اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


يحيى الأمير وطاش: الكتابة إلى الفراغ

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة حسن الفيفي, بتاريخ ‏2009-08-28.


  1. حسن الفيفي

    حسن الفيفي عضوية تميّز عضو مميز

    6,235
    0
    36
    ‏2009-05-29
    معلم انجليزي
    علي سعد الموسى يحيى الأمير وطاش: الكتابة إلى الفراغ لكم من الخيال أن يكون من الجرأة بمكان أن أصف الزميل – يحيى الأمير – بالأخ أو الصديق، حتى سقف الجرأة حول المفردات الاجتماعية الدارجة في وصف شبكة المعارف أصبح منخفضاً لهذه الدرجة. حين كتب يحيى الأمير قصة اختطاف التعليم وحسر رأسه أمام الجميع لتكون الفكرة حلقة ساخنة من مسلسل – طاش – فإنه لم يكتب سوى الذي يعرفه الجميع ويقول به المجموع ويقر به السواد الأغلب من المجتمع. الفارق بين الكل وبين كاتب مثل الأخ الصديق الزميل يحيى الأمير، أن الأخير استهلك الحبر ورفع رأسه ليقول ما يؤمن به الجميع، فيما نحن جميعاً نؤثر أن يكون كلامنا الناري مجرد طواحين للهواء في الصوالين المغلقة. وسواء الذين تحدثوا – كلاماً – بعيد تلك الحلقة الملتهبة كانوا في الصف المؤيد للفكرة ولم يخالف تلك الرؤية إلا الأقليتان: الأولى، التي تزعزع مثل هذه الأفكار المعلنة مخططاتهم السرية، والثانية، تلك الأقلية التي لا تعلم عن واقعنا التعليمي شيئاً يذكر ولا تدرك حجم الهاوية التي تأخذنا بها الأقلية الأولى في أغلى ما نملك.
    عشرات الطلاب من أوائل الجامعات ذهبوا ومازالوا يذهبون ضحية لهذا الفرز المؤدلج. الطالب الأول في تاريخ أرقى كلية بجامعتي ذهب ضحية لجنة اختيار المعيدين وبشهادتهم المكتوبة إليه فقد كان هذا الطالب استثنائياً مميزاً متميزاً ولكنه في ذات الوقت وبحسب إفادتهم المكتوبة أيضاً (لا يصلح أن يكون أستاذا جامعياً) ولهذا تم استبداله بخريج من درجة (مقبول) على وظيفة الإعادة. هو مجرد أنموذج من بين نماذج أمتلك عليها الإثبات، ويحيى الأمير لم يكن يكتب من الفراغ ولكنه للأسف الشديد يكتب إلى الفراغ الذي نسبح فيه ولكننا لا نستطيع أن نعمل من أجله شيئاً. حتى صورة – طاش بكل سقفها المرتفع، وبشيء من الفانتازيا التي كانت عليها – هي صورة مجالس الجامعات ومجالس التعليم وهي ذات الصورة التي بها يختار المشرف التربوي وبها نعين إدارات المدارس وبكل هذه النماذج تكتب أوراق المناهج لأن الثمرة من نوع الجذع.
    http://www.alwatan.com.sa/news/write...13945&R****=22
     
  2. Naaa$$eeeR

    Naaa$$eeeR عضوية تميّز عضو مميز

    1,169
    0
    0
    ‏2009-01-28
    معلم
    يحي الحمير وطاش ماطش ..
    الى الهاوية ...
    والكل يجمع على أنكم منبع (الفساد ) ..
    ولايخالف هذا الرأي الاّ أقلية (مضحوك عليها )
    اتمنى تحرير اعلامنا وصحافتنا وقنواتنا من (امثالكم ) ..
     
  3. قم للمعلم وفه التبجيلا

    قم للمعلم وفه التبجيلا تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    531
    0
    0
    ‏2008-12-11
    معلم
    ناس تكتب وناس تفجر والله يسترنا بستره
     
  4. ابواسيل

    ابواسيل تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    166
    0
    0
    ‏2008-09-07
    معلم
    ياخي اهدافهم واضحة التركيز على الملتزمين بشكل كبير وكأن مافيه الا هم
    مسلسل فاشل وسطحي
     
  5. تاج بني تميم

    تاج بني تميم تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    7
    0
    0
    ‏2009-01-22
    سخافات .. وأسقاطات فاشلة .. ومبالغة فجة ..ومقاصد سيئة ..

