اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


حكم مشاركة المرأة في المنتديات المختلطة .. و شروط مشاركتها فيها

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة نبراس19, بتاريخ ‏2009-08-20.


  1. نبراس19

    نبراس19 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1,677
    0
    0
    ‏2009-05-16
    نظرا لوجود اختلاف في وجة النظر حول تسجيل المراة في المنتديات ونظرا لوجود بعض المتخلفين عقليا وممن يريدون ان يعيدوا المراة الى الواد ونظراً لتزايد إقبال الأخوات فىالإشتراك فى المنتديات كان لزاماً علينا معرفة الأحكام الشرعية التى تدور حول هذه المسئلة وما يلحقها من آداب وحتى لا يقعن النساء من حيث لا يدرين فى مخالفات شرعية .
    ومن باب قوله تعالى { وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى } ومن باب قوله -صلى الله عليه وسلم : الدينُ النصيحة .
    أنقل إلى الأعضاء بصفة عامة وإلى الأخوات منهن بصفة خاصة بعضاً من فتاوى وأقوال علمائِنا -نفع الله بهم- فى هذه المسئلة :-
    =========

    المفتـــي: مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه
    السؤال:
    ما هو حكم حوار الرجل والمرأة الأجنبيين عن طريق شبكةالإنترنت علما بأن الحوار يتم عن طريق الطباعة لا الكلام المباشر؟. وشكرا
    الجواب :
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد:
    فإن كان هذا الحوار يدور بينهما وفق الضوابط الشرعية فلا حرج فيه شرعاً وهي:
    1-يكون الحوار دائراً حول إظهار حق، أو إبطال باطل.
    2-يكون من باب تعليم العلم وتعلمه: (فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون) الأنبياء: 7 وقال صلى الله عليه وسلم: "طلب العلم فريضة على كل مسلم ،صححه الألباني عن أنس وعلي وأبي سعيد رضيالله عنهم.
    3-أن لا يخرجا عن دائرة آداب الإسلام في استعمال الألفاظ واختيارالتعابير غير المريبة أو المستكرهة الممقوتة كما هو شأن كثير من أهل الأهواءوالشهوات.
    4-أن لا يكون الحوار مضراً بالإسلام والمسلمين، بل عوناً لهم،ليتعلموا دينهم عن طريق القنوات الجديدة فكما أن الكفار يصرفون أوقاتهم لنشر الباطل فإن المسلم يصرف كل جهوده في سبيل نشر الفضيلة والخير والصلاح.
    5-أن يكون بينهما ثقة بالنفس للوقوف عند ثبوت الحق لا يتجاوزه أحدهما انتصارا للنفس، فإن ذلك يؤدي إلى طمس الحقائق وركوب الهوى والعياذ بالله من شرور النفس الأمارة بالسوء.
    6-أن يكون الحوار عبر ساحات عامة يشارك فيها جمع من الناس، وليس حواراً خاصاًبين الرجل والمرأة لا يطلع عليه غيرهما، فإن هذا باب من أبواب الفتنة، فإذا توافرفي الحوار هذه الأصول، وكان جارياً كما ذكر السائل من عدم الرؤية والخطاب المباشر،فلا حرج فيه، والأولى ترك ذلك وسد هذا الباب، لأنه قد يجر الإنسان إلى المحرم،فالشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم. والله أعلم.

