اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


أيها اللاهثون خلف المظاهر..رويدكم؟لــ( مريم النعيمي)

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة بـــلا أسوار, بتاريخ ‏2009-07-27.


  1. بـــلا أسوار

    بـــلا أسوار تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    436
    0
    0
    ‏2009-07-12
    يمكن مدرس ويمكن معلم
    لست من رواد المآدب، ولا من أولئك الذين تستهويهم الحفلات والدعوات إلى ولائم الأفراح، وحضوري قليل وخجول نتيجة عزوفي الفطري عن الحفلات المبهرجة والمجالس المترفة.

    لكني رغم عادتي المسالمة، تلك لم أسلم من شرور انشغال بعضنا بالترف حتى ولو كنت ـ وأمثالي كذلك كثر ـ ننآى بأنفسنا بعيدا عن المظاهر الجوفاء، التي تقدم فيها الدنيا على طبق من ترف نرى أوله ونكاد لا نصل إلى تاليه إلا بشق الأنفس!!

    مسلسل الانبهار والانشغال والتباهي بوفرة المال في أوقات الأفراح والمناسبات السعيدة، هو أحد الصفحات المخجلة والصور المسيئة لنا كعرب وكمسلمين.

    وهو مسلسل طويل تكاد حلقاته تزيد على حلقات المسلسلات المكسيكية الطويلة والمملة والمفرغة من أي محتوى حقيقي، اللهم سوى المتاجرة بمشاعر المشاهدين، والمزايدة على دموع المراهقات التي تذرف دون معنى أو سبب.

    الحقيقة السافرة عن وجهها، أن نسبة منا نحن العرب بتنا أسرى المظاهر الزائفة، لدرجة مفزعة وتستدعي التدخل السريع. فما معنى ذبح النوق والإبل وطبخها بكميات كبيرة، يستخدم فيها الأرز وسائر المكونات الرئيسية بصورة مترفة، ومتطرفة بل وتشعر بالغثيان، نتيجة الصورة غير الحضارية التي يظهر بها صاحب الدعوة والحفل السعيد!!

    إن ما يتبادله الناس منذ سنوات عبر الانترنت من صور تلتقط في الأفراح والدعوات الخاصة، لهو أمر يثير الفزع بكل ما تحمل كلمة فزع من معنى ومضمون، فإذا تآكلت العقول صار البحث عن المظهر وسيلة لإخفاء ضآلة الجوهر والفكر العميق.

    أي هزال في الفكر هذا الذي يسمح بقبول تلك الولائم المترفة البالغة السرف التي ترمى بها مئات شوالات الأرز فوق مئات الكيلو جرامات من لحوم الإبل والخراف أثناء عرس أو حفل عام؟!!

    من المخجل والمثير للشعور بالرثاء من مثل هذا الحال، أن تظل هذه الصور في الأعراس أمرا متكررا في كل يوم وأسبوع وشهر وموسم، ولو جلسنا نحسب بالدرهم والدولار تلك المبالغ الهائلة التي تصرف دون سبب معقول في حفلاتنا وأعراسنا، لهالنا الرقم الضخم الذي سنقف عليه، والذي بالإمكان تحويله لصالح قضايانا ومشاريعنا في التنمية والبناء!!

    إنها الأنانية تسفر عن وجهها القبيح والشرود عن الذات، انشغالا باللهاث خلف المظاهر أو الرغبة في المنافسة والزعامة في الوسط الاجتماعي هي التي تقف محرضة ومحفزة لمئات الملايين التي تهدر في شوالات الأرز وأطنان اللحوم الحمراء!!

    موسم الأعراس الآن في ذروته، وحجوزات الفنادق والقاعات وقصور الأفراح هي الآن على أشدها احتداما وحركة متصلة، تكاد لا تهدأ طيلة موسم الصيف، الذي قد يصل إلى لثلاثة أشهر، تبسط فيها الولائم، وتدور فيها فناجين الشاي والقهوة الفاخرة، وقطع الحلوى المستوردة من الخارج خصيصا للمناسبات السعيدة، والسؤال الكبير ما معنى كل هذا؟ وما الذي سيوقف شلال التبذير ونافورة إهدار المال في غير الطريق الصحيح؟!!

