اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


العلامة الفوزان يفضح جهل وسطحية كاتب غِرٍّ في صحيفة " الرياض " افترى عليه !!

الموضوع في 'الملتقى الإســلامي' بواسطة نايف البلوي, بتاريخ ‏2009-06-16.


  1. نايف البلوي

    نايف البلوي تربوي مميز عضو مميز

    2,680
    0
    0
    ‏2009-05-19
    موظف حكـومي
    الحمدُ للهِ والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ ...
    انبرى وتصدى العلامة الدكتور صالح الفوزان عضو هيئة كبار العلماء لبعض الكتابات والكُتّاب في الصحف المحلية المخالفة للكتاب والسنة ، وبيّن الخلل المنهجي لديهم ، وكانت ردة الفعل من بعضهم أنهم نالوا منه ، وبعضهم اتهمه ، وآخرون افتروا عليه عيانا جهارا نهارا .
    ومن آخر المفترين عليه كاتب في صحيفة " الرياض " لم يراعِ فارق السن بينه وبين العلامة الفوزان – مع الأسف - ، فضلا عن كونه عضو في هيئة كبار العلماء ! ، وهذه مصيبتنا في صحفنا ، يأتي مثل هؤلاء الأقزام ويتطاولون على الأئمة الأعلام بمباركة وأز من الصحف !!!
    ومع ذلك جاء ردّ العلامة الفوزان في غاية الأدب ، والنصح للكاتب الذين تهجم وافترى عليه ، وهذا هو ديدن العلماء ، فهم أصحاب رسالة هادفة ، وليس مثل بعض كُتّاب الصحف الذين يأتون بأيديوليجية معينة ضد كل ما هو إسلامي حتى لو كانوا يكبرونه في السن والعلم ... هدى الله الجميع لما فيه الخير والصلاح !
    الشيخ الفوزان يعقب على المهيني

