اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


وباء فيروس الخنازير وخطورتة في المملكة ( والعياذ بالله )كلام علمي وتاريخي يوكد انتشاره

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة moonlightl, بتاريخ ‏2009-08-27.


  1. moonlightl

    moonlightl تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    36
    0
    0
    ‏2009-01-31
    معلم
    [​IMG]
    أصبحت مناطق واسعة من الجزيرة العربية :
    نجد والأحساء وبعض مناطق الخليج العربي حتى العراق
    والكثير من مناطق العالم :
    تحت وطأة ( وباء ) ؛ فتك بالعشرات والمئات و الآلاف والملايين في بدايات السنة الهجرية 1337 ، ما يوافق الفترة من التأريخ الميلادي العام 1918 و 1919 والبعض يوصل ذلك حتى عام 1920
    [​IMG]
    ،،،،
    ،،،
    ،،،،،،
    مواقف ومحطات مؤلمة ،، كان لا بد منها !!
    قبل أن نسير بين جنبات الموت والجثث ! !





    أثناء بحثي في هذا الجانب: يقص علي صديق لي في شمال الرياض بحكاية كانت بداية التوقع والإحساس بالوباء العظيم !!




    يقول: في تلك السنة التي سميت بـ ( سنة الرحمة ) ، رأى رجل من أهل القرية رؤيا أخافته وأقضت مضجعه ، ففزع إلى شيخ يعبر له هذه الرؤيا .

    دخل على المعبر وقال له : يا شيخ :

    رأيت أن جميع من في المقبرة قاموا من قبورهم يحملون أكفانهم معهم!!
    فما تفسير هذه الرؤيا ، فقد أشغلتنـي كثيرا ؟
    فأمسك الشيخ المعبر رأسه وقال :
    لا إله إلا الله !!
    هذه في بلاء يموت فيه خلق كثير من الناس .
    ،،،
    ،،،
    وبعد ذلك تواردت الأنباء ببداية تفشي الوباء !
    من نجد وغيرها .
    فالرياض آنذاك كانت على ما يقال تضم 10 آلاف نسمة
    مات منهم ألف نسمة !!
    ،،،
    ،،،

    ،، إلى محافظة عنيزة ( القصيم )،،







    يقول أحد كبار السن التقيت به لأجل

    هذا البحث وكان والده رحمه الله ممن أصيبوا بحمى ذلك الوباء وشفي .






    فكان من جملة أحاديثه أنقلها على لسانه :




    يقول: مات خلق كثير وبدأنا نفقد الناس ونفتح عليهم أبوابهم

    ونجدهم قد ماتوا في بيوتهم ونخرجهم منها .







    يقول: كان والدي رحمه الله يتحدث بـ :




    كنا نجتمع في الجامع في محافظة عنيزة لنصلي على الناس كل مرة

    فكثر الموتى وشقت على الناس الصلاة والذهاب إلى الجامع فقام الإمام الخطيب وقال :






    من مات له أحد فليصل عليه في مسجده القريب من منزله ولا يأت به إلى الجامع ، فقد شق على الناس كثرة الموتى والذهاب كل مرة إلى الصلاة عليهم .




    يقول والدي حينما أصيب بحمى الوباء:




    أصبت بالحمى ووخز الآلام فكنت أتردد على مزرعة لي أتغسل من مائها من شدة الحرارة . فمر رجل يحمل جنازة على كتفه لوحده قبيل المغرب متجها بها إلى المقبرة فاختبأت عنه مخافة أن يقول لي تعال معي نحفر لهذه الجنازة قبرا ، وذلك لأننـي كنت متعبا جدا ولا طاقة لي فتجاوزني فأخذت أرمقه بعينـي ولا يراني قد أعطاني ظهره قد وضع الجنازة على كتفه ذاهبا إلى دفنها لوحده ليس معه أحد ، والله المستعان




    كان من علامات الشخص الموبوء منا حرارة عالية وزكام مصحوبة بإسهال .