    قبل الاسترسال في هذا الحوار، قفزت لذهني ذكرى قصة واقعية حية، كنت شاهدة عليها قبل عشرين عاما، لأني ببساطة كنت الصديقة المقربة للعروس في ليلة زفافها. كانت صديقتي فلسطينية الجنسية وزوجها عراقي من أصل تركي، قبل به أبوها حين عرف أنه يحفظ كتاب الله، فلم يسأل عن مال، ولم يطلب من حطام الدنيا لابنته شيئا.

    سألوا عن أخلاقه وقد كان معلما فأثنى الناس وحمدوا عليه وعلى أخلاقه ودينه، فعقد القران، وتم الإسراع في تنظيم حفلة الزواج، ودعيت مع سائر صديقات المدرسة، فقد كنا قريبي عهد بتخرج من الثانوية.

    حينما حضرنا الفرح، أجلسونا في الطابق العلوي لبيتهم الصغير والمتواضع، وقد كانت هناك أهازيج وأناشيد إسلامية بالغة الروعة، تتردد بهدوء في جنبات ذلك البيت الصغير بمبناه، الكبير بمعناه ومضمونه وقيمته.

    أذكر جيدا أنه تم توزيع سندوتشات لحم وفلافل ومشروبات غازية وعصائر معلبة على المدعوات، وقد كانت تلك المأكولات البسيطة هي كل وليمة الفرح!!

    حينما طافت شقيقاتها بالطعام البسيط على المدعوات، أتذكر جيدا الحالة الغريبة التي انتابتني، فقد انكشفت لي حقائق كبرى في لحظة خاطفة من الزمن، تعلمت منها الكثير حتى لحظة كتابة هذه السطور.

    أذكر جيدا أني تعلمت درسا عظيما في الحياة، وهو أن فقر الزوج لا يمنع أبدا من إتمام مراسم الفرح وإظهار السرور بدعوة المقريين، حتى ولو لم تكن مائدة الفرح تحتوي إلا على سندوتشات فلافل، ولربما معها بعض اللحم وعصائر معلبة، هي كل الوليمة و كل ما يستطيع العريس أن يقدمه لضيوف حفله في ليلة عرسه!!

    أذكر أيضا أنني تيقنت أن الفقر ليس عيبا على الإطلاق، وأن اختيار الستر وإظهار السرور في مثل هذه المناسبات سلوك رفيع، يدل على الثقة بالنفس وعدم التردد في مواجهة الحياة مهما كانت اليد قصيرة والجيب شبه خاو، وأن ذلك الاختيار دليل الرضى عن الله وعن الرزق الذي وهبهم إياه!!

    أذكر أيضا أنني تعلمت في تلك الليلة أن الزواج، أمر باركه الإسلام بغض النظر عن الرصيد البنكي وحساب الادخار لشخص الخاطب ولإمكاناته المادية.

    كما أذكر أيضا أنني تعلمت في ذلك المساء السعيد أن قيمة الإنسان الحقيقية هي أكبر بكثير من حجم قدرته الشرائية على تلبية طلبات العروس الباذخة وتكاليف ليلة عرس مترفة وموغلة في المظاهر!!

    أذكر أيضا أن صديقتي العزيزة التي دعتنا لمشاركتها الفرح، كانت في قمة سعادتها، ولم تكن أبدا تشعر بأي خجل من المستوى المادي والشكل الذي ظهر به عرسها الباسم.

    كما أذكر أيضا أنني وصديقاتي المدعوات كنا نتبادل نظرات السرور ونتشارك الدعاء لصديقتنا بالسعادة، ولم يدر بخلدنا أن نلمز أو نهمز أو نظهر أي علامة استنكار لذلك الفرح البريء الذي خلا من أي مظاهر خادعة، أو صور مادية مزيفة وكاذبة!!

    لله، ما أجمل الصدق مع الذات والحياة، وما أروع الإنسان وهو يحيا بسلام مع نفسه والحياة بعيدا كل البعد عن أن يكون عبدا لأحد غير خالقه ومولاه.

    إن الدروس التي تعلمتها في تلك الليلة الباسمة لمعنى العيش وفق الميزانيات الحقيقية لا الميزانيات المحسوبة على البنوك والمصارف، تفوق ما قد أحصده في عشرات الكتب التي تحفز على القبول بالواقع والعيش في ظل الميزانيات والموارد المتاحة.