    بيان الحق ونصيحة الناس ليس تهديداً ولا طرداً من رحمة الله..!
    اطلعت في جريدة الرياض في العدد ١٤٩٦١ الصادر في يوم الأربعاء ١٧/٦/١٤٣٠ه على تعقيب للكاتب ممدوح المهيني على ردي عليه في مقاله في موضوع الولاء والبراء في الإسلام الصادر في نفس الجريدة وقد تجاوز الكاتب المذكور في تعقيبه حدود آداب المناظرة إلى أسلوب غير لائق وذلك على النحو التالي:
    ١ - وصف ردي عليه بأنه مملوء بالاتهامات والإقصاء وسوء الفهم وختم ذلك بقوله : ليس من حق الشيخ أن يهدد بعصا الله بأن يطردنا من رحمته لأنه لا أحد يمكنه الآن بعد أن سقطت فكرة الوصاية أن يلعب دور المفوض من الله - انتهى كلامه.
    وأقول : المسألة ليست مسألة تهديد ولا طرد من رحمة الله ولا تفويض من الله ولا وصاية وإنما هي مسألة بيان للحق ونصيحة للخلق وتواص بالحق كما وصف الله المؤمنين بقوله (وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر).
    وقوله : (ووصى بها إبراهيم بنيه ويعقوب يا بني إن الله اصطفى لكم الدين فلا تموتن إلا وأنتم مسلمون(١٣٢)) وقال تعالى : (وإذ أخذ الله ميثاق الذين أوتوا الكتاب لتبيننه للناس ولا تكتمونه) وقال تعالى: (إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس في الكتاب أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون(١٥٩)) وأما عصا الله فلم يرد له ذكر في الكتاب والسنة ولا ينسب إلى الله إلا ما ورد في الكتاب والسنة الصحيحة. وأما التفويض من الله فالله أمر كل من عنده علم من الكتاب والسنة أن يبينه للناس ولا يكتمه. خصوصاً عندما يحتاج الناس إلى ذلك.
    ٢ - ثم قال الكاتب : يبدو أن الشيخ الفوزان هو الوحيد الذي فهم من مقالي أني أقصد تشبيه الأطفال بالفئران وإنما استخدمت هذا التعبير الذي يؤخذ بالمعني المجازي وليس حرفياً كما فعل الشيخ.
    وأقول للكاتب : أليس المجاز مبنياً على التشبيه كما ذكر علماء البلاغة فأنت شهبت أطفال المسلمين الذين يدرسون عقيدة الولاء والبراء بالفئران التي تجرى عليها التجارب الطبية، ثم ما العلاقة بين تعليم الأحكام الشرعية وبين التجارب الطبية حتى يصح هذا التشبيه المجازي الذي تقول فهو تشبيه مع الفارق.
    ٣ - ثم قال الكاتب معقباً على استشهادي بالآيات القرآنية الدالة على عقيدة الولاء والبراء قال : من المؤسف أن يستخدم الشيخ الفوزان ذات الآيات التي يستخدمها المتطرفون من أديان أخرى يصفون الإسلام بدين العنف والكراهية ثم ذكر أسماء أولئك المتطرفين ثم قال : وذات الرد الذي يوجه لهم يمكن أن يوجه للشيخ الفوزان لأن التهمة واحدة ثم قال: في كل الكتب المقدسة توجد آيات تحث على القتال والحرب والعداء ولكنها مرتبطة بوقتها وظرفها لذا من غير المنطق أن يوصف دين كامل بأنه يدعو للعداء والكراهية - إلى أن قال : ولكن هناك آيات أكثر بكثير من آيات العداء موجودة في هذه الكتب وفي القرآن تحديداً التي تحث على التعايش والتسامح والسلام وعدم الإكراه ثم قال: القراءة التاريخية للآيات القرآنية (يعني آيات الولاء البراء) تقرأ النصوص الدينية اعتماداً على وقتها وظرفها عندما كان هناك عداء بين أصحاب الأديان المختلفة ولكن كل ذلك انتهى الآن فالمسلمون يتعايشون مع غيرهم في كل مكان بسلام وأمان. انتهى كلامه.
    والجواب : أن العداوة والكراهية إنما هي لأعداء الله وأعداء رسوله من الكفار والمشركين وهي عداوة وكراهة مستمرتان ما دام الكفر والشرك لا تنقطعان. والمعايشة بين المسلمين والكفار ليس معناها زوال العداوة والكراهة للكفار والمشركين وأما قوله: من المؤسف أن يستخدم الشيخ الفوزان ذات الآيات التي يستخدمها المتطرفون من أديان أخرى يصفون الإسلام بدين العنف والكراهية - فأقول عنه
    أولاً : الآيات لا تستخدم وإنما يستدل بها.
    ثانياً : لست وحدي الذي استدل بهذه الآيات وغيرها على الولاء والبراء وإنما استدل بها أئمة الإسلام قاطبة وليسوا متطرفين بل هم يتبرأون من المتطرفين والخوارج والله إنما أنزلها ليستدل بها ويعمل بها إلى أن تقوم الساعة.
    ثالثاً : ليس الاستدلال بها على وجوب الولاء والبراء من أجل العنف والعداء كما قلت وإنما من أجل الفرق والتميز بين المسلم والكافر فكل منهما له أحكام تخصه وهذه الآيات لا تدل على العنف والتطرف كما وصفتها بذلك وإنما تدل على التمييز بين المسلم والكافر كما قال تعالى: (ليميز الله الخبيث من الطيب ويجعل الخبيث بعضه على بعض فيركمه، جميعاً فيجعله، في جهنم)، وأما قول الكاتب كل الكتب المقدسة توجد بها آيات تحث على القتال والحرب والعداء ولكنها مرتبطة بوقتها وظروفها.
    والجواب :
    أولاً : اعترف الكاتب بأن جهاد الكفار ومعاداتهم واجبان على المؤمنين في كل الكتب السماوية لأن الكفار لايزالون في كل وقت يعادون المسلمين ويقاتلونهم قال تعالى: (ولا يزالون يقاتلونكم حتى يردوكم عن دينكم إن استطاعوا) وقال تعالى: (ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم).
    ثانياً : قول الكاتب عن آيات الولاء والبراء وآيات الجهاد إنها مرتبطة بوقتها.
    أقول من الذي حددها بوقت دون وقت مع أنها نصوص عامة ومستمرة لا تقيد ولا تخصص ولا تنسخ إلا بدليل من الكتاب والسنة.
    وعداء الكفار للمسلمين واعتداؤهم عليهم مستمران كما قال تعالى: (ولا يزالون يقاتلونكم حتى يردوكم عن دينكم ان استطاعوا). وقال تعالى: (وإذا خلوا عضوا عليكم الأنامل من الغيظ). وقال تعالى: (ما يود الذين كفروا من أهل الكتاب ولا المشركين أن ينزل عليكم من خير من ربكم) وقال تعالى (ودوا لو تكفرون كما كفروا فتكونون سواء)، فلذلك كان جهادهم واجباً مستمراً على المسلمين مهما استطاعوا إلى أن يقاتل آخر هذه الأمة الدجال، ولا يمنع من هذا أن يهادنهم المسلمون ويتعاهدوا معهم على ترك القتال مدة محدودة إذا كانت المصلحة في ذلك للمسلمين.
    ثالثاً : قوله : فالمسلمون يتعايشون مع غيرهم في كل مكان بسلام وأمان
    والجواب عنه : ان هذا التعايش إنماهو بموجب العهد الذي بينهم وين المسلمين وقد تعايش اليهود مع المسلمين في المدينة في عهد النبي صلى الله عليه وسلم لما كانوا ملتزمين بالعهد وليس معنى ذلك أن تزول معاداتهم والبراءة منهم ومن دينهم. وإنما هو تعايش دنيوي يوجب احترام دمائهم وأموالهم وإقامة العدل فيهم كما قال تعالى: (ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى). وقال تعالى: (فما استقاموا لكم فاستقيموا لهم إن الله يحب المتقين).
    ٤ - ثم قال الكاتب؛ النص القرآني لا يزال مفتوحاً على التأويل والتفسير بما ينسجم مع روح العصر.
    والجواب : عنه أن تفسير القرآن الكريم ليس مفتوحاً كما يقول الكاتب لكل أحد وليس لكل أحد أن يفسره بفهمه وعلى حسب هواه وإنما هو محكوم بقواعد وأصول ذكرها العلماء في كتب أصول التفسير ولا يجوز تفسير القرآن بالرأي بعيداً عن تلك الأصول لأن ذلك قول على الله بغير علم والقول على الله بغير علم أعظم المحرمات كما قال تعالى: (قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن والإثم والبغي بغير الحق وأن تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون).
    فجعل سبحانه القول عليه بغير علم فوق الشرك - وقد ذكر الإمام الحافظ ابن كثير - رحمه الله - أن القرآن يفسر بخمسة أوجه: يفسر بالقرآن ثم بالسنّة ثم بأقوال الصحابة ثم بأقوال التابعين ثم باللغة العربية التي نزل بها ثم قال رحمه الله: فأما تفسير القرآن بمجرد الرأي فحرام وذكر في ذلك حديثا عن النبي صلى الله عليه وسلم: «قال من قال في القرآن برأيه أو بما لا يعلم فليتبوأ مقعده من النار» أخرجه الترمذي والنسائي من طرق. وقال الترمذي هذا حديث حسن فهذا الحديث يدل على تحريم تفسير القرآن بالرأي وبغير علم.
    ٥ - ثم قال الكاتب عني إنني كررت كلمة (كافر) في مقالي سبع مرات
    وأقول : كأنه يستنكر ذكر هذه الكلمة لأن الصحفيين الآن استبدلوا كلمة (كافر) بكلمة غير مسلم أو بكلمة الآخر بدل الكافر وهذا الاستنكار لا وجه له وهو تغيير لما جاء في القرآن من لفظ كافر ومشرك ومنافق وفاسق عشرات المرات وهذا من العدل أن يوصف الإنسان بما فيه تمييزاً بينه وبين غيره وتعليقاً للحكم عليه بما يناسبه والله سبحانه قد كره المشركين والمنافقين وتبرأ منهم. قال تعالى: (وأذان من الله ورسوله إلى الناس يوم الحج الأكبر أن الله بريء من المشركين ورسوله). وقال تعالى: (إن الله لعن الكافرين وأعد لهم سعيرا) الآيات . وقال وقال تعالى (ياأيها النبي جاهد الكفار والمنافقين واغلظ عليهم ومأواهم جهنم وبئس المصير)، فذكر هذه الألفاظ لا بد منه للتفريق بين أصحابها وبين المسلمين. قال تعالى: (ليميز الله الخبيث من الطيب ويجعل الخبيث بعضه على بعض فيركمه جميعاً فيجعله في جهنم).
    وختاماً : هذا آخر ما أردت التنبيه عليه من أخطاء الكاتب ممدوح المهيني وأسأل الله لي وله الهداية والتوفيق لمعرفة الحق والعمل به ومعرفة الباطل واجتنابه، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه.
    كتبه:
    صالح بن فوزان الفوزان
    عضو هيئة كبار العلماء
    http://www.alriyadh.com/2009/06/16/article437898.html




