اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


صاحبة المعالي.. وخطاب الإحباط

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة نبراس19, بتاريخ ‏2009-06-09.


  1. نبراس19

    نبراس19 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1,677
    0
    0
    ‏2009-05-16
    عكاظ:( الثلاثاء 16/06/1430هـ ) 09/ يونيو/2009 العدد : 2914
    صاحبة المعالي.. وخطاب الإحباط خالد بن فيصل الفرم
    في إطلالة سريعة على المشهد التربوي خلال الأيام الماضية، يبرز للمراقب حزمة من التصريحات الإعلامية لبعض قيادات وزارة التربية والتعليم، تعكس فكر وأولويات بعض القائمين على الملف التربوي، واهتماماتهم وتوجهاتهم المستقبلية.
    سأتوقف اليوم أمام خطاب صاحبة المعالي نورة الفايز (نائب وزير التربية والتعليم) لجهة موقفها القاسي من بنات جنسها (المعلمات) إذ تطالب الاستاذة نورة برفع نصاب المعلمات من الحصص الدراسية، وتطبيق نظام اليوم الكامل، وإلزامهن برخص مهنية، كما تطالب في حال عدم دخول المعلمات أو الطالبات لاختبارات القياس أن لا يلحقن بسلك التعليم، وأخيرا تصريحها الشهير حول الأزمة المزمنة في نقل المعلمات، الذي أكدت فيه أن على المعلمة التي لاترغب العمل بعيدا عن منزلها أن تبقى في بيتها!.
    وأقول للأستاذة نورة ــ التي اسبشرنا جميعا بقدومها ــ ليس هكذا تورد الإبل، وأتمنى ألا يعكس خطابك الإعلامي والفكري موقف الوزارة الرسمي، فأنت مسؤولة عن ثلاثمائة ألف معلمة وأسرهن، أي أن خطابك وقراراتك تمس قرابة مليوني سعودي وسعودية، ونحن نستغرب هذه القسوة، والصورة السلبية الماثلة في ذهنك عن المعلمة السعودية، ومحاولة تصدير مشاكل الوزارة المزمنة إلى المعلمات، والتضييق عليهن في أرزاقهن، التي سفكن من أجلها الكثير من الجهد والعرق، بل والدماء التي تناثرت في طرق المملكة وبين مدارس المحافظات والمراكز والقرى. فمشكلة وزارة التربية والتعليم لم تكن المعلمة أو المعلم، بل كانت (الإدارة) فالمعلمة السعودية ضحية لبعض الاجتهادات الإدارية خلال السنوات الماضية. وكنت أتمنى أن تكون أولويات الأستاذة نورة الفايز، تحقيق العدالة بين معلمات الوزارة من جهة ومكاتب الإشراف من جهة أخرى، وإنصافهن في حقوقهن الوظيفية والمالية، وإيقاف استغلال المدارس الأهلية لحاجتهن الوظيفية، وزيارة المدارس التي تتكدس فيها المعلمات والتلميذات دون مكيفات أو برادات ماء، و معالجة تحميل المعلمات رواتب بعض العاملات بصفة غير رسمية في المدارس، بل كنت أتمنى أن تعالج نائبة وزير التربية والتعليم حالات بعض الطالبات الفقيرات، اللائي لم يحصلن على وجبة إفطار، لتتبرع لهن معلماتهن من جيوبهن الخاصة. وأخيرا، أهمس في أذن الأستاذة نورة، المجتمع السعودي ليس متعجلا على تأنيث المناصب القيادية في الوزارات، فالمقياس في الوزارات الخدمية هو المنجز، وليس (الجنس) وتجربة وزارة التربية والتعليم قبل ثلاث سنوات في تأنيث إدارة تعليم البنات فشلت بسبب سوء الاختيار والإدارة معا، ولكن وبالرغم من ذلك، لازلنا نأمل منك الكثير، ونتوقع من زملائك الأفضل لتحقيق تطلعات الوطن وأهله.
    http://www.okaz.com.sa/okaz/osf/20090609/Con20090609283514.htm
     
  2. kkaa123

    kkaa123 عضوية تميّز عضو مميز

    ‏2008-06-09
    معلم
    صدق الكاتب
    شكرا له وللناقل