    نعم وجدت في سلوك العروسين وأهل الفتاة نضجا وقدرا كبيرا من العقل وحسن التصرف، فلماذا يغرق العريس نفسه بالديون وهو مقبل على تكوين أسرة جديدة وفي ظل موارد مالية ضئيلة ومحدودة؟!!

    قد يسأل القارئ وكيف كانت حياتهما معا؟

    الجواب أن هذه الفتاة حظيت بواحد من أكرم الأزواج خلقا ونفسا وسلوكا، وتعيش معه في سعادة متصلة منذ عشرين عاما يكاد يحسدها عليها كثير من الناس!!

    إن هذه القصة أسوقها، وقد كنت شاهدة على أغلب فصولها لأقول للمتدافعين على البنوك للاقتراض من أجل إتمام الزواج رويدكم، فليس هناك أي معنى للعيش اكبر من حجم الموارد الممكنة والمتاحة !!لماذا تغرقون أنفسكم في الديون ولإرضاء من تتنافسون؟

    إن العيش وفق الظروف والميزانيات الحقيقية هو العيش الحقيقي، أما التعامل مع المظاهر على أنها قصة الفرح وعقدة السعادة الزوجية فتلك خيانة للذات، ومخالفة صريحة لمنطق الأشياء.

    فمن سيتحمل الفاتورة هما العروسين لا المدعوين، ومن سيظل يدفع أغلب راتبه الشهري أقساطا تلو أقساط هو ذلك العريس الذي أسعد قلب زوجته ليلة وأحزنها أعواما قادمة!!

    رويدكم أيها اللاهثون خلف المظاهر، فلا الخرفان التي ذبحت، ولا الهيل والزعفران، الذي أهدر فوق شوالات الأرز، سينقذان حياتكم الزوجية التي تدلفان إليها، وثمة فاتورة باهظة تجثم على صدر الزوج وتطارده في الليل والنهار!!

    رويدكم يا من أرهقتم أنفسكم بالجري خلف المظاه،ر إن البركة لا تأتي من إغضاب الله ولا من الإسراف والتبذير .. رويدكم، ففي كل ثانيتين يوميا يموت طفلين جوعا، لأنه ما من ماء أو طعام حتى ولو في القمامة في مكانهم القفر وحياتهم النكدة!!

    رويدكم، فالمسلم أخو المسلم، وهو يشعر به ويحس بألمه لأنه يشاطره الألم فما كل هذه القسوة، ومن أين أتيتم بها؟

    إن ما نراه من صور تكون فيها صواني الطعام (الآنية التي توضع فيها ذبائح اللحم المطهوة بالأرز) ذات حجم يفوق حد الخيال، لهي عنوان تقزم في التفكير، مهما كان حجم التبريرات لذلك الإسراف وتلك الغيبوبة الفكرية.

    ولعل السؤال البسيط: من أين أتى بعض الخليجيين بتلك الآنية الضخمة التي لها سعة تفوق حد الخيال، وتستوعب عشرات شوالات الأرز، بحجم خمسين فيلا مرة واحدة؟

    إن بعض الأواني التي يتبادلها الإخوة والأخوات في المنتديات، لتذكرنا بالأساطير وبحياة القصور المترفة في الأزمنة السحيقة، حيث كان السلطان يستعرض قوته على الشعب بحجم مآدبه، والطعام الكثير الذي يرص فوقه.

    الآن أصبح أكثرنا سلاطين، وما من أحد أحسن من الآخر، والفقير المعدم لا بأس أن يعيش يوما واحدا سلطانا ويجلب تلك الموائد ليقضي بقية العمر يدفع فاتورة الليلة السلطانية التي أعجب بها الناس ساعة، ونسوها ونسوا صاحبها بقية العمر!!
    يا أيها المتدافعون نحو الديون من أجل الولائم الباذخة إن نظرة واحدة على صور الأطفال المحرومين في العالم، قد تساعدكم على إدراك حجم الخلل الكبير الذي تسببتم به قاصدين أو غافلين!!
     
