اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


هذه أحسن موسيقى سمعتها في حياتي!

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة الواقعي, بتاريخ ‏2009-10-01.


  1. الواقعي

    الواقعي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    514
    0
    0
    ‏2009-03-09
    الضحك على الذقون

    كثرة عدد السكان مع الجودة فضيلة عند الأمم

    لكن الخطأ أن يكثر العدد بلا نفع ولا إنتاج ،

    والإسلام يحث على طلب الذرية الطيبة

    الصالحة ، ولكن إذا تحولت كثرة النسل إلى

    عبء اجتماعي صار هذا خطأ في التقدير،

    ونحن في الشرق أكثر الأمم نمواً سكانياً مع

    ضعف في التربية والتعليم ، فقد تجد عند

    الواحد عشرين ابناً لكنه أهمل تأديبهم

    وتعليمهم فصار سهرهم في دبكة شعبية مع

    لعب البلوت وأكل الفصفص بلا إنتاج ولا

    عمل، بل صاروا حملاً ثقيلاً على الصرف

    الصحي والطرق والمطارات والمستشفيات،

    بينما الخواجة ينجب طفلين فيعتني بهما

    فيخرج أحدهما طبيباً والآخر يهبط بمركبته

    على المريخ ، وأنا ضد جلد الذات لكن ما دام

    أن الخطأ يتكرر والعلاج يستعصي فالبيان

    واجب.
    لا زال بعض العرب يرفع عقيرته عبر

    الشاشات ويقول: أنا ابن جلا وطلاع الثنايا ،

    ثم تجده في عالم الشرع لا يحفظ آية الكرسي

    وفي عالم الدنيا لم يسمع بابن خلدون وابن

    رشد، وتجد الغربي ساكتاً قابعاً في مصنعه أو

    معمله يبحث وينتج ويخترع ويبدع ، أرجو

    من شبابنا أن يقرأوا قصة أستاذ ثوره اليابان

    الصناعية «تاكيو اوساهيرا» وهي موجودة

    في كتاب «كيف أصبحوا عظماء؟» كيف كان

    طالباً صغيراً ذهب للدراسة في ألمانيا، فكان

    ينسل إلى ورشة قريبة فيخدم فيها خمس

    عشرة ساعة على وجبة واحدة، فلما اكتشف

    كيف يدار المحرك وأخبر الأمة اليابانية بذلك

    استقبله عند عودته إلى المطار إمبراطور

    اليابان، فلما أدار المحرك وسمع الإمبراطور

    هدير المحرك قال: هذه أحسن موسيقى

    سمعتها في حياتي!

    وطالب عربي في المتوسطة سأله الأستاذ:

    الكتاب لسيبويه مَنْ ألَّفه؟ قال الطالب: الله

    ورسوله أعلم، والتمدد في الأجسام على

    حساب العقول مأساة ، والافتخار بالآباء مع

    العجز منقصة ، لن يعترف بنا أحد حتى

    نعمل وننتج، فالمجد مغالبة والسوق مناهبة ،

    وإن النجاح قطرات من الآهات والزفرات

    والعرق والجهد ، والفشل زخّات من الإحباط

    والنوم والتسويف ، كن ناجحاً ثم لا تبالي

    بمن نقد أو جرّح أو تهكم، إذا رأيت الناس

    يرمونك بأقواس النقد فاعلم أنك وصلت إلى

    بلاط المجد، وأن مدفعية الشرف تطلق لك

    واحدا وعشرين طلقة احتفاء بقدومك.

    دمتم بعطاء
    محبكم

    الواقعي




     
  2. سمو الروح

    سمو الروح <font color="#0066FF">حكاية قلم </font> عضو مميز

    5,887
    0
    0
    ‏2009-07-27
    تيــتـشــــر
    ماأجمــل ماكتبته ياأستاذنا ...

    لعل العقول تدرك ماوصل إليه الآخرون ....

    فعلاُ الآخرون يتقدمون ونحن مازلنا نقبع تحت مظلة الماضي وجاهليته ....
     
  3. واللي يسلمك كافي

    واللي يسلمك كافي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    127
    0
    0
    ‏2009-09-28
    معلم


    فعلاً هذا الواقع الذي نعيشة للأسف
    نحن أمة حزنا المجد باطارافه في يوم من الأيام ...ولكن وللأسف أضعناه بأيدينا عندما تخلينا عن القيم السليمة والصحيحة وأشغلتنا الأحساب والأنساب
    تناسينا بأن المجد لا يمكن أن يحاز بالكلام والتعالي والكبر البغيظ



    نسأل الله السلامة لنا ولأمتنا



    الواقعي .. كلمات تكتب بماء الذهب

    غاية الشكر لقلمك يا قدير​
     
  4. الأعرابي

    الأعرابي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1,623
    0
    0
    ‏2009-05-10
    عندما نريد التطوير قالوا الشباب إياهم هذا تغريب وجري خلف الغرب الهالك الإباحي المنحل وو ووو وأخذوا يرددون على مسامعك الحكمة ضالة المؤمن أينما وجدها فهي له ، ولا يعطونك حلول لواقعك الذي تعيشه يا الواقعي وتقبل مروري ودمت بود.
     
  5. الواقعي

    الواقعي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    514
    0
    0
    ‏2009-03-09
    وما أجمل ردك أخي

    نسأل الله ان نستفيد مما وصل اليه الاخرون من تقدم وتطور


    بارك الله فيك

    شاكر مروركــ