اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


((( الموت للمعلم ... يموت ...يموت ... يموت )))

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة aboanas990, بتاريخ ‏2009-05-13.


  1. aboanas990

    aboanas990 عضوية تميّز عضو مميز

    381
    0
    0
    ‏2008-02-04
    معلم
    مهنة الموت ...

    نعم إنها مهنة الموت مع أن ظاهرها مهنة راقية وأصحابها في أبراج عاجية ...لاتستغربوا أنها مهنة الموت لأن من دخلها لايستطيع التخلي عنها حتى يموت لأنه لايستطيع التنازل عن راتبه أو التخلي عن جزء من راتبه والذي يذهب أغلبه في علاج في مستشفى خاص أو في إصلاح مدرسة أو في تنظيفها أو في إصلاح سيارة تم التعدي عليها أو في إصلاح ضلع كسر بسبب طالب أو ولي أمر ...يقال أن مهنة المتاعب هي الصحافة ولكن ماذا عن مهنة الموت ؟؟ لاتتوقعوا أن مهنة الموت هي مهنة مغسل الأموات أو مهنة مكافحي الإرهاب صحيح أن كلاهما يمكن أن يطلق عليها هذا المسمى ولكن ... هذه المهنة يسعى إليها كل شخص وفي نظره أنها أمل اليوم وطموح المستقبل ..هذه المهنة تتبعك أينما كنت في أرض وفي أي سماء ترتبط معك عاطفيا في كل مكان وزمان رغما عنك !!! هذه المهنة تطاردك حتى في أحلامك !!! هذه المهنة ينظر الناس إلى أصحابها بأنهم أسعد الناس وأغنى الناس بينما لايشاهدون صاحبها وهو يراجع المستشفيات في أوقات متفاوتة من السنة لأن هذه المهنة مثل مهنة الطبيب ولكن الفرق أن أصحابها يتعالجون من الأمراض مع أنهم أطباء العقول !!! هذه المهنة تحمل هموم المجتمع بأسره بماضيه وحاضره ومستقبله مع كل مايلقى صاحبها من جحود ونكران في صناعة الماضي والحاضر والمستقبل !!! هذه المهنة لامجال فيها للتقصير أو الخطأ لأنها أرواح يمكن أن تضل الطريق ؟!!! هذه المهنة تعصر القلب والفكر في آن واحد وتضغط الدم وتدمي القلب في نفس الوقت ... إنها مهنة التعليم والتربية ...بينما نسمع بين فينة وأخرى عن عقوق الوالدين ومصائب الأولاد مع عائلاتهم يجد هذا المعلم المسكين أنه الأمل بعد الله تعالى في إصلاح أخطاء الآخرين وإعادة تهيئة هذه العقول . يشكو الآباء والأمهات من واحد أو إثنين من الأولاد فماذا عن معلم يربي ويعلم 30 طالبا أو أكثر ؟؟؟ أستطيع أن أبسط الفكرة : ماذا لوكان لديك 30 طفلا ماذا عن تربيتهم ومتابعتهم والاهتمام بهم ؟؟؟؟؟ أسأل هذا السؤال لكل ولي أمر ولكل من له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد !!!

    مهنة التعليم مهنة الموت ...نعم إنها مهنة الموت.... لأنها تتغلغل في قلب وشرايين صاحبها حتى تصيبه في مقتل أو تصيبه بالعلل ...ومع كل هذا الوصف لايزال الكثير يرى أنها أسهل مهنة وأصحابها في راحة دائمة !!!

    هذه المهنة يموت أصحابها في الأغلب وهم يؤدونها أو يموتون وهم ذاهبون إليها أو راجعون منها أو بسبب الضغوط التي تقع عليهم من أصغر طفل وحتى أكبر مسؤول !!!
    هذه المهنة يجب أن تكون فيها الذمة والأمانة في أعلى مستوى بغض النظر عن مستوى ذمة وأمانة القائمين عليها !!

    ياليت قومي يعلمون ...هذه المهمة هي مهنة الموت لأن الأخطاء التي تمارس في المجتمع تعتبر مسؤولية صاحب هذه المهنة ومهما كبرت أخطاء الأطراف الأخرى في التربية فكل اللوم يقع على أصحاب الرسالة السامية ...شماعة أو قل (منشفة ) تعلق عليها وتمسح بها الأخطاء !!! .... إذا حصلت مناحرة بين عدة قبائل فالمعلم هو السبب ...وإذا فشل فريق كروي أو منتخب كروي فهو بسبب المعلم !! وإذا خرج فكر شاذ اتهموا المعلم !! وإذا دهست نملة في شارع قالوا السبب المعلم !!!
    أما مايحدث في المجتمع من إيجابيات ومايحصل من تفوق وابتكار وإبداع لطلابنا فليس بسبب المعلم بل بسبب ذكاء الطالب الفائق !!!

    يموت المعلم وتبقى ذكراه بين طلابه فماذا عساي أن أقول أي مهنة هي التي تبقي ذكرى صاحبها مثل هذه المهنة ..

    مهنة الموت من القهر ....
    مهنة الموت من الغبن ....
    بينما تتناثر الهبات والأعطيات على جميع من ينتسب إلى غير هذه المهنة تحرم المستحقات عن أصحاب هذه المهنة وكأنهم يقولون أن أصحاب مهنة الموت مصيرهم الموت ولاحاجة لهم بمستحقات أو هبات !!!

    مهنة يخلد ذكراها حتى رعاة البقر !!! ففي الأسئلة السرية التي تطرحها مواقعهم عند إنشاء حساب إلكتروني يذكر هذا السؤال :

    من هو أحسن معلم قابلته أو مااسم معلمك ؟؟؟

    انظروا إلى احترام رعاة البقر إلى ذكرى معلميهم فعجبا لرعاة الغنم !!!!

    أمة لاتحترم معلميها لن ترقى ولو صرفت الكثير من الأموال على تعليمها ..أمة تجحد جميل معلميها فاقرأ عليها الختام !!!
    أمة تنادي (الموت للمعلم ) في إعلامها وأخبارها لاتستحق أن ترتقي إلى مصاف الأمم المتقدمة ...

    نصيحة أوجهها أخيرا لزملاء هذه المهنة ( مهنة الموت ) أن يحسنوا العمل ويخلصوا النية حتى يأتيهم اليقين وأن يسألوا الله حسن الخاتمة فالموت للمعلم أشرف من جحود وتألم وتأوه وتظلم وذلة في سبيل انتزاع حق مسلم .
    وفي الختام أصلي وأسلم على نبينا المعلم ......