    أتمنى أن يتطرقوا لمثل هذه الأشياء بواقعية .. ونقد محترم ..بعيدا عن المبالغة .. والتكلف

    نحن نحتاج لمثل هذه الحلقات ..ولكن بقالب يحترم عقلية المشاهد ..ولا يشوه أهل العلم

    نحن أمة وسطا بعيدا عن التشدد .. وبعيدا عن الإنفلات في الأخلاق والقيم والمبادىء الإسلامية
     
  6. أبوريانk28

    أبوريانk28 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1,456
    0
    0
    ‏2009-04-04
    معلم
    [​IMG]

    هاجم الكاتب الاسلامي سليمان الدويش مؤلف حلقة "التطوير" بمسلسل طاش ما طاش الكاتب يحيى الأمير ووصفه "بالغراب الذي يُقتل في الحل والحرم"!.

    وقد فسر البعض هذا الوصف الذي أطلقه الدويش بأنه تحريض على القتل ..

    وفيما يلي نص مقال الدويش كما نُشر في العديد من المواقع على الانترنت:



    إن ما وصل إليه حال سفهاء المسلسل التافه ( طاش ماطاش ) , والذي لا أكتمك سراً , أنني ضحكت حين اتصل بي أحد الفضلاء ليخبرني عن بعض مادار فيه , فرددت عليه قائلاً :

    الحمد لله الذي ردَّ كيدهم للوسوسة .

    ذلك قبل أن يضيف أن الحلقة كانت من إعداد التافه يحي الأمير , مما جعلني أتمثل لصاحبي ببيت الشعر القائل :

    ومن يكن الغراب له دليلاً **** يمر به على مواقع الليبراليين

    عفواً أقصد : يمر به على جيف الكلاب , وإن كان المعنى لايختلف كثيراً , والتصويب لأجل الوزن الشعري ليس غير .

    ثم إني تداركت الأمر , وأحسست أني قد ظلمت كائناً ربما كان أنفع للإنسان في زمن مضى , من بعض التافهين , رغم ماثبت من أنه ( الغراب ) من الفواسق التي تقتل في الحل والحرم , فهو رغم خسته وفسقه , قد أفاد البشرية بطريقة الدفن , ومواراة السوأة ( فَبَعَثَ اللَّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الْأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْأَةَ أَخِيهِ قَالَ يَا وَيْلَتَا أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِيَ سَوْأَةَ أَخِي فَأَصْبَحَ مِنَ النادمين ) , في حين يتبجح التافهون بكشف السوأة الحسية والمعنوية , ويرون فعلهم المخزي أحد المفاخرالتي يُدِلُّون بها !! .

    إن مما يحسب لهذا المسلسل التافه , أنه فضح الليبراليين , وكشف عن حقدهم الدفين على المجتمع ورجاله , وأثبت صدق مايقوله دعاة الإسلام من أن بغال الليبرالية قوم بهت , لايعرفون إلا الكذب والتهويل , وأن أبعد الناس عن النقد الهادف والبناء , وأن دعوى الإصلاح والتطوير التي ينادون بها , ليس لها حقيقة يمكن الوثوق بها , أو الاعتماد عليها , بل هي من جنس ما يقومون به من دجل وتلفيق وتزوير للحقائق .

    وحتى نكون أكثر إنصافاً وواقعية , فدعونا نفترض أن المتدينين , ومن ظاهرهم الاستقامة , قوم لايفقهون , بل ومتخلفون رجعيون متزمتون , ولا يصلحون لشيء من أمر الناس , وأن سفلة طاش , ومن على شاكلتهم من معدي الحلقات , و ناشريها في الفضائيا ت , من الخيار ومعاذ الله أن يكونوا كذلك , لكن نقول هذا تنزلاً , وأنهم يهدفون للتوعية والنصيحة وتوجيه الناس , وأنهم الأولى بأمر الناس , ورعاية مصالحهم وتوجيههم , فهل بعد هذا الافتراض والتنزل , سيتحفنا سفلة طاش بحلقات عن بعض رؤساء الوسائل الإعلامية , ممن يحتجزون زميلات العمل أو يضربونهن , أو من يحيون السهرات الآثمة في الاستراحات والفنادق وبعض البؤر , أو بحلقات عن بعض الإعلاميين ومايمارسونه في شقق دبي ومنتجعاتها , أو في نوادي بلاد الفرنجة وباراتها , أو بحلقات عن زوار السفارات , وأصحاب التقارير السرية , أو من يدلون الكفار على عورات المسلمين .