    انتهى كلامه بتصرف .

    ،،،

    ،،،

    ،،،






    كانت لحظات عصيبة من حياة أبناء الجزيرة العربية


    [​IMG]


    كان الكل ينتظر دوره في النزول إلى القبر وهو يحفر جنازة صاحبه !

    فكم من مشارك في عزاء جنازة حملوه إلى قبره وعزي أهله فيه .

    وكم من أسرة ماتت وانقطع ذكرها ولم يجد الناس أحدا يعزونها فيه!
    والله المستعان !
    ،،
    ،،،

    !! الخليج العربي والأوبئة !!







    كان الوضع بشكل متكرر على مر التأريخ موبوءا

    خصوصا في منطقة حوض الخليج العربي .






    يقول أحد الباحثين من الأحساء :

    أكثر من مات منا على مر السنين كان قد أصيب بـ ( الإنفلونزا ) و ( الكوليرا ) !






    ويقول أحد الباحثين في شأن الأوبئة في حوض الخليج العربي :




    تعتبر منطقة حوض الخليج العربي قديما منطقة موبوءة بشدة

    لاتصالها المباشر عبر التجارة بالمناطق ذات الوباء المتكرر كالهند والعراق وبلاد فارس




    [​IMG]


    ،،

    وأقول: لاشك بأنه كانت الأوضاع قديما متردية صحيا و توعويا




    [​IMG]


    فالماء النقي والمطعم الهنـي قليل تواجده والبيئة النظيفة عموما يندر تواجدها في ذلك الوقت أو يقل ويخالطه التلوث غالبا .




    ومناخيا: وضع حوض الخليج العربي يعتبر من الأجواء الملائمة للبكتيريا والفايروسات الضارة في بعض الفترات نتيجة الترطيب العالي




    ونتيجة تواجد الرياح الشمالية الدائمة والتي تمر بمواطن

    يتكرر وباؤها :

    ( حوالي دجلة والفرات ) في العراق .




    [​IMG]




    وقديما : انتشار الملاريا والكوليرا كان بين دول حوض الخليج العربي كانتشار النار في الهشيم والأمثلة كثيرة !




    وكانت الكوليرا وحدها تحصد العراقيين والكويتيين حصدا !




    حتى كتبوا فيها الأشعار !






    ولا تزال إلى يومنا ( الكوليرا ) أو ( الهيضة ) حاضرة متواجدة في العراق !!



    ،،،

    ،،،

    في ( سنة الرحمة ) على تراب نجد :






    يقول المؤرخون :




    بسبب ذلك الوباء خلت المنازل من أهلها والمساجد من مرتاديها

    وولت البهائم في الصحاري على وجهها لا راعي لها من أهلها .






    ،،،




    كان ذلك من أكثر الذكريات ألما خصوصا في :




    دول حوض الخليج العربي

    ذكريات لشدة وقعها على النفوس

    لا زال يتذكرها الكبير يحكيها للصغير
    أشهر معدودة استحقت أن تلقب بـ : سنة الرحمة !
    رجاء أن يرحم الله من مات في تلك السنة

    ،، رحم الله كل من مات رحمة واسعة ،،






    ،،،

    ،،،

    ،، كان ذلكم عرضا تأريخيا بسيطا لأن المقصد من الموضوع الطرح العلمي وليس التأريخي ولعل هناك بعض المناطق أصيبت بالأوبئة تحتاج إلى من ينبري لبحثها ،،






    !! وإلا ،، فالمواقف والذكريات يطول طرحها ولا يقصر شرحها !!





    !! ،، فيا ترى ،، !!