  2. تــهــا111ويــل

    تــهــا111ويــل تربوي مميز عضو مميز

    6,990
    0
    0
    ‏2008-01-27
    طالبة
    مشكور والله يعطيك العافيه ع النقل وجزاك الله خير

    والله انه لشيء مؤسف وضعنا الحالي تبذير وعدم شكر للنعمة

    ويشهد بذلك قصور الافراح نسال الله ان يديم النعمة ويحفضها من الزوال

    فيه أسر تنام الليل والجوع يعصر احشائهم وفيه أسر ترمي الطعام وكأن الله غير قادر على زوال نعمته ليعلم كيف يشكر نعم الله

    لا نعلم متى يصحى الناس من غفلتهم ؟؟

    أشكرك اخوي على هذا الطرح الهاهدف
    ننتظر جديدك
     
  3. بـــلا أسوار

    بـــلا أسوار تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    436
    0
    0
    ‏2009-07-12
    يمكن مدرس ويمكن معلم
    تها11ويل ..شكرا جزيلا لحضورك ويعافيك ربي
     
  4. اللؤلؤ المكنون

    اللؤلؤ المكنون مشرفة سابقة عضو ملتقى المعلمين

    7,287
    0
    0
    ‏2008-05-17
    ...
    مقال رائع .. ويعبر عن واقع اليم نعيشه

    اصبحت المظاهر هي الشغل الشاغل للاغلبية من الناس الا من رحم ربك

    كل الشكر لك اخي الفاضل على هذا الاختيار الموفق

    تقبل مروري

    :)
     
  5. Reemal

    Reemal عضوية تميّز عضو مميز

    723
    0
    0
    ‏2008-06-02
    معلمة
    ضل الطريق من قال أن السعادة بالمال ,,

    أو أنها بمعصية الله ...

    عجبت لحااال أقوااام يطلب التوفيق والسداد في حياته القادمة ..

    ويبدأها بالمعصية ( من معازف وإسرااااف وبذخ ) ..

    ( بلا أسواار ) وضعت يدك على الجرح حقاً فهل من معتبر ,,,

    جزيت كل الخيييير ,,

    حفظك الرحمن ..
     
  6. أبله كهله

    أبله كهله تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    438
    0
    0
    ‏2009-05-23
    هذي الظاهره بجد انتشرت بالجنوب الله يهديهم
     
  7. بـــلا أسوار

    بـــلا أسوار تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    436
    0
    0
    ‏2009-07-12
    يمكن مدرس ويمكن معلم
    اللؤلؤ المكنون ..نعم هو كما قلتِ

    شكرا كثيرا لطيب حضورك،،
     
  8. بـــلا أسوار

    بـــلا أسوار تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    436
    0
    0
    ‏2009-07-12
    يمكن مدرس ويمكن معلم
    وإياكِ يا أخيه ..

    شكرا جزيلا لطيب حضورك ،،
     
  9. بـــلا أسوار

    بـــلا أسوار تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    436
    0
    0
    ‏2009-07-12
    يمكن مدرس ويمكن معلم
    بالجنــــوب والشـــمال والشرق والغرب ..

    أبله كهله ..كل الشـــكر لحضورك ،،
     
  10. kkaa123

    kkaa123 عضوية تميّز عضو مميز

    ‏2008-06-09
    معلم
    أبلة كهله

    صاحبة طفولة بائسة وتعليقات متقلبة





    أبلة كهلة تفتي
    http://www.saudi-teachers.com/vb/sho...16&postcount=8



    أبلة كهلة تعترف بأن فتواها ملطوش
    http://www.saudi-teachers.com/vb/sho...6&postcount=16




    أبلة كهلة تخطئ بحق الجنوب قاطبة
    http://www.saudi-teachers.com/vb/sho...6&postcount=18


    للأسف أقفل على ما يبدو
    http://www.saudi-teachers.com/vb/sho...8&postcount=14

    للأسف أقفل على ما يبدو
    http://www.saudi-teachers.com/vb/sho...6&postcount=16

    أبلة كهلة تصفنا بالتشدد وتدعي الإصلاح
    http://www.saudi-teachers.com/vb/sho...3&postcount=20

    أبلة كهلة تشبه مثل قضية فتاة القطيف
    http://www.saudi-teachers.com/vb/sho...78&postcount=5