اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


المعلمون ينتظرون قرار المستويات زيادة ساعات العمل تثير حفيظة المعلمات

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة نبراس19, بتاريخ ‏2009-06-09.


  1. نبراس19

    نبراس19 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1,677
    0
    0
    ‏2009-05-16
    عكاظ:( الثلاثاء 16/06/1430هـ ) 09/ يونيو/2009 العدد : 2914
    المعلمون ينتظرون قرار المستويات زيادة ساعات العمل تثير حفيظة المعلمات محمد سعيد الزهراني ـ الطائف
    تباينت ردود أفعال الأوساط التربوية والتعليمية حول التوصيات الختامية التي صدرت أمس، في أعقاب ختام أعمال لقاء قادة العمل التربوي في وزارة التربية والتعليم، الذي عقد في مكة المكرمة، وتركزت آراء المعلمين حول المستحقات التى لم يتطرق لها البيان الختامي، إضافة إلى بداية العام الدراسي، إجازات الوكلاء، وتطرقت غالبية المعلمات إلى حديث نائبة وزير التربية والتعليم لتعليم البنات نورة الفائز، حول زيادة ساعات الدوام الدراسي، وجدول الحصص اليومي، كما امتدح عدد من التربويين تلك التوصيات، وأشاروا إلى أنهم كانوا يتوقعون توصيات أكثر مفصلية في الميدان التربوي والتعليمي.
    اللجنة الإعلامية للمعلمات والمعلمين استغربت خلو اللقاء من مناقشة حقوق المعلمات والمعلمين، والتي أصبحت حديث الوسط التربوي والتعليمي، خاصة أن تأنيث الوظائف بتعليم البنات سيحقق التطلعات والتوجيهات السامية، إلا أنها ألمحت إلى أن وجود التأنيث الجزئي قد يكون أفضل حالا للقضاء على بعض البيروقراطية، التي يعج بها تعليم البنات، مشيرة إلى أن منح قيادات الوزارة وإدارات التعليم بالقطاعين الصلاحيات الإشرافية والتنفيذية يعد خطوة جريئة جدا، معربة عن بالغ ارتياحها لمنح القطاع الخاص دورا فاعلا في برامج التدريب والتأهيل والتجهيزات المدرسية، وتنفيذ المشروعات وفق آلية رقابية للتنفيذ والمحاسبة حسب معايير الجودة التي يتم الاحتكام إليها.
    وأضافت اللجنة: أن منح الصلاحيات لقيادات الوزارة لتطوير الآليات التي يتم اختيار القيادات التربوية بناء عليها في مدارس التعليم العام وإدارات التعليم يعد إجراء تطويريا، خاصة أنه سيصاحب ذلك استحداث آليات قياس الأداء والمتابعة، مبينة أن إنشاء جهة مستقلة للإشراف على التعليم الأهلي ورياض الأطفال سيكون من شأنه تطويرهما وسرعة تنفيذ دورها التنظيمي والرقابي.
    وأشارت اللجنة في ختام بيانها إلى أنه ينبغي عند تطبيق مشروع العلوم والرياضيات على بعض الصفوف الابتدائية والصف الأول متوسط، أن تراعى أولا إمكانيات المدارس وتجهيزاتها في المعامل وتقنيات التعليم، خاصة أن هذا المشروع سيطبق في جميع مدارس المملكة، والتي تشتمل على نسبة غامضة في المدارس المستأجرة والحكومية غير الجاهزة، وذلك بعد أن شكلت نسبة المباني المستأجرة في العام الماضي أكثر من 55 في المائة، لافتة إلى ضرورة العودة مجددا إلى إعطاء المعلمين والمعلمات كافة حقوقهم الوظيفية المتبقية؛ ليكتمل عقد التطوير ليس في العلوم والرياضيات فحسب بل في جميع النواحي التربوية والتعليمية.
    المعلمات نورة المالكي، فائزة الغامدي، عبير أحمد وأسماء الزهراني، تطرقن حين سؤالهن عن البيان الختامي إلى حديث نورة الفايز نائبة الوزير لشؤون تعليم البنات، حول زيادة ساعات العمل اليومي التي كانت بمثابة الصدمة لهن، معربات عن أملهن في أن لا يتم تطبيق تلك التوصية؛ نظرا للظروف الاجتماعية والأسرية التي تعاني منها المعلمات، مشيرات إلى أن البيئة التعليمية في المملكة تختلف عن باقي دول العالم، وذكر عدد من المعلمات أن تعيين الفائز في هذا المنصب سيكون دافعا قويا لهن في تحقيق كافة طموحاتهن في حياتهن العملية.
    أراء غالبية المعلمين لم تخرج عن المطالبة بالدرجة المستحقة والفروقات، وامتدحوا كذلك إنشاء المجلس الاستشاري للمعلمين وأندية التربية والتعليم، وقال كل من عثمان الحارثي، فيصل الغامدي، فهد الزهراني وإبراهيم المالكي أنهم توقعوا أن يتم التطرق إلى أهم مطالباتنا الوظيفية المتمثلة في الدرجة المستحقة والفروقات، مشيرين إلى أن 205 آلاف معلم كانوا بانتظار توصيات خلال اللقاء بهذا الخصوص، ووصفوا حديث سمو وزير التربية بأنه في صفهم، معلقين آمالهم في القضية المنظورة لدى القضاء بالحصول على حقوقهم الوظيفية التي كفلها لهم النظام.
    كما امتدح المعلمون إقرار جائزة التربية والتعليم للتميز، التي قالوا إن من شأنها تحفيز المعلمين بشكل أكبر في الميدان التربوي.
    من جهته، قال مدير ملتقى المعلمين والمعلمات سلطان الشريف: «نحن نقدر جهود الوزير ولعل إنشاء مجلس استشاري للمعلمين واقتراح إنشاء أندية للمعلمين والمعلمات أمور مهمة ويحتاجها كل معلم، ونحن على يقين أن الوزير يتبنى كل ما من شأنه توفير أفضل السبل لراحة المعلم والمعلمة، مشيرا إلى حرصه على إحداث تطوير في كافة جوانب العملية التعليمية والنهوض بالتعليم والقضاء على كل المعوقات وتذليل الصعوبات.
    كما استطلعت «عكاظ» آراء عدد من أولياء أمور الطلاب والطالبات، حيث طالب كل من غرم الله الزهراني، ماجد المالكي وسلطان السفياني بتطبيق توصية تأخير الدوام الدراسي إلى 14 شوال، حيث إن بداية الدوام مع المعلمين ومدير المدرسة لم تكن ذات جدوى في العام الماضي، كما طالبوا في سياق حديثهم بتفعيل نظام التقويم المستمر في المدارس، لاسيما أنه سيعمم في السنة القادمة على المدارس المتوسطة، قائلين إن النظام أصبح يتوقف على أداء المعلم، وأصبح غالبية الطلاب والطالبات لا يعرفون الكتابة ولا القراءة في ظل عدم جدية تطبيق نظام التقويم المستمر.
    http://www.okaz.com.sa/okaz/osf/20090609/Con20090609283400.htm