    ما هي الحالات الجوية التي سادت في تلك السنة ؟

    و ما هو نوع الوباء الذي قضى على الآلاف بل الملايين ؟


    باختصار :


    !!،، ما علاقة المناخ بالأوبئة وما علاقة الأوبئة بالمناخ ،،!!
    بمشيئة الله تعالى

    ،،،


    يقول الطبيب السويسري : بارسيليوس :

    ( زعيم الطب في القرن السادس عشر الميلادي ) :


    ( إن من كشف أسرار الرياح والعواصف والطقس فلا بد أن يكون أعرف الناس بأسباب الأمراض )

    ،،،
    ،،،
    ،،،
    هنا سنتكلم بلغة علم ( الأرصاد الجوية )
    وباختصار بلغة العلم ( المايكروبيولوجي ) وشقيقه العلم
    ( الفايرولوجي ) :
    ،،
    ،،
    ،،

    بداية: يقول المؤرخ صاحب كتاب ( تذكرة أولي النهى والعرفان )







    الشيخ إبراهيم بن عبيد شيخ الأخبار والفرائض وعلم المواريث رحمه الله تعالى :

    (( ولقد وقع هذا الوباء في بداية هذه السنة 1337 هـ و كان عامّا في نجد والأحساء والخليج والعراق ، واستمر ثلاثة أشهر ))



    من هنا نبدأ القراءة :


    وسنأخذ الفترتين : 1918 و 1919 ميلادي


    ،،،

    ،،،


    ما هو ذلكم الوباء ؟


    أحد ثلاثة أمور تفترض ،، أحدها مرجح بل تم اعتماده من قبل بعض الجهات وهو ( الحمى الإسبانية )


    ما يسمى بـ ( إنفلونزا الخنازير حاليا ) أو إنفلونزا

    ( A/H1N1 ) :


    إما أن يكون: الحمى الإسبانية ( إنفلونزا الخنازير حاليا ) وإما أن يكون الملاريا وإما أن يكون الكوليرا .


    ولا مانع من تواجد هذه الأوبئة في زمن واحد لسبب بسيط :


    هو أن نشأتها بإذن الله تعتبر ذات أثر مناخي وتفاعل بشري سلبي

    مع الأثر المناخي ( غالبا ) !


    وبعضها كالكوليرا مستوطن في بلاد دجلة والفرات !

    وبعض مناطق حوض الخليج العربي


    والملاريا والكوليرا والإنفلونزا أمراض بكتيرية وفيروسية موسمية تتواجد كأكثر شيء في المواسم المطرية أو مواسم الفترات الانتقالية بين الفصول والظواهر المناخية مرتبطة جدا بالحالة المعيشية والصحية والاقتصادية للإنسان بمشيئة الله تعالى !


    والمعروف أن الأوبئة غالبا ما تنتشر في العروض المدارية
    والاستوائية لتواجد معاييرها المناسبة كـ : درجات الحرارة المرتفعة والرطوبة المرتفعة ، لذلك تلائم تلك الأجواء الكثير من البكتيريا والفايروسات الضارة بالكائنات الحية .





    سنة الرحمة العام 1918 و 1919 ميلادي

    !! عوامل مشتركة لا بد من طرحها !!







    وافقت عوامل مشتركة مهمة جدا في إذكاء نار الوباء بمشيئة الله تعالى وتدبيره قبل كل شيء :





    أولا : الحروب العالمية آنذاك


    [​IMG]


    والتي دمرت كثيرا من البنـى التحتية

    في كثير من بلدان العالم وقتلت الكثير من البشرية




    [​IMG]



    وزادت من تردي الحياة

    المعيشية بشكل عام في كثير من البقاع .







    ،،

    ،،
    ثانيا : دورة البقع الشمسية وتبدلاتها وتذبذب عدد البقع الشمسية والتي بلغت ذروتها في العام 1917 ميلادي




    [​IMG]





    ونتج بإذن الله عنها : العنصر الثالث وهو :




    ثالثا : بداية ظاهرة النينيو في المحيط الهادئ العام 1918




    ( علاقة البقع الشمسية بالظواهر المحيطية " النينيو واللانينيا" أمثلة )


    [​IMG]




    والتي نتج عنها بمشيئة الله العنصر الرابع :




    رابعا : الدفء ثم الأمطار الغزيرة في كثير من بلدان العالم ونتج عن ذلك بمشيئة الله نشاط البكتيريا والفايروسات المضرة بالكائنات الحية مترافقة بشكل رئيسي مع الظرف الأول وهو تردي البنـى التحتية في كثير من البقاع العالمية وتأثر الإنسان بذلك .