    بل ولو افترضنا جدلاً أن المتدينين , ومن ظاهرهم الاستقامة , لايمثلون الإسلام الصحيح , فهل سنعتبر أن من يمثل الإسلام الذي جاء به محمد صلى الله عليه وسلم هم من يتسللون لواذا إلى الكفار , أو من هم سماعون لهم , أو من يدلون الكافر الذي يسمونه الآخر على عورات المسلمين , أو من يحيون الليالي الآثمة , ويعقدون العلاقات الفاجرة , ولاينفكون عن إثارة الشبه بين المسلمين تحت مسمى حرية الرأي ؟ .

    لقد أحسن سفلة طاش حين أظهروا التطوير للناس على أنه مصادمة الشريعة , على اعتبار أن هناك خلافاً في بعض المسائل , وهذا زيادة على مافيه من كشف جهلهم المبني على القاعدة المغلوطة ( لا إنكار في مسائل الخلاف ) , وهي قاعدة يرددها بغباء معدِّ حلقة التطوير , أو بالأصح غراب طاش , وقد سبق أن رددت عليه في أكثر من مرة , وكان ذلك على الهواء مباشرة , وبينت له جهله فيها , وأنه تلقفها دون فهم لما تشتمل عليه من مغالطة , لكن يبدوا أن تعليم مثل هذه الكائنات لايجدي حتى مع التكرار , الذي يقال إنه يُعلم ال...... .

    ولو أنا تنزلنا ثانية , وجارينا هؤلاء السفلة في قاعدتهم تلك , فهل سنرى منهم إقراراً لمن يخرج على الحاكم لسبب بعض المنكرات والمظالم , كما خرج بعض السلف رضوان الله عليهم على الحجاج بن يوسف , رغم أنهم لم يروا كفرا بواحاً ؟ .

    هل سيقول هؤلاء السفلة بأن لهؤلاء رأيهم الذي يجب أن يحترم ؟ .

    أجزم أن أحداً من هؤلاء سيجبن عن التصريح بمثل هذا , بل وسيجبن عن التلميح البعيد , لأنه يعلم خطورة مثل هذا القول عليه شخصياً , فضلاً عن خطورتها على المجتمع , لأن هناك جهات لن تقبل منه نشر مثل هذه الثقافة التهييجية , وستتولى ملاحقته ومحاسبته , فإذا كان يؤمن بقاعدته المغلوطة ( لا إنكار في مسائل الخلاف ) , فهل سيعتبر خلاف من جوز لنفسه الخروج على الحاكم المسلم , لبعض المظالم التي يراها , أو المنكرات التي تقع منه , من الخلاف المحترم , الذي لا إنكار على صاحبه ؟ .

    وإذا كان التطوير في نظر هؤلاء السفلة اعتبار كل الأقوال الراجحة والمرجوحة , فهل معنى هذا أن تقوم المدارس بتدريس الفقه على المذاهب الأربعة المشهورة وغيرها , أم سيقتصر الأمر على أخذ مايروق لسفلة طاش ومعد الحلقة , ومن يقف خلفهم من أهل الفتنة والفساد , بل وماذا سيصنع هؤلاء بكتب العقيدة , وهل سيدرسون فيها عقائد الطوائف المنتسبة للإسلام كالمعتزلة والجهمية والرافضة والقاديانية والإباضية وغيرها , على قاعدتهم ( لا إنكار في مسائل الخلاف ) , أم سينتهي بهم المطاف إلى إلغاء مواد الدين ؟ .

