اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


المعلمون والهيبة المفقودة

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة نبراس19, بتاريخ ‏2009-06-27.


  1. نبراس19

    نبراس19 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1,677
    0
    0
    ‏2009-05-16
    الجزيرة :السبت 04 رجب 1430 العدد 13421
    المعلمون والهيبة المفقودة ناصر بن عبدالعزيز الرابحقرأت ما كتبه الأخ عبدالحفيظ الشمري بعنوان: (السيد مدير المدرسة) بعدد الجزيرة (13416) وتعقيباً على ذلك أقول:
    نعم مشكلتنا الحقيقية في التعليم أننا فقدنا شيئاً اسمه المصداقية في القول والعمل وأصبحت جل أعمالنا يراد من ورائها الظهور الإعلامي والبروز عبر المنابر المتعددة والسعي الحثيث للتقرب من كل مسؤول حسب التسلسل الهرمي في وزارة التربية وإدارات التعليم هذه حقيقة أقولها.. الميدان يعج بما هو أدهى وأمر بقرارات ولوائح كل يوم.. دور المدارس مرتكز على سياسة التدليل للطالب والطالبة ومنحهما شهادة اجتياز المرحلة الثانوية فقط، والذي يؤكد ذلك لائحة السلوك والمواظبة والقواعد التفسيرية للوائح الاختبارات. والمقولة المشهورة: (كل شيء يفقد هيبته فإنه يفقد قيمته) وهكذا تقاس كل الأمور، فالتعليم فقد هيبته لأن الطلاب تمردوا على كل أنواع الاعتداءات حتى مقرات المدارس ومبانيها لم تسلم من أذاهم وما ينشر في الصحف بشكل يومي خير دليل وأوضح برهان.. أما الفلسفة التي يتشدق بها بعض المسؤولين عندما تثار زوبعة اعتداء على معلم أو مدير ضد طالب فوضوي متمرد ممرود بقولهم إننا لا نرضى باعتداء المعلمين أو مديري المدارس على الطلاب حتى حقهم الشرعي بالدفاع عن أنفسهم محرم في اللوائح. قضية الطالب أو الطالبة تحظى بكل العناية والرعاية وتشكل لها لجان عاجلة غير آجلة ثم تتوافد فرق التحقيق على المدرسة لمدة يومين أو ثلاثة في الوقت الذي تهمل فيها قضايا ومشكلات ميدانية والتي لا تحظى بالقدر الذي حظيت به قضية طالب أو طالبة من قبل مدير التعليم ومن دونه فلسفة هؤلاء مبنية على أن دور المدرسة تربوي بالدرجة الأولى وأن يقدر وضع الطالب والطالبة وتراعى العوامل النفسية، وأن يحتضن ويوضع على الرأس. والمشكلة أن هؤلاء المسؤولين لو أبعدوا عن مناصبهم سواء بسبب التقاعد أو الأخرى لسلوا سيوف أقلامهم ونقدوا.. ولذا خلت الاجتماعات من الحقائق إلا فيما يخدم المسؤولين فقط. ما الذي جعل رجل الأمن يحظى بالاحترام والمهابة، قد لا نقول سلوك حضاري لكنها هيبته. وهل سمعت أن رجالات الأمن تعرضوا لاعتداءات؟ لا. لماذا لأن هناك هيبة فرضتها وزارة الداخلية ومثال آخر هل سمعت أن أساتذة الجامعات تعرضوا لاعتداءات من قبل طلابهم أو تعرضت مقراتها لأذى؟ لا السبب هناك هيبة صنعت ونظام قوي وصارم لا يقبل المثالية أو الفلسفة الإعلامية، هناك مسؤولون أقوياء لا يعيشون الوجل الإعلامي والضغط الاجتماعي.. المشكلة المستعصية فقدان الفكر النير والهدف السليم والرؤية الثاقبة والنظرة الصائبة..
    مدير ثانوية صقر قريش - حائل
     
  2. نبراس19

    نبراس19 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1,677
    0
    0
    ‏2009-05-16
    إلى نورة الفايز... مع التحية

