اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


ماذا تفعل في ثلاث دقائق!

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة بـــلا أسوار, بتاريخ ‏2009-09-01.


  1. بـــلا أسوار

    بـــلا أسوار تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    436
    0
    0
    ‏2009-07-12
    يمكن مدرس ويمكن معلم
    كان والدي يملك معملاً لتصنيع الذهب. وكان بخيلاً لدرجة أنه كان يفرش على الأرض قماشاً ابيض كي يهبط عليه غبار الذهب المتطاير. وفي نهاية الأسبوع يبلل قدميه بالماء ثم يدوس على القماش ذهاباً وإياباً حتى تتجمع حبيبات الذهب على قدميه. كان يحصل بهذه الطريقة على عدة غرامات إضافية، وكان يعتبر "هذه الحركة" من اسرار المهنة!!
    ... لا أتذكر من قال هذه القصة ولكنها علمتني درساً مهماً منذ سنوات، ففي حياتنا دقائق مهدرة اغلى من حبيبات الذهب المتطايرة فجميعنا يشتكي من ضيق الوقت وكثرة المشاغل، ولكن حتى لو كنا مشغولين جداً (وهو ما يبالغ به معظم الناس) فإننا نضيع اكثر من ساعتين في اليوم هي مجموع الدقائق المتناثرة.. فاثناء توقفك عند الإشارة.. واثناء سيرك الى البقالة.. وخلال انتظارك في الطابور.. واثناء وجودك تحت الدش، يضيع منك وقت ثمين يمكن استغلاله بقليل من المهارة والتخطيط!!
    .. أنا شخصياً تعلمت الدرس وطبقته اكثر من مرة:
    @ فقبل عشر سنوات حين قررت إتقان لغة اجنبية مختلفة كنت اكتب الكلمات الجديدة على ورقة صغيرة انظر اليها في (الوقت الضائع).. كنت انظر اليها اثناء خروجي من العمل، واثناء توقفي عند الاشارة، واثناء نزولي الى المنزل.. وفي المنزل كنت اشبكها بمرآة المغسلة كي آراها كلما توضأت او فرشت اسناني!
    @ اما التجربة الثانية فكانت في رمضان 1416حين حفظت سورة الكهف بترديدي لعشرة آيات يومياً فقط اثناء المشي من الحرم الى البيت!!
    @ التجربة الثالثة كانت حين أهداني صديق 208اشرطة للشيخ محمد الشنقيطي تضم دروساً من كتاب عمدة الأحكام.
    ولأول وهلة اعتقدت استحالة توفر الوقت لسماع كل هذه الأشرطة.. ولكني انتهيت منها في زمن قياسي بالاستماع يومياً لشريط واحد اثناء قيادة السيارة!!
    @ اما التجربة الرابعة فمازلت أعيشها واصبحت نمط حياة. فبحكم عملي في تحرير هذه الزاوية يتوجب علي قراءة ومتابعة كم هائل من المعلومات والأخبار العلمية، وبما انني اعمل في الصباح واكتب في المساء لم يبق امامي غير استغلال (الدقائق المتناثرة) لمتابعة آخر المستجدات.. وهكذا اصبحت اضع كتاباً جديداً في السيارة بين الحين والآخر، واذهب للعمل بصحف ومجلات متأخرة، واملأ جيوبي بقصاصات مختارة، واشاهد قناة ديسكفري مع قهوة الصباح.. بل إنني املك مكتبة في الحمام (وهو ما سبق واعترض عليه بعض القراء)!!
    .. عموماً لا افترض ان كل القراء لديهم اهتمامات مماثلة، ولكن بيت القصيد هو استغلال الدقائق المتناثرة لقضاء أمور معلقة (اصبح همها اكبر من حجمها).. فعلى سبيل المثال حين يتوفر لديك ثلاث دقائق أقترح ان تفعل التالي:
    اتصل بعمتك التي لم تزرها منذ عام ،اعمل تمارين (للكرش) ،مزق البطاقات الزائدة في المحفظة ، اقطع ورقة التقويم واحفظ ما خلفها، راجع سورة نسيتها، استعلم عن الرصيد، ركّب لمبة المطبخ، راجع الفواتير، افحص ماء الرديتر، شذب شواربك، قص اظافرك، نظف المكتب، داعب الرضيع، تصفح الجريدة، رتب اشرطة السيارة، امسح النظارة، قبل زوجتك بين عينيها، وأخيراً، قص هذا المقال وضعه على المغسلة!

    فهد عامر الاحمدي
     
  2. الأعرابي

    الأعرابي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1,623
    0
    0
    ‏2009-05-10
    سبحان الله وبحمده مئة مرة.
     
  3. بـــلا أسوار

    بـــلا أسوار تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    436
    0
    0
    ‏2009-07-12
    يمكن مدرس ويمكن معلم
    سبــحان من لا ينبغي التسبيحُ إلا له ...
     
  4. فيصل الغامدي

    فيصل الغامدي عضوية تميز عضو مميز

    8,412
    0
    0
    ‏2008-08-08
    معلم
    وفقك الله لكل خير
     
  5. هدوء إمرأة

    هدوء إمرأة عضوية تميز عضو مميز

    19,372
    0
    0
    ‏2009-02-02
    مستوره والحمد لله
    حقاً دقااائق متنااثره لابد عينا من استغلالها ,,

    في المرحله المتوسطه وفي الطااابور كنت استغرب معلمة الدين اثناء تواجدها بالطابور وشفتاها لاتتوقفان وعندما القت علينا محاضره عن فضل التسبيح والاستغفااار واستغلال الوقت بذلك فهمت واصبحت قدوه لنا جميعا جزاها الله عنا الف خير .

    يسلموااا بلا اسوااار على الموضوع القيم والهااادف.
     
  6. عاشق الفل والكاذي

    عاشق الفل والكاذي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    84
    0
    0
    ‏2009-05-10
    معلم
    جزاك الله خير
     
  7. رتانيا

    رتانيا مشرفة سابقة عضو ملتقى المعلمين

    4,662
    0
    0
    ‏2008-01-13

    ما أكثر الدقائق المتناثرة في حياتنا,,

    ولو تنبهنا لها لكسبنا الكثير ,,,

    اتذكر حينما اتململ من اعمال المنزل واردد التسبيح

    اكتشف أنني انجزتها بوقت أقصر,,

    وعندما كنت الاحظ في لجان الاختبارات وينتابني الملل

    واحيانا النعاس,,

    اسبح واطلب من الطالبات المنتظرات وقت تسليم الورق

    التسبيح فاشعر بالراحة,,

    ومن العجيب لو تلاحظون اننا حينما نتحدث في الهاتف

    لابد ان تعبث ايدينا بأي شيء أمامنا فاصبحت استغل ذلك

    في تلميع بعض الطاولات ,,

    بلا اســــوار

    مقال جميل ولفتة رائعه يعطيك العافية
     
  8. نبراس19

    نبراس19 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1,677
    0
    0
    ‏2009-05-16
    جزاك الله خير وبارك فيك على التذكير
     
  9. بـــلا أسوار

    بـــلا أسوار تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    436
    0
    0
    ‏2009-07-12
    يمكن مدرس ويمكن معلم
    شكرا جزيلاً لكل من نزل هذا المكان