اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


وراء كل معلم محبط وزارة قمعية‎

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة المغااادر, بتاريخ ‏2009-05-27.


  1. المغااادر

    المغااادر تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    24
    0
    0
    ‏2009-01-27
    وراء كل معلم محبط وزارة قمعية‎

    أخبرني أحد المعلمين بصوت تخالجه العبرات أنه يعمل في مجال التعليم منذ تسع سنوات إلى أن بلغ المستوى الثالث مترقباً قرار التحسينات حتى فوجئ بصدور قرار ( أقرب راتب ) و الذي يقتضي بمنحه زيادة 9 ريالات فقط متجاهلاً سنوات خبرته و درجته المستحقة .. ثم أستطرد قائلا: أنا لا أطالب بحقوقي المادية فقد أعتدنا على قرارات ( الموت البطيء ) .. و لكني سئمت !! .. فأجبته مواسياً: من ماذا ؟

    عندها أنفجر باكياً: سئمت من سباقي اليومي مع بزوغ أشعة الشمس لأدخل في معمعة صراع اللحاق بدفتر التوقيع قبل إغلاقه حتى يسمع المدير صرير وقوف سيارتي فينطلق مسرعاً نحو الدفتر و علامات الخبث ترتسم في وجهه ثم يستقبلني وهو يغلق غطاء قلمه الأحمر قائلاً: سبقتك

    سئمت من كوني معلماً مستهلكاً ما بين الحصص و الإشراف و الإذاعة و النشاط مقابل ورقة شكر ينتهي مفعولها بمجرد طباعتها .. كما سئمت من معركة ضبط الصف حيث يبدأ الدرس و أن أحصد المضبوطات المخالفة من جيوب الطلاب ثم أشرح درسي بين أفواه فاغرة و أخرى ثرثارة فما إن أرى يداً مرفوعة حتى أستبشر خيراً لتفاعل أحدهم بل و أسمح له بالإجابة ( ملهوفاً ) و لكن سرعان ما يخيب أملي بقوله: " استاذ بروح الحمام " !! .. و بعد أن يضرب جرس الحصة معلناً عن وقت راحتي , أسير لغرفة المعلمين وأنا أطلق تنهيدة عميقه من أثر التعب و إذ بورقة حصة الانتظار تعترض طريقي لأوقع عليها و كأني أوقع على قرار إعدامي ناهيك عن توقيع التعاميم المتناقضة و التي تجرد مصلحة المعلم من سطورها بل و لا تزيده إلا قيوداً و أعباء ٍ تثقل كاهله حتى بلغ بها الجشع أن تقتص من إجازته ( الوحيدة ) كما تقرر لمعلمي المرحلة الابتدائية بالعمل أثناء فترة الامتحانات للمراحل العليا !!

    [​IMG]

    سئمت من كوني الحلقة الأضعف في الميدان التربوي .. فإدارة المدرسة ( تكرفني ) و الطالب ( يصفعني ) و ولي الأمر ( يشتمني ) .. بينما الوزارة تقف بحيادية مترقبة لحظة دفاعي عن نفسي كي تتدخل لـ ( تعاقبني ) !!

    عندها أطلق تنهيدة عميقة ثم أذرفت عيناه وهو يردد قول الشاعر:

    لا تعجبوا إن صحت يوما صيحة *** ووقعت ما بين الفصول قتيل
    يا من يريد الانتحار وجدته *** إن المعلم لا يعيش طويل

    لم يكد ينهي نحيبه حتى مسحت دموعه بورقة دفتر تحضير ثم أردفت متسائلاً: لما لا تجد لك بديلاً عن هذه المهنة إذن ؟ .. فأجابني ساخراً: لأن شهادتي التربوية لا تملك بديلاً سوى مهنة ( كاشير في العثيم ) تحت شعار ( من يقول الشغل عيب ) !!

    ===============================

    عذراً على التقصير .. و لكن الموضوع عباره عن مقال قصير حبيت أشارككم فيه .. منها نخاطب العجازين أعداء المواضيع الطويلة .. و منها نعزي الزملاء المعلمين في حال وزارتهم ..