اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


أعيدوا للمعلمين والمعلمات هيبتهم .. للكاتب عبدالله الذبياني

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة الـــشيــــخ, بتاريخ ‏2009-06-27.


  1. الـــشيــــخ

    الـــشيــــخ موقوف موقوف

    1,858
    0
    0
    ‏2009-02-02
    معلم
    " أعيدوا للمعلمين والمعلمات هيبتهم .. لإصلاح التعليم "




    [​IMG]


    عبدالله الذبياني .. الاقتصادية


    قم للمعلم وفه التبجيلا .. كاد المعلم أن يكون رسولا




    من هذا المنطلق كنا ننظر للمعلمين داخل المدارس وفي ساحات الشوارع بعد نهاية اليوم الدراسي، وحتى في إجازة الصيف كنا نتحاشى معلمينا حياء وخوفا، وهكذا كان منطوق العلاقة حيث كنا في المدارس في الثمانينيات من القرن الماضي، ولم يكن هذا المنطوق إلا رسما لمحتوى التعليم في ذلك الحين، حين كان المعلم يملك سلطة التربية إلى جانب حق التعليم وحين كانت عصا المعلم استكمالا لعصا المنزل، وحين كانت الوزارة تحمل اسم «المعارف»، لكنها كانت حريصة على التربية.

    غير أن الحال انقلب منذ مطلع التسعينيات، وكما يعلم الجميع، سلب المعلم (المعلمة) حقه في التربية وسلب أيضا كثير من حقوقه في التعليم، ولم يعد يملك مسوغا قانونيا ولا تربويا يجيز له استخدام العقوبة أو «الغلظة المطلوبة» لإجبار الطالب أو الطالبة على الانصياع الشرعي للتربية والتعليم.

    لا شك أن الوضع الآن يتطلب إعادة نظر في تلك القرارات التي عطلت قدرات المعلم التربوية، وأطلقت للطلاب والطالبات عنان سلوكهم داخل المدرسة، حتى بات المعلمون والمعلمات يشكون سوء المعاملة ليس خارج أسوار المدرسة بل داخل فصول الدراسة، وهو ما يقود إلى تعليم «مفرغ» من هدفه الأسمى وهو استكمال السلوكيات الحسنة في الطالب أو الطالبة.

    والمطالبة بإعادة الهيبة للمعلم تستند إلى دراسات تربوية تؤكد أن شكل علاقة المعلم أو المعلمة بالطالب أو الطالبة يشكل ركنا أساسيا في ملامح التعليم في أي بيئة، وهي لا تقل أهمية بل إنها تأتي على رأس القائمة، في أركان التعليم المتمثلة في المناهج وطرق التعليم وبيئته (المدرسة)، وحين يتعطل تطوير المناهج برؤى انعزالية ويتأخر استكمال بناء المدارس التعليمية لإحلالها بدل المستأجرة ليس لقلة الحيلة بل لأن الأخيرة تزيد على 80 في المائة من إجمالي المدارس الحكومية للبنين والبنات في جميع مراحل التعليم، وكون هذين الجانبين معطلين، فلا يعني أن نضيف إليهما عطبا ثالثا وهو لا يحتاج إلى أكثر من قرار وزاري (يمنح المعلم حق التربية بشروط) ويعطيه حق ضبط السلوكيات داخل المدرسة بدلا من أن يكون مقيدا بقرارات وزارته التي تمنعه من معاقبة الطالب.

