مميز

    9,954
    0
    0
    ‏2008-09-12
    teacher
    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
     
  3. فيصل الغامدي

    فيصل الغامدي عضوية تميز عضو مميز

    8,412
    0
    0
    ‏2008-08-08
    معلم
    منقووول اكثر من رائع
    بارك الله فيك
     
  4. بدور32

    بدور32 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    2,141
    0
    0
    ‏2009-01-29
    معلمه
    جزاك الله خير
    وليس شرط الأبتلاء بسبب الذنوب قد تكون محبه من الله للعبد؟؟ليرفع قدرة ويزيد من حسناته لصبره واحتسابه
    والله أعلم