اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


وظيفة المُعلّم وأهمّيتها!!

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة حسن الفيفي, بتاريخ ‏2009-08-15.


  1. حسن الفيفي

    حسن الفيفي عضوية تميّز عضو مميز

    6,235
    0
    36
    ‏2009-05-29
    معلم انجليزي
    السبت, 15 أغسطس 2009


    عبد الرحمن محمد الفرّاج




    ما مصير الطالب أو الطالبة الذي يتلقّى شتى أنواع العلوم العملية والنظرية من معلم أو معلمة معظمهم غير قادر على اتخاذ قرارات سهلة تخصه هو وتخص حياته الشخصية؟!
    حينما قال الشاعر أحمد شوقي:
    قم للمعلم وفّهِ التبجيلا
    كاد المعلم أن يكون رسولًا
    فهو لم يقل ذلك من فراغ؛ لأهمية الرسالة التي يحملها المعلّم أو المعلمة في تربية الأجيال المتعاقبة من الصفوف الدنيا حتى يغادر كرسي الطلاب إلى ميادين العمل أيًا كان نوعه، ومن هنا فإن رسالة المعلم أو المعلمة تصل إلى درجة كبيرة من الأهمية بمكان، مما يؤكّد أنه من الضرورة بمكان أن يقوم المسؤولون في وزارة التربية والتعليم بتكليف المختصين في وضع برامج علمية ونظرية يتم بموجبها انتقاء هؤلاء من خلال الثقافة والسلوكيات المتنوعة سواء حسية أو معنوية، لأن وجود معلم أو معلمة سوي أو سوية سيكون دافعًا قويًّا لأن يخرج من بين أيديهم طلاب متفوقون في كل شيء، ويستطيعون أن يقدموا خدمة لوطنهم وأمتهم. إن ما دعاني لذلك ما نقرأه يوميًّا من خلال الصحافة أو عبر الإنترنت عن تصرفات تصدر من بعض المدرسين والمدرسات تجعل من يقرأها يفكّر كثيرًا في مستقبل ابنه أو ابنته وهم يتلقون العلوم النظرية والعلمية على أيدي هؤلاء، خصوصًا إذا عرفنا أن (العلم في الصغر كالنقش في الحجر)، والشواهد على ما أقول كثيرة، ولا يمكن أن أحصرها في كلمات، كما أنها تمر عليكم يوميًّا، لكن الملفت للنظر أن من يسوق خبر حادث لمعلم أو معلمة يقول في نهاية الخبر: الجدير بالذكر أنه مريض نفسي، وأحيانًا يقول الخبر: أنه يتعاطى مهدئات، وقد قرأت قبل أيام في جريدة الرياض عن معلمة تسأل طبيبًا متخصصًا بقولها: (أنا معلمة قديمة وأعاني من الاكتئاب المزمن وأتناول العلاج لهذا السبب؛ لكن أتأخر في تناوله وأحيانًا أهمل ذلك من غير قصد وتكون عندي أعراض تتمثل في.....)، وقبل ذلك قرأت في إحدى الصحف العثور على معلم وجد منتحرًا، وحينما تم تقصّي سبب الانتحار وجد أنه مريض نفسي.
    والسؤال الذي يفرض نفسه في هذا المقام، ما مصير الطالب أو الطالبة الذي يتلقّى شتى أنواع العلوم العملية والنظرية من معلم أو معلمة من هذا النوع؟ وماذا يكتسب الطالب أو الطالبة من تعامل هؤلاء وأمثالهم معه خصوصًا وأن معظمهم غير قادر على اتخاذ قرارات سهلة تخصه هو وتخص حياته الشخصية فكيف سيعطى لغيره جرعة من العلم والأدب والخلق؟
    ومن هنا فإني أنادي بأعلى صوتي من هذا المنبر بأن تتخذ وزارة التربية والتعليم وهي المعنية بهذا الأمر كافة الإجراءات اللازمة لإيجاد معلمين ومعلمات قادرين على إخراج جيل يستطيع أن يشق طريقه في معترك الحياة، وهذا لن يأتي من فراغ، ولا من قرارات جوفاء يعتبرها الكثيرون حبرًا على ورق، إنما يأتي ذلك بأن يتم وضع مسودة نظام متكامل لطريقة اختيار المعلمين والمعلمات لكافة المراحل، تتم دراستها من قبل عدد من المختصين في الشأن التربوي خصوصًا وأن لدينا نخبة جيدة حصلت على جوائز دولية، كما يضاف إلى المختصين في الميدان التربوي عدد من المختصين في دراسة الحالات من حيث النشأة والسلوك، ولا يقتصر ذلك على من يتقدم من المعلمين والمعلمات للتدريس من جديد؛ بل لعله يكون دوريًا على المعلمين والمعلمات ممن هم على رأس العمل، ويكون له علاقة بتقويم الأداء السنوي، وهذا لا عيب فيه، بل حق من حقوق وزارة التربية والتعليم إذ إن أبناءنا أمانة في أعناقهم، وهذا بدلاً من تخريج جيل يتشرّب مثل هذه الأمراض والسلوكيات في حياته كلها، فأرجو أن يتحقق ذلك.
    همسة
    كما إنني أتحدث كثيرًا عن الغرب وعدد من سلوكياتهم غير المقبولة وغير المستساغة؛ حتى إنك لتعجب من بعضها سيما وأن بعض البهائم تأنف عن القيام بها، إلا إني أبدي إعجابي دائمًا من التزامهم بالقوانين المعمول بها في بلادهم بحذافيرها دون نقص أو زيادة، بل ومن طوع أنفسهم خصوصًا وأنه في تطبيقها لا تتم محاباة أحد على آخر .. وفي هذا المقام يحضرني خبر قرأته قبل أيام يقول إنه تم في إحدى الدول الأوروبية السجن خمس سنوات لأم أرضعت طفلها وهي ثملة (أي سكرانة) والسبب أن الخمر قد يؤدي إلى إصابة طفلها عبر حليب ثديها، وإنني وأنا أسوق هذا الخبر أؤكد أن معظمنا حينما يقرأ هذا الخبر يقول: وما شأنهم بابنها فهي أمه وهو ابنها وهي حرة في تصرفاتها ولا علاقة لهم به من باب الحرية الشخصية وهذا يجعلني أقول: أسعد الله أوقاتكم.
    http://www.al-madina.com/node/169641
     
  2. abd

    abd موقوف موقوف

    77
    0
    0
    ‏2009-06-20
    اقسم بالله العظيم انه تم اعتماد زيادة رواتب الموسسة العامة للتعليم الفني و التدريب المهني 40% (طبعا المدرسين) وصرف فروقات بمبالغ كبيرة بعض الشئ واقسم بالله العظيم انا اطلعت على المسيرات والقرارات بنفسي الي نفوها المرة الي فاتت

    الله يرزق الجميع ان شاء الله اللهم لاحسد

    تعرفون ليش نفوها حتى المدرسين مايسوون شوشرة



    لكن والله ثم والله لو ما جاني حقي مابغى لازيادة ولالاشئ

    ابغى حقي فقط والا والله مافيه تدريس ولا وطنيه ولاامن فكري ولابطيخ

    وان شاء الطالب مايقدر يكمل تعليمه ماهو الجامعي المتوسطه مايقدر يحصلها

    الف لحيه ولا لحيتي

    حقي وحق عيالي وحق الي برقبتي اولا وبعدين نشوف حل