اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


هيبة المعلم ... محمد الثبيتي

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة أبو محمد2010, بتاريخ ‏2009-07-07.


  1. أبو محمد2010

    أبو محمد2010 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    153
    0
    0
    ‏2009-01-22
    [​IMG]
    هيبة المعلم


    محمد الثبيتي
    لجينيات
    أي دين وأي عقل وأي منطق يبرر ضرب المعلم والمعلمة هذا ما وقع ويقع في مجتمعنا ظاهرة بدأت تظهر على مسرح الأحداث في الآونة الأخير.
    في مجتمع تنكر لدور المعلم الريادي، الذي بسببه تقوم الحضارة، وتزدهر الشعوب، وتتفتح العقول.
    مجتمع تنكر لمن أفنى عمره، وأبلى شبابه، وأهدر صحته، من أجل تربية وتعليم الأجيال.
    هل هذا جزاء رد الجميل .
    لو أنفقنا المليارات على مثل هذا التعليم فهو تعليم صوري أجوف لا يبني حضارة، ولا يرتقى بمجتمع، وها نحن قد بدأنا نجنى الثمار؛ من الاعتداءات المتكررة على المعلمين تارة بالضرب وتارة بتهشيم السيارات ناهيك عما يحصل من تصرفات من الإهانة و التهديد والسب والشتم .
    إن دلت هذه التصرفات فإنما تدل على الهمجية وسوء التربية في هذا الجيل من الشباب.
    والقصص تطالعنا صباح مساء من الاعتداء على المعلم وعلى ممتلكاته الخاصة.
    لم يقف الحد عند الضرب بل وصل إلى أكثر من ذلك عندما يُقتل المعلم في البلد الحرام وفي مدرسته؛ صرحه التعليمي، وأمام طلبته، وعندما تضرب المعلمة الصابرة المحتسبة التي لا حول لها ولا قوة، من تركت أبناؤها وضحت بأسرتها من اجل تعليم فتياتنا.
    لقد فُقدت هيبة المعلم في بلاد الحرمين ومهبط الوحي حتى أصبح الجزار والحلاق أكثر هيبة من المعلم.
    هل كان يعقل أن يصل حال أحفاد الصحابة إلى هذا المستوى، بعد النماذج المشرفة التي ساقها لنا التاريخ الإسلامي بين طلبه العلم والعلماء منذ بزوغ فجر الإسلام.
    هذا الأنموذج المشرف من الرعيل الأول؛ الأمام الشافعي الذي ملئ الدنيا بنور علمه، و أحد أئمة المذاهب يصف لنا حاله مع معلمه وأستاذة الإمام مالك
    فيقول:" كنت أصفح الورق أمام الإمام مالك صفحا رقيقا هيبة له لئلا يسمع وقعها"
    من كان يصدق أن يصل حال شبابنا إلى هذا الانحطاط الأخلاقي تجاه المعلم بعد هذه النماذج المشرفة .
    إن وزارة التربية والتعليم هي أحد أسباب انهيار العملية التربوية و التعليمية بل قد تكون السبب الرئيسي في تدهور هيبة المعلم أمام الطالب بل وأمام المجتمع بأسرة فأصبح المعلم محط استهزاء وسخريه الطلبة .
    أمام هذه الضربات الموجعة الموجهة من وزارة التربية والتعليم إلى المعلم أصبحت لا تقوم له قائم.
    كان ذلك بسبب بعض الإجراءات التي قامت بها وزارة التربية والتعليم في سابق عهدها ومن ذلك تعميم منع المعلم من الرد على الطالب حتى يبطحه أرضا، وفي النهاية تحقق للوزارة ما تريد فقد بطحت المعلم أرضا وكأنه في حلقة مصارعة مع الطالب.
    قال تعالى (يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ‏)
    فمقام الذين أوتوا العلم عند الله مرفوع لكن في مجتمعنا وعند وزارتنا مهضوم.
    لن يُصلح التعليم بعد فسادة إلا وزاره التربية والتعليم، فالها اليد الطولى في إصلاح ما أفسدته، وذلك برفع هيبة المعلم في نفوس طلبة العلم بوضع حصانه للمعلم وتشديد العقوبات على من يتطاول على المعلم وإقرار بعض المناهج التي تهتم بتعليم الطلبة آداب طلب العلم واحترام معلميهم.
    [​IMG]

    أنا أشكر للكاتب ما كتب ،،،
    وأقول وبالله التوفيق: نعم،،، هذ تعميم منا وزارة التربية والتعليم ،،

    تخيل ان وزارة الصحة تقول : لا ترد يا دكتور حتى يطرحك المريض ارضا ،،،

    أو وزارة المياة ــ الكهرباء ــ الاتصالات : لا ترد يا موظف حتى يطرحك المواطن ارضا ،،

    أو تقول وزارة الداخلية: لا ترد يا عسكري على المخالف حتى يطرحك ارضا ،،
    هل ما سبق يعقل ،،
    إذن لماذا يطبق هذا القرار على المعلم فقط ؟؟
    أتحدى واحد يقطع زراز عسكري،،،،،،،،،
    السجن ع طوووووووووول عدة اسابيع ،،
    بينما المعلم ،، ممنوع من الدفاع عن نفسه امام الطالب ويتلقى اللكمات والضربات الموجعة على وجهه ولا يحرك ساكنا حتى يقع ارضا ،،،
    بالله عليكم يا وزااارة واحد طايح ارضا (مصفور) ،، يعني مغمى عليه ،، كيف يرد بعد ذلك ؟؟
    ولو كان التعميم أشار إلى أن الوزارة قادرة على أخذ حقك من الطالب لهان الأمر قليلا ،،،،

    لقد استبشرنا خيرا بتعيين رجل قيادي وزيرا لنا ،، فقلنا ،، خل الفروقات والدرجات على جنب حتى لو لم يعيدها لنا ،،، فاهم شي تعاد لنا هيبة المعلم ،، كما للعسكري هيبية ،،
    فإذا بنا نقتل وتسفك دماونا ،،،
    فعدنا نتحسر على هيبتنا الأولى ،، على الاقل لم يذق اي معلم طعم الموت مقتولا وفي مدرسته وامام طلابه ،،

    ولم يعتدى على المعلمين بهذا الشكل المخيف والعدد الكبير بأرجاء المملكة وليس في منطقة معينة.

    مما يدل على ذوبان هيبة وتقدير المعلم ،،
    إنا لله وإنا إليه راجعون ،،
    وحسبي الله ونعم الوكيل
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏2009-07-09