اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


مدرسة بعرعر تتحول الي مسلخ ؟؟

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة سفير بلا سفارة, بتاريخ ‏2009-08-02.


  1. سفير بلا سفارة

    سفير بلا سفارة تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    169
    0
    0
    ‏2009-07-30
    مفهوم المال العام
    المال الخاص: هو ما أعطي حق التصرف فيه لفرد أو مجموعة من الأفراد, والمال العام: هو ما تعود ملكيته إلى الأمة. وقد حافظ الخليفة الراشد عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - على أرض السواد – وهى الأراضي الخصبة المزروعة في جنوبي العراق – ولم يقسمها بين المسلمين؛ حتى تظل مورداً ثابتاً لبيت المال [5, ص60], ومن الأمثلة على المال العام في العصر الحديث: دخل الدولة من النفط أو الصناعات, والمرافق العامة التي تضعها تحت تصرف أبناء الأمة جميعاً؛ مثل المدارس, والمستشفيات, والطرقات العامة, والجسور, والقلاع, والحصون، فالمال العام يشمل أموالاً منقولة وأخرى غير منقولة [6, ص74]. والمال لا يكون عاماً إلا إذا توافر فيه شرطان, هما [7, ص ص 11 – 12]:
    1- أن يكون خاصاً بالأمة أو الدولة.
    2- أن يخصص للمنفعة العامة؛ فالأصل في المال العام أن يكون حقاً لجميع أفراد الأمة.

    والمال العام يرتبط بمفهوم الدولة والوظائف التي تقوم بها؛ ففي العصور السابقة كان الأفراد يتولون مهمة التربية ونشر التعليم، وأخذ إشراف الدولة على التعليم يتزايد في القرون الأخيرة، وبخاصة بعد النصف الثاني من القرن العشرين، وأصبحت الدولة في معظم المجتمعات ملزمة بفتح المدارس، وتعليم أبنائها فترة زمنية محددة تطول أو تقصر بناء على عوامل عدة، منها مدى قدرة الدولة على الإنفاق. فمقدار المال العام الذي ينفق على المؤسسات التربوية في تزايد مستمر؛ وهذا ينطبق على مجالات أخرى مثل الطرقات والمستشفيات. فتعدد وظائف الدولة ونموها أدى إلى اتساع نطاق تعامل جمهور الناس مع المال العام.

    ثم إن مفهوم المال العام يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالعقيدة التي يؤمن بها مجتمع معين أو أمة معينة؛ ففي الفلسفة الاشتراكية يحتل المال العام مساحة واسعة مقارنة بالمساحة التي يحتلها في المجتمعات الإسلامية، أو تلك التي تؤمن بالنظام الرأسمالي، فالدولة في الفلسفة الاشتراكية التي مثَّلها الاتحاد السوفييتي قبل انهياره هي التي تملك المصانع والمزارع، أما في المجتمعات الرأسمالية الغربية فيعطى المجال واسعاً للجهد الفردي؛ ولهذا فإن ما يعد مالاً عاماً في دولة قد لا يكون كذلك في دولة أخرى.
    ومهما كان نوع الفلسفة أو العقيدة التي تؤمن بها الدولة, فإنه لا مناص من قيام الدولة بسن تشريعات تكفل حسن استخدامه الأفراد للمال العام؛ فسلطات المرور تضع أنظمة وتعليمات تنظم مرور الشاحنات فوق الجسور, والسلطات المشرفة على الحدائق العامة تحدد ما ينبغي مراعاته, وما لا ينبغي عمله في هذه الحدائق. لكن الذي لابد منه هو عدم تعارض ما تسنه الدولة من تشريعات مع المبدأ الأساسي الذي يقوم عليه المال العام، وهو المساواة بين الأفراد فيما يتعلق بحرية الانتفاع بهذا المال [8, ص 54].
    وغني عن البيان أن حرية الأفراد في استخدام المال العام ليست مطلقة؛ فالحرية المطلقة تؤدي إلى خراب المال العام.