    مماذكره لي الأخ الفاضل أن السفلة تطرقوا إلى مسائل مهمة , وأنهم تناولوها بشكل مقزز , وهذا أمر طبيعي من هؤلاء , فالذباب لايمكن أن يفرز عسلاً , والغراب لا يقع إلا على الجيف غالباً , والفساد من سفلة طاش غير مستغرب ولا مستكثر , وكان مما نقل لي صاحبي حديثهم عن محاولة عزل الوطن عن همِّ الأمة , حيث ذكروا أنه يجب الحديث عن الوطن قبل الحديث عن الأمة , بل والأخطر تصريحهم بأنه يجب الحديث عن الوطن قبل الحديث عن الإسلام , فضلاً عن اعتراضهم المبطَّن على حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم في النهي عن دخول الكفار إلى جزيرة العرب , وما حوته الحلقة من هدم لعقيدة البراء من الكفار , واعتبار أن مظاهر البراء من الأخطاء التي يجب تطويرها , وحذفها من مناهج الدراسة , هذا بالإضافة إلى تناول بعض القضايا التي صدرت فيها فتاوى من أهل العلم والفضل كالعيد الوطني , وبطاقات الائتمان وغيرها .

    وأنا هنا أعلن البراءة من هؤلاء ومما يقولون , والذي أدين الله به وأعتقده , وإن رغمت أنوفهم وأنوف غيرهم واحمرَّت , أن الله شرَّف هذا البلد بالإسلام , وجعل فيه قبلة المسلمين , ومنه انطلقت رسالة خير المرسلين صلى الله عليه وسلم , فهو لم يشرف بجباله ولا بهضابه , بل لم تعظم مكانته في نفوس المسلمين لما فيه من البترول والمعادن , ولو كان الأمر كذلك لكانت أمريكا أعظم منه وأشرف , إنما شرف بماذكرته عنه آنفا , وأما ما استودعه الله فيه من الخزائن , فهي أمانات جعلها الله في يد من تحمل أمانة الناس , فإن سخرها لنشر تلك الرسالة السامية , وإصلاح أحوال الناس الدينية والدنيوية , فقد أدى ماعليه , وإإن قصر في شيء من ذلك , فإن له موقفا سيحاسب فيه عن مثقال الذرة والنقير والقطمير , ومن هنا فالحديث عن الأمة يأتي لأمور لا تخفى إلا على السفلة وبسطاء التفكير , نعم : الحديث عن الأمة يأتي لأننا جزء منها , ولأننا متحملون أمانة تبليغ الدين الذي انطلق من بلادنا , وهذا لايعني بحال أننا نتنكر لبلادنا , بل نحن حين نخاطب الأمة ونتحدث معها ولها , نساهم في إعزاز شأن بلدنا , وتحسين صورته التي شوها المتطرفون من الجهتين .

    كما إنه ليس من لوازم حب البلد , قبول كل ما يتخذ من إجراءات , مما يخالف شرع الله الذي تعبدنا الله به , وحتى وإن كانت الدولة تحكم بالشريعة , فهذا لايعني أنها لاتقع في شيء من المخالفات الشرعية , بل نحن مطالبون بتصحيح ما نراه مخالفا لشرع الله , وبذل النصيحة في ذلك ما أمكن , لأن هذا هو الدين الذي جاء به محمد صلى الله عليه وسلم ( الدين النصيحة ) , فالعيد الوطني مثلاً مما أفتى العلماء بحرمته , والربا في البنوك وفي سوق المال مما أفتى العلماء بحرمته , وأموال الجمارك ( المكوس ) مما أفتى العلماء بحرمته , والاختلاط في التعليم والعمل مما أفتى العلماء بحرمته , ونشر صور النساء ومصافحتهن مما أفتى العلماء بحرمته , ونحن ننكر هذا كله وغيره , مما قد يقع شيء منه من الدولة أو بعض مسؤوليها , ولكن إنكارنا لذلك لايعني عدم حبنا لهذا البلد , ولا اعترافنا بواجب السمع والطاعة لقيادته , بل نحن والله أكثر حبا للبلد وقيادته الراشدة من كل من يتهمنا , أويحاول التسلق على أكتاف الناصحين , بالوشاية الكاذبة , والنفاق المفضوح .