    ومناخيا تعتبر الفترة 1918 و 1919 هي إحدى سنوات تواجد ظاهرة النينيو !






    معدلات الأمطار آنذاك من الوكالة الألمانية :


    [​IMG]

    [​IMG]




    ،،،،

    ،،،،






    :: سنة الرحمة ::






    بين ظاهرة النينيو واللانينيا وإنفلونزا الخنازير





    بشكل طبيعي بمشيئة الله تصاب الكائنات الحية بالإنفلونزا الموسمية

    في فترات الانتقال بين الفصول المناخية غالبا .






    واختلاف نوع الإنفلونزا بين الضعيفة والمتوسطة والخطيرة

    يرجع بإذن الله إلى عوامل نشأة فايروس الإنفلونزا في البيئة المناخية والمكانية ويرجع إلى عوامل وضع الكائن الحي مع البيئة المناخية والمكانية .







    وفترات الانتقال المناخية المؤثرة في استثارة فايروس الإنفلونزا ( بشكل عام ) تكون غالبا بين فصلي :

    الشتاء والربيع ، وبين فصلي الخريف والشتاء .


    خصوصا فيما يتعلق بالعروض المدارية . حيث تتواجد الفروق الحرارية

    بشكل واسع .






    أما العروض المعتدلة فتتواجد الإنفلونزا غالبا في فترات الشتاء

    وأواخر الخريف في فترات سيادة جبهات المنخفضات الجوية







    ،،

    ،،







    ودائما حينما يكون هناك تواجد لظاهرة ( النينيو ) عقب ظاهرة


    ( اللانينيا ) والعكس تصبح عملية الانتقال المناخية شديدة

    ( الفروق الحرارية ) .






    كما يقال عالميا: إنفلونزا الخنازير ظهرت على شكل حالة واحدة

    سجلت في فبراير 2009 في المكسيك

    ووثقت رسميا في أبريل 2009






    وهذا الخبر لا نعتمد عليه ولكننا نورده حكاية فقط .




    علما بأن شهر فبراير 2009 هو الشهر الذي تم فيه رصد ملامح وبوادر

    ظاهرة النينيو عالميا عبر الدفء الذي ساد كثيرا من المناطق المدارية !






    ناهيك عن الدفء الذي تم رصده عالميا في فترة الربيع

    على القارة الأوروبية بشكل أكثر من المعدلات المعتمدة لدى أنظمة الأرصاد .







    ودفء نسبي في أواخر فصل الشتاء يعنـي :




    تواجد الفروق الحرارية .




    يعنـي استثارة فايروس الإنفلونزا بإذن الله والبيئة تحدد بإذن الله الإصابة.






    يقول البروفيسور جونز عالم الفايروسات في الجامعة البريطانية :

    READING




    ( الفروقات الحرارية في الأجواء هي أمر جوهري في نشأة وانتشار الفايروسات )

    ،،
    ،،

    ولذلك هناك في أوروبا أمراض تسمى مجازا بـ :






    أمراض الجبهات الشتوية .




    وهي تترافق مع الحالات الجوية المصحوبة بارتفاع في درجات حرارة الأجواء مع الجبهة الدافئة ثم برودة مفاجئة تليها مع الجبهة الباردة تسبب بإذن الله :





    تغيرا في درجة قوة المناعة لدى الإنسان يليها استثارة للفايروسات .




    وهذا مثال لأحد أسباب استثارة الفايروسات بإذن الله .




    والعلاقات بين الإنسان والمناخ في علم المناخ التطبيقي

    غنية بكثير من المظاهر .

