اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


"التربية" تدرس صرف مبالغ للطلاب والطالبات لشراء الكتب المدرسية

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة عبــدالله الشــريف, بتاريخ ‏2008-05-06.


  1. عبــدالله الشــريف

    عبــدالله الشــريف إدارة الملتقى إدارة الملتقى

    3,471
    1
    0
    ‏2008-01-03
    معلم
    التربية" تدرس صرف مبالغ للطلاب والطالبات لشراء الكتب المدرسية

    مكة المكرمة: خالد الرحيلي

    أكد وكيل وزارة التربية والتعليم للشؤون المدرسية عثمان العبد الجبار أن فكرة صرف مبالغ مالية للطلاب والطالبات لشراء الكتب المدرسية من المتعهد بطباعة الكتب المدرسية أمر مطروح في مجلس الوزارة، وذلك بدلا من طباعتها ومن ثم توزيعها على الطالبات والطلاب. وأوضح أنه سيوزع لأول مرة هذا العام مع كل حقيبة من المقررات دفتر واجبات لكل طالبة بجميع مراحل التعليم.
    --------------------------------------------------------------------------------

    أكد وكيل وزارة التربية والتعليم للشؤون المدرسية عثمان العبد الجبار أن فكرة صرف مبالغ مالية للطلاب والطالبات لشراء الكتب المدرسية من المتعهد بطباعة الكتب المدرسية أمر مطروح في مجلس الوزارة، وذلك بدلا من طباعتها ومن ثم توزيعها على الطالبات والطلاب. وأوضح أنه سيوزع لأول مرة هذا العام مع كل حقيبة من المقررات دفتر واجبات لكل طالبة بجميع مراحل التعليم.
    جاء ذلك خلال اللقاء الثاني لمشرفي ومشرفات المقررات بإدارات التربية والتعليم بالمناطق والمحافظات، الذي عقد ظهر أمس في مقر إدارة التربية والتعليم لتعليم البنات بالعاصمة المقدسة، بحضور مدير التربية والتعليم لتعليم البنات بمكة حامد السلمي، ومدير الإدارة العامة للمقررات الدكتور مقرن المقرن. وأكد العبد الجبار أنه تم توزيع أسطوانات (سي دي) هذا العام تحوي المقررات المدرسية على الطلاب والطالبات، وهي تعد ثقافة حاسوبية في بادئ الأمر تسعى الوزارة لنشرها حتى يمكن التعامل مع التقنية الحديثة والاستفادة في المستقبل من كل ما تبثه الوزارة بحيث يمكن للطالب الدخول إلى موقع الوزارة وأخذ نسخته من المقرر المدرسي ومتى ما وصلنا لهذه المرحلة المتقدمة خلال السنوات الأربع القادمة، فيمكننا أن تكون المقررات إلكترونية عن طريق الشبكة.
    وقال إننا سبق أن اطلعنا على تجارب بعض الدول في مجال التعليم الإلكتروني حيث لدى الطلاب أجهزة خفيفة يدوية تحوي كافة مقرراتهم المدرسية ويمكنهم التنقل والتصفح بينها بسهولة بدون حمل حقائب، وهو ما تطمح الوزارة للوصول إليه.
    وشهد اللقاء مداخلات من المشرفات عبر الدائرة التلفزيونية حيث ذكرت مشرفة لغة عربية أن الطباعة هذا العام كانت ناقصة أكثر من 10 صفحات في مادة البلاغة للمرحلة الثانوية وكذلك كتاب الأدب والنصوص للفصل الدراسي الثاني للصف الثاني الثانوي، وفوجئ المهتمون بذلك.
    ورد وكيل الوزارة بأن كافة إدارات التربية والتعليم لديها نماذج لعينة تؤخذ من تلك الطبعات في كل عام، للتأكد من صحتها، وفي حالة ثبوت أي أخطاء في طبعة أو نقص فيتم ردها مباشرة إلى المطبعة. وتنص تعليمات الوزارة على عدم تسليم أي مقرر إن كان فيه عدم وضوح في صوره أو عبارته.
    وحول ظاهرة رمي الكتب بجوار المدارس مع نهاية كل فصل دراسي، قال العبد الجبار إن هناك متعهدا من قبل الوزارة يقوم بالمرور على المدارس، ولكن ينبغي أن يفعل هذا من خلال تعاون أولياء أمور الطالبات والطلاب بأن يردوا الكتب السابقة للمدرسة كي تتمكن الشركة المستلمة للمشروع من أخذها، وإعادة تدويرها بشكل علمي، والقضاء على ظاهرة رميها.
    يذكر أن اللقاء الثاني سيواصل عقد جلساته اليوم بعد أن عقد أمس ورش عمل تتعلق بمحاور اللقاء. ومن المتوقع أن تصدر توصيات خلال الجلسة الختامية
    http://www.alwatan.com.sa/news/newsdetail.asp?issueno=2776&id=53080&groupID=0
     
  2. بدر البلوي

    بدر البلوي المدير العام إدارة الموقع

    15,729
    112
    63
    ‏2008-01-03
    فكره حلو وانا مؤيد لها 100%
     
  3. فهد العتيبي

    فهد العتيبي مراقب عام مراقب عام

    3,016
    8
    0
    ‏2008-01-13
    معلم
    لو صارت عزى الله أنك ما تشوف الكتاب مع الطالب ،،،،


    وحنا كذا ما خلصما من موضوع نسيت ضاع مدري ....الخ