    المفتـــي: الشيخ محمد صالح المنجد

    السؤال:
    هل يجوز التخاطب مع الرجال عن طريق الإنترنت بكلام في حدود الأدب ؟
    الجواب :
    الحمد لله
    من المعلوم في دين الله تعالى تحريم اتباع خطوات الشيطان ، وتحريم كل ما قد يؤدي إلى الوقوع في الحرام ، حتى لوكان أصله مباحاً ، وهو ما يسمِّيه العلماء " قاعدة سد الذرائع " .
    وفي هذا يقولالله عز وجل ( يا أيها الذين آمنوا لا تتبعوا خطوات الشيطان ) [ النور / 21 ] ، ومنالثاني : قوله تعالى ( و لا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله عدواً بغيرعلم ) الأنعام / 108،
    وفيها ينهى الله تعالى المؤمنين عن سبِّ المشركين لئلا يفضي ذلك إلى سبهم الربَّ عز وجل .
    وأمثلة هذه القاعدة في الشريعة كثيرة ،ذكر ابن القيم رحمه الله جملة وافرة منها وفصَّل القول فيها في كتابه المستطاب " أعلام الموقعين " ، فانظر منه 3 / 147 - 171 .
    ومسألتنا هذه قد تكون من هذاالباب ، فالمحادثة - بالصوت أو الكتابة - بين الرجل والمرأة في حدِّ ذاته من المباحات ، لكن قد تكون طريقاً للوقوع في حبائل الشيطان .
    ومَن علم مِن نفسه ضعفاً ، وخاف على نفسه الوقوع في مصائد الشيطان : وجب عليه الكف عن المحادثة ،وإنقاذ نفسه .
    ومن ظنَّ في نفسه الثبات واليقين ، فإننا نرى جواز هذا الأمر فيحقِّه لكن بشروط :
    1-عدم الإكثار من الكلام خارج موضوع المسألة المطروحة ، أوالدعوة للإسلام .
    2-عدم ترقيق الصوت ، أو تليين العبارة .
    3-عدم السؤال عن المسائل الشخصية التي لا تتعلق بالبحث كالسؤال عن العمر أو الطول أو السكن …الخ .
    4-أن يشارك في الكتابة أو الاطلاع على المخاطبات إخوة - بالنسبة للرجل - ،وأخوات - بالنسبة للمرأة - حتى لا يترك للشيطان سبيل إلى قلوب المخاطِبين .
    5-الكف المباشر عن التخاطب إذا بدأ القلب يتحرك نحو الشهوة .
    والله أعلم .

    مجموعة أسئلة تتعلق بالتعامل بين الجنسين من خلال الشبكة طرحت على
    الشيخ عبد الرحمن السحيم -حفظه الله-
    هل يجوز التراسل الخاص بين الأعضاء من رجل وامرأة في المنتدى بعيداً عن مواضيع إدارة المنتدى أو الاستفسار عن شيء شرعي أو طبي .. بمعنى أن يكون هناك كلام عابر وسلام وتعارف فقط لا غير ؟
    التراسل الخاص بين الأعضاء ، خاصة بين الرجال والنساء ، فيجوز بقدر الحاجة ،كأن يكون هناك إشكال وسؤال عنه ، أو يكون هناك تنبيه وتوضيح ، أو نصيحة لا يحسن أنتُقال على الملأ .
    وبشرط أن لا تتعدى تلك العلاقات هذا القدر إلى التعارف المُشار إليه ، أو تصل إلى إعطاء أرقام الهواتف ، أو تبادل الصور ، كل ذلك بحجةالتعارف للزواج !
    أكره التخاطب بمثل هذه العبارات ( عزيزتي – أختي الغالية - ... ) ونحوها من عبارات التلطف التي ربما كسرت قلوب القوارير ، وقدقال عليه الصلاة والسلام : رفقاً بالقوارير . لا تكسر القوارير . قال ذلك لمن يحدوويُنشد بصوت حسن .
    ويكتفي بالتخاطب بمثل عبارة : أختي الفاضلة / الكريمة / ... ونحو ذلك .
    ومثل هذه العبارات بعض الوجوه التعبيرية التي لا تمتّ للحياء بِصِلـة .

    هل يكون المرء آثماً إذا سمح لأخواته وزوجته بالمشاركة في المنتدى؟
    لا يأثم طالماأنها مشاركات مُنضبطة بالطرق الشرعية وعليك أخي الحبيب الحرص على نشرالخير ، ومُناصحة الأعضاء ، خاصة من يظهر منه التقصير ، أو من تلحظ عليه ارتكاب منكر في المنتدى .
    والتنبيه على الأعضاء – رجالا كانوا أو نساءً – على التقيّدبشروط المنتدى والتذكير بأن من تأتيه رسائل خاصة أو بريدية عبر المنتدى بقصدالتعارف بين الجنسين أو يتعرّض لمضايقات ورسائل غرام أن عليه إخبارك لتقوم بما تراه حيال الموقف في حينه .
    والله يحفظك ويرعاك

    وقد وجهت اسئلة للشيخ وليد العبري

    هو الشيخ : أبو عبدالرحمن وليد بن حمود بن سليمان العبري من دولة الإمارات العربية المتحدة

    تخرج من الجامعة الإسلامية من المدينة النبوية 1416 للهجرة كلية الحديث .