    نقرأ ونسمع قصصا من داخل مدارس البنين والبنات، كان يمكن قبولها في إطار الحالات الخاصة لو أنها كانت نادرة وكان يمكن اعتبارها من فئة «مدرسة المشاغبين» لو كان الدارسون فيها من فئة المنحرفين، لكنها باتت قاعدة عامة حيث تنتصر الوزارة الموقرة للطالب أو الطالبة على حساب المعلم. وعلى خلفية هذا الانتصار الذي بات من حق الطالب والطالبة أيا كان السلوك الذي ارتكبه، سادت قاعدة في المدارس ربما في تعليم البنات على وجه الدقة تلك القاعدة توصي المعلمات بأن (يحتسبن الأجر وأن يحللن رواتبهن مقابل تحمل سلوكيات الطالبات)، أي سنة تلك التي سادت، ومن المشرع النظامي الذي همش دور المعلم والمعلمة من مهمة وطنية تقع عليه في تأديتها مسؤولية نظامية وقانونية وتربوية، من همش دور المعلم ليصبح دورا ثانويا مطلوبا منه أن «يحتسب» فيه أمام غلظة الطلاب والطالبات وانحرافات سلوكياتهم بدلا من تعديلها تنفيذا للمهمة التي أسندت إليه وهي «التربية والتعليم».

    في العقدين الماضيين، تفاقم الوضع في التعليم في حين كانت المعاناة تتعلق بالدراسة في مواقع غير مهيأة للعملية التعليمية، أي في المباني المستأجرة والتي تحتاج معها المدرسة إلى توزيع الفصول على المطابخ الموجودة في العمارة المعدة للسكن أصلا.. طال الحال العلاقة بين المعلم والطالب وباتت مأزومة موتورة.

    ونحن نتهيأ لإصلاح تعليمي واسع أسس له خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز باستئناف الابتعاث الواسع للخارج والشروع في تحويل المدارس المستأجرة إلى مبان تعليمية، وبوضع وزير أمير على رأس الوزارة (الأمير فيصل بن عبد الله بن محمد)، نرى - استنادا إلى معطيات تربوية ودراسات عالمية – أن حال التعليم في الداخل يحتاج إلى إعادة نظر واسعة في علاقة المعلم والمعلمة بالطالب والطالبة، وصورة هذه العلاقة في وقتها الحالي مهتزة إلى درجة ليست مقلقة فحسب بل إنها تقود إلى اختلال في سلوكيات مخرجات التعليم، وإذا كانت مناهجنا وسياستنا التعليمية القائمة مسؤولتين إلى حد كبير عن الانحراف الفكري، فإن العلاقة بين المعلم والمعلمة من جهة والطالبة من جهة ثانية مسؤولة عن الانحراف السلوكي، فهي معطلة عن استكمال دور الأسرة في الوقت الذي يقضي الطالب والطالبة في المدرسة سبع ساعات يوميا بمعدل 35 ساعة أسبوعيا. وعندما نتحدث عن السلوكيات نعني السلوك الإنساني السوي.. الخلق القويم، فإجبار الطلاب والطالبات على الصلاة في وقتها داخل المدرسة ليس كافيا لبناء الأخلاق طالما يسمح لهم بممارسات سلوكية تتقاطع مع السلوك الإنساني القويم.

    ولا منفعة حقيقة من تكوين لجان تحت مسميات (المصلى والمجموعة الإسلامية)، طالما أن المعلم والمعلمة مقيدان أمام سلوكيات انحرافية داخل المدرسة مصدرها الطالب الذي يفترض أن يكون مقادا لا قائدا طالما كان مكانه على الكرسي الدراسي .
     
  2. ابو منال

    ابو منال موقوف موقوف

    246
    0
    0
    ‏2008-01-18
    من يستمع لهذا لمثل هذا الكاتب القدير
     
  3. الـــشيــــخ

    الـــشيــــخ موقوف موقوف

    1,858
    0
    0
    ‏2009-02-02
    معلم
    شكراً على الادراج
     
  4. ليتك هنا..!

    ليتك هنا..! تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    457
    0
    0
    ‏2009-01-13
    معلمة
    اي والله سقى الله ايام زمان.. واحنا طالبات كان لمعلماتنا هيبة واحترام احس بها الى الان اذا ذكرتهم..
    اذكر مرة وانا صغيره في الابتدائي حضرنا عرس وشفت فيه معلماتي لصقت ع الكرسي من الحياء .. اما بنات اليوم لاصادفتي وحده بمناسبة تجيك وتدخل بعينك وشلونك ابلة فلانة ( الحمد لله تقول ابلة مانادتني باسمي حاف) لا وتجاكرك بالماكياج والفستان بعد.. والله حاااااااااااااالة .. من جد اعيدوا للمعلم هيبته..!!
     