    ،،
    ،،
    ،،
    و كما قرأنا جليا من خرائط الوكالة الألمانية للأرصاد والمناخ وكذلك الوكالة اليابانية من خلال مقارنة :

    فبراير اللانينيا 2008




    [​IMG]


    وفبراير ولادة النينيو 2009 ( كما تقوله منظمة الأرصاد العالمية )






    والفرق واضح وجلي !

    ،،،

    ،،،

    وأكثر المخلوقات الحية التي يطالها الأثر سلبا من الفروق الحرارية الوجيزة :







    هو من يملك حاسة شم قوية !




    كبعض الكائنات الحية كـ الإنسان مثلا .. وبعض الطيور مثلا وبعض الحيوانات و لعل من أبرزها وأكثرها حدة في حاسة الشم وأكثرها تعرضا للإنفلونزا :




    !! الخنازير !!







    وهي التي تمر عليها سلسلة من أنواع الإنفلونزا الموسمية .





    منها النمط الخطر و الذي تكال إليه التهم أو في سلالته في الوباء الذي عم وطم في الأعوام 1918 و 1919 ميلادي وهو ما يسمى لدينا بـ : سنة الرحمة !

    ذلك النمط الخطر المسمى A : H1 N1








    ،،،

    ،،،

    ،،،






    ما علاقة الظواهر المناخية بـ تفشي الإنفلونزا بشكل عام





    انتقال مناخ الكرة الأرضية من ظاهرة اللانينيا ( البرودة ) إلى ظاهرة

    ( النينيو ) ( الدفء ) يعنـي ذلك :






    تواجد الفروق الحرارية على امتدادات واسعة !!




    وأجواء محفزة لتطور عدة أنواع من البكتيريا الضارة والنافعة والفايروسات ،، بمشيئة الله وارتفاع معدلات الإصابة .





    ! علامات واضحة لاستثارة فايروسات الإنفلونزا !





    في الفترة الانتقالية بين الخريف والشتاء :

    يلمس برودة واضحة تباغت حالة الدفء !







    وفي الفترة الانتقالية بين الشتاء والربيع :

    يلمس دفء وحرارة واضحة تباغت حالة البرودة !











    هكذا هي غالبا علامات الفترتين الانتقاليتين

    ،،
    ،،

    معنـى ذلك أن تواجد الإنفلونزا يقوم بقوة على تواجد :



    الفروق الحرارية التي تسببها بإذن الله الظواهر المحيطية :

    اللانينيا والنينيو المتحكمة بإذن الله بشكل كبير بوضع المناخ في مناطق كثيرة .

    (( طبعا مع مراعاة الحالة الصحية للإنسان وظروف أخرى تم ذكرها سابقا ))







    ،،

    ،،






    وعالميا ومناخيا في هذا العام 2009 ،، الكرة الأرضية خلعت جلباب ظاهرة اللانينيا ولبست جلباب ظاهرة النينيو





    بعلامات رصدتها الوكالة اليابانية في فبراير 2009










    بعد أن وصلت الدورة الشمسية حدها الأخير في يناير 2009

    وبدأت من جديد من بعد يناير 2009 في دورة أخرى .

    فيا ترى ما الذي سيحصل 2009 و 2010 ميلادي !!
    ،،،
    ،،،

    الفايروسات عموما :






    تتلقى تجديدا في تركيبها ونشاطها ، من خلال علاقتها الناشئة والمتنقلة بـ المكان والزمان والمناخ والكائن الحي ومن خلالها نفسها : و أيضا من خلال :



    1- علاقة الكائن الحي بالمناخ

    2- وعلاقة الكائن الحي بالمكان


    3- وعلاقة الكائن الحي والمناخ والمكان بالشمس وهياجها وركودها
    ( دورة البقع الشمسية ) كأثر بعيد المدى لا يزال مرجح بقوة لدى العلماء المتخصصين .

    ! وكما قال الطبيب السويسري بأن خبير الطقس طبيب !