    إن التفريق في المعنى بين مفهوم المال العام ومفهوم المال الخاص لا يقتضي وجود تعارض بينهما؛ فالمال العام ينتفع به أفراد الأمة جميعاً, وكأن كلاً منهم له حق فيه، والإنسان العاقل يحافظ على ماله الخاص وعلى المال العام، ولقد حث القرآن الكريم على عدم أكل أموال الناس بالباطل في قوله سبحانه وتعالى: {وَلاَ تَأْكُلُواْ أَمْوَالَكُم بَيْنَكُم بِالْبَاطِلِ وَتُدْلُواْ بِهَا إِلَى الْحُكَّامِ لِتَأْكُلُواْ فَرِيقاً مِّنْ أَمْوَالِ النَّاسِ بِالإِثْمِ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ } [البقرة: 188]. ففي هذه الآية الكريمة يأمر الله سبحانه وتعالى بالمحافظة على أموال الناس؛ والمال العام داخل بكل تأكيد في أموال الناس؛ لأن المال العام لمنفعتهم. وهذا الربط الجلي بين المال العام والمال الخاص لا نظير له في أية فلسفة من الفلسفات الوضيعة؛ ولهذا فإن التعرف إلى نظرة الإسلام إلى المال تزيد البحث جلاء ووضوحاً.

    واليكم صوراً من المحافظة على ؟؟؟؟

    [​IMG]


    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]


    [​IMG]

    [​IMG]


    [​IMG]


    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]



    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]


    اين دور التربية والتعليم من هذا
     
  2. xzxzxz

    xzxzxz تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1,026
    0
    0
    ‏2008-09-07
    معلم
    الله يعطيك العافية أخي الكريم على هالموضوع , وصدقني موضوعك في غاية الأهمية , ولو أدرك الناس ماتفضلت به , لوفر ذلك على الدولة الكثير الكثير , ولكن مع الأسف قلة الوعي وقصر النظر لدى الكثير أدى لاتساع الفرق بين المفهومين , وهنا يأتي دور المعلم والمعلمة في توعية النشئ لعل هذه التصرفات تضمر في الأجيال القادمة , والله يجزاك خير الجزاء على الموضوع ,, وتقبل مروري ..
     
  3. بدور32

    بدور32 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    2,141
    0
    0
    ‏2009-01-29
    معلمه
    موضوعك رائع جدا ومهم في استمرار الحضارة الأسلاميه
    وفعلا نجد أن مفهوم المال العام غير موجود عند كثير من ابناء المجتمع فنجد الخراب المقصود لبعض المنشأت الحكوميه عن قصد وأصرار
    تصرفات خطاءه لابد من التوعية والأرشاد وتبدء من المعلمين والمعلمات والأعلام بشكل عام
    بارك الله فيك وجعله في ميزان أعمالك الصالحة
     
  4. أبله كهله

    أبله كهله تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    438
    0
    0
    ‏2009-05-23
    يحتاج المجتمع باكلمه لمثل لثقافة المحافظه على ممتلكات الغير

    فهذا لا نجده بالمدراس فحسب وانما حتى بالمنتزهات والشقق المفروشه والحدائق العامه
    بل وحتى المساجد
    حتى بالشوارع نجد البعض يفتح نافذة السياره ويلقي بمنديل او اي قذاره بينما لا يفعل ذلك في منزله

    المفروض عشان الكل ينضبط تفرض غرامات

    تحياتي
     
  5. دكتور نفسيه

    دكتور نفسيه تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    15
    0
    0
    ‏2009-01-20
    الله الستعاااااان
     
  6. سمو الروح

    سمو الروح <font color="#0066FF">حكاية قلم </font> عضو مميز

    5,887
    0
    0
    ‏2009-07-27
    تيــتـشــــر
    صوره من صور عدم اللامبالاة بأموال الدوله

    هذا نتيجة التنشئه القبليه الخاطئه والمتعمقه فقط بأهمية القبيله ومحاولة فرض القيود والسيطره من خلالها ..

    أتمنى أن نأخذ من أمة الغرب مفهومها للحضارة وللوطنيه ولمتطلبات المعيشه الكريمه ....

    لن نتطور مادام ينبض بيننا سرطان القبليه العمياء وتهميش حقوق الوطن الكريم ....

    أنا دخلت مرافق حكوميه بالأردن وسوريا ومصر والمغرب وتركيا وهولندا وبلجيكا وفرنسا وأسبانيا والبرتغال وماليزيا

    وأندونيسيا والصين وسلطنة بروناي و الفلبين ..... والله لم أشاهد مثل هذا المنظر المخزي والقبيح ....

    ألا ليت قومــي يعلمــــون ....