اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


الكاتب عبدالله الفوزارن (جريدة الوطن) يتفاعل مع حملة المعلمات ويتحدث عن (شهيدات الوطن)

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة باحثة دكتوراه, بتاريخ ‏2009-05-16.


  1. باحثة دكتوراه

    باحثة دكتوراه تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    481
    0
    0
    ‏2009-02-09
    الكاتب عبدالله الفوزان (جريدة الوطن) يتفاعل مع حملة المعلمات ويتحدث عن (شهيدات الوطن)

    كل الشكر والتقدير للكاتب المبدِع عبدالله ناصر الفوزان لتفاعله مع حملتنا وإعلاء صوت الحق بشأن أخواتنا المغتربات والمُبعَدات في القرى والهجر.. نسأل الله أن يسدّد الهدف بتفاعل سمو النائب الثاني الذي دوما مانسمع عن إخلاصه - نحسبه كذلك والله حسيبنا وحسيبه.
    ولعل أخواتنا في القرى يكتبن خطابا يسردن فيه معاناتهن لنقدمه له بأسمائهن
    أترككم مع المقال..

    ---------------------
    المرأة هي التي تفدينا بدمائها أحيانا يا سمو النائب الثاني

    مما يحمد لصاحب السمو الملكي النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الأمير نايف بن عبدالعزيز احترامه الكبير للمرأة وحنوه عليها وحرصه على تكريمها ورعاية مناسباتها والعمل على حمايتها من أي مكروه... وتأكيداً لنهجه الواضح الكريم هذا فقد شرف بحضوره اللقاء الذي نظمته جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن في الرياض يوم الثلاثاء الماضي وألقى كلمة في اللقاء خاطب فيها منسوبات الجامعة فقال ((إن المرأة في المملكة في أحسن موقع، فهي الأم والأخت والبنت والزوجة والعمة والخالة))، ثم قال ((نحن نقدرها ونحترمها ونحافظ على كرامتها حتى لو فديناها بدمائنا على أن تعيش سليمة محترمة مُحافظاً على كرامتها ومكانتها))..
    هذا بعض ما قاله سموه في اللقاء، وليست هذه هي المرة الأولى أو الثانية التي يؤكد فيها سموه تقديره للمرأة واحترامها وحرصه على حفظه لكرامتها، فقد كرر هذا مراراً، ولا شك أنه بتعبيره بضمير الجمع (نحن) يقصد التعبير عن مشاعره وعما يعلمه من مشاعر الكثيرين ويحض المجتمع بأسره على ذلك، ومن المؤكد أن المرأة تشعر بالامتنان لسموه من أجل هذا الموقف النبيل.
    وسمو النائب الثاني بالإضافة لما قصده من تأكيد للمرأة بموقفه منها وموقف الكثيرين، يقصد أيضاً فيما أظن أن يبرز للجميع أن هذا الموقف من المرأة – عندنا – هو ظاهرة ليس لها مثيل في العالم أملتها تعاليم الإسلام التي تطبقها المملكة... ولا شك أن تعاليم الإسلام تؤكد على تكريم المرأة وحفظها من أي مكروه، كما أن أخلاقنا وعاداتنا التي توارثناها والتي كان للنهج الإسلامي دور فيها تحفز الرجل على الدفاع عن المرأة وفدائها حتى بدمه وإذا لم يفعل ذلك كان ذلك عاراً عليه.
    كل هذا صحيح... ولكن الملاحظ... والبالغ الغرابة... أن لدينا ظاهرة أخرى معاكسة... ليس لها – ويا للعجب – مثيل في العالم كذلك... وهي ما يمكن أن نسميه ظاهرة النساء المناضلات... اللاتي اضطررن لهذا النضال المضني لتخاذل المجتمع ممثلاً في كل رجاله عن مساعدتهن، لا أقول بتوفير المعيشة الكريمة لهن وأطفالهن، ولكن أقول لتوفير مجالات العمل المريحة الطبيعية... الأمر الذي يجعلهن يسلكن مضطرات نهجاً (انتحارياً) ليحصلن على عمل يوفر لهن ولأطفالهن المعيشة الكريمة.
    إنها ظاهرة تلك الأسراب العديدة من المعلمات اللاتي يخرجن من المدن الكبيرة... الرياض وغير الرياض... يومياً من الساعة الرابعة صباحاً أو ما يقاربها... مع سائقين أجانب... يداعب جفونهم النوم في سيارات قد لا تتوفر فيها وسائل السلامة... نحو مقر أعمالهن في القرى والمدن الصغيرة والهجر النائية التي تبعد ربما مئات الكيلومترات... ويعانين كثيراً من المشقة خلال هذه الرحلة المرعبة... ولا يعدن لمنازلهن إلا بعد الخامسة أو ربما السادسة مساءً... ويفعلن هذا يومياً...
    هل يوجد نساء في أي بقعة في العالم يماثلن حالة نسائنا...؟؟ أشك في ذلك... هل يوجد رجال بيننا يواجهون الآن ما تواجهه أولئك النساء المضطرات للعمل...؟؟ أشك في ذلك...؟؟ سؤال أخير... لماذا اضطرت المرأة لهذه الرحلة المضنية المرهقة (الانتحارية) يومياً... ومع رجل أجنبي...؟؟ الإجابة في رأيي واضحة... فهي لا يمكن أن تختار هذا العذاب. هذه الرحلة التي قلت إنها (انتحارية) مجازاً نتج عنها ظاهرة أخرى يمكن أن أسميها (ظاهرة المعلمات الشهيدات) إذ لا يمر أسبوع أو شهر حتى نسمع بحادث شنيع لامرأة أو لعدة نساء من اللاتي يضطررن لهذه الرحلة القاتلة اليومية مع السائقين الأجانب الذين يداعب جفونهم النوم وفي تلك السيارات التي لا يتوفر فيها ربما وسائل السلامة... وهذه الحوادث ينتج عنها فواجع إما وفيات أو حالات شلل كلي أو جزئي أو حالات إعاقة... أي أن الوضع مأساوي بكل ما في الكلمة من معنى.
    سمو الأمير نايف مشكورا قال إننا نفدي المرأة بدمائنا... وهذا صحيح... وهو لا تفرضه فقط تعاليم ديننا الإسلامي، بل وحتى عاداتنا... ولكن هل نستطيع الهروب من تلك الفواجع التي تحصل للمعلمات الشهيدات...؟؟ ألا يؤكد ما يحصل أن هناك بيننا من لا يفدي المرأة بدمائه ولا بأي شيء... بل وألا يؤكد أن المرأة هي التي تفدي أطفالها وربما أفراد أسرتها... وربما أمها وأباها... وربما إخوتها (طوال الشوارب)... بل وربما زوجها... يا للعار... تفديهم كلهم بدمائها...؟؟
    لا تقولوا ما الذي يلزم المرأة بالذهاب في تلك الرحلة القاتلة... يلزمها البحث المضني عن المعيشة الكريمة... يلزمها – وهذا هو المهم – تعليمات المجتمع وتوجيهات المجتمع... ممثلة في تعليمات الرجل وتوجيهات الرجل... يلزمها تلك الحالة الصارخة التي نشرت عنها الصحف في الأشهر الماضية... مجموعة وظائف نسائية أعلنت عنها وزارة الخدمة المدنية... أظنها في الرياض... تقدم لها أكثر من ثلاثمئة وخمسين ألف امرأة... تحياتي للجميع.