    في الوضع الحالي لإنفلونزا الخنازير يجب أن نلاحظ عدة أمور بالحسبان :








    1- دورة البقع الشمسية ضعيفة حتى الآن والشمس في وضع

    ركود بمشيئة الله تعالى ولا وجود للهياج الشمسي حتى الآن .


    هذا بشكل عام ولا ندري عما سيستجد !

    وعدد البقع الشمسية في آخر التوقعات بسيط جدا : يتراوح بين البقعتين والثلاث في كل شهر حتى نهاية العام 2009






    وهو عدد لايوازي عدد البقع الشمسية في العام 1918

    التي كانت أكثر بكثير و على ذلك :


    2- قد تقل فرصة تواجد ظاهرة النينيو ( القوية ) وتقل معها ظروف أخرى كثيرة مصاحبة لها بإذن الله . وعلى ذلك :

    3- تقل نسبة الإصابة بالإنفلونزا H1N1 أو تكون الإصابات غير شديدة ، أو يبدأ انحسارها ويقل انتشارها بمشيئة الله تعالى وهذا هو الوضع المتواجد الآن و الإصابات حاليا ليست بشديدة ولله الحمد

    بل سهلة في مجملها .


    وإنما وصفت التقارير الصحية شدتها لوضعية صحة الإنسان الضعيفة قبل الإصابة بإذن الله .

    ،،
    رابط متابعة من قوقل لآخر الإصابات :
    http://maps. google.ca/ maps/ms?hl= en&...1&source=embed
    ،،

    ،،


    وليس معنـى ذلك أن هذا الوباء في ظل ظروف ضعف النشاط الشمسي

    والظروف المناخية الكبيرة سوف يركد ،، لا ،، لأن هناك وجوها أخرى في العلاقات ،، منها العلاقة بين الفايروس والإنسان ،، فقد يتسبب الإنسان بمشيئة الله في تفعيلها سلبا رغم ضعف الظروف الأخرى !!


    والفايروسات عموما توصف بأنها شديدة التحور والتغير

    مما يجعل جهاز المناعة لدى الإنسان عديم القدرة على التغلب عليها واكتساب المناعة ضدها .
    والإنسان يتعرض دائما للإنفلونزا وليس لديه القدرة على

    الفكاك منها لطبيعة الفايروس المتحورة والتي تأتي دائما بشخصيات يجهلها جهاز المناعة لدى الإنسان .


    فلا نتكل بشكل تام على أمر واحد دون مراعاة العلاقات تامة !


    ونحن هنا نرصد ظواهر جعل الله لها بشكل كبير دور تفعيل وتغذية الفايروسات والبكتيريا الضارة بإذن الله .


    أما إذا تغير الوضع من خلال تزايد أعداد البقع الشمسية ورصدت المراصد ظاهرة النينيو بقوة فقد تشهد موجة الإنفلونزا H1N1 وضعا مغايرا لا نعلم طبيعته .


    وعلى ذلك ( حين تتغير القراءات ) فالدول النامية يجب أن ينظر لها وخصوصا ما يهمنا :

    ممر الرياح الشمالية الشرقية والشمالية الغربية

    ! حوض الخليج العربي الرطب !



    ،،،

    ،،،


    ولا يعنـي هذا البحث ( القاصر بشدة ) أن الأمراض الوبائية لا تتواجد حصرا إلا

    في سنوات النينيو بل تتواجد في سنوات اللانينيا بإذن الله لأن ظاهرة اللانينيا بمشيئة الله تزيد من غلة أمطار بعض المناطق حول الأرض .

    وتزيد من غلة الوبائيات في جنوبي شرق آسيا وجنوب أفريقيا




    [​IMG]



    ولكن مع مراعاة شرط تواجد البقع الشمسية في وضع ( هبوط وليس تذبذب ) لأن التذبذب في ظهور البقع الشمسية يعنـي بإذن الله

    نشوء ظاهرة النينيو فوق المحيط الهادئ .