    حين نأخذ برأي أهل العلم في مثل هذه المسائل وغيرها , فنحن نجسد حقيقة السمع والطاعة للحاكم , ذلك لأنه هو من خوَّل هؤلاء للإفتاء , وهو من أمر بالأخذ عنهم , وهذا يعني أننا لم نخرج عن رأيه وتوجيهه , ثم إن الحاكم الذي يحكم بشريعة الله , يعلم أن أمر الشريعة يؤخذ من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم , وأن العلماء هم أعلم الناس بما في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم , فالرجوع إليهم امتداد للعمل بالشريعة التي يحكم بها الحاكم , وهذا عين السمع والطاعة له , لا سيما إذا أدركنا أن طاعة ولاة الأمر لاتكون إلا بما يوافق كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم , أما ما خالف ذلك فلا سمع ولاطاعة , لما ورد ( إنما الطاعة بالمعروف ) , وخطأ الحاكم ومخالفته يوجبان عدم طاعته في معصية الله , ويحرم معهما في الوقت ذاته الخروج عليه والتشغيب , إلا أن يكون كفرا بواحا عندنا فيه من الله سلطان وبرهان , وهذه هي عقيدة المسلم الصافية , لأن من أطاع الحاكم في معصية الله , وأقرَّه على ذلك فقد غشَّه , ومثله من سكت عن مناصحته وبيان الحق له , كما إن من خرج عليه بسبب معصيته التي لم تبلغ حد الكفر البيِّن , من الافتيات عليه , والاعتداء على حقه , وهو معصية لله تعالى , ومخالفة لأمر رسوله صلى الله عليه وسلم , بلزوم الجماعة , والسمع والطاعة .

    أعجب ممن يحاول انتزاع إقرار الناس لبعض المنكرات التي تتبناها الدولة , ومحاولة ربط عدم إقرارهم لها بحبهم لبلدهم , ومدى طاعتهم لولاة أمرهم , ونسي هذا الجاهل أو تناسى أن الله أولى بالطاعة , وأحق بالحب والتعظيم , بل إن من يسلك مسلك التشغيب هذا , يخالف ما تعلنه الدولة دائماً , على ألسنة قادتها , من أن الخطأ موجود , والتقصير حاصل , وأنهم بشر , وأنهم يفتحون أبوابهم للناصحين , وأنهم يسعون للإصلاح , وغير ذلك مما نراه ونسمعه , فالقادة يعترفون بالخطأ , ويقرون بالتقصير , في حين يأتي بعض المنافقين ليلزم الناس بفعل الخطأ , وفعل التقصير , بدل أن يطلب منهم مناصحة المقصر , وتبيين الخطأ للمخطىء حتى يعدله ويصوبه .

    وختاماً :

    فالحمدلله الذي فضح هؤلاء بغراب البين , الذي أثبت للناس أن دعوى التطوير , تعني مصادمة أحكام الشريعة , وتمرير النشاز من الأفكار , وطمس هوية المسلم الحقيقية , ليصبح مسلما خداجاً , لايعرف من دينه إلا اسمه .

    كما أحمد الله الذي أظهر زيف هؤلاء وتناقضهم , فهم في الوقت الذي كانوا يطالبون فيه باحترام الرأي المخالف , جعلوا من يخالف رأيهم , وهو أقرب إلى الصواب منهم , جعلوه عدوا لوطنه , وأنفوا أن يقبلوا رأيه , فأظهروا الإنكار لفعله , والتذمر منه .

    ثم الحمد لله الذي ردَّ كيدهم للوسوسة

    اللهم عليك بالفجرة المنافقين , والخونة الليبراليين , والرجس العلمانيين

    اللهم اهتك سترهم , وزدهم صغارا وذلا , وأرغم آنافهم , وعجل إتلافهم , واضرب بعضهم ببعض , وسلط عليهم من حيث لايحتسبون .

    اللهم اهدِ ضال المسلمين , وعافِ مبتلاهم , وفكَّ أسراهم , وارحم موتاهم , واشفِ مريضهم , وأطعم جائعهم , واحمل حافيهم , واكسُ عاريهم , وانصر مجاهدهم , وردَّ غائبهم , وحقق أمانيهم .

    اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه , والباطل باطلا وارزقنا اجتنابه , ولاتجعله ملتبسا علينا فنضل .

