اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


هل غابت هذه المعلومات عن صناع القرار !! حقيقة الأنفلونزا !!

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة مناور ابو شمال, بتاريخ ‏2009-10-08.


  1. مناور ابو شمال

    مناور ابو شمال تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    29
    0
    0
    ‏2009-01-18
    تاريخ اوبئة الأنفلونزا
    [​IMG]

    [​IMG]

    [​IMG]

    تفصيل

    دخل لفظ " إنفلونزا " إلى الإنجليزية عام 1743، واعتمد رسمياً كلفظ إنجليزي في أعقاب وباء اجتاح أوروبا آنذاك. وتعود اللفظة في أصلها إلى اللغة الإيطالية القديمة، اشتقاقاً من الكلمة Influence والتي تعني " يوثر"، إذ كانت الخرافة تقول أن المرض هو " تأثير الأفلاك والنجوم".
    وصف أبو قراط أعراض الإنفلونزا قبل 2400 سنة، ولم تكن دقة الوصف العلمي آنذلك لتفرق لنا أكان يقصد الإنفلونزا، أم شبيهاً لها كحمى التيفويد، والدفتيريا، وحمى دنج.
    إلا أن أول وصف دقيق مدون للمرض كان عام 1580 مع وباء اكتسح أوروبا وأفريقيا، وخلف وراءه 8000 وفاة في روما وحدها، ومحا مدناً بكاملها من خارطة إسبانيا.
    ثم استمر المرض يضرب مدناً متفرقة، خلال القرنين السابع عشر والثامن عشر، إلى أن أتى عام 1830 بكارثة وبائية، أصابت وقتها ربع سكان المعمورة.
    ولا يزال وباء عام 1918 هو الأعنف دون منازع، إذ أودى بحياة 40 مليون شخص، من شرق الأرض إلى غربها، حتى لقد تعادل و" الطاعون الأسود" في حجم الوفيات الناجمة، فيما وصف حينها بأنه " أعظم مأساة عرفها الطب في تاريخه ".
    بيد أن وباء عام 1918 -المعروف باسم الإنفلونزا الإسبانية- لم يكن اعتيادياً، فقد بلغ المرض من الشدة ما لم يبلغه وباء سابق أو لاحق. كتب أحد شهود الوباء يقول : " لقد كان الدم الناضح من المرضى يخرج من الأغشية المخاطية في الأنف والمعدة والأمعاء، بل إنه حتى الآذان نزفت دماً "
    ويعزى السبب في الوفيات آنذاك إلى العدوى البكتيرية التي تلحق فيروس الإنفلونزا، مسببة التهاباً رئوياً شديد التأثير. ولم يكن العالم يعرف آنذاك يعرف البنسلين أو غيره من المضادات الحيوية.
    وكما أن فيروس الإيدز قتل 25 مليوناً في غضون 25 عاماً ، فإن فيروس الإنفلونزا قتل أكثر من 25 مليوناً، في 25 أسبوعاً.
    وفي عام 1931، تم اكتشاف عائلة فيروسات " أورثوميكسوفيريدي" التي ينتمي إليها فيروس الإنفلونزا، لأول مرة، بعد فصلها من الخنزير. أعقب ذلك بفترة وجيزة فصل نفس الفيروس من الإنسان، في بريطانيا عام 1933. ثم جاء عام 1935 بفتح طبي عندما تم الإعلان عن الطبيعة اللاخلوية للفيروسات، لتفتح أبواباً واسعة أمام الباحثين، للبحث في طبيعة الإنفلونزا وغيره.
    وقد كانت المحاولة الأولى للتحصين ضد الفيروس عام 1944، عندما لاحظ " توماس فرانسيس" أن الفيروس يفقد خواصه الهجومية إذا احتضنته مزرعة فيروسية قوامها بيض الدجاجة المخصبة. ومنه تم إطلاق أول لقاح، على أيدي باحثين من جامعة متشجن، بالاشتراك مع باحثين في الجيش الأمريكي، الذي كانت خبرته بالمرض عظيمة، إبان الحرب العالمية، إذ قتل الفيروس آلافاً من جنوده أثناءها.
    ثم عاد الفيروس بوباء " الإنفلونزا الآسيوية " عام 1957، ووباء "إنفلونزا هونج كونج " عام 1968، كانا أقل عنفاً من كارثة 1918، فقد كانت هذه الأوبئة تالية لحقبة اكتشاف " الكسندر فلمنج" للبنسلين، الذي ساهم في علاج الالتهاب الرئوي البكتيري، المتسبب الرئيسي في العدد الهائل للوفيات في كارثة 1918. لكن هذا لم يمنع تسجيل أرقام مليونية، في تعداد الوفيات.



























     
  2. خالد السلمي

    خالد السلمي عضو سابق في مجلس إدارة الموقع عضو مميز

    10,828
    0
    0
    ‏2008-01-13
    معلم
    مثل هذا المعلومات لا أعتقد بأنها ستغيب عنهم

    وشكرًا لك أخي مناور على هذا الموضوع
     
  3. الـــشيــــخ

    الـــشيــــخ موقوف موقوف

    1,858
    0
    0
    ‏2009-02-02
    معلم
    اعتقد ان هذه المعلومات لاتغيب عن ناظري صناع القرار

    وان صحة ابناءنا في محور اهتماماتهم

    حمانا الله واياكم وابناءنا والمسلمين من هذا الوباء
     
  4. علم الحياة

    علم الحياة تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    210
    0
    0
    ‏2009-08-19
    جزك الله خير
     
  5. ابو باسل

    ابو باسل تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    517
    0
    0
    ‏2008-09-16
    جهد تشكر عليه اخوي
     
  6. ..العنود..

    ..العنود.. فـــاكهة الملتــقى عضو مميز

    1,334
    0
    0
    ‏2009-08-25
    !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    وان صحة ابناءنا في محور اهتماماتهم
    بعلامة إن الوزيرين تفقدا بأنفسهم
    كل مايخص ابناءنا


     
  7. أحمد المتحمي

    أحمد المتحمي عضوية تميّز عضو مميز

    392
    0
    0
    ‏2008-10-20
    وما يعلم جنود ربك إلا هو

    تركنا قضايانا المصيرية وسيسناها حبا في الدنيا وكرها للموت فابتلينا بالطاعون وأمراض ماعرفها أسلافنا
    أما آن لنا أن نعترف ونبحث عن سر المرض؟

    أخي الكريم نحن خانعون لاصوت لنا ولابد لنا من الإفاقة من هذا الذل فالمرض إن أتاني أو أتاك فلن تكلف الوزارة نفسها غير خطاب تعزية جماعي ولاحول ولاقوة إلا بالله