    الحياة :السبت 4 رجب 1430هـ العدد 16885
    إلى نورة الفايز... مع التحية زينب غاصبلقد فرحنا كمعلمات وكنساء بوصولك إلى هذا المنصب، الذي هو تقدير للمرأة وتأكيد لحضورها الفعال في خدمة الوطن، وإبراز ما تمتلكه من قدرات وأفكار وخطط وبرامج للرقي بالعمل الذي تقوم به، أو تشرف عليه وترأسه.
    لقد قرأت من خلال تصريحاتك للصحف تطلعاتك وحرصك على تبوء المرأة أعلى المناصب، وتأنيث أو «نسونة» الأقسام الرجالية، وهذا في حد ذاته توجه جدير بالتقدير والاحترام، إلا أن هنالك أولويات نتمنى أن يبت فيها قبل هذه الخطوة التي سأتناولها على حدة.
    أنا هنا يا سيدتي أخاطبك بصوت المعلمة التي لها الكثير من الخبرة في مجال العمل التربوي، وبصوت الكاتبة التي يحتم عليها ضميرها نقل بعض الأمور التي قد تكون غائبة عن أعين الكثير من المسؤولين، وسأبدأ معك من الامتحانات التي نحن ندور في محيطها هذه الأيام، ومدى الجهد الذي تبذله المعلمة فيها، خصوصاً بعد أن أصبحت أسئلة شهادة الثانوية بيدها، ومدى المعاناة التي تتكبدها مادياً ونفسياً في سبيل تحضيرها والحفاظ على سريتها.
    المفروض أن كل مدرسة من المدارس لا بد أن تتوفر فيها ماكينة طباعة من الماركات العملية والممتازة لكي تطبع عليها المعلمة أسئلتها الدورية والنهائية في المدرسة، علماً بأن الوزارة وفرت هذه الطابعات في جميع المدارس، إلا أن هذه الطابعات من النوع الرديء الرخيص الذي لا يتحمل طباعة 300 ورقة، فكيف بمدرسة مثلاً عدد طالباتها 1000 طالبة أو 800 طالبة، فلا بد من طباعة 1000 ورقة وفي جميع المواد، سواء امتحانات النقل أو الشهادة، على افتراض الورقة الواحدة، ولكن هنالك مواد تحتاج أكثر من ورقة، ونظراً إلى رداءة هذه الطابعات وتوقفها وأعطالها المستمرة، فإن المعلمات ولحرصهن على سرية الأسئلة يتكبدن كل عام دفع مبالغ مالية من جيوبهن الخاصة لتوفير طابعة مستأجرة لمدة يوم واحد وبعدد ساعات الدوام المدرسي، بمبلغ لا يقل عن8000 أو 9000 ريال مع شراء النيجاتيف بمبلغ آخر، إن الطابعات العملية والممتازة تتراوح قيمتها بين 50 و60 ألف ريال، والوزارة قادرة على توفيرها، بدلاً من تلك الطابعات التي وزعتها على المدارس بقيمة مقدارها 16 ألف ريال، وهذه من النوع الرديء جداً وتفقد صلاحيتها خلال شهر واحد على الأقل من استعمالها حتى وإن توفر عدد منها.
    أما حقوق المعلمة فهي ضائعة بين مطرقة التلميذات وسندان قوانين الوزارة، التي أعطت الطالبة كل الحقوق، وهضمت حقوق المعلمة، وأفقدتها مكانتها أمام طالباتها، حتى غدت المعلمة مسلوبة الهيبة، مما يتطلب سن قوانين تربوية جديدة تضع حداً لتطاول الطالبات، وتردي مستوى تعاملهن السلوكي، الذي انعكس على مستوى تحصيلهن، بتمردهن على جوهر التعليم الذي هو الغاية من وجودهن في المدارس، لا مكان لاستراحة الطالبة كي تقول «أنا جئت هنا لأتسلى مع صديقاتي ولم أجيء لأحل الواجب أو أستذكر للاختبار»، حتى أصبحت المدارس مكاناً آمناً لتجمع «الوناسة»، بدلاً من الدراسة، واللوم طبعاً على المعلمة من المجتمع الذي لا يعرف أن المعلمات يركضن ركضاً خلف الطالبة التي تتغيب عمداً في كل اختبار دوري، وتقول: للمعلمة بالحرف الواحد «مالك شغل أنا أريد أن أرسب»، طبعاً مع بقية العبارات غير اللائقة من عدم الاحترام للمعلمة، والتهاون بكرامتها، والاعتداء عليها لمجرد أن المعلمة طالبتها بفروضها المدرسية، من حل واجب ، أو مشاركة في الفصل، أو امتحان شهري، مما يتطلب وضع قوانين تردع الطالبات المستهترات بحرمة العلم والمعلمات... وللحديث بقية.
    http://ksa.daralhayat.com/ksaarticle/32032
     
  3. نبراس19

    نبراس19 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1,677
    0
    0
    ‏2009-05-16
    التربية» تعتمد مواعيد اختبارات الدور الثاني

    عكاظ:( السبت 05/07/1430هـ ) 27/ يونيو/2009 العدد : 2932
    «التربية» تعتمد مواعيد اختبارات الدور الثاني محمد سعيد الزهراني ـ الطائف
    أصدر نائب وزير التربية والتعليم لشؤون تعليم البنين الدكتور خالد السبتي جداول اختبارات إتمام الدراسة لطلاب الثانوية العامة في الدور الثاني والتي تبدأ في 18 رجب الحالي.
    وتشمل الاختبارات التي تنتهي في 27 من الشهر الجاري: أقسام العلوم الإدارية، الطبيعية، الشرعية، العربية، ومدارس تحفيظ القرآن ومعاهد النور.
    كما أصدر الدكتور السبتي قرارا تضمن تحديد موعد وجداول اختبارات الثانوية العامة للطلاب المتغيبين بعذر عن اختبارات الدور الثاني في الثانوية العامة، والتي ستكون في 21 شوال المقبل وتنتهي في الـ 30 منه.
    http://www.okaz.com.sa/okaz/osf/20090627/Con20090627287522.htm