    اللهم أصلح أحوال المسلمين وردهم إليك ردا جميلا .

    اللهم أصلح الراعي والرعية .

    هذا والله أعلى وأعلم , وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم . وكتبه
     
  7. برنس الشوق

    برنس الشوق تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    663
    0
    0
    ‏2008-12-26
    يحيى الأمير لم يكتب سوى الذي يعرفه الجميع ويقول به المجموع ويقر به السواد الأغلب من المجتمع

    إلى متى ونحن نغمض أعيننا عن العيوب والحقائق
     
  8. بدر البلوي

    بدر البلوي المدير العام إدارة الموقع

    15,725
    110
    63
    ‏2008-01-03
    كما يطلب يحى الأمير حرية الرأي
    فإن للشيخ سليمان بن احمد الدويش حرية رأي في رده , مع علمنا الكبير بأن الشيخ لم يحرض على قتل أو خلافه وإنما هي تصفية حسابات كما ذكر هو في صحيفة سبق
     
  9. حسن الفيفي

    حسن الفيفي عضوية تميّز عضو مميز

    6,235
    0
    36
    ‏2009-05-29
    معلم انجليزي
    الدويش يصف القائمين على طاش بأنهم مجموعة "سفلة" واتهامات له بالتحريض على قتل الكاتب يحيى ا

    الرياض– الوئام– فيصل الأحمد:
    انتقد الداعية سليمان الدويش المسلسل السعودي طاش ماطاش من جديد واصفاً كاتب حلقة التطوير التي تناولت وضع التعليم السعودي بأنه "غراب".

    وتسبب المسلسل الرمضاني في تجاذبات حادة في الأعوام الأخيرة قبل ان تسكن رياحها لمدة عام كامل, لكنها عادت مجدداً مع عودة المسلسل هذا العام.

    وقال الدويش في مقال له أن هذا المسلسل فضح الليبراليين وكشف عن حقدهم الدفين على المجتمع ورجاله وأثبت صدق ما يقوله دعاة الإسلام من أن بغال الليبرالية قوم بهت لايعرفون إلا الكذب والتهويل وأن أبعد الناس عن النقد الهادف والبناء وأن دعوى الإصلاح والتطوير التي ينادون بها ليس لها حقيقة يمكن الوثوق بها أو الاعتماد عليها بل هي من جنس ما يقومون به من دجل وتلفيق وتزوير للحقائق.

    وقال الدويش الذي اشتهر بآراءه القوية لكل مايستجد في الشارع الثقافي والإجتماعي السعودي أن القائمين على برنامج (طاش ماطاش) حين أظهروا التطوير للناس على أنه مصادمة الشريعة على اعتبار أن هناك خلافاً في بعض المسائل وهذا زيادة على ما فيه من كشف جهلهم المبني على القاعدة المغلوطة وهي قاعدة يرددها بغباء معدِّ حلقة التطوير أو بالأصح غراب طاش وقد سبق أن رددت عليه في أكثر من مرة وكان ذلك على الهواء مباشرة وبينت له جهله فيها وأنه تلقفها دون فهم لما تشتمل عليه من مغالطة لكن يبدوا أن تعليم مثل هذه الكائنات لا يجدي حتى مع التكرار.

    وقال الدويش أنني أجزم أن أحداً من هؤلاء سيجبن عن التصريح بمثل هذا بل وسيجبن عن التلميح البعيد لأنه يعلم خطورة مثل هذا القول عليه شخصياً فضلاً عن خطورتها على المجتمع لأن هناك جهات لن تقبل منه نشر مثل هذه الثقافة التهييجية وستتولى ملاحقته ومحاسبته فإذا كان يؤمن بقاعدته المغلوطة (لا إنكار في مسائل الخلاف) فهل سيعتبر خلاف من جوز لنفسه الخروج على الحاكم المسلم لبعض المظالم التي يراها أو المنكرات التي تقع منه من الخلاف المحترم الذي لا إنكار على صاحبه،وإذا كان التطوير في نظر هؤلاء السفلة اعتبار كل الأقوال الراجحة والمرجوحة فهل معنى هذا أن تقوم المدارس بتدريس الفقه على المذاهب الأربعة المشهورة وغيرها أم سيقتصر الأمر على أخذ مايروق لسفلة طاش ومعد الحلقة ومن يقف خلفهم من أهل الفتنة والفساد بل وماذا سيصنع هؤلاء بكتب العقيدة وهل سيدرسون فيها عقائد الطوائف المنتسبة للإسلام كالمعتزلة والجهمية والرافضة والقاديانية والإباضية وغيرها على قاعدتهم أم سينتهي بهم المطاف إلى إلغاء مواد الدين.