  5. الصارم

    الصارم تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    296
    0
    0
    ‏2008-09-09
    لن نعمل بهذا الكلام حتى نرى مخرجات التعليم في المستقبل... شيء طبيعي !
     
  6. اشرف شيخ

    اشرف شيخ عضو سابق في مجلس إدارة الموقع عضو مميز

    12,100
    0
    0
    ‏2009-01-14
    معلم
    [​IMG]
     
  7. الغـSــامدي

    الغـSــامدي <p><font color="#008080"><span lang="ar-sa">سفير ا عضو مميز

    1,935
    0
    0
    ‏2009-01-13
    معلم
    سقى الله أيام أول التربيه من البيت والمدرسه
    وألحين لا بيت يربي ولا مدرس يقدر يعدل سلوك
    شكرآ أخي على هذا النقل الرائع ولكن هل من مجيب؟؟؟؟؟؟
     
  8. msr400

    msr400 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    108
    0
    0
    ‏2008-09-09
    معلم
    جعلها الله في ميزان حسناتك ولكن من ينظر لمقالك الرائع شكرا وللناقل
     
  9. المميز في كل شي

    المميز في كل شي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    29
    0
    0
    ‏2009-05-18
    وين وزير التربية عن مقال هذ ا الكاتب الرائع
    وزيرنا الله يحفظه بتطوير التعليم همش دور المعلم واجتمع مع رجال الاعمال .......ألخ
    هل التربية تجارة ..........
    تطوير................. تف فلوس على قلة سنع......
    يا إخوان وزير تربية شئ بديهي لازم أن يكون وزير التربية سلك ميدان التربية والتعليم.........
    عسكري..............وبين يوم وليلة .............وزير..........عجبا..........
    الله يرحم التعليم أيام الخويطرفعلا تعليم
    بعد الخويطر جئت الناس اللي تاكل الخضر واليابس

    الله يرحمك يا العبيد؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وآسفاه؟؟؟؟؟؟؟؟ وخيبتاه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟وضيعتاه؟؟؟؟؟؟؟
     
  10. اديب

    اديب تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    28
    0
    0
    ‏2009-01-11
    معلم
    ماعندك احد ولا يسمعك احد بس الله لايحرمنا الاجر
     
  11. عجيب أمري

    عجيب أمري تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    46
    0
    0
    ‏2009-06-10
    معلم
    هذه السلوكيات النحرفة التي نجدها اليوم داخل مدارسنا ستكون يوم من الأيام ثقافة شعب بأكمله . قادات التربية والتعليم سارعوا لإنقاذ وطنكم من انحدار أخلاقي مشين بدأت ارهاصاته من الآن .........
     
  12. معلم2002

    معلم2002 موقوف موقوف

    9
    0
    0
    ‏2008-12-21
    معلم
    حقيقة مقال يجسد ما يعانيه المعلم في زمننا الحاضر، كما يجسد تفاعل الكتاب الكبار أمثالك.
    شكرا من اعماق قلب 250 ألف معلم ومعلمة ايها الكاتب الكبير ومزيدا من الابداع والتقدم.
    " لقد انتصرت للمعلمين بهذا المقال الرائع "
     
  13. الـــشيــــخ

    الـــشيــــخ موقوف موقوف

    1,858
    0
    0
    ‏2009-02-02
    معلم
    شكراً على مروركم وردودكم الجميله
     
  14. عوض الحارثي

    عوض الحارثي عضو مجلس إدارة الموقع عضو مجلس الإدارة

    4,918
    0
    36
    ‏2008-01-13
    معلم
    [​IMG]
     
  15. ابولندا

    ابولندا تربوي فعال عضو ملتقى المعلمين

    1,866
    0
    36
    ‏2008-03-01
    م
    [​IMG]