     
  2. عوض الحارثي

    عوض الحارثي عضو مجلس إدارة الموقع عضو مجلس الإدارة

    4,918
    0
    36
    ‏2008-01-13
    معلم
    شكرا لك اختي باحثة دكتوراه واسال الله ان يعجل لهن بالفرج ويرحم موتاهن ويرجع مغترباتهن وشكرا لكاتب الموضوع
     
  3. kkaa123

    kkaa123 عضوية تميّز عضو مميز

    ‏2008-06-09
    معلم
    شكرا باحثة
    وشكرا للكاتب
     
  4. %الفارس%

    %الفارس% عضوية تميّز عضو مميز

    57
    0
    0
    ‏2009-03-08
    شكرا باحثه وشكرا الكاتب
     
  5. رنووودي

    رنووودي عضوية تميّز عضو مميز

    3,529
    0
    0
    ‏2009-01-25
    معلمة وافتخر
    بارك الله في الكاتب والناقل

    الله يرحمهن
     
  6. teacher2006

    teacher2006 أبــو فهـد .. عضو مميز

    9,954
    0
    0
    ‏2008-09-12
    teacher
    بارك الله في الكاتب والناقل
     
  7. أبوريانk28

    أبوريانk28 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1,456
    0
    0
    ‏2009-04-04
    معلم
    مشكور لك وللكاتب

    وأتمنى أن يلقى هذا المقال أصداءًا واسعة

    وتجد المرأة مايحقق كرامتها ويحفظ مكانتها


    لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
     
  8. كوكبان0100

    كوكبان0100 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    894
    0
    0
    ‏2008-11-25
    معلم
    بارك الله فيك وفي الكاتب
     
  9. صمت الأماكن

    صمت الأماكن تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1,662
    0
    0
    ‏2009-01-27
    شكرا للدكتور الفوزان
    ولك باحثة دكتوراة
     
  10. خالد السلمي

    خالد السلمي عضو سابق في مجلس إدارة الموقع عضو مميز

    10,828
    0
    0
    ‏2008-01-13
    معلم
    من يتابع كتابات الدكتور الفوزان يعلم بأن هذا المبدع غنيء عن التعريف

    حفظ الله الكاتب المبدع
    وحفظ الله أختي أم أحمد على نقل الموضوع لنا
     
  11. مختلف جدا 1419

    مختلف جدا 1419 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1,130
    0
    0
    ‏2009-04-12
    معلم
    بارك الله فيك