اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


قاتل الله الانتظار ... ما أفسده !

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة تــهــا111ويــل, بتاريخ ‏2008-05-20.


  1. تــهــا111ويــل

    تــهــا111ويــل تربوي مميز عضو مميز

    6,990
    0
    0
    ‏2008-01-27
    طالبة



    جاءك الدكتور يوماً ... وقال ووجهه يقمع احمراراً .. ولسانه يتلعثم .. ستموت بعد خمسة أيام !

    أقول لك .. إنك لن تموت بعد خمسة أيام .. إنك ستموت في كل ساعة من تلك الأيام الخمسة .. ستون

    مرة !

    ستموت في كل دقيقة تنتظر فيها الموت .. بل ستعيش الموت ولحظاتها وسكراته وحشرجاته في كل

    زفرة تخرج من صدرك .. سترسم طريق الموت أمامك .. وسترى ملائكة الرحمة أو ملائكة العذاب

    تحوم حولك ..

    وستشاهد ملك الموت في كل ليلة في المنام .. وتبكي حتى تظن أن دموعك قد جفت .. فتخرج مرة أخرى

    من جديد ..

    ستسأم من كل المشاهد التي أمامك .. لن تحاول أن تشبع بطنك .. وما فائدة الأكل إذا كنتُ سأموت بعد

    خمسة أيام ..؟

    حتى مطيتك ومسكنك .. وأصحابك ستهجرهم .. لماذا أحسسهم بالحزن والألم بعد مغادرتي لهم .. ألستُ

    أقول دوماً أنني أحبهم .. هل حبي لهم يعني أن أعايشهم بأحسن حالاتي قبل مغادرة دنياهم ؟

    حتى جسدك لن تهتم به .. ولن تأكل الأدوية لتعالج مرضك ...

    ستقتل كل الأعمال القلبية في فؤادك .. حبك .. وبغضك .. كراهيتك .. وحنانك ...

    كل هذا .. لمجرد أنك ستنتظر الموت !!

    مع أنك تجزم الآن .. أن الموت مخلوق .. ليس في يد الطبيب ولا في يدك .. فالله قد خلق الموت والحياة

    التي نعيشها الآن .. ليبلونا أينا أحسن عملاً !!!

    الانتظار .. جعل حياة بشر كثر .. حياة برزخية .. يصبحون على الدود وينامون في الليل بين اللحود !

    ينتظرون الموت في كل أشكاله .. إن لم تكن حرباً دامية .. فسيارة طاحنة ...

    وإن لم يكن مرضاً عضالاً .. فموتاً مفاجأً !!

    انتظارهم للموت .. أحال حياتهم لسواد .. ونسوا أن يعمروا دنياهم .. فخربوا دنياهم وأخراهم !!

    كحال من ينتظر صاحبه أمام الباب .. ليقله معه في سيارته .. فهو جالس على عتبة بيتهم .. لا يشتغل

    ولا يريد أن يشغل وقته .. كل ذلك ينتظر ... وينتظر ... وينتظر صاحبه !!

    الانتظار .. صنع البطالة لدى من استلموا الشهادات والوثائق الجامعية .. فمكثوا في بيوت أمهاتهم

    كأخواتهم ينتظرون الوظيفة ..!

    الانتظار .. صنع الكسل والكسلانين في مجتمعنا .. فباتوا ينتظرون الفرج من عند الدولة أو الملك أو

    من أقرب أو أبعد إنسان .. فإن لم يكن ... فليأتِ بموت آبائهم ليرثوا ما جمعوه لهم من أموال !

    الانتظار .. صنع الخمول .. وصنع الرقاد وكثرة النوم .. صنع الانتظار في نفوس الصغار .. بروج الآمال

    في الأجيال القادمة .. وهم أجيالنا القادمة !!!

    الانتظار .. ألزم الأمة في مهانة وذل .. فهي تنتظر فرجاً من الله .. بنزول أمر خارق للعادة .. أو معجزة

    إلهية بدمار أمريكا أو فناء إسرائيل ...

    الانتظار .. عطل ملايين من العالم الإسلامي .. ينتظرون المهدي أو ينتظرون نزول المسيح بن مريم !!

    قاتل الله الانتظار ... ما أفسده !
     
  2. اللؤلؤ المكنون

    اللؤلؤ المكنون مشرفة سابقة عضو ملتقى المعلمين

    7,287
    0
    0
    ‏2008-05-17
    ...
    قد يكون الانتظار احيانا ذو معنى وله اهمية فقد ينتظر الانسان امر هام يغير مجرى حياته وينقله من ضيق الى سعة .. من هم الى فرج ...

    ولكن المصيبة هي ان ينتظر الانسان وهو فاتح فاه لايعلم ماذا ينتظر او ماذا يريد

    ان يسلم نفسه لانتظار دون هدف دون معنى دون حتى تفكير ..

    كل الشكر لك أختي الغالية تها111ويل على هذا الطرح الراقي المفيد

    بارك الله فيك وفيما قدمتي

    ارق التحايا واعطرها لك مني

    :)