     
  2. **أبوعبدالله**

    **أبوعبدالله** مراقب عام مراقب عام

    4,386
    0
    36
    ‏2008-05-28
    معلم
    من هذا الكاتب النكرة ؟!
    الذي فعله هذا الكاتب ( المهيني ) هو دأب أهل الباطل وشنشنتهم التي نعرفها من أخزم
    فهو يتبع أثرهم ولا يحيد عنها
    حيث يفتري أحدهم الكذب ويلصقه بغيره ثم يرد على نفسه
    فمثلا تجد أحدهم يقول :
    العلماء ليسو معصومين ............... فنقول له ومن الذي قال أنهم معصومين
    وتجد آخر يقول : العلماء ليسو أنبياء .............. فنقول له ومن الذي قال أنهم أنبياء
    طبعا تلك الأكاذيب يفترونها ويلصقونها بغيرهم ثم يردون على أنفسهم ليبينوا للقراء أنهم على قدر كبير من العلم والفهم
    ومشكلتهم أنهم لايعلمون أن الكثير من القراء لديهم حس يستطيع أن يميز به بين دعوة الحق ودعوة الباطل
    وبين الغث والسمين
    لقد فكرت مليا ماهو المكان المناسب لمثل هؤلاء الكتاب فوجدت أن مكانهم الطبيعي هو مستشفى الأمراض العقلية
    وقبل الختام : أقول

    أولا : حفظ الله علماؤنا وسدد رميهم على المرجفين وأعداء الدين
    أسأل الله تعالى أن يحفظ الشيخ العلامة صالح الفوزان وأن يمد لنا في عمره ويحسن عمله وينفعنا بعلمه
    وثانيا : أقول لهذا الكاتب الجاهل :
    خلاف الجاهل للعالم هو خلاف غير معتبر
    وكلام هذا الجاهل يضرب به وجهه لأنه ليس من أهل الاختصاص
    وأقول له كما قال الشاعر :
    يا ناطح الجبل العالي ليكلمه *** أشفق على الرأس لاتشفق على الجبل


    وختاما : أقول بارك الله فيك أخي الكريم نايف البلوي وجزاك الله خيرا على النقل