اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


لفت نظر بطعم الخل

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة حسن الفيفي, بتاريخ ‏2009-10-05.


  1. حسن الفيفي

    حسن الفيفي عضوية تميّز عضو مميز

    6,235
    0
    36
    ‏2009-05-29
    معلم انجليزي
    [​IMG]
    كتاب اليوم
    عبدالله السفر لفت نظر بطعم الخل انتهت الإدارة العامة للتعليم بالمنطقة الشرقية إلى قرارها بتوجيه "لفت نظر" في قضية مدير المدرسة الذي تعوّد طلاب مدرسته على تقبيل يده يوميّا بعد انقضاء الطابور الصباحي وقبل أن يستقرّوا على كراسي الدراسة في فصولهم. كم شهرا أخذت القضيّة وملفّها المزدحم بالشهود والإفادات التي "تؤكّد" حدوث واقعة التقبيل التبجيلية؛ يدلي بها طلاب ومعلّمون وإداريّون ومشرفون زائرون.. تواترتْ الشهادات لتكون التوصية: توجيه لفت نظر شديد اللهجة.
    ما هي الظروف التي جعلت اللجنة في القضايا التربوية "تتفهّم" الموقف وتجد عذراً وجيهاً، يسهل ابتلاعه دون أن يخدش حلق المسؤولية والأمانة بأي شكلٍ من الأشكال، حتّى تصدر توصيتها بهذه الهيئة التخفيفية التي تثير السخرية قبل الاستغراب وناثرةً في طريقها الآلاف من علامات التّعجب. نسمع أن الجزاء من جنس العمل، ونقرأ عن الحقوق والواجبات.. مقولات تعطينا معنى التوازن الذي نقيمه للنظر إلى المواقف والحكم عليها. إن إغماض العين لا يحقّق عدالة ولا يرسي دعائم راسخة لـ" التربية والتعليم".
    وبعيدا عن التوصية وخطاب لفت النّظر؛ فإن الواقعة تحيل برمّتها على منظور في الثقافة الاجتماعية. يريد تشكيل الابن (الطالب) في مجموعة من الصفات الامتثاليّة تقوم على إبداء فروض الطّاعة والاحترام مع المحافظة على طقسيّة الأداء ففيها فخرٌ للأب (المربّي) ومظهر للاطمئنان على سلامة التربية. لكن ما يحدث ليس طاعةً ولا احتراماً؛ إنها قشرة خارجيّة سرعان ما تتطاير لدى احتكاكها بالتجربة التي ما تفتأ تسفر عن قسوة وفظاظة عزّ نظيرها في مجتمعات أخرى لا توطّن تلك القيم في سلّم تربيتها. وإلا كيف نفسّر تلك الطعنات وهي تتطاير في صدور الآباء (المعلمين) أو تلك الحرائق في سيارات مديري المدارس.
    إن تربية الخنوع والإذلال في مظهر الطاعة والتبجيل لن تأتي إلا بنتائج عكسية وذات وبال على المجتمع المدرسي والمحلّي. والتربية الحقيقية هي ما تعوّد الابن (الطالب) على الإحساس بذاته فرداً له استقلاليّته، واثقاً من نفسه وتقديره لها ليس متدنّيا على الصورة التي يريده البعض عليها؛ منحنيّاً طائعاً مقبّلاً الأيادي.
     
  2. عبدالله الصاهود

    عبدالله الصاهود مراقب عام مراقب عام

    2,924
    0
    0
    ‏2008-05-03
    مرشد طلابي
    بصراحة قرار غريب والظاهر خلف القرار واسطة فوق الواو ضمه .
    طالما ثبت عليه الجرم وهو تقبيل الطلاب ليديه قصراً فكيف لفت نظر فقط .
    شيء عجيب .
    والطيب في الموضوع أن المجتمع بدأ يتفهم بعض الأمور التي تدور في كواليس إدارات التعليم .

    لو كان صاحب الجرم معلم وليس مدير مدرسة كان صلبوه ثم قطعوه وفي القدر وضعوه وخللوه ثم أكلوه .