    ولكنها ( اللانينيا ) أعنـي ، أقل حدة بالنسبة لنا نحن في العروض المدارية

    شمال الكرة الأرضية لأنها تضعف بإذن الله الرطوبة والتساقطات المطرية وتقل بذلك العوامل الأخرى .


    ،،،

    ،،،


    ونحن ركزنا على الفترة المفضلة للفايروسات والبكتيريا الضارة

    وهي فترات النينيو ، والتي تنطلق غالبا منها
    بإذن الله الكثير من الأوبئة في العروض المدارية طبعا بمراعاة

    الظروف الأخرى .


    ونحن في بلادنا يهمنا دراسة ظاهرة النينيو كأكثر شيء


    لأنها ارتبطت بمشيئة الله بعدة أوبئة :


    كحمى الوادي المتصدع وحمى الضنك والملاريا وبعض الأوبئة الأخرى ،،،

    متزامنة مع ارتفاع معدل الرطوبة و التساقط المطري .

    وكل ذلك بتدبير الله جل وعلا




    واخيرا يااخوان نتمنى من الله سبحانه بان يلطف بنا ويغفر لنا (ويفقه وزرائنا )

    نستغفرك الله سبحانه لااله الا انت

    اخوكم
    (اسمحولي بعدم ادراج جميع الصور العلمية وذلك لشروط المنتدى في الحد من الصور )


     
  2. sml0506

    sml0506 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    15
    0
    0
    ‏2009-05-05
    لااله الاالله .......... الله يكفينا ويكفي المسلمين شر الوباء
    هذا والله من ذنوب البشر والربا والزنا وشرب الخمر وقلة الصلاة الا لحاجة يحتاج العبد ربة وبعدها ينسى ربه
     
  3. ابولندا

    ابولندا تربوي فعال عضو ملتقى المعلمين

    1,866
    0
    36
    ‏2008-03-01
    م
  4. ha1ha1

    ha1ha1 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    5
    0
    0
    ‏2009-05-18
    معلم
    الله يعطيك الصحة والعافية على هذا الكلام العلمي والتاريخي ويبعد عنا وعنكم وعن المسلمين عموماً هذا الوباء
     
  5. عوض العسيري

    عوض العسيري عضوية تميّز عضو مميز

    1,714
    0
    0
    ‏2009-01-27
    معلم
    معلومات قيمة بارك الله فيك
     
  6. فيصل الغامدي

    فيصل الغامدي عضوية تميز عضو مميز

    8,412
    0
    0
    ‏2008-08-08
    معلم
    يعطيك العافية موضوع مفيد ومخيف في نفس الوقت
     
  7. أبويزيد

    أبويزيد تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1,406
    0
    0
    ‏2008-04-27
    معلم
    اللهم يا حي ياقيوم اكفنا شر هذا الوباء
     
  8. صــالح العتيبي

    صــالح العتيبي مراقب عام مراقب عام

    4,275
    0
    0
    ‏2008-04-27
    معلم
    معلومات قيمة بارك الله فيك​
     
  9. moonlightl

    moonlightl تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    36
    0
    0
    ‏2009-01-31
    معلم
    اشكر مروركم اخواني
     
  10. راضي الشمري

    راضي الشمري عضوية تميّز عضو مميز

    2,438
    0
    0
    ‏2008-01-20
    معلم
    لا حول ولا قوه الا بالله

    اللهم احمي المسلمين من الامراض

    بارك الله فيك اخي الغالي

    دمت بصحه وعافيه
     
  11. Mohammed Fehaid

    Mohammed Fehaid تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1
    0
    0
    ‏2010-02-24
    مقال جميل وبحث جيد
     
  12. **أبوعبدالله**

    **أبوعبدالله** مراقب عام مراقب عام

    4,386
    0
    36
    ‏2008-05-28
    معلم
    ممكن أعرف وش مناسبة رفعك للموضوع ؟!!!