اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


وجاءَ العيدُ يا ولدي / وجعي .

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة بـــلا أسوار, بتاريخ ‏2009-09-17.


  1. بـــلا أسوار

    بـــلا أسوار تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    436
    0
    0
    ‏2009-07-12
    يمكن مدرس ويمكن معلم
    لا يقلقه المُفاعل النووي الإيراني , جُلَّ ما برأسهِ (( حياةٌ )) يتناوشُ عظمتها سطوةُ الانكسار, ويأكلها الصدأ فيستربُ من شقوقها المهملة أرقُ الموتِ الأخير .... طنين الصمتِ يملئ المكان بالأشياء المُرتابة .. الراتب قوتٌ لا يموت / إيجار المنزل / فاتورة الكهرباء / الهاتف الذي يستخدمه للضرورة القصوى / ضنك العيش / الأولاد , ودنيا يجري فيها ك***ٍ مسعور لا بل إنّ بعضَ الكلابِ أكرمَ منهُ وأعزُّ نفيرا ..!
    [​IMG]
    مساءٌ أنيق , تكبيراتُ المآذنِ , هلالٌ بهيج , ضحكات الأطفال المُترفة/الممزقة .. هو العيد ..! والفرح الذي يحملهُ مُعلناً البهجة في الأمكنة , وكذلك في ذاتِ اللحظة يُعلنُ ضمورَ آلافِ الزوايا , مثلهُ كمثلِ الأشياءِ التي تأتي على غير عادتها كثيراً من الأحيان ..! فرحٌ يغزو البقاع ولا يُثمر , فرحٌ يُغري باستطالةِ جذور العجز داخلَ جدرانٍ أربعة , ويكونُ فيه من العبء ما هو أشدُّ مضضاً وأطغى منَ زهوةِ الثيابِ الجديدة .. هو العيد , وهذا هو أبا محمود .. تتسارعُ في رأسه دورة الأفلاك .. وأهازيجُ صوتٍ محبوس في العراء .. وأفكارٌ ترهقُ الأخماس والأسداس باحتمالاتها ولا مناص .. هذيانٌ ينهشُ خلاياه وينحرُ أوردتهُ في تلك الفترة من كلّ عام , يداهُ ترتعشان برغمِ أنهار العرق الساخن التي تنزُّ من أعلى جبهته المستباحة , وتتقافزُ في ذهنه عمليات حسابية تعادل احتمالات ارتطام نجمٍ سيّار بالمريخ بعد عشرات السنين الضوئية , لا يُريدُ أن ينقضَ نظرية أنشتاين ولا يقلقه المُفاعل النووي الإيراني , جُلَّ ما برأسهِ (( حياةٌ )) يتناوشُ عظمتها سطوةُ الانكسار, ويأكلها الصدأ فيستربُ من شقوقها المهملة أرقُ الموتِ الأخير .... طنين الصمتِ يملئ المكان بالأشياء المُرتابة .. الراتب قوتٌ لا يموت / إيجار المنزل / فاتورة الكهرباء / الهاتف الذي يستخدمه للضرورة القصوى / ضنك العيش / الأولاد , ودنيا يجري فيها ك***ٍ مسعور لا بل إنّ بعضَ الكلابِ أكرمَ منهُ وأعزُّ نفيرا ..! يضربُ الطاولة بضرباتٍ خفيفة علّها تساعده على اقتباسِ فكرة أو استجداء حل , أو نسيان هذا السيل الجارف من الهمِّ برمته .. نظراتُ أطفاله الراجية المتأملّة هذا الصباح تلفظه من الوجود , تُحيله إلى شبحٍ سقيم ..! نظراتٌ أخرست أمانيها , وشرّدت أحلامها الخيبة , تلكَ التي اعتادوا عليها في مثل تلك الأيام فحرمتهم موعد الأراجيح ... يغط في حيرته العاصفة , ويطغى عليهِ رويداً رويداً حنقٌ يشوبهُ حزنٌ عميق .. حنقٌ على وطنٍ أخذ منه أكثر مما أعطاه ويزيد , وطنٌ يمتصُّ السنين من أعمار أبناءه ليسمحَ لهم بالعيش فوق ترابه , وأطفالٌ يعتريهم الذبول في لحظاتِ فرح الآخرين , لا بل و يُحيلُ أجنحتهم الغضة إلى أعذاقَ نخلٍ خاوية .. تفشل محاولاته في تبريره لذاته أنّه قام بما يتوجب عليه .. ويتبدّى له خذلانه الذي خبأه بين ظله والكراسي القديمة .. كـ مجذوب يهيم / حكيمٍ فقد حلمه / مجنون زاده هاجسهُ جنوناً .. يركلُ الطاولة أمامه وقد احمرّ وجهه و برزت عروقه وراح يشتم / يلعن / يصرخ / .. ويذوي مُترنّحاً يستغفر ربه .. دخلت زوجته على صوت الارتطام والصراخ كان أبو محمود جاثياً على ركبتيه ومسيلُ دمعٍ حفر على خديهِ مجرى يسعى لمصيرٍ مجهول .. لم تنبس ببنتِ شِفة .. فهي تعلم بأنّ القهر المزروع منذُ سنين حانَ موسم حصاده دموعاً وانكساراً .. إنهُ موعدُ العيد .. العيد يا ولدي ..


    بقلم فيصل دهموش
     
  2. المها

    المها تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    325
    0
    0
    ‏2009-08-05
    شكرا لك على هذا الموضوع الرائع والاختيار الامثل
    فقد ابكاني ما قرات
    نحن من عشنا ترف الحياة واستمتعنا بملذاتها
    والهتنا عن الالتفات الى اناس أن وجدوا ما يأكولونه لم يجدوا ما يقيهم نظرات الشفقة والعطف من عيون الناس
    بارك الله فيك وجعله في موازين حسناتك
     
  3. ـالبروفيسور

    ـالبروفيسور تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    369
    0
    0
    ‏2009-09-08
    حـاكـم الــ ع ــالــم
    الله يـ ج ـزاكـ خـ ي ـر .. موضوع مؤلمـ .. والـ ع ـيـد لابد نستغله ونرسم على هذهـ الوجيه البسمهـ ولو بشقـ تمرررهـ ..
     
  4. الأعرابي

    الأعرابي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1,623
    0
    0
    ‏2009-05-10
    الله يرزقنا ويرزق المسلمين من واسع فضله إنه هو الغني الحميد.
     
  5. بـــلا أسوار

    بـــلا أسوار تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    436
    0
    0
    ‏2009-07-12
    يمكن مدرس ويمكن معلم
    المها

    شكراً جزيلاً لكِ


    ـالبروفيسور

    نعم ولو بشــــق تمرة

    شكراً جزيلاً لك


    الأعرابي

    اللهم آمين آمين

    شكراً جزيلاً لك