    و درس على عدة مشايخ بالمدينة منهم الشيخ العلامة عبدالمحسن العباد والشيخ علي الحذيفي و الشيخ محمد المختار الشنقيطي والشيخ محمد صالح البراك. وحضر عدة دروس عند الشيخين ابن باز وابن عثيمين. هذه نصها

    السلام عليكم ورحمـة الله وبركاتـه

    بارك الله فيكم

    س/ ما حكم تسجيل المرأة في المنتديات المختلطة وكتابة المواضيع بحجة الدعوة إلى الله وردها على مواضيع للرجال وتعقيبها عليهم ومناقشتها لهم في أمور ضرورية وليست ضرورية وأحيانا التعقيب لمجرد الدعاء لهم وتهنئتهم وما شابه ذلك من التعقيبات الغير ضرورية ، وشكرها لمن يرد على مواضيعها .
    هل يدخل في هذا قول الله تعالى ( ولا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض وقلن قولا معروفا ) هل التعبير بالكتابة يعتبر خضوعا بالقول ؟
    أرجو بارك الله فيكم التفصيل في هذه المسألة المعضلة وبيان الأفضل للمرأة ، حيث أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال عن الصلاة بالنسبة للمرأة وهي عماد الدين
    ( لا تمنعوا إماء الله مساجد الله وبيوتهن خير لهن )
    هذا عن الصلاة فكيف بغير الصلاة
    والمرأة في المنتديات خرجت من بيتها وهي فيه .
    وقد تساهل الناس في المنتديات بحجة أن المرأة لايُسْمَعُ صوتها ولا تظهر صورتها وهذا من مزالق الشيطان حيث أن الرجل سيتخيل المرأة التي ترد عليه بأجمل صورة ولو كانت من أقبح النساء وهكذا المرأة ستتخيل ذلك الرجل من أجمل الرجال وأفرسهم ( من الفروسية ) ولو كان واقعه بالعكس ، وكما يقول الرسول صلى الله عليه وسلم ( كالراعي يحوم حول الحمى يوشك أن يقع فيه )
    وكم من مصائب حدثت من جراء التعقيبات من المرأةعلى الرجال وتعقيب الرجال على مواضيع النساء. بحجة الدعوة إلى الله ، هذا في المنتديات الإسلامية البحثة .
    فما الأفضل للمرأة بارك الله فيكم وجزاكم خيرا .


    وقد اجاب حفظه الله
    وعليكم السلام ورحمـة الله وبركاته
    لا بأس أن تدخل المرأة في المنتديات الإسلامية فلا يخلو كتابتها في المنتدى من أحدى هذه الأمور:
    1- أن تكتب سؤالا تستفسر بها عن دينها.
    2- أن تكتب اشكالا في بعض المسائل.
    3- أن ترد على خطأ بعلم.
    4- أن تكتب موضوعا وتطرحه لترى صحته ورجحانه.
    فهذه الأمور فيها مصالح لا تخفى والشرع يندب إليه.
    أما شكرها لمن اجابها بعلم أو أوضح لها اشكالا فلا باس به أيضا.
    أما المفاسد التي ذكرتيها فهي نادرة في المنتديات الإسلامية وذلك لأمور:
    1- أن المنتدى مفتوح للجميع فمن جاوز الحد رُد عليه، فلا يطمع أحد بعد ذلك في التجاوز.
    2-أن المنتدى الإسلامي غالب من يرتديه من يريد العلم والفائدة.
    3- أن المرأة هنا مستورة فلا يُعرف اسمها ولا من هي؟ فالمفسدة في ذلك بعيدة.
    أما ما ذكرتيه من الاحكام فيمن شاركت في المنتدى فغير صحيح لأمور:

    فالله قال:( ولا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض وقلن قولا معروفا ) وليس وقع الصوت كوقع الكتابة كما هو معلوم، فإن العبارة السليمة المكتوبة لا تحدث طمعا، كما هو في صوتها إن خضعت.
    وايضا لا يُسمى هذا اختلاطا أو خروجا من بيتها فالاتصال بالهاتف أشد ولا يسمى خروجا.
    لكن هناك كما ذكرت من يتساهل من النساء أو الرجال في المخاطبة بالكتابة فيخرجون عن الحاجة إلى فضلات الكتابة لا تنبغي فليحذر العبد من خطوات الشيطان وهوى النفس بحجة العلم أو الدعوة وليكتب ما يكتب لرجل أو أمرأة اخلاصا لله ورجاء ثواب الله لا لترقيق قلب مجهول فيضيع وقته وكتابته والله أسأل أن يقينا شر أنفسنا أنه ولي ذلك والقادر عليه.
     
  2. kkaa123

    kkaa123 عضوية تميّز عضو مميز

    ‏2008-06-09
    معلم
    جزاك الله خيرا ونتمنى أن نرى تلك الضوابط والشروط التي نقلتها عن مشايخنا طريقا
    لكل الأعضاء ومنهجا لملتقانا
    بارك الله فيك ونفع بما نقلت