    وأشار الدويش إلى أننا حين نأخذ برأي أهل العلم في مثل هذه المسائل وغيرها فنحن نجسد حقيقة السمع والطاعة للحاكم , ذلك لأنه هو من خوَّل هؤلاء للإفتاء وهو من أمر بالأخذ عنهم وهذا يعني أننا لم نخرج عن رأيه وتوجيهه ثم إن الحاكم الذي يحكم بشريعة الله يعلم أن أمر الشريعة يؤخذ من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وأن العلماء هم أعلم الناس بما في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم , فالرجوع إليهم امتداد للعمل بالشريعة التي يحكم بها الحاكم وهذا عين السمع والطاعة له لا سيما إذا أدركنا أن طاعة ولاة الأمر لاتكون إلا بما يوافق كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم أما ما خالف ذلك فلا سمع ولاطاعة لما ورد إنما الطاعة بالمعروف وخطأ الحاكم ومخالفته يوجبان عدم طاعته في معصية الله ويحرم معهما في الوقت ذاته الخروج عليه والتشغيب إلا أن يكون كفرا بواحا عندنا فيه من الله سلطان وبرهان وهذه هي عقيدة المسلم الصافية لأن من أطاع الحاكم في معصية الله وأقرَّه على ذلك فقد غشَّه ومثله من سكت عن مناصحته وبيان الحق له كما إن من خرج عليه بسبب معصيته التي لم تبلغ حد الكفر البيِّن من الاقتيات عليه والاعتداء على حقه وهو معصية لله تعالى ومخالفة لأمر رسوله صلى الله عليه وسلم بلزوم الجماعة والسمع والطاعة .

    واختتم الدويش حديثه قائلاً: الحمد لله الذي فضح هؤلاء بغراب البين والذي أثبت للناس أن دعوى التطوير تعني مصادمة أحكام الشريعة وتمرير النشاز من الأفكار وطمس هوية المسلم الحقيقية ليصبح مسلما خداجاً لا يعرف من دينه إلا اسمهو ووصف القائمين على طاش ماطاش بأنهم مجموعة ( سفلة ) على حد تعبيره.

    وتعليقاً على مقال الدويش أشارت مواقع اخبارية وحوارية على شبكة الانترنت الى ماجاء على لسان الدويش يعتبر عودة لميادين الشد والجذب بين تيارين متناقضين كانت قد هدأت وتيرتها مؤخراً, بينما قال موقع العربية نت أن المقال أساء للمخرج
    يحيى الأمير وفيه تحريض واضح على قتله .

    http://www.alweeam.com/news/news-action-show-id-13219.htm
     
  10. الأعرابي

    الأعرابي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1,623
    0
    0
    ‏2009-05-10
    يا أخوان الحل الذي طرحته الحلقة هو تطوير التعليم ، وبحسب دراستنا في الكلية هناك ما يسمى بالتعليم حسب الميول ، فاذا كان الطالب ذا ميول دينية فإنه يتوجه حسب هذا الميول إلى دراسة المواد الدينية من قرآن وحديث وفقه الخ ، وعند مرحلة معينة أيضاً يختار التخصص الذي يبرع فيه اكثر من غيره ، ويكمل مشواره في الجامعة بحسب هذا التخصص ، وقس على ذلك المواد العلمية والأدبية ، وبالنهاية نحصل على ما نريد من تطوير التعليم،وهذا عكس ماهو حاصل الآن من حشو مخ الطالب بمواد لا يستفيد من دراسته لها مثل ، الذي يدخل القسم العلمي في الثانوية فإنه يدرس أدب ونحو وقرآن وتفسير وهذه المواد لا علاقة لها بتخصصه الذي دخله ، فيضعف تحصيله العلمي بسبب كثرة المواد ، والله من وراء القصد .